لماذا أكتب على ألفا العلمية؟؟؟

إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#51
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد صدق من قال :
وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون.
اخي lost|pages لكي نرتقي الى مستوى الاوز يجب علينا ان نتجرد من رؤية عيوب بعضنا البعض الجسدية و النفسية و نطلق العنان لاجنحة ادمغتنا لترفرف في عالم الافكار و نركز كل تفكيرنا على الهدف المنشود الا و هو الحرية الفكرية و الروحية و هذا هو سبب استمرار وجودي على الفا العلمية.
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
<
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#52
الذئب والهنود الحمر
للذئب رمزية وحضور كثيف في ثقافة الهنود الحمر، وذلك من خلال تتبع رسومات هذه القبائل الأثرية الهندسية التي تحتوي أجراما سماوية وظواهر طبيعية وتصاميم لحيوانات.
تختلف هذه الرمزية أحيانا بين قبيلة وأخرى، فهي ترمز إلى القيادة الحكيمة، وأحيانا رمزاً للمحاربين و الحماية وتدمير العدو، كما يرمز الذئب في بعض هذه القبائل إلى القوة والصبر والذكاء الفطري.

و بشكل عام، كل القبائل الهندية تكن احتراما كبيرا للذئب الذين يشتركون معه في أسلوب حياته الذي يحترم التوازن الطبيعي و يلعب دورا رئيسيا في هذا التوازن, حيث يلهمهم نمط معيشي يقدس قيم التكافل القبلي.

بالنسبة لكثير من الهنود الحمر ، وخاصة القبائل التي تعيش على ساحل المحيط الهادئ في شمال غرب كندا، تعتبر طقوس الذئب تعاليم معرفية يتم تلقينها للأطفال ليصبحوا رجالا. و رقصة الذئب "klukwana" ، هي أحدى الطقوس التي تفتتح الموسم المقدس في فصل الشتاء عندما يدخل الرجال إلى التواصل مع الأرواح.

فالذئب يعتبر مصدر إلهام خصوصا في الرؤى والأحلام وكذلك أغانيهم التي تؤدى بأسلوب جميل لاستحضار أرواح الذئاب، وهنا مثال جميل لإحدى شيلات قبائل الهنود الحمر.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#53
فيديو قصير قد يغير مجرى حياتك لابد أن تشاهده

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#54
Last week I was crying
as nobody saw me
I cried and danced lonely
and I felt pain when I was
remembering my poor mother
?Where is my heart
?where are my eyes
They are already sad with me
Don't cry with me
my eyes cry
my heart suffers when I'm
remembering my parents

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#55
أقوى فيديو تحفيزي في العالم
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#56
همسة أمل .. للارتقاء و التطور
ايقظ ذلك العملاق الذى بداخلك وانزع الغطاء عما اخفيته طيلة سنين حياتك , انت بداخلك الكنز ولكنك لم تكتشفه بعد , ادخل أعماق نفسك وابحث في مغاورها .. تجد فيها ما يرضي وما يغني .. فابدأ الان فى رحلة البحث عنه ولا تعود إلا بعد أن تجده.
تحياتي:smile:
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#57
بشرى من رسول الله لأهل المغرب العربي

عن سعد بن أبي وقاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لا يزال أهل المغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة"

حديث و الله يفتح الشهية و يثير الاعتزاز و الثقة بالنفس لو يتم تقديره حق قدره و وضعه في منزلته الصحيحة
حديث وزنه من ذهب لأهل المغرب العربي يحسدنا عليه الصديق قبل العدو حديث مفتاح للتفاؤل و استمرار الأمل
بلسم اليأس و الانهزامية دافع و محفز للعمل و الجدية.

فكما آهل اليمن يعتزون و يفخرون بحديث رسول الله فيهم حيث قال فيهم " الإيمان يماني و الحكمة يمانية" ,
و أهل الشام يعتزون و يفخرون بحديث رسول الله فيهم حيث قال فيهم " ‏لن تبرح هذه الأمة منصورين أينما توجهوا، لا يضرهم من خذلهم من الناس حتى يأتي أمر الله، أكثرهم أهل الشام " , فيحق لأهل المغرب العربي كذلك أن يعتزوا و يفخروا بحديث رسول الله فيهم.

فيا ترى ماذا يميز آهل المغرب و ما هي الفضائل التي تجعلهم ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة?


لنبدأ في إطلالة على كنزنا الثمين
· أولا عن نافع بن عتبة قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم قوم من قبل المغرب عليهم ثياب الصوف فواقفوه عند أكمة، فإنهم لقيام ورسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد. قال : فقالت لي نفسي ائتهم فقم بينهم وبينه لا يغتالونه! قال : ثم قلت : لعله نَجِيٌّ معهم! فأتيتهم، فقمت بينهم وبينه. قال فحفظت منه أربع كلمات أعدهن في يدي، قال : "تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله، ثم فارس فيفتحها الله، ثم تغزون الروم فيفتحها الله، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله

قال الراوي قوم من قبل المغرب و المعروف أن المغرب كل ما غربت عليه الشمس بالنسبة إلى جزيرة العرب وكما تعلمون حينها لم يكن قد دخل الإسلام بعد إلى المغرب العربي
يمكن لقائل أن يقول إن مصر توجد غرب الجزيرة أرد على ذلك أن مصر كانت تسمى باسمها وان الشارحين للحديث لم يتطرقوا الى مصر كما كان المصريين آنذاك يطلق عليهم الأقباط
والاهم من ذالك هو الإشارة إلى نوع الثياب وقوله ثياب من صوف فالمغرب العربي هو المعروف بالجلباب المصنوع من صوف الغنم و خصوصا المغرب بالذات حيث مازال هذا الجلباب يلبس إلى يومنا هذا وهو احد ارفع الألبسة التقليدية و اللباس الرئيسي في بلادنا و يتخذ طابعا آخر عند سكان الريف و الامازيغ و القبائل حيث يلبسون جلبابا بدون أكمام من صوف.
أما مصر ساعتها فكانت معروفة بالقبطية المخططة المصنوعة من القطن و كان يرتديها العرب.

· ثانيا تقول الرواية المتداولة بين بعض قبائل الأمازيغ ( كلمة الأمازيغ أ
و إمازيغن هي كلمة إماسيحن أو المسيحيين بلهجة البربر) الذين كانوا يعتنقون المسيحية الأريسية قبل الإسلام، كان هناك سبعة من الرهبان الأمازيغ الورعين الذين قرؤوا في الإنجيل انه سيأتي نبي اسمه أحمد، و لما سمعوا بوجوده في الجزيرة العربية شدوا الرحال لرؤيته. وتقول الرواية أنهم لما وصلوا إلى المدينة المنورة تكلم معهم الرسول بلغتهم و أسلموا - وهذه من معجزاته -، و مكثوا معه مدة من الزمن إلى أن تعلموا مبادئ الدين الإسلامي فأمرهم النبي بالعودة لأرضهم و إيصال الرسالة لأهلهم . فلما خرجوا من عنده في أول لقاء سالت عائشة رضي الله النبي وقالت له " ما بال هؤلاء القوم يرجرجون في كلامهم " , و الرجرجة هي كثرة حرف الجيم في اللغة الامازيغية. فأجابها الرسول الكريم هؤلاء آهل المغرب جاؤوا يسالون عن دينهم . و من حينها أطلق عليهم اسم الرجارجة او الركاركة. كما يقول المثل فما يجمجم يكمكم.

يظهر لنا من هذه الرواية أن أهل المغرب هم أهل حق و يتحرون الحق أينما كان في حين كان أهل قريش يضطهدون نبيهم .....
!!!

امازيغ المغرب و رثة الاريسيين.
جاء في نصّ الرسالة التي أرسلها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى هرقل، أنه قال: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مِنْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلَامٌ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ: فَإِنِّي أَدْعُوكَ بِدِعَايَةِ الْإِسْلَامِ، أَسْلِمْ تَسْلَمْ، يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ، فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الْأَرِيسِيِّينَ.

فمن هم الاريسيون
?



