هل للجسد النجمي إرادة غير إرادة الجسد المادي؟

الموضوع في 'القدرات البشرية Parapsychology' بواسطة أيثري, بتاريخ ‏29 ديسمبر 2012.

  1. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    تجربة شخصية أعيشها منذ 17 سنة تقريبا

    في ضروف معينة، ربما سأتطرق لها لاحقا، تعرفت على روح كانت ملاصقة لي طوال الوقت، لم أستطع أن أحدد ماهية تلك الروح، كما انها هي أيضا لم تستطع أن تشرح لي ماهيتها بشكل واضح، ربما بسبب قلة ثقافتي حول هذه الأمور،

    المهم عند بداية قرائتي لكتب الاستاذ علاء الحلبي اكتشفت انه كان يصف ما كان يدور بيني وبين تلك الروح، ويصف العلاقة بيني وبينها بكل دقة بشكل جعلني اقرء جميع مؤلفاته وترجماته ليلا ونهارا للفترة السابقة

    وأخيرا وصلت لمنتداكم الكريم وخلال تصفحي له وجدت به مواضيع تخص الاسقاط النجمي والجسد النجمي وبعدها وجدت على اليوتيوب بعض الافلام الخاصة بالتدريب على الاسقاط النجمي وتمارين تطويع أو تنشيط الطاقة، طاقة الشاكرات

    ما اثار انتباهي ان بعض من تحدثوا عنها ((اقصد عن تلك الطاقة)) كان يتحدثون عنها بانها مجرد طاقة بينما البعض الآخر كان يتحاشى أو ربما هذا ظني فقط، كان يتحاشى ان يصرح إلى أن تلك الطاقة هي مخلوق حي ذو إرادة ذاتية واكتفى مرات بإشارات خفية ومرات أخرى واضحة ألى ان تلك الطاقة المحيطة بكل انسان ذات ارادة حرة ومنفصلة عن ارادة من تحيط به

    تجربتي الشخصية كانت مع مخلوق يحيط بي كنت أتحدث معه عن طريق لغة اشارات جسدية طورتها مع الأيام، ذلك المخلوق كان يجيب عن أسألة ويطرح أسألة كنت أشعر به من حولي دائما، كحقل طاقة أو لنقل كمخلوق شفاف أو بالون شفاف من الطاقة كان ينتقل من يدي الى يدي الاخرى حسب طلبي

    يهتز بعنف او بهدوء او حتى يتوقف عن الاهتزاز حسب طلبي منه ذلك، وعند طلبي منه كان ينفذ ما أطلبه منه، طبعا استجابته لكل طلباتي كانت ليثبت لي أنه موجود وأنه ذو إرادة منفصلة، كما ان طلباتي كانت لنفس الغرض كذلك

    معه كنت أمارس ما تدعونه الاسقاط النجمي، كانت عملية الطيران اول النوم عملية جدا عادية، طبعا لم تكن بارادتي ولكن باراته، ودليل ذلك انه لم تكن تحصل حين أريدها انا، بل كانت تحصل حين لم تكن تخطر لي على بال

    قمت بتعريف بعض الاشخاص على من هم معهم، ولا زالوا حتى اليوم يتحدثون ويتواصلون معهم أيضا بنفس طريقة الاشارات الجسدية، تفاصيل كثيرة وقدرات كثيرة قمت وقاموا بها طوال السنوات الاولى من تعرفي عليها، ولكن العلاقة خفت مع الايام، فانا لم اطلب الكثير وهو لم يكن يعطيني كل ما أريد، خصوصا عندما تأكد انني ايقنت من وجوده، وبقي الامر على هذه الحال حتى ظهرت مصطلحات الاسقاط النجمي والجسد النجمي وحقول الطاقة والشاكرات في حياتي


    لقد عاد نشاطه من جديد بدون توجه مني لذلك، مثلا عندما كنت اتابع سلسلة افلام الدورة العملية لتعليم الاسقاط النجمي ومشاهدة التمارين كانت حقول الطاقة تتحرك من تلقائها مع صوت المتحدث وبنفس الاتجاهات والوصف، طبعا الشعور بالحقل الطاقوي من حولي عملية كنت قد ارهفت مشاعري طوال 17 سنة حتى اصبحت اشعر باي تغير بها حتى ولو كان طفيفا

    وهذا وقد حصلت معي خلال اليومين الاخيرين بعض التطورات، وهذا ما دفعني للإشتراك في منتداكم الكريم، فأخيرا وجدت من قد يجيب لي عن أسئلة كثيرة لم أكن اعرف حتى كيف أسالها، وأين ابحث عن اجاباتها

    فالمجتمع ان صرحت بهذه الكلمات فانت مسكون بالجن، والمشايخ سيضعون ايديهم على راسك ويبدؤوا بقرائة محمومة لأيات قرآنية لا يعرفون معناها الحقيقي، والدكاترة المحترمين ينقلبون لــ لا محترمين مباشرة

    وشخصيا أشعر انني وبمساعدة هذه الروح قد اقتربت من ربي أكثر وأكثر ولا أشعر بالخوف منها أبدا، في ما سبق كنت اعتقد انها موجودة مع الجميع لا لمعرفتي ذلك يقينا علميا، بل لرؤيتي الجميع وهم يتكلمون عن احداث وامور تجري لهم ومعهم وهم لا يعرفون سببها وأنا قد اصبحت متأكدا تمام التأكد أن جميع تلك الامور لها علاقة بتلك الروح المحيطة بكل منهم

    لا أريد الاطالة، ولكن أحب الاستزادة منكم إخوتي الكرام


    ولكم مني كل التحية والإحترام
    .



     
    #1
    آخر تعديل: ‏29 ديسمبر 2012
    سامي راشد ،الحقيقة ،lina و 11آخرون معجبون بهذا.
  2. Rami

    Rami عضو مشارك

    المشاركات:
    1,978
    الإعجابات المتلقاة:
    2,669
    الجنس:
    ذكر
    السلام عليكم ورحمة الله!

    مرحباً بك بيننا أخي الكريم..

    يبدو أني وجدتُ زميلاً آخر! كل ما تفضلت به قد عاينته سابقاً بنفسي، منذ حوالي الست سنوات إلى الآن، والتقيت بـ 3 أشخاص ممن كانت لهم الفرصة بلقاء كائنات \إن صحت التسمية\ كتلك التي قابلتا أنت.

