كذبة الطاقة ولعلم الخفي.

الموضوع في 'القدرات البشرية Parapsychology' بواسطة الخوارزمي العربي, بتاريخ ‏2 ديسمبر 2016.

  1. الخوارزمي العربي

    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    425
    الجنس:
    ذكر
    إن الطاقة المرادة هي الطاقة الكونية حسب المفاهيم الفلسفية والعقائد الشرقية، وهي طاقة عجيبة يدّعون أنها مبثوثة في الكون، وهي عند مكتشفيها ومعتقديها من أصحاب ديانات الشرق متولدة منبثقة عن "الكلي الواحد" الذي منه تكوّن الكون وإليه يعود، ولها نفس قوته وتأثيره؛ لأنها بقيت على صفاته بعد الانبثاق (لا مرئي، ولا شكل له، وليس له بداية، وليس له نهاية) بخلاف القسم الآخر الذي تجسّدت منه الكائنات والأجرام، وهذه هي عقيدة وحدة الوجود بتلوناتها المختلفة العقل الكلي، الوعي الكامل، الين واليانج.

    أما المُروِّجون لها من أصحاب الديانات السماوية ومنهم المسلمون فيُفسِّرونها بما يظهر عدم تعارضه مع عقيدتهم في الإله، فيدّعون أنها طاقة عظيمة خلقها الله في الكون، وجعل لها تأثيراً عظيماً على حياتنا وصحتنا وروحانياتنا وعواطفنا وأخلاقياتنا، ومنهجنا في الحياة!
    [​IMG]
    وهذه الطاقة غير قابلة للقياس بأجهزة قياس الطاقة المعروفة، وإنما يُدّعى قياسها بواسطة أجهزة خاصة مثل "البندول"، فبحسب اتجاه دورانه تُعرف الطاقة السلبية من الطاقة الإيجابية، وبعضهم يستخدم "كاميرا كيرليان" التي تصور التفريغ الكهربائي أو التصوير "الثيرموني"، أو تصوير شرارة "الكورونا"، أو جهاز الكشف عن الأعصاب ويزعمون أن النتائج الظاهرة هي قياسات "الطاقة الكونية" في الجسد! في محاولة منهم لجعل "الطاقة الكونية" شيئاً يقاس كالطاقة الفيزيائية؛ لتلبس لبوس العلم، ولتوحي ببعدها عن المعاني الدينية والفلسفات الوثنية، مستغلين جهل أغلب الناس بهذه الأجهزة وحقيقة ما تقيس.

    ومن ثم فهذه الطاقة المسمَّاة الطاقة الكونية لا يعترف بها العلماء الفيزيائيون فليست هي الطاقة التي يعرفون، ولا يعترف بها علماء الشريعة والدين، فليست الطاقة التي قد يستخدمونها مجازاً بمعنى الهمة أو الإيمانيات العالية ونحوه، إذ كِلا الطاقتين لا علاقة لها بطرائق الاستمداد التي يروج لها أهل الطاقة الكونية، وهي عقائد أديان الشرق وبخاصة الصين والهند والتبت وهي ما يروج له حكمائهم الروحانيين وطواغيتهم قديماً وحديثاً.
    ...
    وتُسمَّى هذه الطاقة بأسماء مختلفة بحسب اللغة، وتمرين الاستمداد فهي طاقة "التشي"، وطاقة "الكي"، وتُسمَّى "البرانا" و"مانا".
    ويزعم مُروِّجوها من المسلمين -جهلاً أو تلبيساً-: "أنها المقصودة بمصطلح البركة عند المسلمين! فهي التي تسيّر الأمور بسلاسة، ويستشعرها المسلم في وقته وصحته وروحانيته" وتعجب عندما ترى هؤلاء المروجين يؤكدون أنها بركة ليست خاصة بدين معين، ولا تختص بالمسلمين دون غيرهم، بل إن حظ المستنيرين من أهل ديانات الشرق منها أكبر بكثير من أكثر المسلمين اليوم لغفلة المسلمين عن جهاز الطاقة في الجسم الأثيري، وعدم اهتمامهم بشكراته ومساراته"!

