هل أدلكم على إكسير الحياة للقدرات الخارقة والطاقة الكونية للمُلك؟ تعالوا..

الموضوع في 'الأسرار الكونية Universal Secrets' بواسطة من المسلمين, بتاريخ ‏10 ديسمبر 2016.

  1. سامر

    سامر عضو مشارك

    المشاركات:
    162
    الإعجابات المتلقاة:
    209
    الجنس:
    ذكر
    بارك الله فيك.....السيف بضاربه فمن الرقاة والصالحين من يرقي ببعض الايأت فقط بل ببعض الدعوات وتعالج الحالة المرضية بسرعة....ومنهم من لم يخلص النية او لم يمتلك الخبرة الكافية يعالج بالحالة شهورا مع تقدم بسيط.....اما موضوع التحصينات وانها كافية فأعتقد ان لكل مقام مقال والآن نحن في عصر طور شياطين الانس والجن خبراتهم بحربهم ضدنا بشكل كبير في وقت نحن نصر ان الحرب فقط ضدهم تكون بالرقية والتقوى وهذا الكلام صحيح لكنه يحتاج تتمة وتوضيح......فحرب الشيطان ضدنا ليست مجرد وسوسات بسيطة بل تعتمد على قوانين علمية صارمة بالعالمين المادي الذي نعيش فيه والناري الذي يعيشون فيه،....ومانشر الرموز الماسونية والطاقية السحرية في المنتجات الاستهلاكية كالملابس والاكسوارات وفي برامج الاطفال والمسلسلات بل وحتى في الفن العمراني الحديث وحتى داخل الحرمين النبوي والمكي الا دلالة على تطور اساليب الحرب الروحية.....سيطرة الجن على الجسم وتحكمه فيه تتم وفق قواعد علم التشريح والبيوكيمياء والجسد الايثري او النظير الايثري للشيء.....ادخلوا في حربهم ضدنا عن طريق نظرائهم من الانس نشر ادوية نفسية معينة تعالج الفصام والاكتآب وهي تزيد من تسلطهم على مراكز الارادة والقرار في الدماغ.......الفلورايد في معاجين الاسنان......مستخلصات الخنزير الجلاتينية في الادوية وفي الحلويات الشهيرة كسنيكرز وامثالها......خميرة الخبز الحالية بل وقد ثبت تحسن علاج بعض الحالات المرضية الروحية بمجرد الامتناع عن الخبز الداخل فيه خميرة البيرة كما يقول الاخ بهاء الشلبي....تجارب سحرية تجري وفق قواعد علمية مدرسية مدروسة في معتقلات العراق ضحيتها اجساد المعتقلين لمعرفة المزيد عن طرق السيطرة على الوعي البشري واستنطاق المتهمين باستدعاء كيماوي سحري للقرين......بل حتى في توجيه الرأي العام وخلق الفتن بالتوازي مع نشاط البروباغاند والسوشيال ميديا لوصول لهدف نهائي غير منظور وواضح مباشرة....لن ننتصر ونرزق فقط بالدعاء....فالرزق بحاجة لسعي والدعاء يزيده.....والنصر يحتاج لاعداد مادي والنصر بأذن الله يزيده...جرح النبي ص وكسرت رباعيته وخسر المسلمون بأحد بسبب سؤ الانضباط العسكري آخر المعركة والمخالفة الشرعية لامر النبي بل مرض وتداوى عليه الصلاة والسلام فيجب ان نأخذ بالاسباب المادية مع الدعاء والرقية واصلاح العقيدة وتنقيتها من الشرك......
     
    #26
  2. islam103xmen

    islam103xmen عضو مشارك

    المشاركات:
    37
    الإعجابات المتلقاة:
    38
    الجنس:
    ذكر
    اتفق معك اخي الكريم (سامر) جملة وتفصيلا واشكرك علي نصيحتك
    وارجوا ان لم اكون قاسيا في الرد عليك
    واشكرك علي سعة صدرك للحوار فهذا لم يعد موجودا في عالمي علي الاقل
    وانا اتفهمك جيدا بالمناسبة لكنني اردت توضيح الامر فقط لكي لا يحدث لبس في المعلومات لدي كلينا او لمن يقرأ هذا من بعدنا
    -اخمد الله نار الحرب في بلاد العرب جميعا واعانك الله اخي
    ........تحياتي
     
    #27
    من المسلمين ،نوراني و سامر معجبون بهذا.
  3. Aissam

    Aissam عضو جديد

    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    15
    الجنس:
    ذكر
    موضوع رائع:yes::yes:
     
    #28
    من المسلمين و سامر معجبون بهذا.
  4. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى

    ربِّ أعوذ بك من همزات الشياطين ، وأعوذ بك ربِّ أن يحضرون

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم ، أسألك أنا لمَ ربطت طول أعمار الناس ومنهم الأنبياء صلوات الله عليهم وسلامه بما ملكوا من العلم والمعرفة التي كانت بحوزتهم -على حد تعبيرك- ، ومن سؤالك يبدو لي أنك تشير إلى "إكسير الحياة" ؟!

    ربطك أخي الكريم لا يصح ، ولو افترضت جدلاً بأنه صحيح فتناقص الأعمار يعني تناقص العلم والمعرفة بحسب قولك ، وهذا الزعم يعني لزاماً بأن رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام كان أقل علماً ومعرفة من السابقين من البشر ، بل ومن علماء الشرق والغرب المعاصرين ممن اكتشفوا العلوم والمعارف التي ترونها تشكل طفرة إنسانية ومقدمة لطور جديد ( طور الإنسان الكامل : الإله الرب ) تعالى ربنا علواً كبيراً .


    ثم.. لماذا تفترض مسبقاً بأنّ كل من يرفض توجهكم نحو "علوم الطاقة" إنما رفضه ناتج عن جهل وانغلاق عقل ، وتصنيف لكل جديد في خانة السِّحر ؟! نعم لعلوم الطاقة علاقة بالسحر، ولكنها ليست سحراً في أصلها طبعاً .

    ولا يحاول أحدكم أن يثبت لي وجود "بؤر الطاقة" و"ممراتها" في الإنسان -أو أياً ما تسمونها- ، وإمكانية تنشيطها أو حدوث خلل فيها ، فضلاً عن ما يسمى ب"الطاقة الكونية" في الخلق والتي يمكن تملّك مفاتيح "التسخير" من خلالها.. وما إلى ذلك من علوم دنيوية.

    لا أخالف في وجودها من حيث أصل خلقها وإمكانية امتلاك علوم بشأنها ، ولكن أنطلق في نظرتي إليها نظرة علمية متعلقة بالعلم الحق ، فالله العليم الحكيم خالق ورب كل شيء ومليكه أكرمني بوحي لا يأتيه الباطل ، أتعلم ما هو ؟

    كتاب مجيد أهتدي به (آلم.. ذلك الكتاب لا ريب فيه هُدىً للمتقين)، ورسول موحى إليه من الخالق العظيم، عليه الصلاة والسلام ، فلا والله لا أنبذ كتاب الرب الإله الأحد وراء ظهري ، لأتبع كتب عبيد شتى تلعب بهم الشياطين ، وأترك اتباع رسول الله لأقتفي أثر كل جهولٍ ناعق ، سواء كان من أهل الكفر والشرك من أديانٍ شتى (سواء ربانية ابتداءً ولكن محرفة ومبدلة مآلاً أو بشرية وضعية مُختلقة) أو كان من أهل الزيع واتباع الشبهات والضلالة من بني الإسلام .

    ماذا تريدون من وراء تنشيط "الشاكرات" أو فتحها أو تسليكها أو .. أو ؟


    بالنسبة لي وجود هذه "الشاكرات" و"تنشيطها" وحصد ثمرة تسليكها أراه يحصل بطريقين لا ثالث لهما ، والله أعلم :

    أما الطريق الأول ، وهو الطريق النوراني بحق .
    وهو الطريق الذي لا ريب فيه ، ولا شبهة ، ولا خبث ، ولا ضرر ، ولا طاقة للشياطين للاقتراب منه ، ولا علاقة له بالطاقة المخلوقة التي سلبت ألباب الكثيرين (وماأوتيتم من العلم إلا قليلا)، فهذا طريق النور ، وطريق الروح ( من أمر ربّي) ، طريق الطهر ، والتوحيد ، طريق الهدى ، والصراط المستقيم ، وهو فضلٌ ورحمة من الله تعالى ، هو رزق وعطاء منه وحده .
    وهو جزاء وثواب .

    جزاء وثواب لتحقيق الغاية من خلقك ؛ العبودية لله تعالى ، مقام ( العبـد ) أعلى مقام يبلغه الإنسان الذي رزق علماً وحكمة (بحق) ، العبد الذي يعلم أنه عبد وربه السيد الملك الإله ، لا إله إلا هو ، فلا يتوهم أوهام الاتحاد وخرابيط الحلول التي أوحى بها الشياطين لأوليائهم من الغاووين .

    وحتى من سلم من أوهام الاتحاد والحلول ، فإن كان مسلماً مؤمناً فلا يسعه إلا أن يتبع النبي الأمّي ويهتدي بالهدى الذي جاء به.

    هو جزاء المجاهدة في الله تعالى ، المجاهدة في العمل بكتاب الله تعالى ، باتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، المجاهدة في السير على الصراط المستقيم ، وتبع هدى الله تعالى .


    عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا خَطَبَ احْمَرَّتْ عَيْنَاهُ وَعَلاَ صَوْتُهُ وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ حَتَّى كَأَنَّهُ مُنْذِرُ جَيْشٍ يَقُولُ « صَبَّحَكُمْ وَمَسَّاكُمْ ». وَيَقُولُ « بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةَ كَهَاتَيْنِ ». وَيَقْرُنُ بَيْنَ إِصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى وَيَقُولُ « أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَخَيْرُ الْهُدَى هُدَى مُحَمَّدٍ وَشَرُّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ ». ثُمَّ يَقُولُ « أَنَا أَوْلَى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ مَنْ تَرَكَ مَالاً فَلأَهْلِهِ وَمَنْ تَرَكَ دَيْنًا أَوْ ضَيَاعًا فَإِلَىَّ وَعَلَىَّ ».
    رواه مسلم


    أما الطريق الثاني ، فهو الطريق الظلماني بحق.
    هو طريق الظنون ، وطريق الهوى ، ووطريق الغواية ، طريق الشبهات ، وطريق الخداع ، وطريق المكر ، هو طريق الخَلق ، وطريق المُلك الدنيوي ، وطريق الضرر ، وطريق الشياطين ، وطريق الشرك ، وطريق الضلال ، تجد له ألف ألف معلّم ، وألف ألف كتاب ، وألف ألف هوىً ، وألف ألف شيطان وشيطان .. هو طريق اتحاد كفر الغرب مع شرك الشرق ، في عباءة من المعرفة والحكمة الإبليسية .

    والعجيب ، أنّ المتبعين لضلالات الطاقة ، يحتجون بكون أهل الديانات الشرقية (الوثنية) والنصرانية واليهودية (المحرفة المبدلة) يمارسونها! فهذا الاتفاق "القديم الجديد" أصبح بمثابة وحي حق ، ولو أنهم تدبروا كتاب الله تعالى ، لعلموا بأنّ اتفاقهم هذا ما هو إلا اتفاق على الغي والشرك ، واتفاق على اتباع الظن وما تهوى الأنفس ، واتفاق على اتباع كبير الشياطين .

    والأعجب بأنهم يرون أن ما يظهر على هؤلاء من سكينة وهدوء وسلام وطمأنينة وسعادة إنما هو دليل أنّ ما عندهم هو الحق! أو أنهم على اختلاف أديانهم ومعتقداتهم والآلهة الباطلة التي يعبدون أجمعوا على ذات "الشهادة" المتعلقة بمستوى "الفناء"!
    وفي الحقيقة هذا -كما بيّن الأخ عبد الملك- من أبيَن ما يكون على أنّ "قائد المعزوفة" هو واحد ، وتعالى الله علواً كبيراً أن يكون هو ، سبحانه! بل هو "أبو مرة" المعلون بلعنة الله الأحد القوي القهار الشديد.


    الإنسان واحد ، وبؤر المسارات هي هي ، ولكن إما أن تشعلها بنيران الشياطين أو ينيرها الله لك بنوره ، سبحانه !

    والله الذي لا إله إلا هو ، إن أعظم معلم في الشرق أو الغرب ممن تعظمون معرفته وحكمته و"استنارته"، وهيئة السلام والوقار تظهر لكم على محيّاه ، وتأخذون منه ما يلزمكم من علم متعلق بالأبعاد والشياطين ، ممن وصل لأعلى مقام في إشعال "شاكرا التاج" بـ"طاقة الشياطين" ، والله إنه لم يُبارح -في فنائه- عالم الخَلق ، بل هو في أسفل سافلين من الخَلق ، حيث عرش إبليس ، وإن بدا -فتنةً للغاوين المبدّلين- أعلى عليين .

    الخَلق واحد ، وسنن الله تعالى في خلقه واحدة ، ولكن إما أن تحاول أن تبلغ أسباب السماوات لعلك تطلع على ربها ("الخطط السماوية"!!! وملكه!) .. ظلماً وعدواناً وجهلاً وكِبراً ، وتحسب نفسك أنك جدير بمُلك سليمان (وما أدراك ما سليمان!) عليه الصلاة والسلام ، فتُفتتن.. وتُجري ريحاً وتجمع سحاباً وتنزل مطراً "طاقياً" شيطانياً خبيثاً ، وتسعد "بربوبيتك" الزائفة و"نورانيتك" الحكيمة الإبليسية ، وسلفك من قبل "الرب الأعلى/الباطل" (الهالك فرعون) ، أو.. تعرف مقامك ، وتتواضع ، فتتبع ما أنزل الله الأحد من العلم والحكمة (الحق) ، تتبع الهُدى ، وتسأل الله رب العالمين من فضله بإيمان ويقينٍ وتستغيثه بافتقار حقيقي وإخلاص ، وقبلها تستجيب له وتعبده حق عبادته ، فيُرسل ملائكته الموكلة بالسحاب والريح ليُنزل ماءً طاهراً مباركاً .

    وكله .. بإذن الله تعالى ، فأما الخبيث فنقول .. ولو شاء الله ما فعلوه.

    هكذا أرى الأمر .

    ما لكم وللدخول إلى عالم مليء بالشياطين ، ثم تبدأون في البحث عن دفاعات ضد هجماتهم ؟!

    ما لكم ولتعريض أنفسكم لمكرهم ودهائهم وتزيين أنفسهم بما تهوى أنفسكم ، ووفق معتقداتكم ومللكم من أجل أن يفتنوكم ؟!

    ما لكم ولاتباع الكفار والمشركين من عباد الصليب أو عباد الوثنيات القديمة ؟! وإن ألبسوها ثياباً معاصرة جديدة ؟!

    يقولون لك -مثلاً- احمي نفسك بأن تجعل الماء يتدفق بقوة كالشلال ، يومياً ، ففي هذا طرد للشياطين -وإن مؤقتاً- ووقاية ..!
    حقاً ؟!
    أقول لك .. هذا من الإسراف المنهي عنه والتبذير ، والمبذرون إخوان الشياطين ، فأنت في الحقيقة تقوم بعمل تجذب فيه الشياطين ، لا تبعدها!
    هل تعلمون حجم المُد الذي توضأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
    طيب في اغتساله ؟
    كم شخص منكم طلب هذا العلم ؟

    هل تعلمون بأنّ كل قول أو فعل يصدر عنكم هو خلاف للهدي النبوي يجذب الشياطين ؟!
    كل ما يخالف الكتاب والسنة باطل .. خبيث .. ممحوق البركة ! فماذا بعد الحق إلا الضلال؟

    يقولون لكم ، لكي يكسبوا جماهيراً بشرية عريضة حول العالم ، (أنصار المسيح الدجال القادم) توجهوا بالدعاء لأي رب أو إله تؤمنون به، لا يهم من أو ما يكون .. ما يهم أن تؤمن بشيء ، وإن كان نفسك ! (المؤكدات) .

    يجعلون الله الواحد الأحد ، ومسيح النصارى (الثالوثي) ، والبقرة ، أو الحجر.. يجعلون الله وما عُبد من دونه سواء! تعالى الله علواً كبيراً ، وفي الآخرة سوف يظهر كل معبود باطل على هيئته الحقيقية ( شيطان ) ، وسيتبعه أتباعه إلى النار ، وهذا في الحديث الصحيح .

    وطبعاً أنتم تتقبلون هذه الأفكارالشركية الكفرية الشنيعة ، تتقبلونها بعقول منفتحة، حتى لو لم تقومون بدعاء إلا الله ، ولكنكم تتقبلون شركههم ، لكي تثبتوا لهم أنكم أهل السلام والتعايش والسعادة ! تتقبلونها بدل أن تنكرها قلوبكم كما أمركم الله تعالى ، وكما علمكم رسوله صلى الله عليه وسلم! تتشربها قلوبكم كما أُشرِب بنو إسرائيل العجل في قلوبهم!

    يكفي إبليس أن تقبلوا من الناس شركهم ، وتدعون لقبوله ، تحت مسمى ( وحدة الأديان )! والأصل أن تنكروه ، وأن تبلغوا الحق ، وتدعوا إليه ، وتنذروا الكافرين والمشركين!

    تسمعون المدرب العربي "المسلم!" المتعايش المسالم المرضي عنه يعطي تعليمات بالتوجه لأي إله أو رب -مش إشكال-! وتسمعون قوله حين يساوي بين القرآن المجيد وأي لغوٍ بشري أو حتى تحريفات شركية لكتب سماوية!
    كل هذا وأنتم تبتسمون ، وترددون بعدها في نهاية الجلسة عبارة "شكراً، جزاك الله خيراً"!
    "أستاذ :ماذا نفعل عندما نواجه شيطان رجيم" ؟!

    سبحان الله! تزهدون في علم الله تعالى وحكمته.. وتتبعون علم الكفار والمشركين، وتتهافتوا من أجل تعريبه! أهم يدلونكم كيف تتعاملون مع الشياطين..؟! يدعونكم للتوجه نحو عالم الشياطين.. عالم مجهول بالنسبة لكم.. ويخبرونكم هم بنوعية هذا العالم ، ويعطونكم هم التوجيهات والارشادات! وتتقبلونها منهم هم وكأنها وحي من الله العظيم!

    لا أحسب أكثركم جمع آيات الله تعالى التي تتحدث عن إبليس وعن الشيطان والشياطين .. ولا جمع الأحاديث النبوية الكثيرة! ونظر فيها بشغف للتعلم كما يفعلون مع ما يأتيهم من "معرفة وحكمة" الشرق ! تستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير .
    طبعاً، وللإنصاف، فكثير منكم أيضاً يسعد عندما يرى أن "مرشده الروحي الشرقي!" يقول معلومات مشابهة لما ذكرت في كتاب الله تعالى أو في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولكن مما لحظته عند كثيرين بأنّ كلام "المرشد الروحي الشرقي" العارف الحكيم أولى بالاتباع من الهدي النبوي!

    أيدلكم الكفار والمشركون ويرشدونكم "للتجلي الروحي" بكتبهم وإرشاداتهم ؟! ويجعلونكم ترون أن لا غضاضة في التوجه (عامةً وليس بشكل خاص لكم) بالدعاء لأي ربِّ وإله كائن ما كان ، بحسب دين ومعتقد كل مُريد ومتعلم من الحضور ؟! تسمعون هذا ولا تتفطر قلوبكم ! بل وأنتم تهزون رؤوسكم ! بل منكم من وصل فعلاً لاعتقاد أنّ الجميع طالما يحصلون على نفس النتيجة فالجميع مرضي عنهم من الله تعالى ، وأنّ الإنسان ممكن أن يهتدي وينال رضى الله تعالى ويدخل الفردوس الأعلى ، حتى لو كان يشرك بعبادة الله تعالى!