    الذي لا حظت يا عزيزي هو اختلاف أشكال هذه الكائنات وعددها وطرق التواصل معها، أحدهم كان يراها مباشرة، والآخر كان يشعر بها، وأنا كنت أسمعها في رأسي ...... واختلفت طبيعة العلاقة بين الغموض والصمت وتبادل المعرفة أوالحب أحياناً.

    بالنسبة للتفسير فقد بحثت عنه إلى أن يئست وأهملته، ومازالت الكائنات الخمسة التي عايشتها تحاول تذكيري بها بين فترة وأخرى حين أصادف شيئاً ما يعيدني إليها.

    على العموم، أظنها مجرد كيانات غير عاقلة من وعي الشخص نفسه، تشكلت نتيجة حاجات .. دوافع.. أو حتى صدمات نفسية معينة لتعوضه عن نقص يحتاجه.

    للحديث تتمة... شكراً لك.
     
    #2
    Heisenberg و سامي راشد معجبون بهذا.
  3. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يبدو أنني قد عثرت أخيرا على من يمكنني الحديث بينهم بدون أن أُرجم بحجر

    السلام عليكم أخي العزيز Rami ورحمة الله وبركاته

    أستطيع أن أقول أن هذا التفسير سوف أضيفه لتفاسير الدكاترة ورجال الدين وعموم الناس أيضا، ولكنه أهونها أو أكثرها لطافة، فهذا التفسير لم ولن أجده بين الغالبية العظمى من الناس، فهو يحفظ لك كرامتك بين الناس بل ربما يزيد من قدرك بينهم، فانت أولا وأخيرا قد اتصلت بمخلوقات ما ورائية ويا لها من قدرة ومنزلة

    ولكن لا أخي العزيز، هذا ليس ما مرّ عليّ شخصيا، وهذه ليست تجربتي الشخصية،
    أقول تجربتي الشخصية لأنني عشتها شخصيا طوال ال 17 سنة الماضية، ولغاية 45 يوم مضت لم أكن أعرف شيئا عن الشاكرات ربما سوى اسمها، وكذلك الاسقاط النجمي، لا اذكر انني اتذكر شيئا عنه، ربما قرئت هذا المصطلح كثيرا ولكنه لم يثبت في عقلي، ولم يعني لي شيئا على الإطلاق حتى وقت قريب

    أقول تجربتي الشخصية، والتي يبدو لي أنني سأنقلها لكم بتفاصيلها المملة ربما لحاجتي أولا لذلك وربما لحاجة الكثير من الإخوة لها، فربما فهموا عبرها عن حالتهم أكثر، وأ أمل أن يشركونني معهم فيما بعد لما فهموه.
    .

    السلام عليكم أخي العزيز alqalem ورحمة الله وبركاته

    بالتأكيد لا، وأعتقد والله العالم أن لك طبع جدلي، ولونك المفضل أصفر أو انك على الأقل تشعر بالراحة بالنظر له

    قابلت مؤخرا العديد ممن مروا بهذه التجربة، وأغلبهم لم يتحمل مسألة الإتصال هذه بمخلوق غيبي لم يعلم بوجوده أو يسمع به من قبل، وبدل أن يتواصلوا ويتحاوروا معه غرقوا في مظاهر الجنون وانغلقوا على انفسهم واعتزلوا المجتمع من حولهم والذي كان قد حكم عليهم بالجنون

    ولكنك أخي العزيز كما يبدو لي لم تخف ولم تنغلق وبادلت الحوار بالحوار والسؤال بالسؤال وربما الجواب بالجواب، فطبعك جدلي ولا تقنع بالإجابات السهلة وتبحث عن أصعبها وتتعمق بالبحث عنها غير عابئ لأي عمق وصلت او ربما ستصل، فالمهم أن تصل للجواب الذي لم يبحث عن جوابه أحد

    أخي العزيز إن كان الذي تتصل به هو نفسه الذي أتصل به ويتصل به الأخ rami فهو بالتأكيد له إرادة منفصلة عن إرادتك ولكنها تؤثر عليها وعليك بشكل كبير جدا، بل انها هي من ترسم لك تفاصيل حياتك من بدئها الى نهايتها، وتفاصيل حياة كل فرد من أفراد هذه الخليقة مَنْ خُلِقَ وَمَنْ يُخْلَقُ إلی يَوْمِ الْقِيَامَةِ، لأنها تريد أن تصل بك إلى حيث تعتقد أن كمالها هناك،

    ولا أريد الآن الخوض في قناعاتي الشخصية واعتقاداتي التي وصلت إليها حتى هذا اليوم

    في المشاركة التالية سأبدء بسرد الأحداث التي اوصلتني لبداية ذلك الإتصال الحسّي مع ذلك المخلوق الذي يحيط بي من كل الجهات، من الخارج ومن الداخل، ورافقني طوال رحلة حياتي منذ أن وعيت لنفسي وفعلي وحتى اليوم وربما قبل ذلك أيضا،

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .​

     
    #3
  4. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في فندق صغير في بلد عربي جمعتني الظروف مع شخص من بلدي ومدينتي أيضا، فكانت البداية معه واستمرت رفقتي له لمدة سنة كاملة تقريبا حيث قادتنا الأحداث الى السفر سوية بنية الوصول الى اوربا

    التقيت به اول مرة في الفندق، وفي نفس الغرفة التي كنت أنام فيها، الغرفة بها ثلاثة أسرة، فكان هو الثاني وشاركنا بعد كم يوم شخص ثالث

    قبل أن يشاركنا الثالث المكان كنا نتبادل طويلا أطراف الحديث، فلم يكن هناك شيئا ينتظرنا أكثر من الإنتظار فراح يحدثني عن أشياء كثيرة وعن صديق له يستطيع في المنام أن يزور أي بلد يريده، وما عليه لذلك سوى أن يختاره ويحدده قبل نومه،

    وأنه قد تعلم منه الكثير من الأشياء، ومن الأشياء التي تعلمها منه أن يجعل غيره يذهب الى أماكن بعيدة أو أن يجعلهم يزوروا أهلهم أو أصدقائهم ويتعرفوا ألى أخبارهم وأحوالهم ثم يعودوا من جديد، وكل ذلك يحصل خلال جلسة تنويم

    وجلسة التنويم كانت بالهيئة التالية

    يقوم هو أولا بالصلاة ركعتين، وقرائة بعض الآيات المحددة من القرآن الكريم، ودعاء بسيط ((تبين لاحقا عدم ضرورة كل ذلك، وانها كانت مجرد افعال تهيئ المقابل لقبول الوضع والاستسلام له وعدم مقاومته، وهذا شيئ مهم جدا ويلعب دورا كبيرا في تحقق التنويم والارسال))