    [​IMG]


    وقد سمَّى الشيخ "محمد قطب" هذه المشاعر في كتابه (منهج التربية الإسلامية): "الخطوط المتقابلة في النفس البشرية"، وأكَّد بفكره النيّر، وفهمه لنصوص الوحيين أنه لا بد من تربية هذه الخطوط المتقابلة بصورة متوازنة بما أسماه التربية بتفريغ الطاقة، فلا بد أن يحافظ على الحب في النفس نابضاً محرّكاً ولا بد من تفريغه في حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، وحب الطاعات. كما يجب أن يحافظ على الكره والبغض ويفرغ في اتجاه المعاصي وأعداء الله من المشركين، ولا بد من حرب على الذين يحادون الله ورسوله -وِفق الأحكام المفصّلة في مظانها- وإلا لمَا قام الإيمان ولا تم الإسلام.

    ومن المؤسف أن ينخدع بفكر الطاقة الكونية فئام من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، بل ويتصدون لنشر تطبيقاته في المجتمع المسلم وهذه البلاد الطيبة، مما ينذر بعودة الوثنية والقضاء على عقيدة الولاء والبراء تدريجياً.
    طرق استمداد الطاقة الكونية وسائل الحلول والاتحاد:
    وان اكثر من يدخل في هدا العالم من الخزعبلات الوثنية ينتهي به المطاف يجري وراء وهم وينسلخ من دين الله الى الالحاد او الايمان باشياء تضحك العاقل قبل المجنون.كزواحف ولمخلوقات الفضائية ورجال دوي العيون الواحد ورجل الاخطبوط.
    وشكَّلت هذه الخزعبلات لباس الحق الذي على جسد الباطل فاشتبهت على كثيرين ممن فتنوا بها فحاولوا دراستها وتفسير النصوص والهدي النبوي في الغذاء على ضوئها، غافلين أو متغافلين عن المصادمات الفلسفية لأسسها "الين واليانغ" مع معتقد المسلمين، وما يتبع ذلك من عقيدة "العناصر الخمسة" و"الأجسام السبعة" و"جهاز الطاقة" و"الشكرات"، بالإضافة لوصايا تجنب الألبان واللحوم والعسل! الذي يتعارض مع منهج الإسلام في التغذية المبني على الحلال والحرام وفق الشريعة الغرَّاء، فاللحوم طيبة والألبان مباركة، والعسل نافع فيه شفاء، مع قاعدة لا إفراط ولا تفريط «فَثُلُثٌ لِطَعَامِهِ وَثُلُثٌ لِشَرَابِهِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ» (جزءٌ من حديثٍ رواه الترمذي)، وسائر آداب الطعام في هدي المصطفى عليه الصلاة والسلام.
    [​IMG]
    وايضا من خزعبلات هؤلاء
    يدعون أنه يمكن تجميع الطاقة الإيجابية بين راحتي اليد لصنع كرة المحبة وقذفها على من نشاء برفق، وسنجده ينجذب إلينا بقوة طاقة المحبة الإيجابية‍‍‍‍‍؟!
    حتى تضن بنفسك انك وسط فيلم خيال او على الاقل في انمي ناروتو.
    ولكي يتم جر الناس من الحق للباطل.
    يتم تغيير إدراكهم ووعيهم بإضافة بعض التقنيات السيكولوجية في حياتهم مثل التأمُّل (بمفهوم البوذية)، والتنويم، والترنيم (بمفهوم الهندوسية)، والتغذية (بمفهوم الطاوية)، والعزلة، والاستهداء بالأرواح والكائنات ذات القوى الروحية (كالأصنام والأحجار الكريمة والألوان وgods والجوديسات).
    وفي نهاية نقول.
    النداء موجه إلى عقلاء الأمة من العلماء في الطب والنفس والعلوم الطبيعية بالإضافة إلى علماء الشريعة والعقيدة لأخذ الموضوع بعين الاعتبار، وتوعية الناس والمؤسسات الإعلامية، والتعليمية والتربوية، والجهات الحكومية والهيئات الرقابية بحقيقة هذه الوافدات الفكرية وخطورتها على الدين والنفس والعقل والمجتمع، وضرورة التصدي لها؛ كل بحسب تخصصه، وطريقته ومنبره فقد أخذت بالانتشار تحت مظلات متنوعة وبصور متلونة مما يتطلب توعية سريعة لحماية عقول وقلوب الأمة والذود عن جناب التوحيد.فلطالما تلبس الباطل بلحق وستغلو حب الانسان للغموض لنشر مفاهيم وثنية عفى عنها الزمن ايام الحضارة البابلية ولفرعونية..
    واني اتسائل في نفسي كثيرا;;; تخيلو اخواني ان يكون حجر الفلاسفة وطاقة تشاكرا وهكذا اشياء مجرد وهم تم انتاجه من عقول محبي الخيال والاحتيال.
    تخيل كيف سنضيع اعمارنا في الجري وراء سراب..
    ولكل عاقل عقله وسلام عليكم.
     