    هذه والله تكفي لكي تنالوا سخط الله تعالى وغضبه ، ولكي يترككم تتخطفكم الشياطين.. إذ أكرمكم بدين الحق ، وكتاب الحق ، ورسول الحق، أكرمكم بالهدى كله.. وأنذركم اتباع ما سوى الحق ، ثم أنتم تنبذون كتاب الله وراء ظهوركم وتتبعون خطى الكافرين والمشركين ، وترضون بأحاديث الكفر والشرك التي تتأذى منها السماوات والأرض والجبال! لا تستنكرها قلوبكم !

    إن قالوا لكم هذا سِحر.. فهو سحر.. وإن قالوا لكم هذا ليس بسحر ، فهو ليس بسحر! إن قالوا لكم هذا حق ، فهو حق ، وإن قالوا لكم هذا باطل فهو باطل ! انظروا كيف أن كل من يدخل هذه البوابة ، لا يلبث إلا قليلاً حتى نسمعه يدعو دعوات منكرة! "وحدة أديان".. و"الإنسان الكامل" صاحب الربوبية والألوهية ، وبعضكم يدعو بصراحة ، وبعضكم يواري ، وبعضكم ما زال على الطريق ، ودعوته في طورها الأول ، لم يعيها كلها بعد ! فتجده يؤكد لنفسه أنه السيد والحاكم والفاعل والفعال والحافظ وووو من تضخيم للذات على طريق الشرك !

    اجتهدوا وجاهدوا في الدعاء والعبادات وتزكية أنفسكم ، وفي اتباع هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في نومكم وصحوكم وطعامكم وشرابكم ولباسكم وخروجكم ودخولكم وليلكم ونهاركم وكل شيء منذ أن تستيقظوا وحتى تناموا (سددوا وقاربوا) ، وبإذن الله تعالى ربكم ينير لكم قلوبكم وبصائركم ، ويرزقكم العلم ويؤتيكم الحكمة ، ويهبكم ما يشاء من فضله ، من حيث لا تحتسبون.

    أما إن كان عند أحدكم (أوشو) أو "حكماء الشرق" ورسول الله صلى الله عليه وسلم سواء ، هم "مستنيرون" ورسول الله "مستنير" ولكل تجربته! فلا يسعني إلا أن أقول بأنّ الشيطان قد استحوذ عليه كلياً ، ولا عجب أن يكفر ويدّعي الربوبية والألوهية بشكل مباشر أو بشكل غير صريح (بعد!) .

    بصراحة لا أنوي أن أدخل في دائرة من الجدل ، ولعلكم تشعرون مثلي .
    أود بعد قليل أن آخذ الموضوع نحو مسار آخر ، أعتبره بنّاءً بالنسبة لما أؤمن به وأدعو له ، ومتعلق أكثر بمن يشاركونني الرؤية لا بمن يخالفوني.


    إنما بعض التوضيح ، لا بأس به ، والله الهادي إلى سواء السبيل .

    اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك .

    مما تعلمت وخبرت -من نفسي-، بأنّ الإنسان عندما ينظر لأي مسألة بقلب سليم من "التعلقات" سواء المكتسبة أو الموروثة (ممن يعظمهم من الآباء والشيوخ والمعلمين والمفكرين).. ويسأل الله الأحد السميع العليم بهذا الإخلاص والتجرد والحاجة الحقيقية للاهتداء للحق ، وإن كان مخالفاً لما يهوى ، فإن الله يقيناً يهديه للحق .

    لذا ، فكثرة الجدال لن تفيد من قلبه ما زال يعاني من التعلقات ، ومن يصدق ويعينه الله على التخلص منها فالله هاديه ، وآية مجيدة تكفي وهي خير من كل كلامي ومحاولات شرحي ، ولكم أن تختاروا إما طريق "نار الطاقة" بما فيه من تمارين شرقية وشياطين وتيه وظنون وفتن أو نور الهدى المُبارك من الحق :


    اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾

    [ سورة النور:35]






     
    #29
    bechir ،نوراني ،islam103xmen و 3آخرون معجبون بهذا.
  5. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى
    أخ ( إسلام ) ..
    اسمح لي بسؤال ، وأرجو منك جواباً صادقاً تلقائياً.. وغير متكلَّف .

    لماذا تريد فتح العين الثالثة أو تحرير الشاكرات بواسطة هذه العلوم ؟ ما غايتك من وراء هذا ؟

    ----------


    أعود لاحقاً إن شاء الله لمشاركتك المهمة أخ سامر ، وجزاكم الله خيراً جميعاً .
     
    #30
    أعجب بهذه المشاركة islam103xmen
  6. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    يوسف (108)
     
    #31
    سامر ،islam103xmen و Researcher معجبون بهذا.
  7. MizFayçal

    MizFayçal عضو مشارك

    المشاركات:
    180
    الإعجابات المتلقاة:
    187
    الجنس:
    ذكر
    حب الاكتشاف و التعلم الله خلقني انسان لاستكشف هذا العالم
    وفي الاخير لكى اتيقن بان هناك اله يسير كل هذه الاشياء ولم تخلق عبثا
    وايضا لكي نرد علي الاتجاه المادي الذي ينكر كل ماهو غير مادي
    واريد تفسير فقط للانسان الذي لديه علم من الكتاب في عصر سيدنا سلميان
    كيف فعل ذالك ؟ هو انسان متلي ومتله !!
     
    #32
  8. ضد العالم المعاصر

    المشاركات:
    182
    الإعجابات المتلقاة:
    175
    السلام عليكم
    اجابة من وجهة نظر تقليدية سيد فيصل
    الانسان الذي عنده علم من الكتاب في عصر سيدنا سليمان كيف فعل ذلك وهو انسان مثلي مثله
    الانسان الذي عنده علم من الكتاب هو "ملقن" ربما من سيدنا سليمان او نبي اخر ، نعم هو انسان مثلنا مثله ليس نبيا ، لكنه وجد من يلقنه على عكس من يقومون بتمارين الشاكرات لوحدهم..
     
    #33
    من المسلمين و Researcher معجبون بهذا.
  9. ضد العالم المعاصر

    المشاركات:
    182
    الإعجابات المتلقاة:
    175
    اول مرة قرات كلمة شاكرات بالعربية اعتقدت انهن " شاكرات" لانعم الله ههه هه
     
    #34
  10. ضد العالم المعاصر

    المشاركات:
    182
    الإعجابات المتلقاة:
    175
    اتفق معك في جزء كبير جدا من الموضوع

    شخصيا افضل "مسلم عادي" او مسلم "سلفي" كما يسمون حاليا على ان يدخل في دائرة الروحانيات و التصوف بلا دليل و ينتهي به الامر في النهاية الى مستشفى الامراض العقلية او انا المهدي او انا عيسى ابن مريم ...دون القدح في التصوف الاصلي طبعا
     
    #35
    أعجب بهذه المشاركة Researcher
  11. Researcher

    Researcher مترجم محترف

    المشاركات:
    177
    الإعجابات المتلقاة:
    229
    الجنس:
    ذكر


    كلام صحيح مئة بالمئة . اولا, من قال انني "اتبع" "اوشو " و امثاله ؟ انا فقط ااخذ الحكمة و العلم من اي احد و في اي مكان. و الرسول (ص) نزلت عليه اول اية و هي "اقرا" اي يجب (قلت"يجب" لانه فريضة و ليس اختيار) التعلم و اخذ المعرفة. ثانيا, استغفر الله العظيم . من قال انني مشرك و اعبد الهة وثنية ؟ هذه جريمة فظيعة و خسارة في حق كل من هو خاسر او جاهل (المشركين) , فانا شخصيا افضل الموت على ان اعبد غير الذي خلقني من طين (الله سبحانه و تعالى) , فانا احمد ربي على نعمة الاسلام والتحرر من العبث والعبودية لغير الله تعالى. ثالثا, بالنسبة للتشاكرات و ما يسمى بعلوم الطاقة فهي ليست خاطئة مئة بالمئة اي ان الرسول (ص) اذا لم يقول بان هناك تشاكرات و اسقاط نجمي و هكذا هذا لا يعني بانها غير صحيحة او غير موجودة وانه محرم من يتعلم هكذا علوم, انها مثل التلفاز يمكن ان تستخدمه في الشر و ان تظلم نفسك او ان تستخدمه في الخير و تتعلم و تستفيد منه(مثل مشاهدة البرامج النافعة) . رابعا ,انا من النوع الذي بدا باستبدال "الايمان" بال"معرفة" مثل الايمان بوجود الملائكة (انا احب الملائكة) اصبح الان ممكن الالتقاء بهم, فالملائكة يمكن الالتقاء بهم (ليس بعد الموت)و ربما التعلم منهم (ملاحظة: هذا لا يعني انني اصبحت نبيا او شيئا من هذا القبيل او مريض بمرض عقلي) في الابعاد الفوقية اي بعد العالم النجمي هناك ابعاد فوقية مثل ما يسمى بالبعد "البوذي" ولكن هذا يحتاج الى مجاهدة او نقاء كبير. اود ان اقول لكي بانني حتى الان لم اجرب شيئا مثل الاسقاط النجمي , ولكني على هذا الطريق ان شاء الله.خامسا, لا يوجد شيء مثل التوحد مع الله و هكذا يوجد فقط الاقتراب من الله مثلا : عند الاسقاط النجمي جميع المجربين قالو بان هذا البعد (بعد فوقي) قالوا بان الاشياء كانت احن و لامعة , و افضل ,و نفس الامر بالنسبة للعوالم او الابعاد الفوقية(البعد "البوذي" فيرون نفسهم حقا في عالم كله محبة و قرب من الله تعالى ) . في النهاية , كل ما اقصده بانه علينا فقط استبدال "الدنيوية" بالروحانيةاو على الاقل روحانية و مادية معا و "الايمان" بالمعرفة , فقط, لا يوجد شيء "جديد" او "دين جديد" او "نبي جديد" و النهوض من الجهل و العمى الى المعرفة و الوعي و الثقافة.وشكرا لكي على ردك, فكلامك صحيح مئة بالمئة اتفق معك في كل ما قلتيه, فلا يوجد كتاب اهدى و اصح من القران الكريم ,فالقران الكريم هو الكتاب السماوي الوحيد الغير محرف مئة بالمئة. لا يوجد تعاليم و هدى افضل من سنه النبي و اخر الانبياء محمد (ص). شكرا.
     
