سر اعظم في تصاميم الطاقة الحرة!!!

إنضم
15 يناير 2013
المشاركات
73
الإعجابات
69
#1
اعزائي الكرام..

انه: ثنائي القطب المزدوج!!
لماذا يظل هذا الموضوع سرا يخص النخبة فقط؟ دون غيرهم

الى متى سنتحرر من تبعية نقل التصاميم و المخططات الغربية الجاهزة بدون ان نفهم اهم ما تعتمد عليه!
في اعتقادي الشخصي انه قد حان الوقت المناسب لان نتعرف في عالمي العربي على هذا الموضوع السر!

حسنا، لم لا ناخذ اولا نظرة اولية حول هذا الموضوع: http://www.youtube.com/watch?v=vYOIBtxxark

لاحقا سأضيف المخططات وكيفية الاستفادة العملية من هذا الموضوع.

شكرا والى اللقاء
الشنقيطي
 
إنضم
15 يناير 2013
المشاركات
73
الإعجابات
69
#3
ما هي مشكلة السرفر؟؟؟ .....الولوج للموقع ليس سهلا؟؟

الاعزاء الكرام..


نسيم هنا يتحدث عن موضوعنا:
http://www.youtube.com/watch?v=swoX8iPTMRQ
ربما من الافضل *في حال توفر الوقت لديكم* مشاهدة محاضرة "نسيم" كاملة وهي حوالي 8 ساعات!! لقد ادهش المشاهدين بالشبكة التي كشف عنها ، شبكة التتراهيدرون 64 والتي هي تعميم للمجسمات الافلاطونية! نعم حقيقة مذهلة تنتظركم!

ادم ترومبلي هنا ايضا يتحدث عن ثنائي القطب المزدوج (دوبل تورس):
http://www.youtube.com/watch?v=4vZRKVJQKUk

لا اعرف لماذا ودائما رغبت بتغيير حرف واحد من هذه التسمية العصرية لثنائي القطب المزدوج فبدل دوبل تورس بعد ابدال التاء بالحاء ليصبح دوبل ( ثنائي) حورس!!! في الواقع لا اعرف رأي خبراء المصريات هنا في هذه التسمية لكن تلك التسمية بالفعل تفرض نفسها علي!!

ولكن عودة للموضوع لماذا هذا التصميم اصلا؟ ما هي الحاجة اصلا لهذه الفكرة
لان حسب ما اعرف وانا واثق من وجوده فان ثنائي حورس ( القطب المزدوج) هو التصميم الوحيد الذي يمكننا اجهاده/ الاستفادة منه بدون ان يتأثر/يتخامد/ ينقص
(توجد تصاميم اخرى لكنني لست واثقا من عملها)!