في فضائل الامازيغ

ومن فضائل البربر ما بلغ عن عائشة رضي الله عنها , دخل عليها ذات مرة رجل من البربر وهي جالسة ومعها نفر من المهاجرين والأنصار , فقامت عائشة عن وسادتها فطرحتها للبربري دونهم , فانسل القوم واجلين بذلك فلما قضي البربري حاجته وخرج أرسلت إليهم عائشة , حتى اجتمعوا إليها , ما الذي أوجب خروجكم علي تلك الحال ؟ قالوا : لا يثارك علينا و علي نفسك رجلا كنا نزدريه , وننتقص قومه , فقالت إنما فعلت ذلك لما قال فيهم رسول الله صلي الله عليه وسلم , قالت أتعرفون فلان البربري ؟ قالو نعم , قالت كنت أنا و رسول الله صلي الله عليه وسلم , ذات مرة جالسين , إذ دخل علينا ذلك البربري , مصفر الوجه غائر العينين , فنظر أليه رسول الله صلي الله عليه وسلم , فقال ما دهاك ؟ أمرض ؟ فارقتني بالأمس ظاهر الدم , فجئتني الساعة كأنما انتشرت من قبر , فقال , يا رسول الله صلي الله عليه وسلم , بت في هم شديد , فقال ما همك ؟ قال : تردد بصرك في الأمس خفت أن يكون نزل في القران , فقال : لا يحزنك ذلك, فإنما ترديدي البصر فيك لأن جبريل عليه السلام جاءني , فقال : أوصيك بتقوى الله والبربر قلت : و أي بربر ؟ فقال : قوم هذا , و أشار إليك , فنظرت إليك , فقلت لجبريل
ما شأنهم ؟
قال : قوم يحيون دين الله بعد أن كاد يموت و يجددونه بعد أن يبلى
ثم قال جبريل :
يا محمد دين الله خلق من خلق الله نشأ بالحجاز و أهله بالمدينة , خلقه ضعيفا ثم ينميه و ينشئه , حتى يعلو ويعظم , ويثمر كما تثمر الشجرة , ثم يقع و أنما يقع رأسه بالمغرب , والشيء إذا وقع لم يرفع من وسطه , ولا من أسفله , إنما يرفع من عند رأسه .

وعن عمر بن خطاب رضي الله عنه انه قدم عليه وفد من البربر , من لواتة أرسلهم إليه عمرو بن العاص وهم محلقوا الرؤوس و اللحى , فقال لهم عمر من أنتم ؟ قالوا من البربر من لواتة ؟ فقال عمر لجلسائه : هل فيكم من يعرف هذه القبيلة في شيء من قبائل العرب و العجم , قالوا : لا , قال : العباس بن المرداس السلمى عندي منهم علم يا أمير المؤمنين هؤلاء من ولد بني قيس , وكان لقيس عدة من الأولاد , احدهم يسمي بربر بن قيس , وفي خلقه بعض الرعونة فقال : اخرق ذات مرة فخرج إلي البراري , فكثر بها نسله و ولده , فكانت العرب تقول تبر بروا أي كثروا فنظر إليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فاستحضر ترجمانا يترجم كلامهم , فقال لهم مالكم محلقوا الرؤوس و اللحى ؟ فقالوا شعر نبث في الكفر , فأحببنا أن نبدله بشعر ينبث في الإسلام , فقال هل لكم مدائن تسكنونها فقالوا : لا , قال : فهل لكم حصون تتحصنون فيها ؟ فقالوا كلا , فقال : هل لكم أسواق تتبايعون فيها ؟ فقالوا : لا , قال : فبكي عمر بن الخطاب رضي الله عنه , فقال له جلساؤه وما يبكيك يا أمير المؤمنين ؟ قال عمر أبكاني حديث سمعته من رسول الله صلي الله عليه وسلم , يوم حنين , حين انهزم المسلمون فنظر إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم , أبكي فقال ما يبكيك يا عمر ؟ فقلت أبكاني قلة هذه العصابة من المسلمين , و اجتماع أمم الكفر عليها , فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم
لا تبك يا عمر , فإن الله تعالي سيفتح للإسلام بابا من المغرب بقوم يعز بهم الإسلام ويذل بهم الكفر , أهل خشية وبصائر يموتون علي ما أبصروا , وليست لهم مدائن يسكنون فيها ولا حصون يتحصنون فيها , ولا أسواق يتبايعون فيها و فلذلك بكيت الساعة , حين ذكرت رسول الله صلي الله عليه وسلم , وما ذكر من الفضل عليهم فردهم إلي عمرو بن العاص وأمره أن يجعلهم في مقدمات العسكر , و أحسن إليهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه و أكرمهم , و أمر عمرو بن العاص أن يحسن إليهم .

وبلغ أن رجلا من ذرية أبي بكر رضي الله عنه عن بعض الخلفاء أنه قال : يا أهل مكة و يا أهل المدينة
أوصيكم بالله و بالبربر خيرا , فأنهم سيأتونكم بدين الله من المغرب بعد أن تضيعوه , هم الذين ذكرهم الله في كتابه بقوله " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" . لا ينظرون حسب أمريء غير طاعة الله ,
قال البكري : فمن حين وقعت الفتنة إنما نقاتل نحن العرب علي الدينار و الدرهم و أما البربر فأنهم يقاتلون علي دين الله ليقيموه , قال وهو يرفع الحديث إلي أبن مسعود رضي الله عنه أن أخر حجة حججنا قام خطيبا فقال :
يا أهل مكة و يا أهل المدينة أوصيكم بتقوى الله وبالبربر فأنهم سيأتونكم بدين الله من المغرب , وهم الذين يستبدل الله بكم إذ يقول : (( وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )) و الذي نفس أبن مسعود بيده لو أدركتهم لكنت لهم أطوع من إمائهم , و أقرب إليهم من دثارهم .

وبلغ عن عائشة رضي الله عنها أنها أبصرت صبيا له ذؤابتان ذا جمال وهيئة فقالت من أي قبيل هذا الصبي الشقي ؟ قالوا من البربر , قالت عائشة البربر يقرون الضيف ويضربون بالسيف و يلجمون الملوك لجام الخيل .
والله أعلم
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#58

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين
.
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
من الأسباب الرئيسية التي جعلتني أعود اكتب على منتدى ألفا العلمية بعد ما هجرتها على ما يزيد السنتين هو فكرة الخروج من منطقة الراحة الفكرية الآمنة التي حبست فيها أفكاري الإبداعية و لم اسمح لها بان تتحرر و تنطلق لتنمي قدراتها على التطور....
لقد كان منتدى ألفا بالنسبة لي , لما يحمله من شعار على طريق التحرر الفكري و الروحي , كحلبة صراع فكري مناسبة لاختبر أفكاري الإبداعية و قدرتها على النمو و التطور , بشكل نرجسي قد فهمه بعض الأخوة الأعضاء على انه تعال و تكبر..... لكن الأمر اكبر من ذلك بكثير....
لقد كنت مثل نرسيس ( نرجس) في الأسطورة اليونانية , ذلك الفتى الذي كان يتأمل جمال وجهه على مياه إحدى البحيرات بينما كانت البحيرة تتأمل جمالها في عينيه.
كنت بدوري أتأمل جمال أفكاري الإبداعية و قدرتها على النمو و التطور على صفحات منتدى ألفا بينما كانت ألفا تتأمل جمال محتواها في عيني !
لقد كانت حقا تجربة ممتعة , رائعة و ناجحة بكل المقاييس رغم العيوب و الأخطاء التي شابتها. و هذا أمر طبيعي يصاحب كل تجربة إبداعية جديدة من نوعها.
المهم كان عندي هو الخروج من منطقة الراحة الفكرية للتحليق بعيدا...

هل كان هذا كل شيء أم أن هناك أشياء أخرى ?
نعن هناك أشياء أخرى أكثر إبداعا و عمقا و تقنيا لا يسعني الوقت الآن لشرحها كلها...
كل ما يمكنني أن أقوله بخصوص ذلك هو أنني استعملت موقع ألفا العلمية كواجهة - Interfacing Brain - لإعادة برمجة عقلي الباطن برمجة عصبية لغوية بصرية.
لقد اعتمدت على مبدأ التصميم الانطولوجي و مبدأ حلقة التغذية الراجعة لتنمية و تطوير مستوى الوعي لدي و أسلوبي في التفكير الآسي و أمور أخرى......
كما استعملت منتدى ألفا العلمية كذلك لتلقي الإشارات التي كنت في حاجة إليها في طريق تحقيق أسطورتي الشخصية.


