الطب البديل

الموضوع في 'الطب البديل Alternative Medicine' بواسطة UaeMoh, بتاريخ ‏10 نوفمبر 2012.

  1. UaeMoh

    UaeMoh عضو مشارك

    المشاركات:
    273
    الإعجابات المتلقاة:
    133
    الطب البديل

    [​IMG]

    مقدمة عن الطب البديل

    الاهتمام بالطب البديل في تزايد مستمر في البلاد الغربية. أما في البلاد العربية فنحن ما زلنا في أول الطريق. وهناك نقص كبير في المعلومات والمؤلفات باللغة العربية عن الطب البديل رغم أن عدد من يحاول الاستفادة من مزاياه في تزايد، كما أن الحاجة إليه ماسة في عالمنا العربي.

    وهذا ما جعل بعض الناس للأسف يستغلون تلك الحاجة في خلط الحابل بالنابل وعرض أساليب علاج من الطب الشعبي على أنها من الطب البديل دون أسس صحيحية. كما أن العديد من غير الأطباء ينتحلون لأنفسهم تعبير الطب البديل رغم أنهم بعيدون عن الطب وعن التشخيص وتركيب جسم الإنسان وغيره.

    ولهذا كان لا بد – كما رأينا – أن نبدأ بفتح نافذة يطل منها الجميع على الطب البديل الحق للتعريف به ومحاولة الربط بين مختلف المهتمين به من الأطباء وغير الأطباء بما فيهم المرضى، ولاعطاء معلومات رصينة وتبادل الآراء ومساعدة المحتاجين إليه.

    والانترنت أصبح اليوم المنبر الذي يطل منه مختلف المهتمين في كل أنحاء العالم. ومما شجعني على فتح صفحة في الانترنت للطب البديل أني قد نشرت موضوعا عن الطب البديل في أحد مواقع الانترنت فانهالت علي الأسئلة والاستفسارات من كل أنحاء العالم.

    سنحاول في هذا الموقع بإذن الله نشر العديد من المقالات عن مختلف أساليب الطب البديل، منها ما نشر في مجلات أخرى ومنها ما لم ينشر. ثم نفتح الباب لكل من لديث معلومات أو أسئلة عن الطب البديل لمناقشتها سويا في هذا الموقع. كما نرجو من كل الزملاء الذين يهتمون بالطب البديل أن يشاركونا في هذا المجال على أن يستندوا في ما يعرضونه من معلومات على أسس ومراجع صحيحة.

    وأحب هنا أن أذكر أن معظم المعلومات التي لدي ذات أصول ومراجع ألمانية بحكم دراستي وثقافتي الطبية. ولكن ذلك ليس تعصبا أو تعنتا. فالباب مفتوح لكل الثقافات الأخرى لتصب في هذا الموقع على أمل أن يكون منبرا رابطا لمختلف التيارات والأفكار والثقافات وبالله التوفيق.


    ما هو الطب البديل؟


    لقد انتشر الطب الغربي في القرون الثلاثة الأخيرة في مختلف أنحاء العالم انتشارا واسعا، وانتزع لنفسه وحده المكانة الطبية المعترف بها على أساس أنه علمي تجريبي. وقد تقدمت الأبحاث والاكتشافات في هذا الطب الذي أصبح يسمى الطب التقليدي تقدما باهرا، ولا سيما في مجال التشخيص والجراحة. كما أن التفكير بالأسلوب التجاري الذي تتزعمه شركات صناعة الدواء والمعدات الطبية قد طغى على كل شيء آخر وغطى على الوسائل الأخرى الممكنة لعلاج الأمراض، وأعمى أعين الكثير من الأطباء والمرضى عن أنواع أخرى من العلاج الفعال.

    إلا أن هناك أساليب وطرق في التفكير أخرى قديمة وحديثة تساعد المرضى وتعالجهم تختلف عن ذلك الطب التقليدي كما سميناه. هذه الطرق وجدت وما زالت تجد مقاومة من كثير من رجال الطب الحديث، لأنها تختلف في طريقة تفكيرها أو وسائل علاجها عما تعودوا عليه، وأنهم عجزوا عن تفسير أسباب فعاليتها بأساليبهم العلمية التقليدية ولم يتنازلوا عن التفكير بأسلوب آخر جديد.