    يستلقي الشخص المراد تنويمه أمامه بشكل مريح ويجلس هو خلف رأسه

    الغرفة حينها يجب أن تكون اضائتها خفيفة جدا جدا، وكذلك الهدوء يجب أن يسيطر على المكان، ويجلس هو عند رأسه ويضع كفيه قريبا من راس الشخص المستلقي ومن على يمينه ويساره ووجه كفيه حينها نحو السماء

    يبدء بالتحدث مع الشخص المستلقي بكل هدوء ونبرة خفيفة ويطلب بها منه أن يسترخي ويسترخي ويسترخي، يستمر بطلب الاسترخاء منه اكثر وأكثر وأكثر، ثم يبدء يطلب منه ان يرتفع بجسده في الهواء، ولكنه في تلك الأثناء يراقب أنفاس ذلك الشخص المستلقي أمامه حتى إذا سمعها وقد انتظمت وأصبحت منتظمة كأنفاس النائم بدء مرحلة التوجيه الفعلي للمستلقي أمامه

    طبعا الكثير من هذه التفاصيل لم يشرحها لي أول لقائنا ولم يتحدث عنها بهذا التفصيل، واكتفى بالوصف الاجمالي للعملية، ولكنني هنا أصف لكم ملاحظاتي لما كان يحدث امامي طوال ثمانية أشهر تقريبا ثم ما قمت به شخصيا بعد ذلك (لمدة بسيطة فقط)

    المهم بعد أن يشعر بانتظام انفاس ذلك المستلقي أمامه يطلب منه الصعود بالهواء اكثر وأكثر ثم التوجه بشكل افقي نحو المكان الذي طلب المستلقي الذهاب اليه

    بتعبير أخر كان يقوم بعملية الإسقاط النجمي لا على نفسه بل على غيره، فالمستلقي هو من كان يشعر بخروج بدنه وانفصاله وطيرانه السريع وحتى بالاحساس بمشاعر الانطلاق السريع وهي ترتسم على وجه جسده النجمي في حالة انطلاقه وحتى يصل به بعد لحظات الى حيث يريد هو أن يصل، وحينها يطلب منه المنوم النزول ثم التوجه للبيت او المكان الذي طلب المستلقي امامه أن يذهب اليه ومن ثم التحدث مع من يجده هناك والاطمئنان عليهم ومعرفة آخر أخبارهم

    كان يحدثني عن قدرته هذه وعن قدرات أخرى وعن أشياء كان يقوم به صديقه ولكنه هو لا يستطيع أن يقوم بها، مثل أن يمارس هو شخصيا على نفسه عملية الطيران والانتقال

    قويت علاقتنا بمرور الأيام، وشاطرنا الشخص الثالث الغرفة، فأصبحنا ثلاثة في الغرفة،
    وهنا اقترحت عليه ان يقوم بعملية التطيير (كما كنا ندعوها) وتبرع الثالث بان يكون هو المستلقي ويريد الذهاب الى ليبيا، بعد الحاح شديد مني وافق على ذلك وكان يبدو عليه أنه غير واثق من نجاح العملية (الأسباب ستتضح لي لآحقا)

    المهم هيئنا المكان واستلقى الثالث امامه وجلست على يمينه وبدء يتحدث معه بهدوء ثم بدء يرفع يديه الى فوق وكانه يساعد بدنه النجمي على الصعود والإرتفاع، هذه العملية لم تستغرق اكثر من ثلاث دقائق، بدء بعدها المستلقي يشعر وكانه يطير فعلا في الهواء، وكان صاحبي يوجهه بكلماته الهادئة حتى أوصله الى بنغازي ونزل في السوق وذهب الى الفندق الذي يقيم به صديقه وكلمه واطمئن عليه ثم طلب منه صاحبي ان يودع ويستعد للرجوع
    رحلة الرجوع مشابهة تقريبا لرحلة الذهاب ولكنها أسرع وتنتهي بالعد من خمسة الى واحد يستيقض بعدها ذلك المستلقي من رقدته ويصف لنا تمام ما كنا نسمعه منه خلال استلقائه امامنا

    خلال جلوسي بجانبه شعرت ببرد يجتاح بدني حتى بدء يرتجف رجفة خفيفة

    أما صاحبي فقد تفاجأ بنجاح العملية وسهولتها وسرعتها كذلك، وحرص طوال المدة اللاحقة على ان يجعلني اجلس عن يمينه وبالقرب من راس المستلقي امامنا، فابتداءا من ذلك اليوم انتشر خبر هذه الجلسة في الفندق حيث الجميع في حالة انتظار مثلنا، فاصبح الجميع ينتظر هذه الجلسة ويتناوبون على الاستلقاء امامنا، وكان واحد يقوم والثاني يستلقي فكنا نكرر هذه الجلسة يوميا مرات عديدة
    وفي كل مرة كنت أشعر بالبرد في بدني، حتى انني كنت احيانا أتغطى بملائة

    طبعا صاحبي أدرك العلة من ذلك، ولكنه لم يطلعني عليها، وحرص على أن يكون الفضل له فقط ((الحمد لله انه فعل ذلك)) ولكنه حرص ان يجعلني دائما بقربه، وانا بدوري كنت سعيدا بهذا الدور المركزي فلم أسأل لماذا ولماذا، وأصبحنا معروفين ومحبوبين بالفندق الصغير والكل يطلب رضانا، وأصبحت وجبات الطعام المطبوخة من العوائل المقيمة بالفندق تأتينا تباعا فنسينا المطاعم والحمص والفول والشاورما

    لا أنسى القول أن جميع من كانوا يذهبون بهذه الرحلة كانوا يتصلون في اليوم التالي بأهلهم ليتأكدوا من تلك الأخبار ليجدوا أنها كانت صحيحة ودقيقة أيضا، مما اكسب الجلسة مصداقية وشعبية في نفس الوقت، فالكل كانوا قد فارقوا أحبابا وابناءا وأعزاءا كانو بكل تأكيد يرغبون برؤيتهم من جديد

    في المشاركة التالية سأروي لكم ما انشغلنا به طوال الأشهر التالية حيث جمعتنا الظروف خلالها مع أكثر من 150 شخص في مكان واحد، وهو معسكر اعتقال او معسكر لاجئين، وساروي لكم ما حصل مع أحد الأصدقاء هناك حين قام صاحبي بتطييره

    وفي المشاركة الاحقة سأبدء بسرد الأحداث التي اوصلتني للإتصال الحسي مع الذي يدور حديثنا حوله