    #1
    Prine911 و Madjid-16 معجبون بهذا.
  2. dandan

    dandan عضو محظور

    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    114
    الجنس:
    ذكر
    عزيزي الطاقة ليست غير قابلة للقياس ، الطاقة هي "البلازما" أو الحالة الرابعة للمادة وهي نفسها التي تكون النجوم والشموس ، وهي منبثقة من "كل شيء" ولها قوانينها الفيزيائية في قسم "الفيزياء البلازمية" ... وكل الحجج التي أوردتها في المقال هي حجج غير منطقية وتفتقر للمنهج الفلسفي وتعتمد على "مغالطة اللامعقولية" أي عدم تقيل الفكرة لأنها غير مألوفة ... آمل أن "تحسن" نقدك في المرات القادمة
     
    #2
  3. Rami

    Rami عضو مشارك

    المشاركات:
    2,365
    الإعجابات المتلقاة:
    3,317
    الجنس:
    ذكر
    الأخ نقل الموضوع نقلاً.
    لكن لا يمكنك أن تنكر أن جزء كبير مما نقله صحيح.
     
    #3
  4. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو مشارك

    المشاركات:
    58
    الإعجابات المتلقاة:
    51
    هههههههههههههه

    اخى رامى اخى الخوارزمى اخى داندان

    اليست هذة هى السفسطة الحقيقية .....لقد كنا نبحث و نبحث عن عن علم الطاقة و صنعنا قسم خاص بها يتكلم عنها :قدرات الانسان
    ومن ثم عدنا من جديد الى نقطة البداية فى كل شىء ....ما هذا بحق الجحيم
     
    #4
  5. سلطان محمد

    سلطان محمد عضو مشارك

    المشاركات:
    282
    الإعجابات المتلقاة:
    263
    الجنس:
    ذكر
    الطاقة تم قياسها وانا ذكرت هذا وطول الموجة مستخدم في اجهزة تباع لعلاج الامراض وتستخدم ايضا في الرقية الشرعية ونعم ممكن لغير المسلم ان يستفيد منها ولكن المسلم له نصيب الاسد من هذه الطاقة او البركة كما سميتها والان تدور حرب خفية بين الافكار في بعد اخر وهي من تسير الكون طبعا بعد ارادة الخالق طبعا واذ انا اتكلم عنها لا يعني اني تدخلت فيها فهذا خطر ولكن لقد رايتها وعشتها. فقبل التحريم او الاباحة اعرف عما تتكلم
     
    #5
    أعجب بهذه المشاركة dandan
  6. dandan

    dandan عضو محظور

    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    114
    الجنس:
    ذكر

    لدي بحثٌ ضخم جداً كتبته على الورق وسأنقله لكم عندما اتفرغ من الدراسة لنيل الشهادة ويثبت كل شيء عن الطاقة ... أما بالنسبة للبندول فهو خارج نطاقي ويمكن قراءة كتاب علاء الحلبي : "البندول الكاشف" فهو مفيد جداً ... وباختصار هناك "مليون وسيلة" لقياس الطاقة برصد الأشعة اللاطيفية وتصويرها وتحويلها لأشعة طيفية ، ورصد جزيئات Somatid وجميع الاستخبارات العالمية تستخدمه مثل روسيا وأمريكا وإسرائيل والصين واليابان والهند وإيران وسوريا واوربا .... وهذا غالباً ما يتم الاعتراف به "رسمياً" من قبل قيادات تلك الدول ، يعني نحن العرب هذا العلم محرم علينا وكل فترة يطلع "بروفيسور" ينقد الطاقة بحجج بدائية وسطحية ، ويستضيفون للنقاش من هو ليس أهلاً للنقاش ولا مطلعاً ، فيصنعون منه "رجل قش" ينتقدوه وهو في الأساس هو ومعارفه مجرد "قش" ....