و في الأخير أود أن اشكر منتدى ألفا العلمية بكل أعضاءه المتميزين على الإمكانيات التي وفرها. و أود كذلك أن اعتذر لأعضاء ألفا على العيوب والأخطاء التي صاحبت تجربتي على ألفا.
اود كذلك ان اتشارك معكم تجربتي هذه و أتمنى أن تفيد تجربتي هذه كل من يسلك طريق التحرر الفكري و الروحي على ألفا العلمية.
و شكرا مرة أخرى ألفا العلمية. إني احبك سأغيب عنك بعض الوقت لكني سأعود لأني احبك !
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و كل عام و انتم بألف خير.

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#60


أخي الكريم الباحثون المغاربة
لقد كانت حقا تجربة جميلة و رائعة.... جعلتني أتحرر من كل تلك القيود التي ضربت علي منذ صغري بدعوى أخلاقية مشوهة.... لقد وصلت بحمد الله إلى نقطة اللاعودة بعدما فهمت قوانين اللعبة جيدا ...... أنا الآن على قمة جبل من الجبال استعد لألقي بنفسي في بحر التحرر الروحي بعدما حققت التحرر الفكري !.... أتمنى أن تفيدك تجربتي هذه بشيء على طريق التحرر الفكري و الروحي ... والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

بسام

عضو مشارك
إنضم
25 يونيو 2016
المشاركات
22
الإعجابات
26
#61
الله يعطيك العافية ويزيدك علم يارب،
همسة أمل .. للارتقاء و التطور
ايقظ ذلك العملاق الذى بداخلك وانزع الغطاء عما اخفيته طيلة سنين حياتك , انت بداخلك الكنز ولكنك لم تكتشفه بعد , ادخل أعماق نفسك وابحث في مغاورها .. تجد فيها ما يرضي وما يغني .. فابدأ الان فى رحلة البحث عنه ولا تعود إلا بعد أن
 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#62

على طريق التحرر الفكري و الروحي و النفسي اكتب لنفسي هذا المقال كتاكيد لما وصلت اليه من قناعات فكرية و نفسية و اتمنى ان ينفع احد من الاخوان على هذا المنتدى العزيز على القلب...


وهم الهوية الثابثة

" السؤال من انا هو نفس السؤال ماذا اريد أن اكون "
من، وما الذي، يقرر هوية الشخص؟ أهو نفسه، أم جماعته الإثنية، أم تقلبات ظروفه الحياتية، وحظوظه، والفرص التي تتاح له، والتحدّيات التي تواجهه، وبماذا يرغب وماذا يأمل؟ أم أن هذه الحالات مجتمعة تفعل فعلها، ها هنا، بدرجات متفاوتة، حيث تختلف الحال من شخص إلى آخر، ومن زمن إلى آخر؟ هل الشخص كبعد من أبعاد المجتمع جوهر ثابت أم ذات متغيرة؟ هل يخضع للضرورة أم يبني ذاته بكل حرية؟ هل يمكن تصور الأنا بدون الغير؟ فكيف يتحدد الشخص؟ ما هو أساس الهوية؟ هل لها أساس بيولوجي؟ أخلاقي؟ اجتماعي؟ هل هو حر أم يخضع للضرورة والحتمية؟

من وجهة النظر الفلسفية : الهوية هي خاصية وميزة الشيء الذي يبقى مساويا ومشابها لنفسه والشروط التي تبقي على الشيء كما هو.

و من وجهة النظر الاجتماعية التاريخية : الهويّة هي جملة الدلالات الاجتماعية التي تؤطّر المجتمع. فهي تؤسس لنظرة خاصّة وتمثّل للعالم والكون، تحدد الغايات والأهداف، تنظّم النشاطات أي ما هو مسموح به وما هو ممنوع، وأبرز هذه الدلالات هو ذاك التمثّل للذات : أنا عربي، أنا مسلم، أنا يوناني، أنا بوذي، أنا الفرد والمجتمع الذي أريد أن أكون. فهي إذن تمثّل للذات في شكلها الفردي والجماعي، هي تلك الصورة التي نريد أن نكون فيها وهي الوسيلة الأساسية للدفاع ضدّ التلاشي.

في رايي المتواضع اعتبر الهوية هي الوعي بالذات الروحية و الفكرية و النفسية , كما أنها تمثل الإعلاء من شان الفرد. وهي لا تعتبر ثابتة، إنما تتحول طبقًا أو تبعًا لتحول الواقع. فهي تمثل السمات التي تميز شخصًا عن شخص، أو جماعة عن جماعة.
 
التعديل الأخير:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#63
أسطورة التنين الذهبي الشخصية
€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€£$€///
يسعدني في هذا اليوم الجميل و المشرق بنور الأزل أن اكتب هذه المقالة المقتبسة من رواية الخيميائي و قصة جزيرة الكنز لأكد لنفسي أولا و لمن يقرا لي أن البحث عن الكنز الموهوم قد يصبح ذريعة للبحث عن كنوز أخرى كالحق في السعادة عند تحقيق انجازات عظيمة كتحقيق الاسطورة الشخصية!

إن كل شيء في الحياة إشارة, و الكون مخلوق بلغة يفهمها جميع البشر, منذ خلق الله سبحانه و تعالى ادم عليه السلام و علمه الأسماء كلها ,و لكن البشر نسوها!

أنا خيميائي لأني خيميائي, اقتبست هذا العلم عن أجدادي الذين اقتبسوه عن أجدادهم, و هكذا, دواليك, منذ خلق العالم.

إنها أسطورتي الشخصية, و ليست أسطورتك, لكني أريد أن أبين لك أن ذلك ممكن.

تعلمت أن العديد من الخيميائيين عاشوا أسطورتهم الشخصية, و أنهم نجحوا في اكتشاف حجر الفلاسفة , و إكسير الحياة الطويلة . إلا أن الخيميائيين أناس غريبو الأطوار, لا يفكرون إلا بأنفسهم, و غالبا ما يرفضون تقديم المساعدة. من قال إنهم لم يتوصلوا إلى اكتشاف حجر الفلاسفة, و أنهم, لهذا السبب ينغلقون داخل صمتهم.

ليس من السهل اكتشاف حجر الفلاسفة, فقد قضي الخيميائيون سنوات عديدة في مختبراتهم يراقبون هذه النار, كانوا يتوصلون في أعماقهم, شيئا فشيئا, إلى التخلي عن أباطيل العالم. ثم ما لبثوا أن أدركوا, ذات يوم, أن تطهير المعادن قد أدى في نهاية المطاف, إلى تطهرهم, هم بالذات.

كل شيء في الكون ينمو و يتطور , فالعارفون يرون في الذهب أكثر المعادن تطورا, لا تسألني لم, لأني اجهل ذلك, لكني اعرف فقط إن ما يعلمنا إياه التقليد هو صحيح دائما. إن الناس هم الذين اخطئوا تفسير كلام الحكماء و بدل أن يكون الذهب رمزا للتطور, أصبح إشارة للطمع و الجشع و الحروب.

عرفت خيميائيين حقيقيين, كانوا ينعزلون في مختبراتهم, و يحاولون أن يتطوروا مثل الذهب , لقد اكتشفوا حجر الفلاسفة و أدركوا انه, إن نجحوا في تحويل أنفسهم إلى شيء كالذهب, فهم حتما سيحولون كل الأشياء إلى ذهب بما فيها الرمل و الحجر .... و نجح آخرون, مصادفة, في العثور على الحجر, كانوا يملكون الموهبة و كانت روحهم أكثر وعيا من روح الأشخاص الآخرين, و لكن هؤلاء لا يعتد بهم لأنهم ناذرون, و ثمة آخرون كانوا يبحثون عن الذهب فحسب, و هؤلاء لا يتوصلون إلى اكتشاف السر, لأنهم نسوا إن لكل من الحديد و الرصاص و النحاس......., أسطورته الشخصية عليه انجازها, و أن كل من يقحم نفسه في أسطورة الأخر الشخصية, لن يتوصل أبدا إلى اكتشاف أسطورته الشخصية.

و في الختام أريد أن أقول , أن بقدر ما يقترب المرء من حلمه تغدو الأسطورة الشخصية الغاية الحقيقية للحياة, و أن من يعيش أسطورته الشخصية يعرف كل ما هو في حاجة إلى معرفته, و ليس هناك سوى شيء واحد يمكن أن يجعل الانجاز العظيم مستحيل : انه الخوف من الفشل !