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .​

     
    #4
    Ahmad Alkazem و Momen Rehan معجبون بهذا.
  5. Rami

    Rami عضو مشارك

    المشاركات:
    1,978
    الإعجابات المتلقاة:
    2,669
    الجنس:
    ذكر
    [FONT=&amp]وعليكم السلام والرحمة[/FONT] :blush:

    [FONT=&amp]جميل.. أخي إن تفسيري هذا جاء لتجربتي أنا وليس لتجربتك، فقد رأيت بعد تحليلي الشخصي لحالتي وحالة الشخصين الآخرين \ونحن ذوي شخصيات منعزلة جداً\ بأن ما كنا نتواصل معه \وإن كان عاقلاً\ فهو لم يأتي من السماء لكي ينقذنا!! بل إنما ظهر عندما دعت الحاجة لحضوره، فبالنسبة لي فقد ظهر في وقت كنت فيه في حالة لا توصف من الحاجة بكل أنواعها، ولأحدهم قد \ظهروا\ في وقت كانوا يساعدوه فيه على الدراسة والحفظ وحل المشكلات بأنواعها، وللثالث، الذي سبق وخبرته بتجربتي وسخر مني، بعد شهور من إخباري إياه، أتفاجأ بأنه لجأ إلي طالباً التفسيرات[/FONT]...

    [FONT=&amp]أما بعد، فيمكن لي وصف حالتك بنها متقدمة جداً كونها أقدم بكثير! 17 سنة مدة أستغرب صبرك عليها حتى تسأل هذا السؤال حولها هنا[/FONT]..!

    [FONT=&amp]سأكون منتظراً لما سيلي من حضرتك.. بشغف[/FONT].

    [FONT=&amp]الأخ "القلم"، هههه يبدو أنك وجدت الحل لتفادي هجمات فايرفوكس، لكنك نسخت التعليق مرتين[/FONT].​
    [FONT=&amp]أظن بأننا تعودنا على السخرية والإتهامات الحمقاء والتكفير من قبل كل من يسمع بقصصنا هذه، لكن بالنسبة لي أجد متعة كبيرة في الإستماع إلى شتائمهم العلمية البلهاء[/FONT] ^_^​
    [FONT=&amp]متابع لكلامكم بتلهّف.[/FONT]
     
    #5
    أعجب بهذه المشاركة سامي راشد
  6. Rami

    Rami عضو مشارك

    المشاركات:
    1,978
    الإعجابات المتلقاة:
    2,669
    الجنس:
    ذكر
    ممممممم.. مذهل!

    مغامرة جديدة تستحق المتابعة بشغف.....

    أكره أن أسأل سؤالاً كهذا، لكن اعذرني.. من أي بلد أنت؟
     
    #6
  7. كائن من الحضارة العليا

    المشاركات:
    1,139
    الإعجابات المتلقاة:
    1,122
    ..شكرا..متابع بصمت..
    عندي ملاحظة..وهي ان ايمان الناس بهذه الاشياء اخذ بالازدياد ..
     
    #7
  8. Kenan

    Kenan عضو مشارك

    المشاركات:
    507
    الإعجابات المتلقاة:
    401
    متابع
    ورجاء خاص ... عندما تنتهي , إذكر لنا بعض الإشارات الجسدية التي تستعملها للتواصل :blush:
     
    #8
  9. MME-sirDAR

    MME-sirDAR عضو مشارك

    المشاركات:
    267
    الإعجابات المتلقاة:
    95
    رائع:yes:نحن متابعون
     
    #9
  10. Ahmad

    Ahmad عضو مشارك

    المشاركات:
    370
    الإعجابات المتلقاة:
    216
    جميل .. أنا متابع أيضاً
    يبدو أن لديك العديد من التجارب في هذا المجال .. يسرني متابعة ما تكتبه عن تجاربك
    :hearteyes:
     
    #10
  11. énergie

    المشاركات:
    294
    الإعجابات المتلقاة:
    321
    هههه اخشى يا اخى اثيرى ان تتحدث عن ما اراة فى جلساتى الخاصة بالتامل وتطوير العين فانى ارى ..لنقل اشياء مثل قطع السحاب وانا انظر الى الامام وفوق

    خاصة ان الشىء المادى الذى امامى وفوقى هو حائط المنزل

     
    #11
  12. الشاهبندر العربي

    المشاركات:
    123
    الإعجابات المتلقاة:
    125
  13. smsma

    smsma مشرفة

    المشاركات:
    117
    الإعجابات المتلقاة:
    99
    :yes: متابعه بقوه وساقول ما جال بخاطرى حول الامر بعد اكتمال الموضوع ان شاء الله
     
    #13
  14. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله ويركاته

    الإخوة الأعزاء:

    في الحقيقة لا أعرف كيف ابدء الحديث مرة أخرى بعد الترحيب من جميع الاخوة هنا وتسجيل المتابعة أيضا، ولكن أن دل هذا على شيئ، فانما يدل على أن هذا الشعور بوجود من يرافقنا يلازم كل فرد منا، وكلنا نريد أن نعرف ماهيته، وما هي طبيعته، ومستقره، ومنتهاه

    ولكن يبدو كما أن الشيطان وحزبه قد وضعوا حدود وأسوار حصينة حول كل ما يمكن به وبمعرفته أن يصل الإنسان لرفاهيته المادية، فإنهم قد وضعوا كذلك أسوار أشد تحصينا حول ما يمكن أن يسمو به الإنسان ويصل به لغاياته المعنوية الشريفة

    فإمّا أن يكون الأمر كذلك، وإمّا أن نكون جميعنا في هذا المنتدى وحسب نظرة وحكم المجتمع علينا مجانين وتركبنا الأرواح والعفاريت

    وهذا ما أعتقد أنّ الجميع قد لاحظه عمليا، فما أن تصعد السلّم لتطلّع على بعض الحقيقة وتبدء بالحديث عن ما يشعر الجميع به ويبحث عنه ويتوق إليه، حتى يبدء الجميع من حولك بجلدك بالجنون وضربك بالعزلة وإهانتك بالإستهزاء والضحك،
    وإن تماديت بالحديث أكثر سيصدر أحدهم حكم الإعدام عليك وسيصمت البقية وهم يرونك صريعا أمامهم، رغم أنهم عطاشى للحقيقة مثلك