    #36
  12. ضد العالم المعاصر

    المشاركات:
    182
    الإعجابات المتلقاة:
    175
    استدراك

    هناك شخصيات في القرآن الكريم محل آراء متعددة هل هو نبي او لا ام ملك ام رجل صالح الخ ... لهذا سأعيد صياغة الجملة اعلاه بصيغة شرطية تجنبا لسوء الفهم
    مع الاعتذار

    الذي عنده علم من الكتاب ، ان لم يكن نبيا ، فهو "ملقن"، ربما من سيدنا سليمان او نبي اخر ، نعم قد يكون انسانا مثلنا مثله ليس نبيا ، لكنه وجد من يلقنه ...
     
    #37
    أعجب بهذه المشاركة islam103xmen
  13. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى


    ربّ أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك ربّ أن يحضرون

    أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم

    وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌۖ أُجِيبُ دَعۡوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِۖ فَلۡيَسۡتَجِيبُواْ لِي وَلۡيُؤۡمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمۡ يَرۡشُدُونَ
    ١٨٦ البقرة


    الأخ الكريم سامر

    أتفق معك فيما تفضلت به بشأن مسألة السعي وهي تندرج ضمن الأمر بالاستجابة المتعلقة بالعبودية لله تعالى .

    وأتفق معك فيما تفضلت به بشأن تطور حرب شياطين الجن والإنس ضدنا ، وهذا عبارة عن تطور تراكمي لقوى الكفر والشر، لهذا جاء في الحديث النبوي بأنه ما من فتنة منذ خلق آدم عليه السلام إلا وأعدّت للدجال.

    وبحديثنا عن تطور هذه الحرب نوعاً وكمّاً بنبغي أن ننتبه ونعي بأنّ وصول هذه القوى لقمة الأوج ، والذي يكتمل مع خروج المسيح الدجال إنما هو تمهيد لتجلّي أعظم آيــة تتحقق بها غاية خلقنـا (إلا ليعبدون) :

    ( فَٱعۡلَمۡ أَنَّهُۥ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا ٱللَّهُ.. )
    19 مُحمد

    فالمسلمون ، المؤمنون.. الموقنون بآيات ربّهم جلّ وعلا ، يعلمون –يقيناً- بأن الأمر سينتهي بإذنه تعالى على وبــ ( لا إله إلا الله ) ، ولكن قد لا يعلمون كيف! .

    مَحْقُ عرش إبليس الباطل وتتبير مُلكه "العظيم" الزائل الذي نرى أركانه المعنوية والمادية تكاد تكتمل.. لن يكون بمقابل عرش ومُلك عظيم وإن على شريعة الحق !

    وإلا لكان أدعى أن تتم مواجهة مُلْك المسيح الدجال بمُلْك سليمان عليه الصلاة والسلام ، ولكن سبحان الله العزيز القدير، الذي ما قدرناه حق قدره.. سبحانه ! تبارك اسم ربنا الأحد .

    بل الله الحق سيرينا عظيم آية ( لا إله إلا الله )، ليس بالأسباب وبالعدّة كما قد نظن ونتوهم !! ولكن بـ ( الكلمة ) .. بـ ( الروح ).. سيزهق الباطل .. بإذن الله تعالى .
    فنحن لا نتحدث عن معركة أو صولة ولكن عن علو الباطل وصولاً للأوج بمقابل الحق المُبين .

    سنعلم عندئذ حقيقة الأسباب ، وبأنها مجرد ظاهر ، لازم التكليف والعبودية ، وأنّ الله تعالى هو فعّال لما يريد .
    ولتتأكد انظر كيف أنّ هذه الأسباب يتم تعظيمها بشكل مفزع في عصرنا! لدرجة أنّ الإنسان الآن وصل لمرحلة الانسلاخ التام لعبوديته لله تعالى ليس من أجل نجم أو كوكب أو حجر .. ولكن من أجل ذاته (الإنسان الكامل الخارق)!
    نعم هذا حصل في السابق ولكن لعدد محدود من الناس.. بينما في الزمان الآخر فهي فتنة تعم وتطم! أكثر الناس سيفتنون بها ، وسيرونها بمثابة بوابة الخلاص ، والارتقاء الروحي ، حيث السلام -الزائف- والتجلي الروحي-المخادع- .! يريدون السعادة والفردوس الأعلى واللذة الخالدة وجنة قطوفها دانية ، بدون مجاهدة وبدون عبودية لله الحق! يريدون نشوة روحية يسكرون بها.. يريدون العاجلة (العجل)ولكن "بلباس روحي" أو ما يظنونه كذلك!

    انظر لشغف الناس في "مكتبة ألفا" لبلوغ ذلك "الطور الروحي" وتأمل كلماتهم وأمنياتهم، لتدرك حقيقة ما أقول، إن كنت في شك منه . نعم في داخلنا كلنا حاجة لذلك الارتقاء الروحي ، ولكن ينبغي ابتداءً أن لا تكون غاية خلقنا نسعى من أجل تحقيقها فنضلّ عن غاية خلقنا الحقيقية ، وينبغي أن لا نتبع طرق البشر وأهواءهم في بلوغها!

    ولو نظرت في الأحاديث النبوية المتعلقة بنزول المسيح عليه الصلاة والسلام ، ستنتبه بأنّ المؤمنين آنذاك ؛ بعد خروج المسيح الدجال ، وقبيل نزول المسيح عليه الصلاة والسلام ، في جهدٍ وبلاء ، وليس لهم إلا الذكر من تسبيح وتهليل وتكبير ، وقطعاً منه الصلاة والدعاء ، هم وقتئذ فرّوا من المسيح الدجال! باعتباره كما قالوا في الحديث (رجلٌ جنّي)، وباعتبار المبلغ الذي ستصله فتنته بمؤسساتها ومنتجاتها وقوانينها وبالنفث الشيطاني الذي سيعم ، وحتى أكثر الناس سيُفتنوا، ولعلهم يكونوا من جنوده بعد أن تستحوذ عليهم الشياطين (نتيجة التأملات والخروج من الجسد والخلوات والبدع وما إلى ذلك مما يفتح تلك البوابة الإنسية/الشيطانية على مصراعيها)، وهم سيقتنعون بأنّ الكافرين بالمسيح الدجال هم أعداء مشروعهم العظيم ، فهم سيكونون بتنقلاتهم خارج الجسد وبما ستحل عليهم من لعائن الطاقة الإبليسية مثل الجواسيس على المؤمنين الكافرين بمسيحهم الدجال ودينه (منظومته).
    والمؤمنون حصنهم وملاذهم بالله الواحد الأحد، وليس هناك سوى ذكر الله تعالى (الصلاة والأذكار والدعاء -الطواف-) واتباع منهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم (السعي) سيكون من خلاله النجاة والفرار ، ورجم الشياطين التي تحاول الاقتراب منهم والاستحواذ عليهم .
    عندئذ سندرك عظيم منزلة الصلاة والذكر والدعاء ، وعظيم منزلة اتباع الرسول النبي الأمي، عليه الصلاة والسلام .

    ليس مطلوباً منا أبداً أخي وقتئذ أن نخرج من أجسادنا لنحاربهم! أو لنكف شرهم وأذاهم.. فالأمر كله لله تعالى.. ليس مطلوباً منا سوى أن نكون عباداً لله تعالى ، بأن نحقق غاية خلقنا ، باتباع كتاب الله تعالى ، والايمان بكلماته، واتباع طريقة/هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورفض كل طريقة من كائن من كان، مهما بدا عليه الصلاح! فهديْ النبوة معلوم لكل من لم يزهد بكتاب الله تعالى ، وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .


    إن كنت أخي لا تؤمن بنزول المسيح عليه الصلاة والسلام (ككثير من الناس) ، فلا بأس ، دعنا لا نتجادل بهذا الشأن الآن ، ولتعلم بأنّ الشاهد هنا بأنّ لـ ( الذِّكر ) من قرآن كريم ، وأذكار ، ودعاء.. له الدور العظيم عندما تعم فتنة الدجال! ومن أجل الاعتصام بالله تعالى وبكلماته من الدجال وشياطينه من الجن والإنس.

    ويبدو لي أنّ المؤمنين يفرون بدينهم ربما من "مدن الدجال" ، إذ لعلّ الدجال وأعوانه يضيّقون على الناس في مأكلهم ومشربهم وتجارتهم (لازم استعبادهم)، ليكون كل معاشهم مرتبط بمنظومته الخبيثة الشيطانية .. وهنا نأتي لما تفضّلت به وشرحته في كلامك بشأن نمط المعيشة الشيطاني والمنتجات الشيطانية المنتشرة في عصرنا .

    كلنا يا أخي حالياً أسرى لهذه المنظومة ، بل أزيدك لأقول بأنه حتى الأمواج الكهرومغناطيسية لأبراج الهواتف والحواسيب فيها ما فيها من "الترددات الشيطانية" التي يبدو وكأنها تزيد الناس توتراً وانفعالاً وبلادة وتشتتا وإذعاناً لشهواتهم! ويوجد تسجيلات في "اليوتيوب" لأناس مستوى الحساسية عندهم عال لهذه الأمواج ، وتأثرهم وصل لدرجة لم يعودوا يطيقون العيش ضمن نطاق أي أجهزة أو أبراج من هذا النوع!
    وأنا أصدّقهم.. لأني أجد من نفسي شيئاً من هذا ، ولكن بدرجة أقل حدة الحمد لله ! وهذا بدأ من بضع سنين ، خاصة منذ أضفنا اللاقط اللاسلكي للحاسوب!