الا تلاحظون معي اهمية هذا في انظمة الطاقة الحرة؟؟؟
في المقابل فان ثنائي القطب العادي لا يمكن الاعتماد عليه للحصول على الطاقة الحرة لماذا؟ لان يتم استنزافه وحتى القضاء عليه، دعونا ناخذ مثالا مبسطا:
في دارة كهربائية مبسطة مكونة من بطارية ومصباح و موصلات وقاطعة، بعد تركيب الدارة لتعمل ونحصل على الاضاءة من المصباح، نعم مع الوقت يتناقص فرق الجهد بين اقطاب البطارية الى ان ينعدم تماما ونقول تم استهلاك البطارية في المصباح والحديث عن الكترونات "حرة" تنتقل من القطب السالب للبطارية لتدخل الى المصباح عبر الموصل وتخرخ من الطرف الثاني للممصباح لتدخل الى القطب الموجب للبطارية...
ولكن توجد المشكلة في التفسير الرسمي لنتعرف عليها:
-عدد الالكترونات الداخلة الى المصباح تساوي العدد الخارج من الالكترونات من المصباح *تيار على التسلسل*
- القطب السالب للبطارية يدفع الالكترونات بعيد والقطبا الموجب يجذبها
حسنا كيف يتم الادعاء ان الخسارة تمت في داخل المصباح؟؟؟
ان حركة الالكترونات حسب هذا التصور هي مجانية في النصف الاول من الرحلة حتى الوصول الى القطب الموجب للبطارية، لكن عندما تحاول هذه الشحنات السالبة مغادرة القطب الموجب للبطارية فهو يعارض هذه الحركة طبعا (القطب الموجب يجذب الشحنة السالبة وهي هنا الالكترونات) اما القطب السالب هو الاخر يقوم بابعادها عنه ( السالب يتنافر مع السالب ) والنتيجة هي هذه الحركة "الغير طبيعية" داخل البطارية(القطب الكهربائي) فهي التي تقوم باستنزاف وتدمير هذا القطب الكهربائي!!! هذا ما يطلق عليه انصار الطاقة الحرة اختصارا بعملية "قتل" ثنائي القطب المتعمدة من قبل الخبراء الرسميين!! فالخبراء الرسميون * "قتلة" ثنائي القطب العادي*
فهم لم يجدوا طريقة افضل من طريقتهم البدائية والغبية في نفس الوقت من الاستفادة من ثنائي القطب وفي نفس الوقت تماما يتم تدميره، ويبدو انهم يستمتعون بتلك الطريقة! وبالطبع فان الشركات التقليدية للطاقة تستمتع بهذه العملية فالزبون يدفع عادة فاتورة استهلاكه المفترض، هذا الاستهلاك المفترض هو في واقع الامر يتم داخل مولدات(تماما مثل حالة البطارية) الشركة!! هذا مضحك ومبكي في آن معا لكن هذه بصراحة هي ضريبة الجهل!!!!!
لقد نجحوا في ذلك لان "المخترعين" ايضا لا يرغبون عادة بكشف التفاصيل الحقيقية لتصاميمهم، هو نوع من التقاء "المصالح" والنتيجة لن يسمع الانسان العادي الغير متتبع لهذه المواضيع اي شئ.

لكن الامر يصل الى حد الوقاحة للادعاء ان هذه الطريقة الرسمية البدائية و العنيفة والمتوحشة في نفس الوقت هي الطريقة الوحيدة الممكنة في الواقع حيث لا يوجد اي خيار آخر بديل، ولذلك يتبارون و يتفانون في الاعلان والترويج من قبل انصارهم وعملائهم عن هذه "الاكتشافات الحديثة" التي تعتمد على قتل او حرق او تدمير الخ..

فلو وجدنا طريقة افضل لحل هذه المشكلة الموجودة في البطارية *كما في المثال السابق* عندها سنحصل على الطاقة المجانية في المصباح! بالطبع هذا هو هدفنا النهائي وهدف كل الباحثين في هذا المجال الساحر!

والان دعوني اكرر ثنائي حورس( القطب المزدوج) هو التصميم الوحيد *بالطبع الذي انا متأكد من وجوده* الذي يمكننا الاستفادة منه بدون ان نعمل على تدميره فالخرج هنا لا يمكنه ابدا استنزاف هذا الثنائي القطب المزدوج!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يوجد نوعان من هذا الثنائي القطب المزدوج:
-ثنائي قطب مزدوج مغناطيسي: و نحصل عليه عن طريق وشيعتين مجالاتهما المغناطيسية متعارضة/متعاكسة وهذا اسهل عمليا
-ثنائي قطب مزدوج كهربائي نحصل عليه عن طريق مكثفتين مجالاتهما الكهروستاتيكية متعارصة/متعاكسة وهذا اصعب من الاول عمليا لذلك عادة نحتاج جهود كهربائية عالية