    وإذا نظرنا إلى مختلف الأمراض نجدها تنقسم إلى قسمين، فهي إما عضوية أو وظيفية. أما الأمراض العضوية، أي التغيرات التي تحدث في مختلف الأعضاء كالكسور والأورام والجروح والتغيرات في الأنسجة، فهذه ولا شك تحتاج إلى علاج جراحي أو غير جراحي للتخلص منها. أما الأمراض والوظيفية، كاضطرابات المعدة والأمعاء والأمراض العصبية والنفسية والصداع والحساسية ومعظم الأمراض الجلدية وأمراض المفاصل والعضلات الروماتيزمية وغيرها كثير، فإن الطب التقليدي اليوم لم يجد لها علاجا ناجعا، وإنما كل ما يفعله هو مسكنات للتخفيف من أعراض المرض بوسائل قد تضر إذا كثر أو أسيء استخدامها من عقاقير أو تدخلات جراحية تستبدل معاناة بمعاناة أو أمراضا بأمراض أخرى.

    ;ا ظهرت في الفترة الأخيرة من جديد دعوة منظمة لاستخدام وسائل أخرى لمعالجة هذه الأمراض الوظيفية التي ما زال عدد المعانين منها في ازدياد في كل البلاد وكل عيادات الأطباء. فبدلا من غمر المريض بأكياس من الكيماويات والعقاقير والسموم من مضادات حيوية وهرمونات إلى الأدوية المسكنة للآلام والتي إن ساعدت على تخفيف الآلام، إلا أنها لا تقضي على المرض، بل وفي كثير من الأحيان تؤدي إلى مشاكل ومعاناة أخرى وأمراض جديدة حين وصفها كحجة عاجز.

    لهذا ظهرت الدعوة إلى استخدام وسائل أخرى لا تضر المريض وتساعده في التخلص من الكثير من معاناته بصرف النظر عن الجانب الاقتصادي الذي يوفر على المريض في نفس الوقت الكثير من الأموال في عقاقير وسموم قد تضره. المهم أن الطب البديل يؤكد أنه لا يضر إن لم ينفع. بينما العقاقير الكيماوية تعتمد على مبدأ أن ما لا يضر منها البتة لا ينفع البتة. أي أنها على كل حال سموم. بينما الطب البديل يساعد المريض على التخلص من معاناته بأساليب أكثر رحمة طالما أن تلك المعاناة غير عضوية وليست في حاجة إلى تدخل جراحي يزيلها.

    الطب البديل يجب رغم ذلك أن يبقى في أيدي الأطباء، أي أن يكون من يمارسه طبيبا يعرف كلا الاتجاهين ويعرف حدود استخدام كل منهما ومتى يطبق هذا أو ذاك أو يحيل المريض إلى من هو أمهر منه في علاج تلك الحالة.

    ولهذا يجب أن يبعد هذا الطب عن الشعوذة والمشعوذين غير الأطباء والذين يجهلون أساليب التشخيص ومعرفة حدود وطاقات كل أسلوب في العلاج.

    هناك أنواع من الطب البديل أثبتت فعاليتها ونجاحها كما أن هناك أنواع لم تحظ بنجاح واضح. وليس هناك نوع فعال في كل الأمراض، بل يجب أن نعرف حدود كل نوع ومتى نستخدمه وإلى أي حد، ومن هذه الأنواع الفعالة كل في مجال معين الوخز الصيني والعلاج العصبي الألماني والطب اليدوي والعلاج بالأعشاب وغيرها يحتاج شرح كل منها إلى مقالة منفصلة.

    لماذا الطب البديل؟


    الأمراض نوعان: عضوي ووظيفي، أما الأمراض العضوية فهي تلك التي تحدث بسبب تغير واضح في عضو من أعضاء الجسم ككسور العظام أو الأورام أو الجروح أو تمزق العضلات أو الفتق أو انسداد أحد عروق الدم أو انقطاع عصب من الأعصاب. هذه الأمراض ولا شك تحتاج إلى علاج بوسائل الطب التقليدي الذي أثبت نجاحاً في هذا المضمار ولا حاجة لنا إلى التخلي عنه. كما أن من المهم أن نعرف أن مثل هذه الأمراض يصعب على الجسم نفسه التغلب عليها تماماً دون تدخل جراحي أو طبي. ولا حاجة لنا في مثل هذه الحالات إلى البحث عن بدائل طبية لعلاجها.