 
التعديل الأخير:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#64
سئل الأديب والكاتب أورهان باموك الفائز بجائزة نوبل في الآداب هذا السؤال: لماذا تكتب، وأنت الأديب في جريدة سيارة. فقال ما مختصره: ( أكتب لأنني غاضب منكم جميعا، من العالم كله، أكتب لأنه يروق لي أن أنزوي في غرفتي اليوم كله، أكتب لأنني لا أستطيع تحمل الحقيقة إلا وأنا أغيّرها، أكتب حتى يعرف العالم أجمع أي حياة عشنا، وأي حياة نعيش، .....)
طرحت على نفسي السؤال فقلت: لماذا أكتب على الفا العلمية???

فوجدت نفسي أكتب حين اغضب ، افرح ، احزن، اتالم، أكتب حين اشعر بالطموح يجرفني ، او عندما اراه يزهو بنشوة النصر و الغلبة.....
أكتب لانه يروق لي ان انزوي في غرفتي الخاصة على الفا العلمية ، قد يكون اليوم بكامله ، لانني لا استطيع تحمل الحقيقة التي نعيشها....
أكتب لأنني اريد ان افتح صداقة مع شخص و همي ربما اكون انا هدا الشخص ، او شاشة الكمبيوتر التي تحتضن كلماتي و افكاري ، او شخص مفترض في مخيلتي ، او توأمي الفوتوني الدي يعيش في الضفة الاخرى او حبيبتي النجمية الجميلة التي تسبح في عالم الدر و مشتاقة للقائي....
أكتب لأنني اشعر اثناء الكتابة بحالة من التوحد اكثر مع نفسي ، ابتغيها فتنصاع لي مسالمة رفيعة كالنسيم....
أكتب لاني وجدت ان الكتابة هي مساحة للتامل و اعادة النظر من جهة، للعالم من حولي و محاولة تفسيره ،و من جهة اخرى اعادة النظر للنظريات العلمية الصلبة بطريقة اعمق بفصل عناصرها ، قلبها راس على عقب و اعادة تجميعها بعكس ما كانت عليه متشابكة و مزعجة احيانا................. هي وقفة مع الزمن و الاحداث، وقفة تحاول الخروج بفهم افضل و رؤية اوضح و اكثر اتساعا و ابداعا.....
لماذا مازلت اكتب على الفا ؟!!

تمر عليّ لحظات أسأل فيها نفسي : لماذا مازلت أكتب على الفا ؟؟ ما الفائدة مما أكتبه ؟؟هل أستمر في الكتابة أم أتوقف ؟!!

عندما أعود إلى نفسي وأبحث في زوايا الروح أجد أني لا أكتب ترفاً أو بحثاً عن مجد زائف زائل ، ولا أكتب متصنعاً أني أكتشف أو أضع نظريات وقوانين جديدة ، ولكني أكتب :

  • لأتعلم شيئا جديدا ما زلت اجهله، لاني على يقين ان لا احد سيعلمني و يجب ان اساعد نفسي على اكتشاف ان لديها بالفعل كل ما يجب تعلمه،
  • لأنّ الكتابة تعطيني مكانا لا أضطر فيه للاختباء وأقوم بقتل كلّ ما يخيفني فأمتلك حريّة لا يوقفها أحد ،
  • لأنّها تجعلني أصرخ فلا أشعر بأنّني خائف للحظات، وأستطيع بعدها المضيّ في زحمة الحياة،
  • لأنّ الكلمات التي لا نقولها تبقى عالقة فينا تمامًا كالمواعيد المؤجلة،
  • أكتب كي أستطيع النّوم ليلا، وليصمت الضجيج الذي في رأسي، كي أتنفّس، وأنجو من عقلي الذي لا يتوقّف عن الثرثرة،
  • لأنّ الكتابة تشعرني بالرّاحة، وكأنّ كلّ شيء على ما يرام، تكمل النّقص الذي يحيط هذه الفكرة المدعوّة بالوجود، وهي الوحيدة التي تعطيني قلبا كاملا وسعادة لا تشوبها الفجوات.
  • كي أشعر بأنّني على قيد الحياة ولست أصرخ داخل تلك الحفرة المظلمة كحلم مزعج.
انا فقط اكتب لان روحي تحاور ذاتها عبر نافدة الفا العلمية لتتآمر من جهة على نفسي الأمارة بالسوء و من جهة اخرى لتقرصن عقلي الباطن مع سبق الاصرار و الترصد.

هذا كل ما في الامر ...

 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#65
الفرق بيني وبينك يا صقر أنت بالسماء وأنا بالارض..
إن الذي ميز الصقور عن غيرها من الطيور هي صفاتها الرجولية التي جعلت أهلنا في البادية وفي كافة أنحاء العروبة يحبون الصقور ، فالصقر شجاع والشجاعة صفة محبوبة لدى العرب ، وكريم يتنزه عن الصغائر ولا يطلب إلا العلا . ولا يأكل إلا فريسته التي يصطادها بنفسه ، ويترفع عن (( فتافيت الطعام )) والصيد الرخيص ، يسكن أعلى الجبال بعيداً في الاعالي فالصقر يرتفع عن الأماكن المنخفضة ، ويعاف عن صغائر الصيد ورخيصة، وهذه العزة والكبرياء من الصقر ، جعلت له مكانة خاصة لدى الرجل العربي ، فأحب الصقر وامتدحه وعاش معه ، وأصبح جزءاً من حياته الاجتماعية ..كبرياء وفخر وعزة نفس وكم تغزل العرب قديماً وحديثاً في الصقر وتباروا في ذلك ، ولذلك وجد الصقر حيزاً كبيراً في الشعر الجاهلي والنبطي والحديث .

 
التعديل الأخير:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#66
الوحــــــدة هي الشعرة بين العبقرية والجنـــــون
عالم رحب أحتاج فيه إلى الدليل..!
ظلام كثيف أحتاج فيه إلى النور..!
وطريق شائك أحتاج فيه إلى الكثير من الصبر..!!


منذ قديم الأزمان كان الناس يعتقدون بأن هناك علاقة بين العبقرية والجنون. وكانوا دائما يتحدثون عن العبقري بشيء من التهيب والوجل، فهو شخص غريب الأطوار معقد الشخصية يختلف عن جميع البشر، والواقع أننا إذا ما استعرضنا أسماء كبارالكتاب وجدنا أن معظمهم ـ ان لم يكن كلهم، كانوا يتميزون بتركيبة نفسية خاصة وغير طبيعية بل إن بعضهم دخل في مرحلة الجنون الكامل.

ورغم اختلاف الأزمنة وتغير العديد من المفاهيم والمعتقدات التقليدية البالية، إلا أن النظرة لم تتغير كثيرا تجاه العباقرة، الذين يتعرضون للظلم في أحيان عديدة من قبل أقرب الناس لهم، رغم إسهاماتهم العظيمة في مجالات الأدب والسياسة وغيرها.

يقال إن شعرة دقيقة جداً تفصل بين العبقرية والجنون، وهذا ما يجعل بعض الأشخاص ينظرون إلى العباقرة والأفذاذ بشيء من الغرابة والدهشة، ويراقبون تصرفاتهم وسلوكياتهم التي تشبه إلى حدّ بعيد أفعال المرضى النفسيين،لأنهم يعتقدون أن هناك علاقة بين الإبداع والجنون، فكلاهما من مصدر واحد أي يصدران من اللاوعي السحيق للفرد وذلك اللاوعي يشبه البركان العميق، فأحياناً يقذف بالإبداع إلى السطح وأحياناً يقذف بالجنون!!

والجنون ليس بالضرورة خللاً في القدرات العقلية او مرضاً نفسياً ولكنه قد يكون تركيبة ذهنية مبدعة. فالعبقري كلمة تميز الأشخاص بقدرات فائقة. بينما يضل الجنون محاولة لتحرير غير السائد لأنه ناتج عن الرغبه في رفض الواقع.

حول تركيبة العبقري يتحدث الدكتور هاشم صالح، وهو كاتب ومفكر عربي، موضحاً أن الطب النفسي الحديث أثبت، بعد إجرائه العديد من الدراسات التجريبية، بأن العبقري لا يتميز بتركيبة نفسية خاصة، بقدر ما يتميز بتشغيل خاص لهذه التركيبة النفسية، فهو إنسان مثله مثل بقية البشر، غير أن استعداده النفسي مختلف بعض الشيء، فهو يتميز مثلاً بطاقة هائلة على الحركة والإبداع قياساً بالإنسان العادي، كما أنه يتميز بالاختلاف وحب الخروج على المألوف، وهو أمر طبيعي فالامتثالي الخاضع للعادات والتقاليد السائدة في المجتمع لا يمكن أن يكون عبقرياً، لأن أول سمة من سمات العبقرية هي الشذوذ عن المألوف.