    على أية حال ، ما أريد قوله ، بأنّني بكل تأكيد لا أنكر وجوب السعي، وكيف أفعل وهو ركن في ملِّتنا وشريعتنا . إنما أراه يتحقق باتباع منهاج النبوة في كل التفاصيل التي وردت فيما يخص طعامنا وشرابنا وملبسنا وسكننا وعباداتنا ومعاملاتنا.. إلخ كل ما ورد! ستزداد حاجتنا لهذه التفاصيل مع خروج الدجال ، وانتشار الشياطين بشكل مع ازدياد أعداد الذين يلجون تلك البوابات ، من خلال فتنة التأمل ، والخروج من الجسد ، والخلوات الصوفية ومتعلقها بذكر اسم الله "المفرد" كما يسمونه وبلحن "أوم".. وغير ذلك من الطرق التي ما أنزل الله بها من سلطان لا في كتابه المجيد ، ولا في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، ولا في سنة خلفائه الراشدين المهديين.

    مع الانتباه إلى ضرورة عدم الإحداث ، فهذه ثغرة كبيرة تلج منها الشياطين ، فكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار كما جاء في الحديث النبوي، لذا فأكبر وأعظم باب للشياطين هو البدع .. البدعة ضلالة ومآلها نـار ، والشياطين ضالة خلقت من مارج من نار !

    ولطالما استهان الناس –من بعد إيمانهم- بالبدع ، لأنّها لا تبدو مخالفة صريحة بحد ذاتها ، ليست حراماً بحد ذاته ، ولا يدركون بأن مجرد الزيادة في دين الله تعالى بدعة نارية شيطانية! وأنها خطوة –تبدو بريئة!- لمن أحدثها.. تليها عادةً خطوات تراكمية من مبتدعين آخرين، كل يرى بدعته بريئة.. ومرجعه الرباني الالهي ينقطع.. وكل بدعة جديدة في السلسلة يكون مرجعها البدعة/المحدثة/الضلالة السابقة.. بالتالي يصعب رؤيتها كضلالة! وقد تصل لعدة أجيال حتى يظهر خبثها ، بخاصة لو كان له علاقة بالشرك ! وما أطول نَفَس إبليس على البدع !

    إذن ، ما تفضلت به من السعي ، هو لا يعدو أن يكون لازم الإيمان المتعلق بالعمل (وهو عظيم)، وهذا العمل بالنسبة للمسلم هو اتباع منهاج النبوة/الهدي النبوي ، في كل شيء ، فما أتانا رسول الله عليه أطيب الصلاة والسلام بشيء إلا وكان فيه كل الخير ، وكل الهدى ، وكل البركات ، وما نهانا عن شيء إلا وكان فيه شر وضلال وخبث ، فمنهاج النبوة هو الطريـقة ، وكل الطرق من بعد طريقته في ضلال ، ونقطة .


    المطبوب ، والممسوس ، والمستحوذ عليه.. إن اتبع منهاج النبوة ، في معاشه وعباداته ومعاملاته ، وآمن بكلمات الله.. ودعى الله تعالى ورقى نفسه أو دعى له رجل مؤمن صالح أو رقاه بإذن الله يُشفى ..

    فإن قلت لي –مثلاً- يوجد سحر في "خميرة البيرة" أقول لك بأني أتفق معك ، فكل المواد المصنعة التي استبدلناها بطيبات ربّنا هي من جملة تغيير خلق الله تعالى الذي يأمر به الشيطان.. فهل تحمل إذن علامة الشيطان! بالتالي فيجب على المطبوب أو الممسوس أو المستحوذ عليه أن يتركه ، فهو طعام خبيث ، وإن كان في ظاهره حلالا، وعليه بالطعام الحلال الطيب.

    القصد أخي الكريم .. المسلم الذي يرقي غيره ، ينبغي أن يكون داعياً إلى الله تعالى ، موقناً بآياته ، مُتبعاً لمنهاج رسوله عليه الصلاة والسلام ، فيدعو لمثل ما هو عليه .

    لا أحسب أننا نختلف إلا –ربما- في الجزئية التالية :
    دخلت منتدى بهاء شلبي، وعجبت لأمره ! فقرأت له بضعة موضوعات متعلقة (بالمرأة الدابة!!!) ، وفهمت مجمل دعواه فيما يتعلق "بالأسحار" وأتفق معه بالتأكيد -على الأقل فيما قرأت-، لكني الصراحة لم أقرأ له أبحاثه التي تحدث عنها لأحكم ، وهو شخصية غريبة مريبة بالنسبة لي ، ولا أريد أن يتحول كلامي لشخصه ، إنما أرفض أن يكون هناك فئة حصرية من المعالجين ، وأرفض تماماً فكرة التعامل مع الجن المسلم! أرفض تماماً فتح هذه البوابة بأي شكل من الأشكال .

    وما يهمني هنا أن أقوله هو أن جوهر مشكلتنا اليوم متعلقة بالإيمان واليقين ، وليس السعي (وفي نوعية سعينا مشكلة نعم)، فلو صلحت قلوبنا ، ولو آمنا حقاً ، ولو تيقنت قلوبنا وصدّقت بكلمات ربها وكتبه (كما صدّق الأنبياء والمرسلون والصدّيقون عليهم السلام وكما صدقت مريم بكلمات ربها وكتبه عليها السلام) لرزقنا الله تعالى علماً وحكمة ورزقنا رزقاً عظيماً .. من حيث لا نحتسب . ولسعينا بقلوبنا قبل جوارحنا لاتباع الهدي النبوي ، وزهدنا فيما سواه من طرق نحسب أن فيها خلاص أنفسنا وأرواحنا .

    انظر في آيات ربنا .. وفي أحوال أنبيائه ورسله عليهم السلام ،و سترى معقل الأمر كله ، وعندئذ ستتراءى لك طبيعة حربنا مع الشياطين ، وستعلم يقينا كنه أعظم سلاح نواجههم به ، أعظم سلاح يحفظنا الله تعالى به عند خروج الأعور الكذاب (داعية الاستنارة والتعايش والمحبة والسلام) الدجال .

    أنا أكلمك بهذا وأنا أسيرة لنفسي الأمارة بالسوء ، وأرفض أن أسلم للشيطان وأقول أسيرة له ، خاب وخسر، فالله ربي أكبر ! أكلمك بهذا وأنا أعاني من جرّاء ما أحذّر منه اليوم (أهل مكتبة ألفا) ، ومع كوني في حال سيء، إلا أنني مؤمنة بأنّ الله تعالى سيعافيني ويردّني إليه مرداً جميلاً، بدون الحاجة لراقٍ ولا لـ"طبيب روحاني" ولا إنس ولا جان !

    أما عن طبيعة الحرب ، فأحدثك بناء على ما وعيته من الذكر الحكيم .. من كلمات ربي المجيدة.. ومن أحوال الأنبياء والصديقين.. ومن واقع تجربة حقيقية عشتها في حرب حقيقة مع الشياطين! قبل أن أزلّ وأقع في غيابت شهوة "الارتقاء الروحي" ، وبلوغ ذلك "الأوج الروحي" بطريقة غير طريقة رسول الله إلينا محمد عليه الصلاة والسلام ، فأصبح من حيث لا أشعر غاية ! وأستغفر الله العظيم.. ويعفو عن كثير .

    فربّي الذي لا إله إلا هو قريب يجيب دعوتي إذا دعوته
    أقرب إليّ من حبل الوريد
    إن ألمّ بي ضُرّ وغشيني موجٌ كالظلل فأي طبيب روحي وأي جان مسلم يجيب دعائي أو يكون ملاذي!
    وإن أراد بي ربي خير فأي شيطان يملك أن يمنعه عني!
    ليس عليّ إلا أن أعبد ربي مخلصة له الدين..
    ليس عليّ إلا السعي في تطهير ما مس قلبي من خبث الشيطان وأوهام الوصول والارتقاء الروحي
    ليس عليّ إلا أن أستجيب .. باتباع رسوله الكريم النبي الأمّي محمد عليه الصلاة والسلام .. وأستقيم كما أمرت.. ويقينا.. يقيناً.. يقيناً مجيبٌ هو دعائي .

    لا حول ولا قوة إلا بالله ، هو المستعان .

    الله أكبر .
    لا حاجة لي بملَك كريم.. ولا بملِك من ملوك الجان.. ولا بأي إنسان كان راقٍ أو روحاني ..فما لي وللخلق ، ورب الخلق ربي يسمعني ويعلم حالي، ويرأف بي ويرحمني ويعفو عني ويغفر زلاتي ويربّيني وهو الرحيم القدير!

    ونعم أداوي بدني بما شرع الله تعالى ، وبيقين (وإذا مرضت فهو يشفين).. ولكن أمر النفس فلبارئها وأمر الروح فلخالقها ، وجاء فيهما كلمات وآيات وهدى لا ينبغي لمؤمن مسلم أن يخالفها . فالناس أكثر ما تزلّ في مسائل الغيب .
    فإن كنتَ ترى بوجوب أن نسلّم حصراً "لراقٍ وطبيب روحي متخصص!" مثل بهاء شلبي، فلا أدري لمَ التخصيص ! وكتاب الله بين أيدينا، وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك ! فلا أدري صدقاً بمَ اختصه رب العالمين من طريقة لم يدلنا عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأن شياطين الجن والمس والطَّب والاستحواذ ؟! إلا أن يكون هناك شيء فاتني ، فبرجاء أن توضح لي ، لأنّ ما ذكرته ، لا يحتاج "لطبيب روحي" يدلنا عليه ولكن يحتاج لإيمانٍ صادق ومخلص ويقين، واتباع مفصّل ودقيق لمنهاج النبوة.