    أخي العزيز Rami

    أجمل ما بالإنترنت هو أنه يرجعني للبداية ويعطيني الشعور الحقيقي بالبداية

    هناك حيث كانت الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ءأتلف وما تناكر منها اختلف
    فعلى الشبكة العنكبوتية اخي العزيز نحن مجرد أرواح هائمة، مجرد عقول بلا أجساد وجدت طريقها لكي تخاطب بعضها البعض وتبحث عن غاياتها، وعلى الشبكة العنكبوتية لا يوجد هناك ما نتنازع عليه سوى المفاهيم التي تحبها وأحبها، فإن وجدت أفكاري تتناغم رنينيا مع أفكارك أحببتني وأحببتك بدوري بدون أن أعرف جنسك ولونك ومركزك وجنسيتك،

    هناك في عالم الأرواح لم يكن هناك حاكم على العلاقات بين الأرواح سوى الأفكار والأفكار فقط، وما تسأل عنه أخي الكريم ((جنسيتي)) سوف يؤثر على حكمك على ما أفكر به وأقوله من حيث لا تشعر، وجميع تلك القيود والأحكام المسبقة هي من وضع وتصميم وترويج الشيطان وحزبه

    جنسيتك، جنسك، عمرك، درجتك العلمية أو الإجتماعية، جميعها تعطي أحكام مسبقة على حكمنا على المقابل، عاملني في البداية كروح وكعقل تخاطبه وتسمعه، ولاحظ كيف سيتغير شعورك نحوي فيما بعد عندما تعرف من أي البلاد أناْ

    أخي العزيز alqalem

    لو كان هذا ما يفعله الكهنة مع الفرعون فسأجزم منطلقا من تجربتي أنهم كانوا يخدعونه وأنهم كانوا يسيطرون عليه بهذه الخدعة

    فبعد أن تعرفت على مرافقي وأكثرت معه السؤال والجواب والحديث الطويل صرت أتفق معه على نوع الحلم الذي أريد أن أحلمه وطبيعته، كأن يكون حلم من الخيال العلمي، او التاريخي، أو القصص البوليسية، أو الأفلام الإجتماعية

    هذا كان في البداية حين كنت أقضي الأيام والشهور وحيدا في غرفتي في المهجر، وقبل أن تلتحق بي العائلة جميعها فيما بعد

    فحينها ارتقيت بالتجربة درجة جديدة، فلقد حدثتهم طويلا عن تجربتي وعن شعوري، ومنها تجربة الأحلام والتطيير، وقمت بتطيير بعض من أفراد العائلة الكبار منهم والصغار، وكنت أحيانا وخصوصا مع الأطفال حتى سن الرابعة عشر، أقوم بتفصيل الحلم لهم، يعني المناظر والأحداث كنت أرسمها أنا داخل عقلي وأنقلها بمعونة نصفي الآخر لهم، فنفس تلك المناظر والأحداث كانوا يرونها ويعيشونها في حلمهم، طبعا هذا بالإتفاق المسبق مع مرافقي والذي كان يريد أن يبين لي طبيعته وحقيقة قدرته

    فهو من اقترح عليّ إبتداءا أن أفصّل المناظر والمشاهد والأحداث وهو يقوم بنقلها للمستلقي أمامنا بشكل حلم يعيشه بكل مشاعره، وهكذا فعلت، وهكذا حصل

    فاذا وصلت لنوع من الإتفاق مع مرافقك، لن يستطيع بعدها إذا طلبت منه ذلك أن يقرء أحدهم فنجانك، وسيراه مظلما عشوائيا بلا أحداث

    ولن يستطيع أي قارئ طالع أن يقرء لك طالعك، ولن يستطيع أحد أن يطلع على ماضيك وحاضرك، فكل ذلك وحسب اعتقادي يتم من خلال مرافقه ومرافقك، او نصفه ونصفك لكي يكون الحديث أوضح

    فهو بابك للإتصال ببقية الأرواح في العالم، وعملية تفاهمك واتفاقك معه ستجعل من ولوج غيرك من الباب وبدون اذنك عملية صعبة جدا جدا يعتمد ذلك على قوتك الروحية وقوة من يريد يستنطقها، ومع الوقت ستعرف إن كان أحدهم يحاول الدخول، فالباب، أو البواب، أو نصفك الثاني هو من سيخبرك بتلك المحاولات ويحذرك منها،

    أخي الكريم كائن من الحضارة العليا

    نسئل الله أن يجعل الجميع مجانين مثلنا بحب الغيب وما وراء الغيب أيضا

    أخي العزيز Shero | OmarMhmd

    أبسط طريقة وأسهلها يمكن البداية بها هي كما في الراديسيزيا

    نعم
    لا
    يوجد شيئ أخر

    وعضو الإتصال أو الإشارة هو جفن العين، فهو أضعف أو أسهل أعضاء الجسم بالحركة، وهو أسهل وأسرع عضو يمكن لنصفك الآخر تحريكه إغلاقا وفتحا، ومع الوقت ستجد أنك وأنه تتفاهمان بشكل جيد وسريع جدا

    مرة واحدة: نعم
    مرتين: لا
    ثلاثة مرات: يوجد شيئ آخر،
    أو اسئل سؤال آخر، أو لا يمكنني الإجابة،
    أو أي معنى أخر تتفق معه عليه

    طبعا ستجد أنه يستطيع أن يعطيك إشارات من أعضاء أخرى، ما عليك لتعرفها إلا النظر ومراقبة وجوه الآخرين، فما يحصل معهم لا إراديا تستطيع أن تجعله إراديا بينك وبينه كإشارة ومعنى تتفق معه عليه

    ومع الوقت ستسمع كلامه وأفكاره وتميزها عن كلماتك وأفكارك

    إخوتي الأعزاء : MME-sirDAR، Ahmad، énergie، الشاهبندر العربي، smsma

    يسعدني متابعتكم للموضوع وأتمنى أن أستطيع أن أفيدكم من هذه التجربة التي عشتها وأعيشها وتعيشونها أيضا

    سأواصل سرد الأحداث من حيث وقفت سابقا، ففي هذه المشاركة وجدت أنه من المفيد أن أعلق على ملاحظاتكم فستكون الفائدة حينها أوضح وأكمل


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
     
    #14
    Heisenberg ،Ahmad Alkazem و سامي راشد معجبون بهذا.
  15. كائن من الحضارة العليا

    المشاركات:
    1,139
    الإعجابات المتلقاة:
    1,122
    جميل اخي بارك الله بك ننتظر التكملة لنناقش الامر من كل جوانبه متجنبين الحكم المسبق القاتل..
     
    #15
  16. كائن من الحضارة العليا

    المشاركات:
    1,139
    الإعجابات المتلقاة:
    1,122
    بالمناسبة يقال ان هناك شخصا استطاع الولوج للبعد السادس..السؤال هو ما فائدة ولوج ابعاد ارقى؟ ..
     