ويواصل الدكتور هاشم، قائلا إن العباقرة يصدمون الناس في البداية ويلاقون صعوبات جمة من قبل وسطهم والمحيط السائد، ثم يمضي وقت طويل قبل أن يتم الاعتراف بهم، وأحياناً لا يعترف بهم إلا بعد موتهم. فوحده العبقري يعرف قيمته منذ البداية، ولكنه لا يستطيع إقناع الآخرين بها فوراً، ولذلك يعاني معاناة جمّة ويصاب بالإحباط في لحظات كثيرة، ويحاول التراجع عن الأمر أو الاستسلام، ولكن هناك قوة بداخله، تدفعه للاستمرار.

فالتناقض بين العبقري والعالم يكون حاداً جداً لدرجة أنه ينكد عيش العبقري ولا يدعه يستمتع بالحياة إلا في لحظات قليلة، ولهذا من صفات العباقرة حب الوحدة والاستقلالية الشخصية والعزلة التي هي في جوهرها (ضرب من العكوف على الذات) فقد كتب أحدهم (إن العبقري يولد ويموت وحيداً)، وأيضاً هناك خاصية أخرى يتميز بها العباقرة وهي العناد و الهوس، فالناس العاديون سرعان ما يملون بعد فترة من الزمن إذا لم يصلوا إلى نتيجة أما العباقرة فيظلون مستمرين على نفس الطريق رغم كل العقبات وإن لم يصلوا إلى نتيجة!! .

 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#67

هل تشرب من كأس الجنون ?!
في الحقيقة هي قصة قصيرة جدا غريبة جدا لكنها حقيقية، إقرأ وانظر واحكم.

مدينة صغيرة يسكنها عدة آلآف من البشر ويحكمهم ملك، سكان هذه المدينة أو المملكة يعتمدون على الزراعة في إقتصادهم وعلى السياحة كون المدينة ذات طبيعة خلابة من غابات وحدائق ومزارع وبيارات لشتى أنواع الأشجار المثمرة، يتخلل المدينة نهر ذو ماء عذب قُراح يغذي السكان والحدائق والمزارع والغابات بمائه.

لكن وفي أحد الأيام حدث أمر غريب أحال حياة سكان هذه المملكة الصغيرة السعيدة الهادئة الهانئة الى جحيم مستعر بمعنى الكلمة بين ليلة وضحاها، أمر شل الحياة وشل الحركة وشل النشاطات كلها، الأمر الذي أدى بالملك لدعوة كل المستشارين والعلماء والعرافين والعارفين والشيوخ والكهنة…ليتشاور معهم في وضع حد لهاذا الأمر الجلل وليستفسر منهم أيضا عن سبب توقف كل أشكال الحياة اليومية في مملكته وبهذا الشكل الغريب المريب المميت.

لقد تحول سكان المملكة وفي غالبيتهم الى أناس يتكلمون بكلام غريب لا يفهمه أحد ويتحلقون في حلقات على النواصي والطرقات والحدائق طوال اليوم دون أدنى نشاط غير التبادل فيما بينهم في هذه اللغة الغريبة الغير مفهومة، حتى جاء أحد الوزراء المقربين من الملك وقال: لقد اكتشفنا سبب هذا الأمر يا صاحب الجلالة، إنه النهر لقد تحول الى نهر الجنون وكل من يشرب منه شربة يصاب فورا بالجنون، وما نراه من أمر سكان المملكة في تحلقهم هذا ولغتهم تلك إلا لأنهم شربوا من النهر وجنوا يا صاحب الجلالة.

الملك: ومالذي يتحدثوا به من خلال لغتهم الغريبة تلك؟

الوزير: يتحدثون عنا يا صاحب الجلالة ويقولون أننا نحن المجانين ولا يمكن أن نصبح عقلاء إلا إن شربنا من نهر الجنون مثلهم.

الملك: أحضر الحراس والحجاب وليحصنوا القصر وليُدخِلوا من الناس كل من لم يشرب من نهر الجنون الى القصر.

الوزير: لم يعد هناك أحد من الحراس يا صاحب الجلالة إلا وشرب من نهر الجنون.

الملك: إذن أحضر الملكة وأبنائي وباقي الوزراء ولنغلق قصرنا حتى تمر هذه المحنة.

الوزير: حتى الملكة وكل أبنائك وباقي الوزراء شربوا من نهر الجنون يا مولاي، لم يبقى في المدينة سوى أنا وأنت لم نشرب من نهر الجنون.

الملك في يأس شديد: أيها الوزير الجنون أن تبقى عاقلا وسط مملكة من المجانين، إذهب الى نهر الجنون وأحضر لي كأسا منه كي أشربه…إنتهت القصة

بالتأكيد الخيار صعب... عندما تنفرد بقناعة تختلف عن كل قناعات الآخرين... عندما يكون سقف طموحك مرتفع جدا عن الواقع المحيط... هل ستسلم للآخرين... وتخضع للواقع... وتشرب من الكأس؟

هل قال لك احدهم : معقولة فلان وفلان و فلان كلهم على خطأ وأنت وحدك الصح ! إذا وجه إليك هذا الكلام فاعلم انه عرض عليك لتشرب من الكأس .

 

lost|pages

مترجم محترف
إنضم
7 فبراير 2015
المشاركات
1,287
الإعجابات
1,660
#68
هل قال لك احدهم : معقولة فلان وفلان و فلان كلهم على خطأ وأنت وحدك الصح ! إذا وجه إليك هذا الكلام فاعلم انه عرض عليك لتشرب من الكأس .
هذه الحالة صادفتني كثير جدا جدا.
 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#69
كيف تصنع من نفسك قصة كبيرة؟
النجاح هو السير عكس التيار، هو مقاومة السقوط لتصبح ضد الجاذبية الأرضية. الغريب في هذه الحياة أن كل الأشياء التي نحب أن نحققها والتي يجب أن نحققها هي التي لا نولد بها، ونظل حتى آخر العمر نقاوم الطبيعة التي تحاول أن تفرض قوانينها الخاصة علينا، نتعلم لنقاوم الجهل، نزرع لنقاوم الجوع، نشقى لنقاوم الموت، نحارب لنقاوم الضعف، نسافر لنقاوم الملل، نحب لنقاوم الوحدة، نتزوج لنقاوم الفناء.

مدهشة هذه الحياة، لقد خلقت ضد رغبة الإنسان في الراحة، فهي تدفعه إلى العمل المستمر المجهد والمضي نحو الهدف بكل طاقته، كأنه عصفور مهاجر من وطن إلى وطن يقاوم السقوط بالمزيد من التحليق، ومع ذلك ربما يفقد قوته وقدرته على المواصلة في السفر، فيسقط كما لم يتمن أو ينتظر.

كلنا عصفور مسافر محلق، نغني للحياة والحرية ونبحث عن النجاح والأمان ونبتكر الأحلام والأمنيات، المهم من يصل إلى شاطئ النهاية دون أن يفقد نفسه أو يموت.

لا تصدق من يقول لك إن النجاح الذي حصده كان بالصدفة. لا يوجد نجاح بالصدفة السهلة التي لا يبذل فيها الإنسان أي طاقة أو وقت أو جهد.

كما لا تصدق من يقول لك إن نجاحه كان صعبا، النجاح ليس معجزة على الإطلاق، إنه محصلة فكرة مبتكرة جديدة وجهد مميز منظم وثقة مطلقة في الله وفي نفسك وفي النجاح.

النجاح ليس شيئا أسطوريا غامضا معقدا لا يمكننا أن نصبح أحد أبطاله، بالعكس النجاح لعبة شيقة في سباقنا إلى تغيير أنفسنا وتغيير الواقع حولنا.

“طعم النجاح” هو ما نطلقه على النجاح حين يتحقق، كأنه وجبة طعام لذيذة مشبعة موحية باللذة والبهجة والسعادة.