    أخيراً أقول لك ولكل من يقرأ أخي الفاضل..
    أنا اليوم مُبتلاة بـإتمام كلمات .. ولستُ وحدي! كلكم مثلي مُبتَلون بإتمامهن كما أتمّهن قبلنا أبو مِلّتنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام، ومن بعده الرسل والأنبياء والصديقين سلام الله عليهم وصلاته، كلمات مجيدات، عليهن مدار الأمر كله :
    لا إله إلّا الله
    وإتمامهن بعد الرسالة الخاتمة ، ليس على أي منهاج أو طريقة .. ليس لأحد فينا الخيار.. بل إتمامهن يكون بـ :
    محمد رسول الله
    وما سواها من كلمات وطرق ورسل وكتب وآلهة باطلة.. ما سواها.. فتنة الدجـال ( العجل من قبل ) ، فالحذر الحذر !

    اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبّت قلبي على دينك .

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    قُلۡ إِن كُنتُمۡ تُحِبُّونَ ٱللَّهَ فَٱتَّبِعُونِي يُحۡبِبۡكُمُ ٱللَّهُ وَيَغۡفِرۡ لَكُمۡ ذُنُوبَكُمۡۚ وَٱللَّهُ غَفُورٞ رَّحِيمٞ
    ٣١ آل عمران

    وَلَقَدۡ قَالَ لَهُمۡ هَٰرُونُ مِن قَبۡلُ يَٰقَوۡمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِۦۖ وَإِنَّ رَبَّكُمُ ٱلرَّحۡمَٰنُ فَٱتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوٓاْ أَمۡرِي
    ٩٠ طه
     
    #38
    آخر تعديل: ‏21 ديسمبر 2016
    islam103xmen و نوراني معجبون بهذا.
  14. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى
    الإخوة الكرام : "ضد العالم المعاصر" ، "فيصل" ، و"الباحث".. لي عودة في وقت لاحق إن شاء الله تعالى للرد على مداخلاتكم .
     
    #39
  15. الباحثون المغاربة

    المشاركات:
    141
    الإعجابات المتلقاة:
    121
    السلام عليكم. الشيطان لم يكذب على آدم بخصوص الشجرة. اعطوني دليلا واحدا انه كذب؟
     
    #40
  16. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى
    وعليكم السلام
    احتمال أن يكون ما تقوله صحيحاً .

    هات ما عندك أخي الكريم، ودعنا نستهدي الله تعالى وننظر في الآيات الكريمة التي جاء ذكر الشجرة فيها ، بما فيها الشجرة الملعونة ، وشجرة الزقوم .
     
    #41
  17. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى

    أخي الكريم فيصل
    بالنسبة للباعث الأول ، وهو –كما قلتَ- حب الاكتشاف والتعلم، باعتبار أنّ الله تعالى خلقك إنسان لتستكشف هذا العالم ، فتتيقن أنّ هناك إله يسيّر كل هذا الخلق ولم تخلق عبثا .

    بالنسبة لما تفضلت به في هذه المسألة أرى بأنه عليك أن تكون دقيقاً أكثر في تحديد غاية خلقك ، وهذه الدقة مهمة جداً ، بل مصيرية ، وهي بمثابة كشف لمن تحقق بها!

    فأنت لم يخلقك الله تعالى (كإنسان) إلا لتعبده.
    نعم تعبده.. فقط وحصراً! وهكذا كما هي دلالة الكلمة في ظاهرها في الآية الكريمة ، وليس كما حاولت الفرق الإسلامية تأويلها لمعانٍ مختلفة، بحسب توجه كل فرقة!

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ
    الذاريات : 56

    فشتان من يرى أن غاية خلقه هي استكشاف هذا العالم أو إعمار هذا العالم أو عمل الخير في هذا العالم أو إقامة دولة خلافة في هذا العالم.. إلخ .. وبين من يرى أن غاية خلقه هي أن يعبد الله الذي خلقه.

    عبوديتك لله تعالى هي التي تجعلك تسير وفق ما أمرَ وما نهى عنه في كل شؤونك ، صغيرها وكبيرها، بالتالي حتى عملية استكشافك العالم أو تعلمك العلوم أو عمل الخير أو إقامة خلافة أو.. أو.. هي خاضعة لأوامر ونواهي الله تعالى، أي لما شرعه وبيّنه الله وليس لما شرعه البشر واستحسنته عقولهم (أهواؤهم).

    أما الذي يجعل غاية خلقه هي الاستشكاف والتعلم أو الإعمار أو حتى عمل الخير أو حتى إقامة دولة الخلافة، فسعيه في الحياة الدنيا لن يكون خاضعاً لأمر وحكم الله ولكن سعيه سيكون خاضعا لهواه ، أي لما يستحسنه عقله ويراه منطقياً أو ما يراه (آباؤه من المشايخ أو المفكرين أو الفلاسفة.. "المتنورين" الذين يتبعهم)، وهذا فيه ما فيه من الشرك والكفر .

    أنت عندما تقرأ ، فأنت مأمور أن تقرأ باسم ربك الذي خلق ، وليس باسم العلم ولا باسم الاستكشاف ولا باسم الحرية ولا بأي مسمى/اسم آخر، بل تقرأ باسم ربك الذي خلق ، وأن تقرأ (باسم) فهذا يعني لزاماً أن تكون محكوماً في عملية تعلمك لأمر وحكم الله تعالى الذي قرأت ونظرت باسمه ، فالاسم ليس مجرد رسم حروف ، ولا حتى معنى مجرد.. ولكن الاسم روح .. ارتباط وتعلق وانتماء ومنطلق ومرجع ونية وسعي ، فلينظر كل منا باسم مَن يقرأ وينظر ويتعلم ويسعى في هذه الحياة الدنيا ؟! .

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    قُلۡ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحۡيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ
    الأنعام :162


    ولا يوجد إنسان يمكن أن يدلنا على طريقة التعلم أكثر من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو رسول الله الخاتم، وقد أمر الله المسلمون المؤمنون باتباعه .

    فإن أردتَ أن تزداد إيماناً بالله تعالى وبالغيب ، فأنت بحاجة لهداية –وكلنا نحتاجها- ، وليس هناك من مُرشد ومعلم ممكن أن يدلك على طريق الهداية الذي به تجدد إيمانك ويطمئن قلبك ، وبه تتيقن من عظمة وقدرة رب العالمين ، أكثر من رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ، هو المرشد وهو المعلم .

    الخير كل الخير ، والهدى كل الهدى في اتباعه .

    أما باعثك الثاني : فيما يتعلق بمسألة أن ترد على أصحاب الاتجاه المادي ، فاعلم بأنّ هذا الطريق (الشاكرات والطاقة) لن يزيدهم إلا ضلالاً، فليس الهدف أن يؤمنوا بوجود عالم ما وراء عالم المادة!
    فما أكثر الذين يؤمنون بـ "الماورائيات" كما يسمونها ، ولكن يكفرون بالله الأحد الحق ، ويكفرون برسوله الكريم عليه الصلاة والسلام ، ورسالته الخاتمة (القرآن الكريم) .
    فهل تريدهم فقط أن يؤمنوا بوجود عالم "ماورائي" أم تريد لهم النجاة والفلاح بالايمان بالله ورسالته الخاتمة ورسوله الخاتم ؟!

    ثم لماذا لا تتبع هدي الكتاب في دعوة أمثال هؤلاء ؟! لماذا لا تتبع منهج نبيك رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعوة أمثال هؤلاء ؟!

    بل يا أخي ينبغي أن نتبع خطى رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام وندعو الناس إلى رسالة ربهم الخاتمة ، وأن نبلغهم هذا البيان العظيم ، نبلغهم آيات ربنا وربهم ؛ نبشر المؤمنين ، وننذر الكافرين .

    الأمر يسير ، لكن أصبحنا نرى هذا الإيمان النقي ، وهذه المِلّة الحنيفية البيضاء ، وهذا الدين لا يصلح بظاهره الذي علمنا إياه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا للسفهاء والناس "التقليديين" ، لهذا أصبحنا نبحث في إيمان "المتنورين".. من عبدة الشياطين ، ونحن لا نشعر .

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَكِن لاَّ يَعْلَمُونَ
    البقرة : 13


    أما الذي عنده علم من الكتاب ، كما أجابك الأخ الكريم "ضد العالم المعاصر" هو ليس مثلك ومثلي ، بل بلا شك مُعلَّم بعلم الوحي ، وحي النبوة ووحي الكتاب ، الذي ما أتاه إلا بالعبودية الحق ، وهذا ما يعنيني .

    الله يرزق عباده المتقين ، الذين يعبدونه حق عبادته ، المتبعين للرسالات والرسل وهديهم ، ما يشاء من العلم والحكمة .

    العلم والحكمة مِنّة من الله تعالى وهِبة يستحقها أهل مقام العبودية لله تعالى ، العلم والحكمة جزاء ، وثواب ، وفضل من الله تعالى ، لسعيٍ مشكور .. سعي من يرى نفسه عبد بين يدي الرب الأحد .

    كل أؤلئك الناس حول العالم (في الشرق والغرب) الذين ليس لديهم أي علم من الكتاب (الحق) ، أؤلئك "علومهم الخفية العظيييييمة" ليست بشيء ، وإن بلغوا فيها ما بلغوا من مُلك الدنيا ، وارتقاءات نفسية/"روحية" .. بل هي علوم تضر ولا تنفع حقيقةً (إن نظرنا للمعنى الرباني للنفع)، فالكتاب في زماننا المهيمن هو القرآن الكريم.

    فهل نترك كتاب ربنا الحق ونتبع كتب كتبها أناس كافرون أملتها عليهم شياطينهم ؟! إنّا إذن لفي ضلال مبين .