    أما الأمراض الوظيفية، والتي تحتل حيزاً كبيراً من معاناة المرضى في مختلف أنحاء العالم، فمعظمها عجز الطب حتى اليوم عن إيجاد تفسير واضح لها، وإنما هي افتراضات ونظريات تظهر وتختفي يتم العلاج على أساسها، من أبرز هذه الأمراض الوظيفية أمراض الروماتزم بكل أنواعه كأوجاع المفاصل والعضلات، وأمراض الحساسية كما يسمونها في الصدر أو الأنف أو الجلد أو غيره، وأنواع الصداع المختلفة كالشقيقة وغيرها وأمراض الجهاز الهضمي من اضطرابات وغازات وإمساك وغيره. كل هذه وغيرها كثير يعاني منها الناس ولا يكاد يوجد إنسان إلا واشتكى في يوم ما من أحد هذه الأمراض على الأقل لفترة ما في حياته.

    إن الطب التقليدي التجريبي العلمي الغربي اليوم يحاول إصلاح ما يطرأ من خلل في مختلف أعضاء الجسم إذا ما اكتشفها. وهذا ينطبق على الأمراض العضوية حيث نجح في ذلك إلى حد كبير جداً. أما الأمراض الوظيفية كما سميناها فان الطب التقليدي لم يتمكن من تفسيرها تفسيراً واضحاً إلا في حالات قليلة. فهو يفترض افتراضات ويضع نظريات غير أكيدة ويحاول في النهاية تسكين الأعراض بعقاقير تغطي عليها ولا تقضي على المرض. ثم أن هذه العقاقير إذا ما أضعفت مقاومة الجسم يصعب عليه مقاومة المرض فيتحول إلى مرض مزمن وتتغير أعراضه إلى أعراض أخرى وتستمر المعاناة.

    أما في الطب البديل فالمحاولات وأسلوب العلاج لا تعتمد على تسكين الأعراض فقط، وإنما في نفس الوقت إعطاء الجسم الفرصة لمقاومة المرض بنفسه والتغلب عليه وإعادة التوازن إلى أعضاء الجسم بأساليب بسيطة لا تضر إن لم تنفع بخلاف تلك الكميات الهائلة من العقاقير القوية المفعول والغريبة على الجسم التي تصرف كل يوم بالآلاف والملايين في كل أنحاء العالم في مضمار الطب التقليدي أو حتى تلك العمليات الجراحية التي تبنى على نظريات غير مؤكدة وتجرى كحجة عاجز لا تنفع إلاّ مؤقتاً إن نفعت، فتستمر المعاناة حتى بعد إجراء العملية أو تتحول الأعراض إلى أعراض أخرى.

    فعلاج الأمراض الوظيفية بما فيها الأمراض المزمنة أثبت الطب البديل فيها نجاحاً فائقاً يتقدم به على أساليب الطب التقليدي في معظم الأحيان. كما أنه لا يضر إن لم ينفع، فعلاج أمراض الروماتيزم أو الحساسية أو الاضطرابات الهضمية بالوخز الصيني أو العلاج العصبي الألماني أو العلاج بالأعشاب مثلاً أفضل وأرحم للجسم ويؤدي إلى نتائج تفوق نتائج العلاج بالطب التقليدي في كثير من الأحيان.

    لقد انتشر العلاج البديل في مختلف أنحاء أوربا وأمريكا، لا سيما ألمانيا الرائدة في هذا الميدان، انتشر إلى حد كبير متزايد، ووجد تجاوباً وإقبالاً من المرضى الذين أصبحوا يحاولون تفادي العقاقير الكيماوية التي لا نعرف حتى اليوم مدى تأثيرها السلبي وأعراضها الجانبية على الجسم. كما إن إقبال الأطباء على تعلم مختلف أنواع العلاج البديل في تزايد مستمر لاقتناعهم بمدى فعاليته ومحاسنه ولمصلحة مرضاهم.