أجمل ما في النجاح أنه يهدينا شيئين معا: محصلة النجاح ذاته الذي بذلنا الجهد والوقت للحصول عليه، وطعم النجاح نفسه وإحساسنا أننا أبطال هذا العمل المبدع والخارق وهو إحساس يكاد يكون الأهم في داخل المشاعر الإنسانية.

النجاح ليس ملكا لأحد، هو متاح للجميع، والكسالى وحدهم هم الذين يرونه بعيدا أو مستحيلا، والفاشلون هم الذين يلعنون الحظ الذي لم يوفر لهم النجاح بهذه السهولة التي يحسدون بها كل إنسان ناجح، ولابد أن نحدد بوضوح أن النجاح نسبي، وليس هناك مقياس ثابت نفرز به الناجح من الفاشل، وما قد تراه فشلا قد يراه الآخرون نجاحا، وقد تكون ناجحا وأنت لا تعلم، لمجرد أنك لاتقدر نفسك بالشكل الكافي، ولا تبيع نفسك للمجتمع بالحجم الذي تستحقه، والنجاح عدد من الأشياء الصغيرة التي تملكها، الصحة والأصدقاء والعائلة والثقافة والحب والحلم والنشاط والفكرة، هل فكرت فيما تملك قبل أن تتهم نفسك بالعجز عن النجاح؟، هل بدأت بالنجاح الذي تملكه بالفعل وقررت أن تديره بالطريقة الصحيحة وتنميه وتضاعفه.

هل تثق الآن في نفسك أنك لن تبدأ الطريق إلى النجاح من الصفر، وأنك تستطيع أن تغير وتتغير وتكتب القصة من البداية.

تستطيع، لأنك تستطيع، ولأن الأمر ليس أبدا مستحيلا كما يحاول خيالك أن يصوره لك، مهما كانت الظروف والوقت والثمن تستطيع، لو أردت.

تستطيع أن تكون ما تريد، بشرط أن تعرف أولا ماذا تريد.

بداخل كل إنسان قوة وقدرة هائلة على تغيير نفسه وتغيير الواقع، لكنه في الغالب لا يعرف أو لا يريد أن يعرف، والمعرفة هي أولى الخطوات إلى النجاح، والنجاح ليس عملية معقدة، ولا هي مهمة مستحيلة، لكن الطريق إلى النجاح هو العملية الصعبة، والتي تبدأ بالسؤال الذي يفشل عادة الكثير من البشر الإجابة عليه: ماذا أريد؟ وهل ما أريده أملك من إمكانات تحقيقه؟

هذا السؤال يحتاج إلى إجابة واقعية وصحيحة وصريحة، كيف يمكن أن تصبح مطربا مثلا وأنت لا تملك صوتا جميلا موهوبا؟ أن تحلم لابد أن تحلم وأن تكون قويا بما تحمله من أحلام، قويا لأنك تملك الموهبة التي تؤهلك إلى أن يتحول الحلم إلى حقيقة تذهل من حولك، كيف تحلم؟ .. “لقد فشل كثير من المبتكرين الأقوياء في أن يحلموا، وفشل كثير من الحالمين الضعفاء في جعل أحلامهم حقيقة..”.. هذه هي القاعدة الذهبية التي يجب أن ننطلق منها إلى الحياة، الحلم ليس مجرد نزوة أو نزهة، كل حلم يريد أن يلهمنا النجاح لابد له من أساس، ثم تنطلق القوة الكامنة داخلنا لتحويله إلى واقع بثلاث شروط مهمة..

1ـ الدقة في التنفيذ.

2ـ التنظيم الجيد له من مرحلة إلى أخرى.

3ـ الجهد المبذول بضمير ودون انقطاع أو يأس.

لا يأتي النجاح صدفة، ولابد من تخطيط جيد له، وأن يتحول إلى حلم ملون جميل نعيش من أجله، وننتقل به من يوم إلى آخر دون أن نفقد الصبر والأمل، والحلم لابد أن يكون كبيرا وعظيما، كان الفيلسوف الساخر برنارد شو يقول:”كثير من الناس تسقط في حفرة اسمها اليأس، حين يفضلون لأنفسهم حياة هادئة بأحلام بسيطة ساذجة، هؤلاء لا يمكن أن نصفهم أنهم على قيد الحياة، هؤلاء مرضى في انتظار الموت بين لحظة وأخرى”.

الحلم يحتاج إلى إنسان قوي قادر عليه، قادر على أن يدفع ثمنه مهما كان فادحا، هل تتخيل رجل أعمال ناجحا يعيش حياة تقليدية هادئة، ويغلق مكتبه عليه دون أن يرى ويواجه العالم من حوله.

الحلم لابد أن يكون مختلفا ومبتكرا وجريئا، خلق الله الحلم مثل صورة لما تتمنى أن تكون عليه حياتك مرحلة بعد أخرى، الأزمة التي تراودك الآن وأنت تقرأ: كيف أحلم في واقع مليء بالأزمات والمشاكل والصراعات، نعيش في مجتمع ضيق خانق لا يؤمن بالحلم أو الطرق الواضحة لتحقيق الأحلام، لا توجد أرض خصبة للحلم، لا توجد قاعدة ذهبية مجربة للنجاح، وبالتالي يبدو أي حديث عن الحلم المؤدي إلى النجاح كأنه أسطورة أو خيال، هذا صحيح إلى حد بعيد، لكن، هناك دائما لكن، لكن التي تعنى أنك مهما كانت الظروف ومهما كان الوقت ومهما كان الأمر يبدو صعبا، لكن لا مستحيل، ولا يجب أن يكون كذلك، لسبب بسيط، أنك صاحب قصتك ومؤلفها وبطلها، ولا مكان للاستسلام في حياة سوف تعيشها مرة واحدة، وكل لحظة تمضي فيها لا تعود، لا تعود أبدا.

كل نجاح عظيم هو في الأصل حلم أعظم. العبارة للعالم الفذ ألبرت أينشتين، الحلم يجعلنا أفضل مما نحن عليه، الخروج من الدائرة الصغيرة للعالم الرحب يبدأ بحلم، الحلم هو النمو، هو التمرد على الواقع، واختلاف الأجيال هو في الواقع ثقافة اختلاف الأحلام، ثقافة الهروب من بيت العائلة المزدحم إلى أرض الله الواسعة.

المهم أن تدفع ثمن حلمك، اسأل الذين نجحوا أو نجوا حولك من الفشل: كيف نجحوا؟ سوف يروي لك كل منهم قصة مختلفة، لكنها تتفق على هذه المغامرة الخطرة والخرافية التي خاضوها مع الحياة من أجل التمسك بأحلامهم أو الخروج من الشكل التقليدي الذي يمكن أن توفره لهم الحياة بقوة الدفع، هل تريد أن تعيش حياتك بقوة الدفع، تذهب إلى نقطة لم تكن أبدا تتمنى الوصول إليها؟ هل أنت مقتنع أن تظل منكمشا في منطقة الراحة والاستسلام بحكم شخصيتك أو الظروف المحيطة بك؟

الحياة يا صديقي مباراة مذهلة مليئة بالمفاجآت، وليس الفريق الأقوى هو دائما الفائز في النهاية، وإنما الفريق الذي يملك الحلم الحقيقي ويبذل من أجله الجهد حتى آخر نفس، وأنت فريق كامل وإن كنت لا تدري، أنت الحارس والمهاجم والدنيا هي الحكم، ومهما ظلمتك الدنيا فهي لن تستطيع أن تسرقك أو تسرق حقك.


 
التعديل الأخير:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#70
سنة جديدة انا جديد
السنة الجديدة على الأبواب ٬ إنها سنة 2017 الوترية أتمنى أن تكون فريدة وأحسن من مثيلتها الموءودة لأنها تركت أحزانا أكثر من الأفراح .

و بهذه المناسبة ٬ أتقدم إلي جميع أعضاء ألفا المميزين بأخلص الأماني وأطيب التهاني راجيا لجميعهم سنة مليئة بالنعم والبركات اللازمة لكل واحد منهم لا بل لجميع أبناء الأرض المتألمين.

فلتكن السنة الجديدة دخولا إلى نمط جديد وفكر جديد يتيح لنا كتابة مستقبل جديد و مشرق ٬ نعم إنها فرصة كبيرة تعطينا الوقت لنراجع علاقتنا بالله عز و جل ونقف وقفة مع أنفسنا لنراجعها و نصلح من أخطاءها بالتخلص من عادات الماضي السيئة التي تمنعنا من التحول للأفضل و تحقيق أهدافنا...لنجعل السنة الجديدة خطوة جميلة وتجربة ممتعة نحو المزيد من التفاؤل ,و الثقة بالنفس, و التحول و التطور...