    إن كل تفاعلات الكون طاقة ، بما فيها القرآن الكريم ، والرقية الشرعية ، و"قشعريرة" الأبدان من كلام الله تعالى ، وحتى الإيمان والصلاة والزكاة يعطون طاقة ، لكن هناك طاقة "حسوبة" وطاقة "مطلقة" ، كل شيء في الكون بحسبان وله سبب ، لذلك فإن الصلاة "سبب" والطاقة الإيجابية "رد فعلٍ أو نتيجة" ... من يحرمها فهو لا يعرف شيئاً عنها للاسف ... بارك الله تعالى فيك اخي
     
    #6
    أعجب بهذه المشاركة سلطان محمد
  7. dandan

    dandan عضو محظور

    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    114
    الجنس:
    ذكر
    يا عزيزي ... اكثر الناس لا تشك بل "تكذّب" كل رسل الله وكلامهم عن الطاقة ، بالإضافة إلى ملايين الأبحاث عن الطاقة ( بالمعنى الحرفي لكلمة ملايين ) ... اكثر الناس لا تبحث ولا تحب أن تبحث بل تريد "تحجيم" الإنسان و "الإطاعة العمياء" للجهات الرسمية العلمية والدينية التي تحاول نشر إيديولوجيات ومفاهيم تقلص من حجم الإنسان وتمنعه من الخوض والنقاش في العلوم الخفية عنه ... تخيل لو كان الحديث على "لا نهاية الأكوان ولا نهاية الزمان المطلق" أو "تطور عشوائي" أو "تخليق جينات في المخابر" أو "مركزية الدماغ وثباته" أوغير ذلك من الخرافات التي تخدم "الأنموذج الرسمي"كم سيكون عدد المؤيدين ، أما عندما نتكلم عن "قدرات للإنسان" و "تحرر روحي وفكري واقتصادي وصحي حقيقي" كم سيكون عدد المعارضين ، لأن الغالبية تمت ادلجتهم للأسف ... وجميع الإيديولوجيات تم الاتفاق عليها من عشرات السنين في مجامع سرية يعرفها المثقفين جيداً ، والانترنت مليء كما تعلم بميليشات "الجيش الالكتروني" التي تشن الحرب العقل - نفسية على الناس ونجحوا بنسبة 80%
     
    #7
  8. الخوارزمي العربي

    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    425
    الجنس:
    ذكر
    هل هده المعلومات جلبتها من فيزياء خاصه بك ..الطاقة هي كيان توازني مع المادة حسب معادلة انشتاين E=mc2 اي تكافوء الطاقة ولمادة
    اما كلامك فهو خيال علمي يفتقر لتجربة...اما ان لم يعجبك نقدي فواضح ان موضوع خرب لك اوهامك يا صديقي..
    المرة القادمة لا تتكلم في مجال الفيزياء بدون اي دراسة او تعمق.سلام عليكم
     
    #8
    أعجب بهذه المشاركة Madjid-16
  9. dandan

    dandan عضو محظور

    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    114
    الجنس:
    ذكر
    لا يا عزيزي بل أنت الذي لا تطلع لا على فيزياء ولا على دين ولا على شيء ... الفيصل بين كلامي وكلامك هو "البحث" والذي أوكله إلى القارئ وهو من عليه أن يقرر ، فأنت قدمت نتائج وأنا قدمت نتائج وأما العلل فهي موجودة في الكتب والبحوث والمراجع والمقالات والمحاضرات ... لذلك فالقارئ الباحث سيعرف "فوراً" ومن خلال أول بضعة أبحاث وخلال يوم واحد ما اتكلم أنا عنه وما تتكلم أنت عنه
     
    #9
  10. الخوارزمي العربي

    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    425
    الجنس:
    ذكر
    ههههه
    سمعنا منك جعجعة ولم نرى اي طحين.
     