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    ما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ
    أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيْهِ تَدْرُسُوْنَ
    القلم : 36 :37
     
    #42
    آخر تعديل: ‏24 ديسمبر 2016
    نوراني و bechir معجبون بهذا.
  18. الباحثون المغاربة

    المشاركات:
    141
    الإعجابات المتلقاة:
    121
    اخي الكريم السلام عليكم. ارجوا ان تطلع على موضوع نشرته من قبل في الفا "هل كذب الشيطان على ادم".
     
    #43
    أعجب بهذه المشاركة من المسلمين
  19. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى
    أخي الكريم "الباحث"
    الله تعالى ذكر في كتابه العلم والحكمة ، والله تعالى هو الذي يؤتي العلم ويرزق الحكمة ، وكل ما سوى العلم والحكمة من الله ، فهو ظن لا يغني من الحق شيئاً.

    والله آتى أنبياءه ورسله العلم والحكمة ، الآن يا أخي.. أنت كمسلم مؤمن تحمل رسالة من رب العالمين ، وهذه أمانة ، ينبغي أن تدرك بأنّ ما عند البشر ليس بشيء ، ونحن هنا نتحدث عن أمور متعلقة بالغيب ، وهذه خطيرة جداً ، فهل تترك العلم الذي جاء بشأنه والحكمة لتتبع ظنوناً تحسبها علماً وحكمة ؟!

    مجرد أن تأخذ بكلام علاء الحلبي الذي ترجم عن الكفار المشركين ، مجرد أن تأخذ بكلامه و"فتاويه" المنقولة عن سادته فأنت فعلياً استفيته في أمور أعلمنا الله تعالى بها في الوحي (الكتاب والسنة) ، وقد أعلمنا الله تعالى القدر الذي نحتاج أن نعلمه بشأنها ، ولكن للأسف ، أراكم تجعلون هذا وراء ظهوركم ، وتتبعون المسميات الجديدة للكفار ( أروح ونصف آخر وملائكة ومخلوقات نورانية وووو..) وتنبذون الأسماء التي عرّف الله لنا بها هذه الأشياء ، وهي متعلقة حصراً بالجن ، وبشكل خاص شياطين الجن ، وتلك العوالم التي هي ليست موضع تكليفنا لا كوننا من المسلمين ولا من بني آدم!

    لا يا أخي ، ليس الأمر ( إقرأ ) كما فهمته هكذا مفتوح على مصراعيه ، فتقرأ ما يحلو لك من الظنون والتخريص ثم تقول أنا أقوم بما أمرني به ربي!

    بل ربك أمرك أن تقرأ باسمه الذي خلق ، تقرأ متبعاً لدينه ، مهتدياً بالعلم الذي أنزل في كتابه وفي منهاج نبيه ورسوله ، ساعياً للحكمة التي هو يرزق لعباده المؤمنين، وليست أقوال تستهويك لكائن من كان ، لعلها تكون أقوال ضلال !

    صدقاً ، منذ دخلت لهذا المنتدى وأنا أرى أناساً أكثرهم مصابون بالهوس في هذه الأمور! رغم خطورتها ، ورغم علمهم أن بوابة للشياطين! ورغم علمهم أنها ليست من تكليفهم الذي كلفهم به رب العالمين ، ولا هي من سنة رسولهم صلى الله عليه وسلم التي أمر بها .

    سأكمل الرد على بقية مداخلتك لاحقاً إن شاء الله ..
     
    #44
    أعجب بهذه المشاركة نوراني
  20. Researcher

    Researcher مترجم محترف

    المشاركات:
    177
    الإعجابات المتلقاة:
    229
    الجنس:
    ذكر
    السلام عليكم , لن ارد عليكي بعد الان . لستي انت من تحددي لي ممن اقرا و اتعلم . اجلبي لي الادلة من القران او ادلة علمية ,لكي ان تتكلمي ما شئتي , فهذا حرية تعبير . نعم ..انا اعترف بانني مهوس بهذه الامور لانها علوم روحية تكفيكي كل مال الدنيا مثل السفر و المغامرة في البعد النجمي و استكشاف المجرات و رؤية الكائنات الفضائية و ربما التحدث معها. اخيرا اقول لكي شيئا نهائيا و هو "لا تعظمي الشياطين و تجعلي من الشياطين كلالهة الرومانية و وثنية بابلية ك"ثور" ,"زيوس","جلجامش" الخ , الشيطان ضعيف "ان كيد الشيطان كان ضعيفا"" و ارجوكي تكلمي بادلة لا تحكمي على شيء لم ترينه (لا تحكمي على الكتاب من غلافه او اسمه). ان كنتي تريدين ان تهديني الى مذهب او اسلوب في التفكير مثل السلفية هذا لا يمكن,( error ), السلفيين اليوم يعيشون اقصى حالات الجهل و التناقض و العمى للاسف الشديد انهم مثل دعاة على ابواب جهنم , يجهلون الدين و الدنيا معا . الحمدلله على نعمة العقل والاسلام الكلي الصحيح و ليس مذهبي افضل من مذهبك ,شيعة او سنة انت في النار و انا في الجنة, داعش . هذا كل ما سببه "الجهل", يجب على علماء السنه و الشيعة ان يجتمعوا معا في غرفة واحدة و يبدئو الحوار الراشد اي ان يتخلصوا من الاوهام و يبدئوا السلام الفعلي .
     
    #45
  21. من المسلمين

    من المسلمين عضو مشارك

    المشاركات:
    338
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    الجنس:
    أنثى
    وعليكم السلام ورحمة الله

    أولاً:
    لا ترد أخي الكريم ، لم أجبرك أن ترد عليّ ابتداءً ، ولا أنا أملك أن أجبرك على الرد لاحقاً!
    هذا أمر يخصك ولا يعنيني .
    أنا أكتب ، أو أعلق على أي كلام لأي عضو ، ولكل مشارك الحق في الرد أو السكوت ، لا أمنع أحداً من الرد عليّ ولا أجبره على الرد ! هذه حرية مكفولة للجميع .

    ثانياً:


    اقرأ ما شئت ، واقرأ لمن شئت ..!
    هذا شأنك ، وتلك نفسك ، وهو سعيك الذي ستجني عاقبته (أياً ما كانت) سواء في الدنيا أو الآخرة ، فليس لي من الأمر شيء.. ولا أملك أن أمنعك ، ولم أحاول أن أفعل .

    ولكن.. لا تحسب بأني سأمُرُّ على زعمك بأنّ قول الله القدّوس وأمره المجيـد ( اقرأ ) هو قولٌ وأمرٌ بقراءة أيّــاً ما كان من تخرصات وظنون البشر التي تسمى تارةً ثقافة وتسمى تارةً أخرى معرفةً أو فلسفة أو حكمة .. مرجعها البشر وأهواء البشر ، لا تظن اني سأمر على هذا الزعم دون أن أبيّن عواره .

    كبِّـروا الله وعظّموه ! بل ( اقرأ ) هي أمرٌ ودعوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ( وأمّته من بعده ) ، لقراءة آيات القرآن الكريم ، التي أنزلت عليه من الله تعالى .
    ( اقرأ ) هذه مقدسة مجيدة ، وليست شعاراً ولا دعوة للثقافة !
    سبحان الله وتعالى علواً كبيراً .. ما قدرناه حق قدره .. وما قدرنا كلماته حق قدرها !
    من جرأة الناس على الله تبارك اسمه القدّوس ، أن جعلوا كلماته وكلمات البشر سواء !
    من فرط جهلهم وعظيم كبرهم جعلوا قراءة كلماته وآياته المجيدة وقراءة كلمات البشر وظنونهم سواء !

    وللأسف.. ينكبون على قراءة كل ظنون البشر المسطورة في الكتب ، وينبذون كتاب خالقهم الحق وراء ظهورهم ، يزهدون في قراءته ، وتدبّره ، ودراسته ! ثم يقولون لك ( اقرأ ) !


    ثالثا:
    أنا لا أملك أن أهديك إلى أي قول ، أو معتقد ، فضلاً عن هدايتك لمذهب معين ! أرِح نفسك ، أعلم قدر نفسي ، وأعلم الهداية بيد من.. سبحان الهادي الأحد ، ربّ كل شيءٍ ومليكه .

    وأنا بفضل الله لا أنتمي لأي فرقة أو حزب أو مذهب ، بل مُسلمة _حصراً_ حنيفة من المسلمين وما أنا من المشركين ، وكفى بها نعمة .

    ثالثا:
    لستُ أنا من تعظم الشياطين ، ولا أنا التي تسعى للتواصل معها والاستمتاع بها !
    بل بعضكم يستخيرها بدل أن يستخير العليم القدير!
    وبعضكم يتعلّم منها !
    وبعضكم يحاول الانتفاع (الاستمتاع) بها !
    هذا هو تعظيم الشياطين.. بل هو لو تدرون شرك.
    ويكفي أنكم تتبعون في مذهبكم "الروحي" هذا شياطين الإنس من الكفار المشركين فيما يبثونه لكم من توجيهات وتعاليم ومعتقدات فيما يخص "العالم الروحي" !

    بل أعلم بأنّ كيد الشيطان ضعيف ، ولكن هذا للمؤمنين المصدقين المتبعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، للذين يكتفون بكلمات الله تعالى وآياته ، ولديهم يقيـن بأنّ ما ذكره الله الحكيم بهذا الشأن فيه الكفاية ، فلا يتبعون الكفار المشركين في أمور الغيب والروح ، ، وأمور النفس ! هذا للذين تطمئن قلوبهم بذكر الله تعالى ، وللذين تكفيهم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وليس لمن تطمئن قلوبهم بسفر نجمي ، وشيطان "عارف حكيم" يدّعي أنه ملاك أو مخلوق فضائي أو أنه النصف الآخر النوراني أو أياً ما كان الخَلق !.

    خسئ الشيطان وخاب أن أُعلي من شأنه وأعظّم ذكره ، لكني أنقل ما جاء من الحق بشأنه .
    وليس له سلطان إلا على أهل الهوى والبدع ، وله صولات وجولات مع أهل الحق ولكن ليس له سلطان على عباد الله المخلصين الأتقياء .