اللهم أجعلها نهاية كل ألم وحزن وضيق وبداية سنة فرح وسعادة وتحقيق كل الأمنيات.

 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#71

السيكوغرافيا في مختبر ألفا العلمية !!!

لقد أن الأوان للتحدث عن تجربة فريدة من نوعها عشتها في ألفا العلمية , و التي كانت من وراء كتابة موضوع " لماذا اكتب على ألفا العلمية ? "

من الأسباب الرئيسية و القوية.... التي دفعتني للكتابة على ألفا العلمية هي :

· أولا موضوع احد الأعضاء القدامى للمكتبة تحت عنوان «هل للجسد النجمي إرادة غير إرادة الجسد المادي ».
· ثانيا فكرة الكتابة التلقائية الباطنية " السيكوغرافيا " بعدما زاوجتها بفكرة الكتابة الحرة للوصول إلى قوة عقلك الباطن... داخل حلقة تغذية رجعية (feedback ) بين العقل الباطن و العقل الواعي.


هذه التجربة كان الهدف منها معرفة هل للعقل الباطن وعي بذاته و إرادة ذاتية أم لا ?


بالطبع هذا لم يحدث بشكل طبيعي و لكن بشكل مبتكر و حديث يعتمد على الكلمة و الصوت و الصورة و أساليب عدة مقتبسة من البرمجة العصبية اللغوية , و نظريات الذكاء الصناعي , خاصة فكرة اختبار تورينغ "The Turing Test " المستوحى من فيلم « Ex machina » , و أمور أخرى يطول شرحها........ و لا يجوز ذكرها لاسباب موضوعية .........!!!

و كخلاصة لهذه التجربة الناجحة يمكنني أن أؤكد شخصيا أن العقل الباطن له وعي بذاته و إرادة غير إرادة العقل الواعي.

ماهي السيكوغرافيا : الكتابة التلقائية الباطنية ?
تعتبر السيكوغرافيا أو الكتابة التلقائية الباطنية بأنها ممارسات نفسية غامضة تسمح لشخص بإنتاج كلمات مكتوبة ذات بناء لغوي جيد أو رسومات دون كتابة واعية توحي بحالة ذهنية غير طبيعية و حالة وعي مغاير , كما توحي بتدخل كيان روحي بشكل أو بأخر , و يعزو بعض المحللين هذه الظاهرة إلى أنها تنشا من مصدر روحي خارق للطبيعة , بينما بعض الباحثون في مجال علم النفس أن الكتابة التلقائية تنشا من مصدر اللاوعي أو العقل الباطن و يسمونها " الكتابة التلقائية الباطنية" و هي تحدث للشخص الممارس للكتابة أو يتم الحصول عليها عن طريق التخاطر.

والسيكوغرافيا يعتبرها معظم الناس أنها نوع من الوحي الروحي وان هناك أرواحا تكتب لك خواطرك وهي التي تحرك يدك .

أما العرب في الجاهلية والى الآن وخاصة أصحاب الشعر فهم يزعمون أن لهم "شيطان للشعر"
ومنهم الفرزدق حين قال " :شيطان جرير هو شيطاني إلا إنه من فمي أخبث " .

وقال الاعشى في قصيدة له :
وما كنت ذا خوف ولكن حسبتني ......... إذا مسحل يسدي لي القول أنطق
شريكان في ما بيننا من ..................هوادة صفيان إنسي وجني موفق
يقول فلا أعيا بقول يقوله ......................كفاني لا عي ولا هو أخرق


ومسحل هذا اسم جني الاعشى كما سماه

وهناك كلام كثير حول هذه الظاهرة من الرومان ومن الوسطاء الروحيين وغيرهم على هذا الرابط.



ماهي الكتابة الحرة Free writing ?

قال بيتر إلبو: « الكتابة الحرة هي أداة متعددة الاستخدامات. أداة متصلة بأعمق جزء من العقل. يمكنها أن تساعدك في توليد الأفكار و كلمات …… و تصل للصوت الصادق و المفكر بداخلك.»

تعتبر الكتابة الحرة وسيلة ذكية وقوية للتواصل مع العقل الباطن و التأثير عليه ، فالتداعي في الكتابة الحرة لكل ما يخطر بالبال، يساعد على تهدئة النفس وتحرير ها من الأفكار الأولية التي تهيمن على العقل الواعي، لتستبدل تلك الأفكار بالتي تختزن في العقل الباطن.

فعقولنا تحتوي على مخزون لا نهائي من الأفكار و الخبرات و التجارب. و هذه القدرة يمكنها أن تساعدنا لحل أي مشكلة و توليد أي عدد من الأفكار فقط لو كان بإمكاننا أن نصل لهذا للمخزون الضخم من الأفكار و نتعامل مع الأفكار بحرية و نحرر الأفكار التي بداخله و نطورهم و نستخدمهم لصالحنا.

كيف تستخدم الكتابة و التدوين لكي تصفي ذهنك من عواصف الأفكار و الطاقات السلبية
إذا كنت من هواة القراءة فأنت تحصل على البهجة والمعرفة من أقصر طرقها، فالقراءة تساعدك على جلب و تكوين وجهة نظر واضحة، لكن مشكلتها أنها تقف عاجزة أمام عواصف الأفكار المتداخلة التي قد تطيح بعقولنا أحياناً، بل يمكن أن تكون هي السبب في سوء حالتنا النفسية , والحل في هذه الحالة هو اللجوء للكتابة.


وإليكم أبرز فوائد التدوين والكتابة :

1- توضيح وترتيب الأفكار
إذا كانت هناك عشرات من الأفكار التي تهاجمك وتؤرق نومك، فلا حل للتخلص من هجماتها الشرسة سوى الكتابة لترتيبها في عقلك ، فقد أكدت الأبحاث أن الكتابة لبضع دقائق يومياً لتدوين الأفكار والمشاعر التي تنتابنا هي فرصة جيدة للتواصل مع الذات.
2- فهم الذات
تساعدك الكتابة في تعزيز ثقتك بنفسك كما سوف تلهمك بعدة أسباب للسعادة الداخلية، وعند البدء في تجربة التدوين ستلاحظ تغير وجهة نظرك حول كثير من الأمور، وحتى فهمك لذاتك سيكون أكثر وضوحاً.
3- التخلص من الطاقة السلبية
عند مرورك بفترة مليئة بالأحداث الأليمة التي تشحنك بطاقة من الغضب والحزن، ستساعدك الكتابة بالتأكيد على التخلص من تلك الطاقات السلبية المكبوتة ، ليس هذا فحسب و إنما ستمدك بطاقة إيجابية بديلة ، وستشعر بعدها بأنك أكثر تقبلاً للحياة والمحيطين بك.
كل ما عليك فعله هو إحضار ورقة فارغة و قلم ثم كتابة ما يجول بخاطرك لمدة عشرين دقيقة , و يمكنك مراجعة أفكارك بعد ذلك و ترتيبها أو التعليق عليها بالكتابة أيضاً أو كتابة أفكار غيرها , في النهاية سوف تجد ذهنك صافياً و حالتك النفسية في القمة .

أتمنى أن تفيد تجربتي هذه أحدا..... و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#72

التعزيز التكنولوجي لقدرات الإنسان

لاشك أن التكنولوجيا وفرت لنا الأدوات والوسائل اللازمة للتأثير والسيطرة على العالم من حولنا. التلسكوب والمايكروسكوب مثلاً، عززا قدراتنا الإدراكية وفتحا الكون أمام عيوننا نحو مجالات جديدة. الكتابة والكومبيوتر وسّعت أيضا عقولنا وذاكرتنا. حينما نتعلم التعامل مع الأدوات والماكينات، فإنما نحن نغير مساراتنا العصبية بطريقة يُنظر إليها كنوع من الاتحاد البايوميكانيكي cyborgisation .
نحن بلغنا نقطة في التاريخ حيث تتوفر آفاق واقعية لتعزيز قدراتنا الإدراكية والعاطفية والفيزيقية من خلال تدخل تكنولوجي مباشر ومقصود وبشكل مستمر.