مثال:
ماركو رودن استعمل النوعين معا، الوشيعة والتي هي عبارة ثنائي قطب مغناطيسي مزدوج بالاضافة الى المكثفة والتي هي عبارة عن ثنائي قطب كهربائي مزدوج وبالتالي حصل الموجة الاسطورية/ التسلاوية
لقد اشرت الى آلة ماكو قبل آلة تسلا لان تقية ماركو رائعة بالفعل!!
وشيعة رودن هي لا تشبه اغلب الوشائع لماذا؟ لان المجال المغناطيسي معدوم داخلها اما خارجها فهو اكبر مايمكن!
مكثفة ماركو ايضا هي لا تشبه المكثفات لماذا لان المجال الكهربائي الناتج عنها معدوم داخلها اما خارجها فهو اكبر ما يمكن!
ليس هذه التحسينات وحسب بل ان اهم ما يميز تقنية ماركو رودن عن باقي اجهزة الطاقة الحرة هو انها:
لا تعمد وشائع ماركو رودن على محول او دايود او حيز الشرارة (سبارك) او قلب الخ ...
ان وشائع ماركو رودن هي بكل بساطة عبارة عن مجرد موصلات تنتج الكهرباء من الوسط المحيط!!!! شئ خيالي حتى ان كتاب "الخيال" العلمي لا يمكنهم تصور هذا الشئ! فلا توجد آلة للطاقة الحرة اكثر غرابة و جنونا

ملاحظة:
لنفرض ان شخصا ما تحصل على احد اجهزة الطاقة الحرة بالصدفة مثلا، فعندما يقوم هذا الشخص بتشغيل هذا الجهاز سيتفاجا حتما هذا الشخص عندما لا يحصل على النتيجة المتوقعة! من هذا التصميم والاسوء ان يصف "المخترع" بالكاذب والمخادع! وانصار الطاقة الحرة بقيليلي المعرفة وربما الجهلة، فكيف يعتقد هذا الشخص انه سيحصل على الطاقة عند الخرج اكبر من الطاقة عند الدخل! هذا امر غريب بالفعل، تذكرو ان ثنائي حورس( او ثنائي القطب المزدوج) لم يتشكل بعد!!!!!!!!!!!!!! طالما لم يتشكل هذا الثنائي بعد فلا يمكننا الحصول على الطاقة الحرة! ابدا

تذكروا هذه الخطوة جيدا فاول خطوة نقوم بها هي لتشكيل ثنائي حورس، في كافة انظمة الطاقة الحرة هناك قطعة مركزية البداية دائما تكون منها وجب التشديد على اهمية هذه الخطوة!!!!!

هناك ايضا نقطة اضافية مهمة هي الاخرى فثنائي القطب المزدوج هذا لم يهتز بعد؟ هذه نقطة جوهرية لماذا؟ تذكروا اننا في هكذا انظمة نسحب الطاقة من هذه القطعة وليس من دخل الدائرة! فوظيفة دخل الدائرة هي فقط للمساعدة ، حيث ثنائي القطب ليس مثاليا لذلك الدخل هنا فقط للتغلب على تخامد هذا الثنائي هذا كل شئ!!!
نعم انا اتحدث عن ثلاث مراحل مهمة وضرورية لتشغيل الجهاز!!!

آسف لانني لم اتمكن من اصافة بعض الرسوم التوضيحية الضرورية للموضوع، فهل توجد مشاكل في الموقع؟؟؟ وبعض الرسوم لم يجهز
الموصوع يمكن ان نكتب كتاب حوله، انا شخصيا لم اجد الدافع لذلك!

رجاءا اضيفوا انتم ايضا للموضوع نعم يمكنكم ذلك انا واثق من ذلك، يمكننا جميعا مناقشة الموضوع حتى نصل الى لحقيقة!