    #10
    أعجب بهذه المشاركة Madjid-16
  11. dandan

    dandan عضو محظور

    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    114
    الجنس:
    ذكر
    انت صاحب الجعجعة يا صاحبي
    أتساءل إلى متى سنبقى أعداء
     
    #11
  12. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو مشارك

    المشاركات:
    58
    الإعجابات المتلقاة:
    51
    ستظل هناك عداوة ...طلما لم نتحد ...وطالمة هناك افكار اعتقادية ضد بعض
     
    #12
    أعجب بهذه المشاركة Prine911
  13. ضد العالم المعاصر

    المشاركات:
    182
    الإعجابات المتلقاة:
    175
    عندي تعليق بين قوسين حول كلمة السفسطة سيد عبد الرحمان

    ما نصطلح عليه بالسفسطة عندنا هو بالاحرى خربطة لغوية و ليس سفسطة ، لان السفسطة الحقيقة في الاساس ليست مفتوحة للجميع ، فهي المقدرة على اخفاء مغالطة منطقية في نسق استدلالي ، و السفسطائي الاقدر هو من كان الافضل في اخفاء تلك المغالطة بحيث يكون صعبا كشفها ... يعني يستلزم ذلك احاطة و تمكنا من المنطق بصفة عميقة..
    ما نسميه نحن سفسطة هو خربطة لغوية تحتوي على العديد او العشرات من الثغرات المنطقية بحيث يمكن للمجادل تشعيب الجدل الى ما لا نهاية ، وهي سلاح ذو حدين لانها لا تستلزم مستوى عميقا من اجادة المنطق اي انها مفتوحة عامة لكل من يستطيع الكتابة و الانشاء بمستوى جدلي متوسط ...

    يعني بعبارة اخرى السفسطائي التي نراه عادة في البرامج الحوارية و التلفاز الخ...هو خربوط لغوي و ليس سفسطائيا اصيلا في اغلب الاحيان ...
     
    #13
    آخر تعديل: ‏3 ديسمبر 2016
    أعجب بهذه المشاركة Rami
  14. Rami

    Rami عضو مشارك

    المشاركات:
    2,365
    الإعجابات المتلقاة:
    3,317
    الجنس:
    ذكر
    إذا كنت تسأل بحق الجحيم فأنا لا أستغرب أنك لا تعلم لماذا حصل معنا ذلك.
     
    #14
  15. nora

    nora عضو جديد

    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    سؤال بسيط جدا ..
    كيف يمكن التمتمه بكلمات بسيطه ان تحميك من الشيطان او العين الحاسده ؟؟
    وكيف تؤمن بوجود الشيطان وتأثيره على الانسان وكيف يتم التأثير على الانسان عن طريق السحر ؟؟
    هل تؤمن بتأثير الاستغفار وقيام الليل في حياتك ؟ هل يمكن ان توضح لي كيف يتم ذلك بشكل علمي مباشر وكيف يمكن لمجرد كلمات ان تجلب لك الخير والرزق وتحميك وتحفظك بإراده الله طبعاً
    الموضوع له ابعاد غير بسيطه لا يمكنك انكار الموضوع ونقده بهذه الطريقه لمجرد انه علم قد سبق المسلمين التأمل موجود في القران وله تأثيره وكذلك الذكر واهميه صلاه الفجر والجلوس بعدها لشروق الشمس وفضلها تُتبع بشكل اخر لدى الديانات الاخرى ولها نفس التأثير الدين الاسلامي ليس بجديد فهو متناسخ عن ديانات اخرى ..
    لو تمعنت حولك قليلا ونظرت في الحضارات والديانات لوجدت ان الاسلام موجود قبل وجود محمد عليه افضل الصلاه والسلام بكثير بدليل من القران الكريم ..



    تقبل مروري ..وشكراً
     
    #15
  16. dandan

    dandan عضو محظور

    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    114
    الجنس:
    ذكر
    ذكر ذلك الدكتور علاء الحلبي في كتابه "اللغز المحجوب" وكتابه "غروب شمس المعارف الكبرى" ...
     
    #16
  17. سامر

    سامر عضو مشارك

    المشاركات:
    162
    الإعجابات المتلقاة:
    209
    الجنس:
    ذكر
    اتمنى مشاهدة باقي هذه السلسلة

     
    #17