    وكمثال على مدى تطبيق الطب البديل آلام الظهر التي يعاني منها كل خامس شخص في العالم اليوم تقريباً والتي لا نعرف في معظم الأحيان أسبابها. فالطب التقليدي يزيد معاناة المريض بإجراء العديد من الفحوصات بمختلف أنواع الأشعة عليه لعله يجد مصادفة خللاً ما في السلسلة الفقرية ليحيل المعاناة والآلام إليها ويعالجها دون الالتفات إلى المعاناة الأصلية. أما الطب البديل كالوخز الصيني أو العلاج العصبي الألماني فيساعد المريض على التخلص من الآلام ويترك للجسم إعادة التوازن والتغلب على ما طرأ عليه من تغيير دون عقاقير ذات أعراض جانبية أو عمليات جراحية. على كل فهذا مجرد مثال على ما يقوم به الطب البديل الذي يحتاج إلى تفاصيل عديدة عن كل نوع وحالة.


    الطب البديل من منظور بسيط

    [​IMG]

    ما هو الطب البديل ؟

    يمكن تعريف الطب البديل بأنه كل طريقة علاجية لا تستخدم العقاقير والادوية في علاج الامراض ، والطب البديل هو مسمّى حديث يطلق على الطرق المستعملة حالياً في الغرب غير انه معروف منذ القدم في جميع المجتمعات ومنها المجتمعات العربية ، فالاعشاب والحجامة والكي كلها يمكن إدراجها ضمن مسمّى الطب البديل ، وكذلك في الصين فقد انتشر استخدام الابر الصينية والحجامة والاعشاب على نطاق واسع .

    ومن مشكلات الطب البديل انه لم يخضع للتجارب العملية التي خضع لها الطب الحديث ، فلم يطبق مثلا على الحيوانات قبل استخدامه على الانسان ، ولم يدرّس في مدارس نظامية وإنما يتوارثه المطببون اباً عن جد .


    ما هي اساليب العلاج بالطب البديل ؟


    هناك مئات الاساليب للعلاج بالطب البديل ، لكننا سنذكر بعضاً منها وهي التي يمكن او يتم استخدامها في مجتمعاتنا العربية وهي :

    • العلاج بالقرآن والرقى الشرعية وبماء زمزم .
    • العلاج بالاعشاب .
    • العلاج بالغذاء : ويشمل العلاج بالعسل و الحبة السوداء و الالياف الغذائية و بالفواكه او الخضار او الفيتامينات الخ .
    • الحجامة .
    • الكي .
    • العلاج بالابر الصينية .
    • المعالجة الاستردادية الحيوية .
    • المعالجة النفسية : وتشمل جلسات الاسترخاء والتنفيس عن النفس و العلاج المعرفي .
    • العلاج الطبيعي بالحرارة والماء والتمارين .
    • العلاج بالإيحاء والتخيل .
    • العلاج المثلي .
    • العلاج العطري .



    من هم الاشخاص الذين يستعملون الطب البديل ؟

    يكثر استعمال الطب البديل بين الاشخاص المصابين بالامراض المزمنة .

    هل يعتبر الطب البديل فعالاً في علاج الامراض ؟

    لا يمكن الحكم على كافة طرق الطب البديل لكونها فعالة ام لا ، لكننا كمسلمين لا بد لنا من الايمان بالطرق العلاجية التي وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية كالعلاج بالقرآن و الرقية الشرعية و العسل و حبة البركة وغيرها ، كما اننا نحث الاطباء والباحثين على إجراء الابحاث لمعرفة كيفية تأثير كل من هذه الطرق على الصحة والمرض

     
    #1
  2. الشاهبندر العربي

    المشاركات:
    123
    الإعجابات المتلقاة:
    130
    بارك الله فيك على هذا
    المعذرة لو خرجت عن الموضوع الاساسي ؛

    لعلّي اسألك ، عن رأيكم في نظام الماكروبيوتك ؟
     
    #2
  3. tareqwali

    tareqwali عضو جديد

    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    السلام عليكم ارجو من الاخوة الاعضاء من لديه معلومات عن علاج شفائي لمرض السكر مع وافر التقدير
     
    #3
    آخر تعديل: ‏11 نوفمبر 2012
  4. UaeMoh

    UaeMoh عضو مشارك

    المشاركات:
    273
    الإعجابات المتلقاة:
    133

    شكرا لك على الرد

    وسؤالك من أحد مجالات الطب البديل

    فالماكروبيوتك جزء من الطب البديل فهو يعتمد على الوقاية بدل العلاج وهو يحثك على اتباع نظام غذائي متوازن ومتناسق وصحي أو بالأحرى لا تأكل الكثير من الطعام السلبي كالدهون والسكريات ولا تأكل الكثير من المفيد كالفواكه والخضروات الأمر باختصار أن تأكل المفيد أكثر حتى يتوازن إنتاج الطاقة الحيوية لديك وبالتالي تزداد صحتك ومناعتك ضد الأمراض وفي حالة المرض يمكن اتباعه وهو مفيد