    رابعاً :

    أدلتي بيّنة ، ولكن أنتم من تغمضون أعينكم عنها ، وهذا شأنكم ، وهو عليكم لا لكم .

    الله تعالى لم يترك عالم الغيب (تحديداً) لشياطين الإنس من "حكماء" الشرق و"علماء" الغرب يفتونا بشأنه ، فنتعلم منهم أمور الغيب .

    ولكنكم لا توقنون بآيات الله تعالى .. ولو أنه حصل لكم حقاً اليقين ، لكفتكم آية مجيدة! ولزهدتم في تلكم المغامرات النجمية الشيطانية الشيقة!
    أللهُ خلقكم لتغامروا ؟! ألهذا خلقكم الله ؟!
    ذكّرتكم بآية الغاية من خلقكم ، فكيف مررتم عليها ؟!
    رجعت لتقول لي ، نغامر ، ونسافر في العوالم ، وكواكب ومجرات، وتواصل مع مخلوقات فضائية! ألهذا خلقك الله ؟!

    لعن الله "ديزني لاند" كم أفسدت من عقول! ولعن أمها "هولي وود" (الخشب المقدس!)!

    أتـُغامرون بفتح بوابة للشياطين ، يعطيكم خارطتها وتعاليم السفر فيها وتفاصيلها الكفار والمشركين!
    وتريدون أن تنتفعوا بهم !
    أؤكد لك أنكم "ستنتفعوا" ، ولكن سيكون نفعاً وهمياً .. زائلاً .. ثم يكون حسرة وندامة عليكم في الآخرة .

    ومهما أتيتكم أنا أو غيري بآية من الكتاب المجيد ، ستمارون فيها (إلا من كتب الله له الهداية ممن يقرأ ولم يتوغل بعد ولم يبدأ الإعداد للسفر!)، اتباعاً لأهوائكم ، ولتسلط الشياطين عليكم .

    ولتعلموا أنّ بينكم الكثير ممن استحوذت عليهم الشياطين ( ملبوسين يعني!) ، وبينكم المسحور والممسوس.. ومن في الطريق نحو الاستحواذ . أعلم أن أكثركم لن يصدق هذا الكلام ، لا بأس .

    بل الأمر كله.. كله.. على جن وملائكة وإنس .. نقطة.

    والتواصل بين الإنس ومخلوقات غيبية هذا بيّنه الله تعالى لنـا في كتابه المجيد .
    والمخلوقات الغيبية التي يحاول الإنس التواصل معها ، وينجح هي ( الجن ) .. لا مخلوقات فضائية.. ولا مخلوقات نورانية .. بل هي شياطين الجن .. التي ادّعت لكثير من الناس الذين فتنوا بها وضلوا بأنها مخلوقات نوارنية (ملائكة).

    إذن الأمر محسوم في الكتاب ، وليس من بنات أفكاري ، ولا من تعاليم كفار ومشركي الشرق أو الغرب .


    فالله ذكر الخلق المُكلّف في الأرض والسماء الذين تتمحور حولهم أحداث الحياة الدنيا .. الجن والإنس والملائكة.
    وذكر قصة البداية بينهم .. ودور كل منهم .. وأنذرنا من شياطين الجن .. و (انتبهوا هنا) ذكر لنا مسألة تواصل الإنس مع الجن ، واستعانة الإنس بالجن.. واستمتاعهم ببعضهم البعض (الاستمتاع كما في متاع ، أي انتفاعهم ببعضهم البعض).

    بل ذكر لنا مشاهد كشف الحقيقة في الآخرة لكل من أبى إلا أن يتواصل مع هؤلاء المخلوقات ( شياطين الجن ) الذين ادّعوا بأنهم غير حقيقتهم .

    باختصار.. الــتـــواصل أينما ورد فهو مذموم ! نقطة . وعليكم أنتم البيّنة والدليل بغير هذا .

    عدا ما حصل مع سليمان عليه الصلاة والسلام (حصراً ) فكان بإذن الله الوهّاب ، هبـة لنبي رسول كريم ، ولا ينبغي لأحد من بعده .

    أنت ومن تتبع (ممن تقرأ لهم أو تشاهد مرئيات لهم) عليكم الدليل والبيّنة بأن من تريدون التواصل معهم من "عالم الغيب" هم غير شياطين الجن .

    في الكتاب هم شياطين الجن .

    وإلا .. فاعترفوا لأنفسكم ( لا لي ) بأنكم في الحقيقة (أكثركم إن لم يكن جميعكم) تريدون الهروب من الواقع المادي الاستهلاكي اللاأخلاقي الشيطاني المرير الذي تعيشونه ونعيشه جميعاً ونعاني منه ، وربما منكم من فيه بقية دين وخشية من الله تعالى فلا يريد تعاطي المخدرات والمفتّرات ، أو ربما يتعاطاها ويريد إيقافها ، والبحث عن سبيل آخر "شرعي" كما يظن.. يحصل فيه على "نشوة نفسية" وقفزة في "الوعي" نحو عالم موازٍ آخر (تسمونها تحررا روحيا!).. فلم تجدوا غير هذا البـاب الشيطاني..! المُعدّ بإحكام من زمن طويـل طويـل وقديـم جداً بقدم الإنسان.. فهربتم من واقع شيطاني يشرف عليه شياطين الإنس إلى واقع موازٍ يشرف عليه شياطين الجن !
    وهذا التواصل تريدونه بشدة حتى لو كان مع شياطين ! ألا لعنة الله على الشياطين .. ألا لعنة الله على الشياطين .. ألا لعنة الله على الشياطين.

    في المداخلة التالية إن شاء الله ، سأضع الآيات الكريمة البيّـنة في المسألة التي ذكرتها بشأن التواصل ، إذ يبدو لي أنّ هناك إخوة من يجهلون هذه الآيات الكريمة .



     
    #46
    نوراني ،islam103xmen و سامر معجبون بهذا.
  22. islam103xmen

    islam103xmen عضو مشارك

    المشاركات:
    37
    الإعجابات المتلقاة:
    38
    الجنس:
    ذكر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - أولا: استطيع القول اننا متفقين علي ان الله خلقنا لنعبده وحده (سبحانه وتعالي) ونبذ الشرك والمشركين
    ولكن هذا لا يقضي ببطلان كل علوم المشركين والا لقضينا ببطلان ما جاء به اينشتاين (علي سبيل المثال لا الحصر) من علوم فزيائية او ما جاء به ستيفن هوكنج (او غيره) لمجرد انه شخص كافر
    هذا غير منطقي بالمرة
    هذا في علوم المادة التي لا تؤثر في حياتنا مثل التأثير الروحي الذي له الاثر العظيم في توجيه سلوكيات الفرد واهدافه واخلاقه
    بالمثل لا يمكن نكران التأمل او اليوجا لمجرد ان منشأه غير مسلم (مع العلم انه ساعد الكثير من المرضي النفسيين ومرضي الاضطراب العصبي حول العالم علي الشفاء)
    هذا ايضا غير منطقي
    - ثانيا: الادعاء ان التأمل ورفع معدلات الطاقة الحيوية في الجسم يفتح بوابات نجمية للشياطين لتخترق الانسان فهذا ينافي تماما النقطة السابقة , فالتأمل يساعد غلي الاسترخاء اما مس الشيطان فيلازمه آلآم وامراض (لإختلاف البنيتين نار-وماء)
    كما ان الرسول صلي الله عليه وسلم كان يتأمل في غار حراء لقرابة عشرين عاما قبل البعثة , حتي جاءه الوحي وأمر بما هو خير منها (الصلاة)
    فالصلاة أعظم حالات التأمل التي يكون فيها الانسان
    ولذلك تجد الرسول صلي الله عليه وسلم يقول "أرحنا بها يا بلال"
    فالانسان المصلي يكون في أعلي درجات سكينته وطمأنينته وقت الصلاة خاصة في السجود
    ولذلك عندما رأي النبي صلي الله عليه وسلم شخصا ينقر الصلاة نقرا فقال له صلي فإنك لم تصلي , فعندما سأله عن كيفية الصلاة الصحيحة قال فيما معناه أن تكبر الله وتطمإن واقفا ثم تركع فتطمإن راكعا ثم تقف فتطمإن واقفا ثم تسجد فتطمإن ساجدا.........إلخ
    والمغزي ان الصلاة هي تأمل المسلمين وان لم يعطوها حقوقها لن تقبل منهم (لأنها تحافظ علي قوتهم العقلية والنفسية سليمة)
    -ثالثا: الحياة النجمية والاسقاط النجمي
    ولمن جرب الدخول في هذا العالم (أو العوالم بمعني أدق) فإنه يعتمد علي قوة وسرعة الاستيعاب المتكون في العقل الواعي والتي تكون متصلة باللاوعي أيضا
    حيث يمكن الانتقال من بعد الي آخر عن طريق العقل نفسه
    وكل بعد من الابعاد له عوالمه الخاصة التي تجعل الجن مثل الحشرات بالنسبة لهذه العوالم

    -رابعا: القول بأن الجن يقوم بالاستدراج في هذا العالم الايثيري فهذا وارد جدا حدوثه
    لكن كما انه هناك الغاويين هناك المرشديين الذين يستعين بهم المبتدؤون في هذا الامر

    -خامسا: الهدف المرجو من علوم الطاقة هو فهم الدين بشكل أعمق (بالنسبة لي علي الاقل) والعيش في بؤرة الزمكان والتي تعطيني فكرة أوسع عن العوالم الاخري

    -سادسا: مع بداية دراستي لعلوم الطاقة بدأت استوعب أمورا كثيرة تجري من حولي
    اساطير كثيرة لم تكن منطقية اصبحت كذلك
    اصبحت العلوم الفزيائية أكثر امتاعا
    وأصبح الدين أكثر وضوحا (مع أننا غير مكلفين بالبحث عن سبب التكاليف )

    أتمني أن نهتدي الي الصراط المستقيم

    ........والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
    #47
    أعجب بهذه المشاركة نوراني