    #16
  17. Rami

    Rami عضو مشارك

    المشاركات:
    1,978
    الإعجابات المتلقاة:
    2,669
    الجنس:
    ذكر
    السلام عليكم ورحمة الله

    أخي أيثري لا تستعجل حكمك على طلبي، فقد أرفقت مبرراً مبطنا مختصراً قبله، قم لا يفهم للجميع كما فهمته أنت.

    كانت لي غاية من السؤال سأجرب الوصول إليها دون إجابتك.

    صدقت في قولك تماماً، شكراً جزيلاً لك.. بإنتظار القادم.
     
    #17
    أعجب بهذه المشاركة Heisenberg
  18. Rami

    Rami عضو مشارك

    المشاركات:
    1,978
    الإعجابات المتلقاة:
    2,669
    الجنس:
    ذكر
    بالمناسبة ..

    لدي إضافة اندست بين أفكاري أثناء قراءة الجزء الأخير من تجربتك..

    وهي أحداث فيلم Inception >> أتمنى أن يطلع عليه المهتمون فهناك صلة وصل بطريقة ما إن لم أكن مخطئاً:

    روابط:

    ماهي قصة فلم Inception‏ وماهي نهايته ؟؟

    هنا دعايه للفلم ولقطات
    http://www.youtube.com/watch?v=66TuSJo4dZM

    جودة TS شبه ديفيدي

    ميجا ابلود
    http://ewandoo.com/download/v.php?id=2514

    زدشير
    http://ewandoo.com/download/v.php?id=2515

    فيلم الأكشن والخيال العلمي Inception 2010
     
    #18
    hector و Ahmad Alkazem معجبون بهذا.
  19. MME-sirDAR

    MME-sirDAR عضو مشارك

    المشاركات:
    267
    الإعجابات المتلقاة:
    95
    شكراا اخي رامي :stoned:هذه افلامي المفضلة
     
    #19
  20. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هذه الأحداث بدأت سنة 1994 في الشهر التاسع منها

    تلقيت اتصال بعد أربعة أسابيع من أحد معارفي وقد جهز لي طريق للخروج، فأخبرت صاحبي بذلك وأنني سأسافر بعد يومين فطلب أن يرافقني، شخصيا وافقت بعد أن تأكدت من معارفي بوجود مكان لشخص إضافي

    بعد يومين نزلنا مطار كييف عاصمة أُكرانيا،

    مشاهدة المرفق 704

    أول أسبوع قضيناه سوية في بيت واحد، وكنت ألح عليه يوميا أن يطيرني، وكنا فعلا نحاول ذلك سويا ولكنه لم يستطع ذلك، ولم يستطع حتى أن يدخلني في حالة النوم او في أي حالة، وذلك رغم رغبتي الشديدة بذلك ومحاولاته الكثيرة والطويلة والمجهدة

    بعد ذلك انتقل هو للسكن ببيت آخر وبقيت لوحدي فانقطعت التجارب والمحاولات طوال الخمسة أسابيع التالية

    بعدها جاء الوسيط وقد جهز لنا تذاكر السفر الى روسيا، ومنها الى لاتفيا

    مشاهدة المرفق 703

    الرحلة كانت طويلة ومجهدة وخطرة، ولكن بعيدا عن التفاصيل اكتشفنا أننا كنا اثنين من ضمن مجموعة كبيرة
    المهم وصلنا الى ريغا عاصمة لاتفيا واضطررنا أن نشارك في السكن مع عائلتين مجموعهما ثمانية أشخاص، أي أننا أصبحنا عشرة أشخاص نتشارك في السكن

    وصلنا المدينة في الفجر او قبل الفجر بقليل، وابتداءا من ليلة نفس اليوم عادت جلسات التطيير تسيطر على الأجواء، كان المفروض أن نبقى كم يوم فقط حتى يحين موعد السفر، ولكن المدة طالت حتى شهر كامل، بعدها حان الموعد وما كان مفترضا أن يكون سفينة سياحية اتضح يومها أنها سفينة نهرية وأُجبرنا على ركوبها بقوة سلاح المافيات الروسية بحجة انها ستوصلنا للسفينة الواقفة على بعد كيلومترين من الساحل

    كذب بكذب

    استمرت السفينة بالتوغل أكثر وأكثر في خليج ريغا

    تجنبا للإطالة، إتضح أن المهربين كانو يريدون لنا الغرق ليأخذوا هم نصف مليون دولار أو أكثر من ذلك بقليل كانوا قد جمعوها من 178 شخص، فأخرجونا بيوم عاصف عاصفة شديدة

    ولكن السفينة لم تغرق بل جنحت في منطقة رمال ضحلة على مدخل بحر البلطيق

    مشاهدة المرفق 705

    هذه الأحداث جرت يوم 1994/12/24
    المهم جنحت السفينة والحمد لله وجائت السلطات وأخرجت من كان بالسفينة واتضح اننا كنا 148 شخص من جنسيات مختلفة عربية وافغانية وايرانية وكردية وغيرها كذلك

    رجعنا الى ريغا وهناك اجتمعنا في معسكر الاعتقال والتحق بنا من بقي رغما عنه وعن المافيا لأن السفينة الصغيرة لم تعد تتسع لأكثر من ذلك
    المهم أصبح العدد يفوق ال 160 شخص وقضينا بهذا المعسكر قرابة الشهرين او أكثر بقليل
    في البداية أصبحت غرفتنا مقر الطيران الدائم وبعد قليل وحين كنا نقوم بتطيير أحد الإخوة وفيما هو في حالة الطيران وصاحبي يوجهه بصوته الهادئ من خلفه، إذا به يستقل بنفسه ويترك المسار الى بلده ويتوجه نحو الشمس

    في الشمس رأى ثلاثة ثقوب، واحد كبير نسبيا واثنان أصغر منه، توجه لإحد الثقبين لا أذكر اليمين أم اليسار ولكنه توجه لأحدهما ودخل فيه

    دخل في الثقب وهناك أكمل طريقه ماشيا في ممر طويل، مشى ومشى حتى وصل الى نهايته ليجد نفسه في غرفة مضيئة، يجلس في وسطها رجل ذو هيبة ونور، تكلم معه بكلام مكانه ليس هنا، ثم سمح له بالإنصراف

    ثواني رجع بعدها لنا، وحين استيقض استغرق من فوره ولمدة طويلة ربما عدة ساعات في البكاء والنحيب ندما على خط سير حياته التي قضاها لاهيا غافلا،
    كانت تلك الليلة مفصلية في حياة هذا الرجل حيث انقلبت حياته 180 درجة