ربما علي ان اضيف ايضا انني لا املك الحقيقة، انا لا ادعي ذلك، وليس لدي اي رغبة باقناعكم باي فكرة معينة وليس لدي اي منتوج للبيع او ما شابه، فقط نحن هنا للبحث عن الحقيقة. على الاقل هذا تصوري
وشخصيا اتصور ان الحقيقة هي ليست مجرد فكرة او اصطلاح فلسفي بل كائن! فعندما نبحث عنه هو الاخر سوف يقوم بالببحث عنا!!!!
ما رايكم؟؟
 
التعديل الأخير:
إنضم
10 أكتوبر 2012
المشاركات
1,214
الإعجابات
1,270
#4
اوه... شنطيقي انت مبدع..فعلا المسالة في غاية البداهة لا اعلم لم يغضون عنها البصر في المدرسة عنما درسوها يعيدون ما قالوه لهم كاسطوانة مشروخة ..ولو سالت الاستاذ لماذا فالاغلبية الساحقة تبدا بالتعلثم واختلاق قوانين جديدة!
انا تفاجات لانني مررت عليها سابقا مرور الكرام شكرا ...
بالنسبة لثنائي حورس كما يعجبك تسميته ..فهو يتيح ذلك بسهولة ..وكذلك فتطبيقه سهل وليس به تقنيات عالية..
لكن بالمناسبة طريقة شاهدتها وعلى الارجح انت تعرفها وهي عمل دائرة مركب على اطرافها مغانط وهذه الدائرة مرظها موصول بدينامو..وبالتالي عندما تدور فسيولد تيار كهربائي يبقى كيف نجعلها تدور الى الابد الامر بسيط وهو بتدوير الدائرة هذه بمغانط غير ملتصقة بها بحيث تحدث قوة تنافر ما بينها وبين المغانط الملتصقة بالدائرة فتدور ويكون لنا التيار الكهربائي ..ويمكن تكبير التطبيق وعل دينامو عملاق يدور بهذه الطريقة ما رايك؟..

بالمناسبة كما قلت الكثير من الاختراعات يتم تحريفها وجعلها تقوم بنصف ما خصصت له من اجل تكديس الاموال لا غير..
 
إنضم
15 يناير 2013
المشاركات
73
الإعجابات
69
#5
عفوا، كائن من الحضارة العليا .. الشكرا موجه لمن اوجد هذا.
مع العلم ان ليس لي اي فضل في هذا الموضوع!
لقد قرأت هكذا "مبدع" بفتح حرف الدال لانها بالكسر لا تجوز. فهي في نظري تخص الخالق وحده، وهو المبدع الوحيد في هذا الكون! فليس للانسان سوى التقليد والمحاكات!!!
فلو ادعى احدنا العثور على حقيقة اصلية ولاول يتم التوصل لها، حتما سيكون عليه مراجعة هذه نفسه!!

رسميا لا اعرف اذا كان حورس هو اله الشمس او القمر او .. عند قدماء المصريين، هكذا يخبرنا السادة الخبراء، ولاني لا اصدق كل هذه الخرافات العصرية اقول ربما ربما كان حورس في البداية يمثل فكرة تقنية ليس الا ومع الوقت اختفت وحل محلها الأساطير كالعادة...

آسف، لانني لم افهم السؤال جيدا بعد، ربما مخطط او اطناب في الوصف يفيد اكثر. حتى ذلك الحين سوف اتحدث بشكل عام فقط:
علينا اولا ان نعرف العوائق في انظمة الطاقة الحرة والتي تعتمد على المغانط الدائمة وهي
-مكلفة ماديا وهذا يكفي وحده ليمنع الكثيرين من تجربته
-قليلة المردود فمثلا خرج بقيمة 5 كيلوواط لن يكون من السهل الحصول عليه

في النهاية القصة تتعلق بالاهتمامات الشخصية، فلو عذب شخص نفسه بتقليد احدى هذه الالات ونجح في ذلك فستبقى حتما آلة بخرج 10 كيلوواط حلما بعيد المنال. لذلك اطلق عليها العاب اطفال!!!!!!
على سبيل المثال الالات التالية هي ليست سوى العاب اطفال
آلة توم بيردن او جهاز ميغ
آلة فلويد اسويت
وهذه بشكل خاص لعبة اطفال لأنها بمجرد ان تسقط فاللعبة انتهت!
آلة استفن مارك