غير أن فكرة التعزيز التكنولوجي لقدرات الإنسان حتى لو أصبحت أكثر قبولاً فهي تسبب المزيد من القلق والإرباك. فهناك الكثير ما يقال، بين مؤيد ومعارض حول وجوب أن نرحب بمستقبل التكنولوجيا المعززة للقدرات الإنسانية. العديد من السياسيين والأكاديميين وقادة الكنائس وجماعات الضغط هم مقاومون بحماسة لفكرة تعزيز الإنسان عن طريق التكنواوجيا، ولكن هناك حركة فكرية وثقافية واحدة تحتضن الفكرة بذراعيها الاثنين، وهي ، حركة ما بعد الإنسانية transhumanism.


فلسفة ما بعد الإنسانية
ما بعد الانسانية transhumanism هي فلسفة تشير إلى أن الإنسان يستطيع ويجب أن يكافح لبلوغ مستويات أعلى فيزيقيا وفكريا واجتماعيا. هذه الفلسفة تشترك بعدة عناصر مع الإنسانية بما فيها احترام العقل والعلم وتبنّي التقدم وتقييم وجود الإنسان في هذه الحياة. ما بعد الإنسانية هي طريقة في التفكير حول المستقبل , ترى أن الإنسان بشكله الحالي لا يمثل نهاية تطورنا وإنما هو مجرد مرحلة مبكرة فيه.

هل التفرد التكنولوجي طريق إلى ما بعد الإنسان؟
« في غضون ثلاثين عاما سنمتلك التكنولوجيات الضرورية لخلق ذكاء بشري خارق. بعد هذا الحادث بوقت قريب جدا، سيكون العصر الإنساني قد انتهى .» Vernor Vinge, The Technological Singularity, 1993

يرى بعض المستقبليين أنّ تطور التكنولوجيا سيؤدي حتما إلى لحظة، يُسمونها «التفرد»، انطلاقا منها سيتجاوز الذكاء الاصطناعي القدرات البشرية. في عالم كهذا، ستجد القدرات البشرية نفسها وقد أعيدَ رسمها من لدن تكنولوجيا النانو والعلوم وتكنولوجيات الدماغ. وراء هذا التجديد لـ «مشروع الإنسان» توجد فكرة أن التكنولوجيا تستحق امتلاك وضع اعتباري معادل للطبيعة. وهي رؤية تلتقي مع نظيرتها لدى العلماء الذين يرون أننا مقبلون على نهضة ثانية من شأنها أن تمهد الطريق لتحسين الإنسان أو الزيادة فيه ...
كما حدث عدة مرات منذ سنوات 1970 حول الثورة المعلوماتية وتطبيق التكنولوجيات البيولوجية والإنجاب الاصطناعي، يُعلن بعض المبشرين اليوم عن موجة من الابتكارات والتطبيقات التي ستقلب قريبا حياتنا الخصوصية والمهنية والعلائقية وعاداتنا وعلاقاتنا الاجتماعية، بل وحتى هويتنا الإنسانية نفسها، رأسا على عقب!

 
التعديل الأخير:
الإعجابات: Rami
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#73
آثار الإيمان وثماره
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف الانبياء و المرسلين
للإيمان إذا ما تمكن في القلب آثار على صاحبه، فليس الإيمان بالأمر الهين في حياة الإنسان، بل هو انقلاب في كيان الإنسان يجعله لا يسير في هذه الحياة إلا وفق ما يمليه عليه هذا الإيمان وما يقتضيه، فلا قيمة لحياة الإنسان بدون إيمان...

و من أهم آثار الإيمان ثقة المؤمن بما عنده ثقة كاملة ليس محتاجا معها إلى إعادة نظر أو تغيير مواقف، يقول سبحانه موجها الخطاب لنبيه :
قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ [الأنعام:57]، هكذا بكل وضوح: إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي، هذا هو الإيمان، أن يكون المؤمن على بينة من ربه، فإذا كان على بينة فإن إيمانه يكون كالجبل الراسي الضارب بجذوره في الأرض، لا يضطرب اليقين عنده ولا تختل الموازين،

ومن آثار الإيمان الثقة بموعود الله سبحانه والثقة بنصره وتأييده، حتى يرى المؤمن ان لا شيء مستحيل امامه ما دامت ثقته في العلي القدير صامدة لا تتزعزع..... فالايمان قوة ساحرة اذا تمكنت من شعاب القلب وتغلغلت في اعماقه تكاد تجعل المستحيل ممكنا.

و مثلما أن للإيمان آثارا تظهر على المؤمن أو يسعى المسلم لتحقيقها والتحلي بها فإن له ثمارا يحصل عليها المؤمن في الدنيا قبل الآخرة.....و من بينها الايمان بما وهبه الله من نعم و قدرات جسمية و عقلية في الحياة الدنيا ليستعين بها عليها على الفوز بالاخرة....فالإيمان بالموهبة هو النجاح والتمسك به هو التفوق..... فالمؤمن لا يخسر بإذن الله، وهذا أمر أقسم عليه رب العالمين فقال:
وَالْعَصْرِ* إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ* إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ.

هذه ليست مجرد قصة تشويقية ..... بل قصة ايمان حقيقية.... !

فالحمد لله على نعمة الايمان.

 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
835
الإعجابات
755
#74
قد تبدو لك الأفكار التي تمر بذهنك أو تسمعها ممن حولك بسيطة وليست ذات تأثير إلا أن لها برمجة راسخة مكتسبة من سبعة مصادر مختلفة تجعل من أفكارنا قوة راسخة .

· الوالدان:
أول برمجة اكتسبنها في حياتنا كانت من الأب والأم فلقد تعلمنا من الوالدين الكلمات ومعناها وتعبيرات الوجه ومعنى الأحاسيس والسلوكيات والقيم والاعتقادات الدينية والمبادئ والمثل العليا وهي أول برمجة لنا في هذا العالم.


· المحيط العائلي:
بعد الوالدين هناك عالم آخر هو المحيط العائلي وهنا يربط العقل المعلومات التي يتلقاها من المحيط العائلي بما تبرمج به من قبل وبذلك أصبحت البرمجة أقوى من ذي قبل.

· المحيط الاجتماعي:
ويستمر العقل في ربط المعلومات التي يتلقاها إلى أساس البرمجة المخزنة في العقل اللاواعي وبذلك تزداد البرمجة قوة.

· المدرسة:
السلوكيات التي نكتسبها من المدرسة سواء كانت سلبية أو إيجابية ونضيفها على برمجتنا السابقة فأصبحت راسخة بقوة في العقل الباطن.

· الأصدقاء:
هذا المصدر يعتبر من أخطر مصادر برمجتنا بعد الوالدين فمن الممكن أن نتعلم سلوكيات سلبية من شتى الأنواع ثم أثر ذلك على برمجتنا الأساسية.

· وسائل الإعلام:
أن أكثر من 60% من حالات الاكتئاب يرجع السبب فيها إلى وسائل الإعلام التي تركز على السلبيات والصعوبات والحروب والجنس وضياع القيم، وهذا المؤثر الخطير يضيفه الناس على برمجتهم فتصبح أقوى وأعمق من ذي قبل.

· المصدر السابع لبرمجتنا الذاتية هو أنفسنا:
الفكرة قد تكون بسيطة وقد تبدو ضعيفة ولكنها في الحقيقة أعمق وأقوى مما تتخيل، والفكرة هي بداية الأحلام والأهداف وهي معنى الأشياء وكيفية ربط السعادة والألم في حياتنا ، والفكرة قد تكون السبب في الأمراض النفسية والعضوية ،، وفكرة سعادة تسبب الإحساس بالسعادة ، وفكرة ألم تسبب الإحساس بالألم وفكرة شجاعة تسبب الشجاعة،، "بالفكرة يستطيع الإنسان أن يجعل عالمه من الورود أو من الشوك ".

فالفكرة ليس لها حدود ولا تتأثر بالوقت ولا المسافات ولا الأماكن.

 

lost|pages

مترجم محترف
إنضم
7 فبراير 2015
المشاركات
1,287
الإعجابات
1,660
#75
أكتب في ألفا لأدب عقلي الجامح المثير للشغب الفكري في طريق مظلم موحش شائك أتلمس الجدران والكتابات المشوهة وأبحث عن حقيقة بين الركام والأطلال التي حفظها الزمن وشوهها الجاهلون بطمس وتهميش بقايا تلك الذاكرة المنسية.