    المهم بعد تلك الليل بليلتين تقريبا أصبح هناك مطاران، مطار في غرفة هذا الرجل ومطار في غرفتنا، واتضح أن مطاره اقوى وأسرع وأوضح، ومع الأيام أصبح تقريبا يوجد في كل غرفة جلسة خاصة للتطيير،

    فقد اتضح للجميع أن الأمر ليس حكرا على أحد بالذات، وان الأمر يعتمد على وجود روح قوية مرافقة للشخص الذي يقوم بالتطيير، بعض الناس عندهم روح قوية، وبعضهم روحه أضعف،

    بالنسبة لي حتى هذا الشخص الذي دخل الشمس لم يستطع أن يطيرني، فأصبح الأمر بالنسبة لي مزعج جدا جدا، فالجميع تقريبا رجالا ونساءا وأطفالا تمكنوا مرة أو أكثر من الذهاب في هذه الرحلة

    ولم يبقى غيري وغير صديقي رفيق الرحلة، حيث أنه لم يفكر بهذا الموضوع أبدا، واكتفى بدور الربان، خلال تلك المدة حصلت أحداث كثيرة،
    المهم بعد شهرين تم الاتفاق بين المافية الروسية والشرطة اللاتيفية على اخراجنا وفتح المجال البحري لمدة شهر لكي نخرج من لاتفيا

    خرجنا وبدل أن نخرج خلال شهر بقينا من جديد في الشقق لمدة شهر ونصف، واستمرت خلالها جلسات التطيير، بل واصبح الجميع يتبادل الخبرات التي يكتسبونها كل يوم،

    قبل أن يحين موعد الخروج ثانية بيومين، أجرى صديقي المحاولة الأخيرة لتطييري، وبعد أكثر من ساعة ونصف من التركيز والجهد، قال لي صراحة:
    إنني لا أستطيع أن أحقق لك أي نتيجة، فما عندك ((حسب تعبيره)) أقوى من الذي عندي، بل وما عندك قوي جدا وتستطيع معه أن تطيير نفسك بنفسك، وعليك أن تحاول ذلك بنفسك مع نفسك

    أخذت هذه الكلمات تلك الليلة معي الى المطبخ ((حيث كنت أنام على الأرض تحت شباك المطبخ الصغير بعيدا عن شخير بعض الإخوة)) وهناك أغلقت عيني، ورحت أحاول أن أطير نفسي وعيني مغلقتين، والأشكال الهندسية البديعة تتلاعب أمام عيني،

    وتتبدل من مربعات ألى مثلثات الى معينات الى دوائر بأشكال هندسية بديعة وألوان خلابة، طبعا هذه الحالة لم تكن جديدة علي، حيث انني كنت اخبرها منذ طفولتي، ولا اتذكر يوما من الايام أنها لم تكن موجودة معي


    ويبدو أنني ترجيت وترجيت ان يحصل معي شيئا، بالفعل ترجيت وترجيت أن يحصل معي شيئا ربما بقدر ما ترجى الطفل الألي ديفد تلك الجنية القابعة أمامه في قعر المحيط (في فلم A.i) بالفعل ترجيت وترجيت، لا أقصد بالكلمات، ولكن واقع حالي كان يترجى كالطفل الصغير المتعلق بأذيال ثوب أمه في السوق من اجل لعبة تعلق بها

    انقطعت تلك الأشكال الهندسية في لحظة واحدة، توقفت الأفكار، ولأول مرة في حياتي أرى سواد الليل الدامس، فلقد كنت أراه دائما مفعما بالألوان والأشكال الهندسية
    اصبح الجو مفعما بالظلام، لقد أحسست ببدء حصول شيئ فتنبهت حواسي واستنفرت احاسيسي، شيئا فشيئا أحسست كما أن خيمة من الظلام الدامس بدأت بالهبوط من حولي وتحيط بي كما تحيط الشرنقة بالفراشة اليافعة، لقد شعرت وكانني أطفو بتلك الهالة المظلمة، انتظرت أن يحدث شيئا ما ولكن شيئا لم يحدث، إنتظرت أكثر، لم يحدث، وأكثر، فلم يحدث،
    هل يوجد هناك من أحد؟ هكذا خطر بعقلي هذا السؤال، وحينها جائت أول إشارة لكنني لم أفهمها، ونفس السؤال مرة أخرى يخطر بعقلي ونفس الإشارة ولم أفهمها، ولكن اغماظ جفوني صار أعنف ويستغرق وقتا أطول من الوقت العادي


    نكمل في المشاركة التالية إن شاء الله فقد دخل وقت صلاة المغرب
    ولو كان عندكم أية أسئلة أو اعتراضات لا تؤجلوها، لأن الأحداث التي مرت عليّ كثيرة جدا ولن أستطيع أن امتبها كلها، وأسئلتكم واعتراضاتكم ستساهم في تذكري لها وايرادها في المكان المناسب

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
     
    #20
    hector, Ahmad Alkazem, الحقيقة و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  21. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    اخي دوختني بهذا الإصطلاح، البعد السادس، ما هو البعد السادس، فانا كما قلت لكم لا خبرة ولا اطلاع لي على مصطلحات هذه المسائل، ولكن اروي لكم تجربة مررت بها
    بحثت عن معنى البعد السادس لأرى ان كنت واجهت شيئا مثله في تجربتي ولكنني لم أجد ما يساعد على الفهم
    هل لك أن تشرح معناه أخي الكريم؟

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
     
    #21
    آخر تعديل: ‏3 يناير 2013
    أعجب بهذه المشاركة الحقيقة
  22. énergie

    المشاركات:
    294
    الإعجابات المتلقاة:
    321
    لنتخيل وجود كائنات ثنائية الأبعاد تعيش في عالمها المؤلف من بعدين فقط

    (المستوي )

