نظرية العناصر الخمسة الصينية .. حصريا و لأول مرة

الموضوع في 'الطب البديل Alternative Medicine' بواسطة Kurapika, بتاريخ ‏12 يونيو 2013.

  1. Kurapika

    Kurapika عضو مشارك

    المشاركات:
    34
    الإعجابات المتلقاة:
    34

    [​IMG]
    في الوقت الذي اعتقد فيه الفلاسفة الغربيون الأوائل أن العالم يتكون من عناصر أربعة هي " التراب و الهواء و الماء و النار " .

    رأى الصينيون أن هناك خمس مواد أساسية كانت ترتبط بشدة بالعلم الطبيعي الموجودة من حولهم .


    الأنماط الطبيعية :

    بينما كان المفكرون الصينيون يراقبون تغير فصول السنة , بدؤا يلاحظون ظهور نمط متكرر .

    فأمطار الشتاء الغزيرة تؤدي إلى نمو نباتات جديدة في فصل الربيع .

    وبعد ذلك تلفح هذه النباتات حرارة الصيف الشديدة ثم تحدث حرائق الغابات لتحولها إلى رماد و تعود مرة أخرى إلى الارض التي تمثل المصدر لخامات المعادن النفيسة .

    تجدر الإشارة هنا إلى أن سطح الأسطح المعدنية جيدة لتوصيل الحرارة ومن ثم فإنها تميل إلى البرودة ما يجعلها تتسبب في تكثيف الماء حيث تبدأ الدورة ثانية من اول وجديد .

    لقد تطورت هذه الملاحظات إلى ما يعرف بالنموذج خماسي المراحل أو خماسي العناصر .

    ولكن الفكر الصيني لم يقف بهذا النموذج عند العناصر البسيطة .

    فبما أن كل الأشياء الموجودة في الطبيعة كانت شيء واحد , فإن كل الأشياء الموجودة فيها لابد و أنت تتوافق مع هذا النموذج .

    من ثم , فقد بدأت سلسلة معقدة من المجموعات الخماسية ترتبط بالعناصر الخمسة مثل خمسة فصول و خمسة اتجاهات و خمسة ألوان و خمسة مشاعر
    و خمسة مذاقات وهكذا.


    التفاعل و التحكم بين العناصر :

    تماما كما تتفاعل العناصر الخماسية مع بعضها البعض فإن ذلك ينطبق أيضا على السمات المتنوعة لهذه العناصر.

    فالرؤية الأساسية لها توضح أن الماء يتسبب في تكون الخشب الذي يمثل السبب في تكون النار و التي بدورها تعيد المكونات للأرض , فتتكون المعادن مما يتسبب
    في تكون الماء مرة أخرى .


    و لهذه العناصر أيضا وظيفة تتعلق بالتحكم , و قد تكونت هذه الفكرة أيضا عن طريق الملاحظات.

    فالماء يتحكم في النار في حين تتحكم النار في المعدن أما المعدن فيقطع الخشب الذي يسيطر على الأرض الممتدة تحت جذوره في الوقت الذي تمتص فيه الأرض الأمطار و تحول مجرى الأنهار.

    وعليه فإنها تمثل العنصر المتحكم في الماء.

    على الجانب الآخر فإن مظاهر النشأة و التحكم هذه تتسبب في تقييد أو اضعاف العناصر نفسها .

    جدير بالذكر أن هذه الدورات من النشأة و التحكم تعد أساسية فيما يتعلق بالحفاظ على التوازن و الأنسجام .

    ذلك لأنه في حالة إذا ما أصبح أي عنصر أقوى من العناصر الأخرى و سيطر على الدورة فإن ذلك سوف يستتبع اختلال في التوازن.

    ولكن النموذج يضمن أن هذا الإختلال في التوازن سوف يعود في النهاية إلى الوضع الطبيعي الذي يتسم بالإنسجام .

    على سبيل المثال .. إذا ما زادت درجة تحكم النار في المعدن فسوف يتم اضعاف المعدن و تقل قدرته على التحكم في الخشب و سوف ينتج عن
    ذلك نمو متزايد في الخشب ما يزيد من درجة سيطرته على الأرض .


    بعد ذلك , لن تتمكن الأرض من التحكم في الماء الذي تزداد قوته , ومن ثم تزداد تحكمه في النار القوية التي تسببت في بداية المشكلة .

    وهكذا فإن من الأمور الحتمية أنه إذا ما فشل أي عنصر من العناصر في أداء وظيفته الخاصة بالتحكم و ضبط العناصر الأخرى , فقد يؤدي ذلك
    إلى زيادة حدة اختلال التوازن و نتائجه مدمرة .


    اختلال التوازن و الإصابة بالمرض :

    يمثل التفاعل بين المجموعات خماسية المراحل جانبا مهما من جوانب عمليات التشخيص التقليدية الصينية .

    وهكذا فإنه عندما يتم إضعاف " الماء " الذي له علاقة بالكلية , من الممكن أن يؤدي ذلك إلى انعدام التحكم في النار ما يجعلها تطغى على المعدن " المرتبط بالرئة"بعد ذلك ..

    وهو ما يفسر قول الطبيب الصيني في بعض الحالات , كالربو على سبيل المثال :

    إن الكلية ضعيفة و عليه فإنه ينصح بحصول المريض على مقويات بدلا من أدوية خاصة بالجهاز التنفسي .


    جدير بالذكر
    أن جميع الأشياء تشتق من العناصر الخمسة التي تتحكم ليس فقط في المادة و لكن المشاعر و التغيرات الموسمية .







     
    #1
    آخر تعديل: ‏12 يونيو 2013
    énergie ،الغراب الحكيم‎ و Raoh معجبون بهذا.
  2. Raoh

    Raoh عضو جديد

    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    20
    جميل جدا ،، شكرا اخي :yes:
     
    #2
  3. Kurapika

    Kurapika عضو مشارك

    المشاركات:
    34
    الإعجابات المتلقاة:
    34








    أنت الأجمل أخي العزيز Raoh و لا شكر على واجب اسعدني مرورك الطيب :openmouth: :flower:
     
    #3
  4. fahad

    fahad عضو جديد

    المشاركات:
    9
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    رائع
    نار وهواء و ماء وتراب وخشب !
    وبعضهم يقول معدن !

    أشك بأن المعدن هو اﻷقرب ليكون عنصرا خامسا ﻷنه خارج إيطار النار والهواء والماء والتراب ... بعكس الشجر الذي يكون امتداد للتراب والماء والهواء

    الموضوع رائع وجميل جدا واستفدت منه كثيرا ومهتم بمثل هذه المواضيع الرائعة والتي نندمج معها في الطبيعة .

    ﻷن حكمة الله عظيمة جدا في التصريف والمشيئة .

    حفظكم الله
     
    #4