    إلا أن له جانباً من السلبية إذ يحرمك من بعض المواد التي يحتاجها الجسم ليست ضرورية ولكنها مهمة لتوازنه

    وقرأت مقال جميل عنه وأتمنى أن يمر نورك عليها :

    http://alpha-sci.org/forum/showthread.php?t=825

    ملاحظة : انكسرت يدي من إعادة وضع الموضوع! :STRESSED: ثلاث مرات وأنا أضعه وأنسقه وأضع صور من جديد وفي النهاية سيتوقف صندوق المشاركة


    وللعلم فقط أنا أتبع نظام الماكروبيوتك فهو مفيد وفي نفس الوقت أخالف بعض شروطه في بعض الأحيان ...


     
    #4
  5. UaeMoh

    UaeMoh عضو مشارك

    المشاركات:
    273
    الإعجابات المتلقاة:
    133
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    مما قرأته عن داء السكري وعلاجاته

    داء السكري :

    شرب 100 جراما من طبيخ القريص , يفيد المصابين بالسكري اذا واظب عليه

    القريص :

    [​IMG]

    [​IMG]

    وصفة اخرى :

    المواظبة على اكل ربع بصلة نيئة كافية لهبوط السكر , وارجاعة الى طبيعته , كما أن المواظبة على أكل الخيار مفيدة ايضا لمرضى السكري

    وصفة اخرى :

    المواظبة على شرب مغلي اوراق الجرجير , فان مريض السكري يعود كما كان باذن الله تعالى

    جروح مرضى السكري :

    تغلى الحلبة ويؤكل عجينها ويشرب ماؤها , ويدهن به الجرح ايضا , وتوضع من عجينتة لبيخة على الجرح فان يعجل في الشفاء ان شاء الله

    وهذا ملف كامل للتداوي بالأعشاب على أمل أن يفيدك أيضاً

    http://alpha-sci.org/forum/showthread.php?t=823

    وأعتذر على تقصيري وشكرا لك على الرد
     
    #5
  6. sanae

    sanae عضو جديد

    المشاركات:
    7
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    لو أحد هنا له معلومات و علاج حالة مرضية تتلخص في عدم بلع الريق اثناء النوم..أنا لا أتكلم عن سيلان اللعاب بسبب بروز الأسنان..أنا أقصد أن الفم يبقى مغلقا لكن لا يتم بلع اللعاب ما ينتج عنه تجمعه في الفم حتى الاختناق...لا جواب عند الأطباء فأتمنى أن أجد الجواب هنا
     
    #6
  7. not bad

    not bad عضو جديد

    المشاركات:
    15
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    شفاك الله
    كم العمر و الجنس!
    هل عندك مشاكل تنفسية أو هضمية
    نوع معجون الاسنان و قبل النوم تحديدا
    ننتظر اجاباتك لنقدم لك المشورة
     
    #7
  8. UaeMoh

    UaeMoh عضو مشارك

    المشاركات:
    273
    الإعجابات المتلقاة:
    133
    لم أسمع عن علاج طبي فعلاً لهذه المشكلة ولكن هناك إرشادات لو اتبتعتها ستتحسن حالتك ان شاء الله وهي :

    1- شرب كوبين من الماء قبل النوم لزيادة إنتاج اللعاب والحفاظ على رطوبة الفم.
    2- تناول سكريات قبل النوم كفاكهة مثلاً فالسكر يحفز إنتاج اللعاب عدا النعناع فهو يساهم في جفاف اللعاب.
    3- في حالة قيامك باستخدام المعجون فـــلا أنصحك بمعاجين النعناع فهي تسبب جفاف في الفم فلا ينصح بها بكثرة واختر أنواع جيدة كـمعجون close up أو أي معجون متوفر بنكهات أخرى.
    4- قلة شرب الماء تسبب مثل هذه المشاكل فلا تحرم جسمك حقه.
    5- قد يكون السبب نوعية من الطعام تأكلها دوماً أو ممارسة رياضة بدنية حادة.
    6- أنصحك بممارسة نشاط عضلي يومياً كالمشي نصف ساعة والركض نصف ساعة وتأدية تمارين رياضية مختلفة فهي توسع الرئة وتنظف الجسم من السموم مما يجعلك تتنفس بسهولة.
    7- لا تأكل الكثير من البهارات فبقاياها تسبب ذلك.
    8- في حالة لم تكن تستخدم معجون الأسنان فأنصحك بالبدأ به أو استخدم غسول الفم على الأقل
    9- بعض الأدوية تسبب مثل هذه الحالات فأنصحك بمراجعة قائمة وإرشادات الدواء للتأكد ( إن كنت تملك ).
    10- وضعية النوم الخاطئة تسبب الاختناق أنصح بتغيير وضعية النوم لإيجاد الأنسب للتنفس الأسهل وهي لدى معظم الأشخاص النوم على الجانب الأيمن.
    11- يجب أن تكون منافذ النهوية سواء النوافذ أو التكيفف جيدين ولا ينصح باستخدام أي معطر في الغرفة قبل النوم إلا إذا كان آمن.

