عالم الظلال 2

إنضم
6 يونيو 2019
المشاركات
3
الإعجابات
1
الجنس
ذكر
#1
أحسست بالإنفصال فكأننا جزاءن قسما بالله وكأني على وجهين الضحية والجلاد....
ثم انهارت نفسي بالبكاء ولم يشفع لها البكاء عندي....
كانت شدة الألم كأنها كهرباء تصعقني وأنا أدعوا الله بالرحمة فقط.
فحين تخللني الصعق بسائر جسدي كان طهارة لي وسقطت بوضع السجود...
فكأنها يد من ضياء تضرب ظهري وتقول اسجد واقترب
وهذا تشبيه فقط..
شعرت بطاقة كبيرة لم أستشعرها من قبل كانت وكأنها السلام والسكينة والمحبة والفرح
هذه التجربة لن أنساها ماحييت
ومن بعدها لا تتخيل كيف كانت حياتي
أولا أنا والحمد لله ماطلبت الله دنيا دنية وهذا ما أسعفني لنيل وسام الكشف
فقط طلبت الحقيقة وأن يريني الله ويعلمني حقيقة نفسي وحقيقة الجن وما خفي عني الناس بالدجل الممارس عليهم من حكومات الغرب الكافرة وحكوماتنا العميلة المرتدة عن دينها
حين استفاضت نفسي بتلك القوة والسكينة كانت من علاماتها الخروج من الجسد
بعدها بيوم او يومين نفضت مكان نومي مستعيذا بالله من الشيطان الرجيم وذكرت الله بأسمائه وصفاته العليا
ثم بدأت بالتسبيح الخافت وتخيلته على شكل نور يخرج من فمي ويسري في جسمي
أحسست بنفسي أطفو
فعرفت ان هناك امرا سيحصل فتركت تفكيري مشغولا بالتسبيح
يتبع...
أبو إدريس