    ولنفرض أحد هذه الكائنات مربع والثاني مثلث والثالث دائرة

    إن هذه الكائنات لا تستطيع رؤية شكلها الحقيقي ولا حتى تستطيع تخيله

    فمثلا ً المثلث يرى أخويه كقطعة مستقيمة فقط

    لأنه يرى الشيء الذي يواجهه فقط

    وكل من أخويه أيضا ً يرى الآخر بهذا الشكل

    لنفرض أن للمثلث بيتا ً في هذا المستوي وأراد الإختباء فيه

    إن أخويه لن يستطيعوا رؤيته أبدا ً لأن جدران البيت والتي هي عبارة عن خطوط

    مستقيمة ستخبأه وسيرون الجدران فقط

    الآن لنفرض جسما ثلاثي أبعاد مثل الكرة أو مثلنا نحن

    بالنسبة لنا المثلث المختبأ داخل البيت يظهر واضحا ً

    وهو باعتقاده أنه مختبئ ولا أحد يراه

    ليس فقط هكذا بل نستطيع رؤية معدته وأمعائه كيف تعمل وكيف تهضم الطعام

    والمسكين يعتقد نفسه مختبئ

    الآن هذا المثلث لا يستطيع رؤيتنا لأننا لسنا موجودين في عالمه (أي المستوي

    وذلك على فرض أننا خارج هذا المستوي)

    بل لن يستطيع تخيل وجودنا أو شكلنا أو كيف نحن

    ربما نستطيع أن نجعله يرانا بأن نتقاطع مع مستويه وطبعا ً سيرى هو منطقة

    التقاطع وسيراها قطعة مستقيمة كما يعرف وسيظن أن هذا هو شكلنا

    الحقيقي ( المسكين )

    وبالطبع شكلنا مختلف تماما ً

    الآن لو تركنا المستوي فهو سيظن أننا اختفينا

    ولنفرض أننا قربنا يدنا منه كثيرا ً جدا ً بحيث لا تتقاطع مع مستويه

    الحقيقة في هذه الحالة سنكون أقرب منه اليه وهو لا يرانا

    ولو تكلمنا معه سيعتقد أن جنيا ً مختفيا ً هو الذي يتكلم

    أرجو أن تكونوا قد تخيلتم الموضوع معي كما أتخيله أنا

    وأرجو أن أكون قد استطعت ايصال هذه المعلومات اليكم ​
     
    #22
    Uchiha Tobi ،hector و سامي راشد معجبون بهذا.
  23. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نعم هذا المثل يمكنني أن افهمه ويوجد مثله أيضا في كتاب الكون البديع Elegant.Univers الذي يتحدث عن نظرية الأوتار الفائقة ويشرحها به

    الابعاد الاربعة حسب علمي هي الطول والعرض والعمق والزمن
    تلك الابعاد المركبة تشكل الزمان والمكان، وتلك الابعاد كوحدة واحدة يدعونها "الزمكان"
    والزمكان حسب نظرية الأوتار يتكون من سبعة عوالم متطابقة أومتداخلة أومتوازية، تعددت الاسماء والمعنى واحد، وهو أنه وفي الموضع الذي أنت فيه الآن يوجد خمسة عوالم أخرى موازية، فيصبح مجموع العوالم مع عالمنا هذا ستة عوالم، والعالم الذي يجمعهم كلهم هو سابعهم او هو العالم السابع، وهو الب
    عد الحادي عشر كما يطلقون عليه

    فاين يقع البعد السادس من كل هذا؟ وماذا يوجد به؟

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .

     
    #23
    أعجب بهذه المشاركة الحقيقة
  24. كائن من الحضارة العليا

    المشاركات:
    1,139
    الإعجابات المتلقاة:
    1,122
    اهلا اخي ايثري ما قصدته هو تماما ما اشار اليه الاخ انرجي..حيث النفاذ لابعاد ارقى شيء رائع بكل مافي الكلمة من معنى..وهذا يتم عبر الاسقاط النجمي لان الجسد النجمي ليس ثلاثي الابعاد حسب معرفتي..اما الاجساد المادية فيقال ان لها القدرة كذلك على الولةج لابعاد اعلى لكن بشكل اصعب من الجسد النجمي حيث يجب ان تزداد مستويات تذبذبها بشكل كبير عن التذبذب في البعد..
    الشخص الذي قصدته اسمه drunvalo

    هذا فيديو غني عن التعريف ولو ترجمه احد الاخوة فسيكون ذلك افضل..
    فهو يشرح الكثير الكثير عن الابعاد ...بالمانسبة هذا ال مقطع من سسلة spirit science التي تتناول جميع المواضيع التي تتناولها المكتبة بل بشكل اعمق بكثير !..


    وهذا يشرح الحياة القائمة في البعد الخامس ! واشياء اخرى
     
    #24
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏18 سبتمبر 2016
    hector و Uchiha Tobi معجبون بهذا.
  25. أيثري

    أيثري عضو مشارك

    المشاركات:
    361
    الإعجابات المتلقاة:
    418
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نعم اخوي الكريمين، الآن فهمت قصدكما، فأنتما تعبران بـلفظي "النفاذ" و "الولوج" بما افهمه وأعبر عنه بلفظ "العروج" وهذا هو المصطلح القرآني للإنتقال من مستوى وجودي الى مستوى وجودي آخر

    والعروج مرة يكون إرادي ومرة أخرى قسري
    العروج الإرادي هو كعروج نبينا صلى الله عليه وآله للعولم الموازية
    والعروج القسري مثل حالة الولادة والموت وما بعد الموت
    فقبل الولادة كنا مجرد أرواح أو مجرد نفوس،
    ونزولنا من عالم الأرواح في عالم المادة لم يكن بإرادتنا يعني نزول قسري، وعالم الأرواح كما أعتقده هو عالم بلا أبعاد،
    فجميع الأرواح من أول خلقها حتى تصل لغاياتها النهائية بوصولها لربها هي في حالة عروج قسري، فهي تنتقل من مستوى وجودي الى آخر رغما عنها، ولكن الهيئة التي تنتقل بها من مستوى وجودي الى آخر هو من بيدها وتحدده بنفسها لنفسها

    تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ
    كل المخلوقات هي من لحظة خلقها هي في حالة عروج وتوجه نحو رب العالمين، وهي تنتقل من مستوى وجودي لآخر بحركة سمّاها رب العالمين عروج
    الموت الارادي حالة نقرء عنها ولا نعرف معناها الحقيقي، لانني شخصيا لم اعشها حضوريا بل فقط عن طريق الوصف والتفكر بها
    وهي حسب فهمي لها هي قدرة النفس على فك ارتباطها ببدنها المادي الذي تعيش به في هذا العالم لتلبس بدن برزخي يناسبها ويناسب الأبعاد او العوالم الموازية
    وهذا ما جرى لإبراهيم عليه السلام ويقول رب العالمين ان سبب أخذه في هذه الرحلة هو لكي يكون من الموقنين

    وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ

    وهنا تتبين لنا الحكمة او الفائدة من العروج او الولوج او النفاذ في او للأبعاد الأخرى، وهي زيادة اليقين ان لم نقل الوصول لليقين.


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .

     
    #25