    وأتمنى أن تجيب على اسئلة not bad

    فقد يكون لديه حل وافي لمشكلتك

    وأسأل الله أن يشفيك بالتوفيق أخي الكريم.

    شكرا أخي على الرد وأتمنى لك الصحة الدائمة على أمل أن يجيب الأخ الكريم وأن يكون لديك حل مناسب وبارك الله فيك
     
    #8
  9. كائن من الحضارة العليا

    المشاركات:
    1,214
    الإعجابات المتلقاة:
    1,243
    يا إخوان هي تقول أنها تعاني من مشكلة تجمع اللعاب ولا يتم بلعه تلقائيا وانت نصحتها اخي محمد بشرب الماء ليزيد إفراز اللعاب :0_0: :stoned: :weird:...
    هناك حلان بنظري..إما تقليل إفراز اللعاب لكي لا يتجمع بكيفية كبيرة وينتج عنه اختناق...وذلك بأن تطبقي أختي عكس ما قاله لك uae-moh ! لا تشربي الكثير من الماء في الليل..لا يفضل غسلك أسنانك بالمعجون في الليل..وغن كان لا بد فنظفي بالفرشاة فقط..أو بالسواك أو اي منظف اخر غير المعجون..نامي على جانبك الأيمن كما قال الأخ فوقي..

    =====

    الحل الثاني هو غرس امر بلع اللعاب في عقلك الباطن حتى تكون العملية تلقائية أثناء النوم وذلك عبر تكرير عملية البلع ..لكن ليس بلع الطعام بل اللعاب ..فاستمري طول اليوم بالقيام بذلك وحاولي ان تصير العملية تلقائية ولا تاخذ جزء من تفكيرك .وكذلك عبر التوكيدات..ولا داعي لقول توكيدات صوتية بل فقط فكري بها..فكري بانك ستبلعين الريق تلقائيا أثناء النوم...

    أتمنى أني ساعدتك..
     
    #9
  10. sanae

    sanae عضو جديد

    المشاركات:
    7
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    شكرا لكم جميعا...
    أنا أنثى أبلغ من العمر 27 سنة.ليس لدي أي مشاكل تنفسية و لا هضمية..لا أستعمل أي معجون أسنان لأني أؤمن أن الفلورايد يؤذي أسناني على أني ألتزم باستعمال الخيط و الفرشاة لوحدها
    أخي UaeMoh كما قال أخي كائن فأنا مشكلتي هي عدم بلع اللعاب و ليس عدم وجود لعاب:smile:..فكرة تطبيق عكس نصائح الأخ UaeMoh فكرة جيدة :yes: لكني في الأصل ذاك هو ما أفعله في الواقع:nomouth: باستثناء شرب الماء حيث أحيانا أنسى أن أشرب خلال النهار فأضطر أن أفعل ذلك ليلا قبل النوم.
    الحل الثاني الذي ذكرته كنت قد فكرت فيه و قد بدأت بمحاولة تطبيقه منذ بضعة أيام لكن بصراحة لا أداوم عليها :flushed: لكن بعد أن نصحتني بذلك سأبذل جهدا مضاعفا و جدية أكبر
    و جزاكم الله خيرا اخوتي :smile:
     
    #10
  11. TORCHED

    TORCHED عضو جديد

    المشاركات:
    5
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    زيت زهرة الحشيش, يعالج المرض تماما و ليس مؤقتا ان شاء الله...
     
    #11