وعلى الرغم من قلة خبرتي بهكذا انظمة الا انني رصدت التالي:
**عمل موجة موقوفة بين مغناطيسين: واشهر مثال عليها هو آلة فلويد اسويت حيث نقوم بهز المجال المغناطيسي!!! هنا ايضا قصة طويلة ومملة...
**استخدام مغانط خاصة: مثل ان نقوم بمغنطتها في وشيعة ماركو رودن، وبهذا نكون قد استخدمنا ثنائي حورس ( او ثنائي القطب المزدوج ) وهذا المغناطيس يسميه البعض خطأ بالمغناطيس وحيد القطب، الا ان هذا ليس صحيحا.
صحيح ان اطراف هذا المغناطيس هي من نفس القطبية ولكن هذا ليس دليلا كافيا على وجود وحيد القطب لان القطب الآخر هو بكل بساطة موجود في المنتصف!!!
ربما يفيدنا هذا الفيديو وهو معد من طرف ماركو رودن شخصيا:
http://www.youtube.com/watch?v=RnjW1zROJPc

وبالطبع فتقنية ثنائي حورس هي سهلة ولا تحتاج الى مخابر عملاقة او خاصة لتجسيدها على ارض الواقع!!
مجرد ورشة عادية تكفي لانجاز المهمة

اي سؤال او (و) استفسار او (و) توضيح،
انا هنا

تحياتي
الشنقيطي.
 
إنضم
15 يناير 2013
المشاركات
73
الإعجابات
69
#6
الأخوة، الأخوات الكرام

دعونا نبدأ القصة من البداية مع العلم اننا سنختصرها بالفعل لانها قصة طويلة طويلة طويلة ومملة جدا جدا جدا...

لنقل ان البداية كانت هي التعرف على المشكلة التي يعاني منها ثنائي القطب "المصدر" اي ما يطلق عليه انصار الطاقة المجانية عملية "قتل" ثنائي القطب المتعمدة من قبل الخبراء الرسميين
حسنا، يكون السؤال هو كيف سنحل هذه المشكلة؟
كانت الفكرة الاولى :
تتمثل في استخدام مصدر مؤقت بين الخرج والدخل، وهذه الطريقة تتكون من مرحلتين مختلفتين و منفصلتين تماما.
في المرحلة الاولى وجب اولا ان نوصل المصدر الرئيسي بالمؤقت ولكن بحيث يكون التيار المسحوب من المصدر هو قريب من الصفر حتى لا نخسر المصدر الرئيسي طبعا
بعد هذه المرحلة تكون المرحلة الثانية وهي نفصل الدخل بالمصدر المؤقت ثم نوصله بالخرج هنا نستخدم الطريقة الرسمية اي نعمل على "قتل" المصدر المؤقت ونكرر العملية الخ.. وبذلك نكون قد حافظنا على المصدر الرئيسي. هذه الطريقة تحتاج الى خبرة الكترونية عالية ومواد خاصة هذا ان كانت عملية اصلا!

الفكرة الثانية:
باختصار شديد للفكرة وجب على الدخل الا يكون بامكانه "رؤية" الخرج حسب اصطلاح تسلا اي ان تأثير الخرج على الدخل في هذه الحالة هو معدوم!!
مثال على المحول:
( في الواقع حاولت مرارا اضافة مرفقات وقد اضعت للاسف الكثير من وقتي ولم انجح في ذلك)
000 يمثل الوشيعة الثانوية
000 يمثل الوشيعة الاولى

الآن التغيير على الطرف الثانوي فقط ليصبح:
000*000 الوشيعة الثانوية المعدلة
000 الوشيعة الاولى كما هي دون تغيير وهي تتوسط الوشيعة الثانوية

في هذه الحالة الاخيرة فان الوشيعة الثانوية مقسمة الى قسمين متساويين وبحيث
المجال المغناطيسي1 + المجال المغناطيسي2 =0 اي مع مراعاة الاتجاه طبعا:
شمال- جنوب و جنوب -شمال او الحالة الاخرى جنوب-شمال و شمال-جنوب للوشيعتين!

الآن سواءا كان الخرج موصل بالوشيعة الثانوية (المقسمة الى قسمين كما سبق) سواءا كان هذا التوصيل على التوالي او التوازي فان التيار في هذه الحالة المار في الطرف الثاني للمحول لن يأثر على الطرف الاول للوشيعة وبذلك يكون الدخل هنا عاجز تماما عن رؤية الخرج!!!
ولكن بالرغم من ان الدخل هنا لا يمكنه تمييز عمل/تشغيل المحول من عدمه الا انه وجب تذكر حقيقة مهمة هنا وهي ان كامل الطاقة التي نحصل عليها عند الخرج مصدرها الوحيد واكرر الوحيد الوحيد هنا هو الدخل وعليه لا يمكننا هنا في هذه الحالة ان نتجاوز مردود الواحد (الطاقة عند الخرج تساوي الطاقة عند الدخل على احسن تقدير واكثر من ذلك غير وارد توقعه هنا اطلاقا!)

والآن ما الفائدة من التصميم السابق طالما انه لا يقدم طاقة عند الخرج اكبر من الطاقة المستخدمة عند الدخل؟ حسنا لاننا نرغب بتطويره حتى يكون هذا التصميم يتكون من ثلاث وشائع!!!!
وشيعة للدخل طبعا واخرى للخرج حسنا ما الفائدة من الوشيعة المتبقية؟؟؟ حسنا هي تمثل الطريق الى فهم واستيعاب ثنائي حورس ( ثنائي القطب المزدوج!) "المهتز الغريب" وهذا هو محور موضوع النقاش هنا
!!!!!!!!!!!!!


صحيح انني تجنبت الحديث تماما عن المكثفات وهي مغرية بالفعل الا ان الخطورة مضاعفة وبالطبع فان كاتب هذا الموضوع لا يتحمل اي مسؤولية قد تكون ناتجة عنه وهو ليس تحريض او دعوة لاجراء التجارب، فهو للتثقيف العلمي ليس الا، ثم وجب الا ننسى ان جودة تصميم ثنائي القطب المزدوج هذا مهمة، مثلا اذا كنا نرغب بالحصول على خرج 160 كيلوواط مقابل دخل لا يتجاوز 12 واط! ستكون جودة التصميم هنا عامل مهم بالطبع!

ملاحظة: ادرك تماما لماذا هذا الموضوع غير محبب او مرغوب للنقاش اصلا، ولا اتوقع له شعبية في المدى القريب ولكن وكما قلت في البداية قد حان الوقت المناسب ليظهر للعلن -هذا مجرد رأيي الشخصي وقد اكون مخطئا- على اية حال الحقيقة هي آخر شئ نود سماعه عادة!!

الشنقيطي
 

not bad

عضو جديد
إنضم
4 يناير 2013
المشاركات
15
الإعجابات
2
#7
اعزائي الكرام..

انه: ثنائي القطب المزدوج!!
لماذا يظل هذا الموضوع سرا يخص النخبة فقط؟ دون غيرهم

الى متى سنتحرر من تبعية نقل التصاميم و المخططات الغربية الجاهزة بدون ان نفهم اهم ما تعتمد عليه!
في اعتقادي الشخصي انه قد حان الوقت المناسب لان نتعرف في عالمي العربي على هذا الموضوع السر!

حسنا، لم لا ناخذ اولا نظرة اولية حول هذا الموضوع: http://www.youtube.com/watch?v=vYOIBtxxark

لاحقا سأضيف المخططات وكيفية الاستفادة العملية من هذا الموضوع.

شكرا والى اللقاء
الشنقيطي
موضوع يستحق الوقت لبذله
نرجو ان تظهر نتائج واقعية
*تقلع عين المتشككين* باللهجة السورية