Lhc (استحضار الوعى الاكثر شرا)

إنضم
12 أبريل 2012
المشاركات
118
الإعجابات
111
#1
مشاهدة المرفق 1655


فى بدايه القرن العشرين كان ثمه اسباب خفيه للحروب اللتى يخضوعها البشر على كوكب الارض غير ان محدثيها كانوا فى الحقيقه الراسمين الفعليين لمسار اعتى حروب البشر حيث ان ثمه شركات كانت تمتضغ وتتبتلع اقتصاد كوكب الارض شركات تعمل فى مجال الاستثمارات الثابته كمصانع الاسلحه والسفن والادويه والسكك الحديد كانت ترسم خطوط امتداد الاستعمار البريطانى والفرنسى والهولندى وغيره حيث تمد الجيوش بالسلاح وترسل العلاج لجرحى المعارك وتعيد بناء ما صدعته الحروب لم يكن بيت القصيد ماسبق بل المالك الحقيقى لتلك الشركات حيث انها مملوكه لعائله واحده (عائله روتشيلد) جعلت تلك العائله من الحروب مفتاحا لاستثمارات بعض الديون الممنوحه للدول حيث مولت حروب انجلترا ب16 مليون جنيه استرلينى وتكرر الامر فى الحرب العالميه الثانيه ،واقرضت 100 مليون جنيه لحروب نابليون بدا الامر نبيلا حينها ولكنها اشترطت انشاء ثلاثه مطابع حديثه فى كل من مصر والعراق وبيروت عملت تلك المطابع على اخذ كل مخطوطات العرب والمسلمين والميسحين وحولتها لكتب واخطر مافى الامر ان اغلب الكتب اللى تتدارسها الشعوب اليوم لا يمكن تحديد مقدار التحريف والتزيف بها لليوم
عام 1917م صدر وعد بلفور صدر موجها بالاسم لزعيم عائله روتشيلدوقتها ليونيل روتشيلد وكان ذلك بمثابه رد الجمبل للعائله بعد ان قدمت مساعدات ماليه لانجلترا اللتى كانت على وشك الهزيمه من الالمان ،اضافه الى تاثير العائله على الراى العام الامريكى بحكم ما كانت تملكه من وسائل اعلام ومازالت
انصار اقامه دوله لليهود فى فلسطين يعتمدون على انها الوطن التاريخى لليهود وان حائط المبكى هذا هو الجدار الاخير من هيكل سليمان عليه السلام

لم يترك خبراء الاثار اليهود اسلوب فى التنقيب عن اثر يؤكد ان هذا المكان كان هيكل سليمان ولم يعثروا الا على قبرواحد هو قبر هيردوس فمن هو هيردوس

هو الملك اللذى كان يحكم القدس فى الفتره اللتى ولد فيها سيدنا عيسى عليه السلام وهو الملك الاكثر شرا واجراما فى تلك الفتره حيث امر بقتل كل مواليد بيت لحم دون السنتين من اليهود عندما علم ان عيسى قد ولد فيها وحكم اليهود فاستعبدهم فى كل شئ خاصه فى بناء معبد القدس الكبير واللذى لم يبقى منه غير حائط المبكى عكس المزعوم كونه باقيا هيكل سليمان

عبده الشيطان اليوم يؤمنون ان روح مخلصهم متجسده فى روح هيردوس اللذى يجب ان يبعث من جديد ويجب ان يعاد بناء الهيكل ثانيه لينبا بنزول ربهم المنتظر وهو وفق العقيده الاسلاميه (المسيح الدجال)

وفق كل الرويات المؤرخه فان نبى الله موسى لم يدخل القدس ولاحتى فلسطين كلها بل امتنع عن الدخول وبقى على حدودها زمنا

عائله روتشيلد اللتى ساقت اليهود لفلسطين بعد ان ربطتهم بحائط المبكى تريد اعاده بناء بيت هيردوس (كنيس الخراب ) ولكن للامر جانب علمى فسيولوجى حيث هناك محاوله لاستحضار روح الشيطان يبدو هذا الكلام ايمان اخرق باسطوره زائفه غير ان ثمه من يتحدث عن محاوله علميه هى الاضخم فى تاريخ البشريه لاستحضار اعلى درجات السلبيه او استحضار روح الشيطان الكونى للواقع الملموس

ضمن انبوب دائرى بطول 27 كيلو مترا وعلى عمق 75 كيلوا مترا تحت الارض تحت الحدود الفرنسيه السويسريه بالقرب من مدينه جنيف ثمه مشروع يطلق عليه مجمع مصادم الهيدرونات الكبير

اللذى تتبناه ظاهريا منظمه البحث النووى سيرين والقائم على تمويله بشكل كامل عائله روتشيلد بتكلفه تخطت العشر مليارات دولار لاكتشاف الجزئ بوزون هيغز الافتراضى او جزئ الرب كما يسمونه اللذى له الدور الحيوى فى تكوين الكون

وفق للعالم ستيفن هوكنغ فان الوصول لهذا الجزئ كفيل بالقضاء على كل مظاهر الحياه اللتى انتجها الكون
هي محاولة لصنع ثقب أسود على الأرض حسب هوكينغ .يبحثون فيزيائيا عن الإله الذي خلق كل شي.وحاشاهم أن ينجحوا أو يصلوا ولنفهم كيف يفكرون حيث وانه وفق نظريه الانفجار الكبير المزعومه يتكون فى الجزء الاول من المليون من الثانيه اعلى درجات السلبيه اعلى درجات الذكاء السلبى نحو السلطه والنفوذ والشر واو يمكن تسميته بالوعى الاكثر شرا على الاطلاق

حيث يبحثون عن الجزئ اللذى تولد عن الانفجار العظيم وليس قبله

ويطلقون على الوعى اللذى قبل الانفجار بالماده السوداء ويعتبرونها بدون وعى وبدون ذكاء وانه لا وعى الا للناريه النجميه لانها ظاهره يمكن رؤيتها بالعين المجرده


مشاهدة المرفق 1656


مسرِّع الجسيمات

مسرِّع الجسيمات particle accelerator جهاز يستخدم لإنتاج حزم من الجسيمات المشحونة وتوجيهها لترتطم بأهداف متنوعة. وهي وسائل تمكِّن الباحثين من دراسة أشياء دقيقة جداً، مثل الذرة وبنيتها، ومعرفة القوى التي تمسك بأجزائها، كما أنها تزودهم بالطاقة اللازمة لتوليد جسيمات جديدة. وللمسرعات فوائد تتعدى البحوث البحتة إلى التطبيق، فهي تستخدم للأغراض الطبية والصناعية وبصورة خاصة لإنتاج النظائر المشعة radioisotopes. ويتركز معظمها في الولايات المتحدة الأمريكية ومقراتها الجامعات أو مخابر البحوث القومية، أما في أوربا فالمنشأة الأساسية فيها هي مخبر البحوث النووية الأوربي المعروف باسم CERN ومقره في جنيع¤ بسويسرا، وأما الاتحاد السوع¤ييتي السابق فمقر مسرعاته في دوبنا Dubna وفي سيربوخوع¤ Serpukhov.

تصميم مسرعات الجسيمات

المسرعات الخطّية

كانت المسرعات الخطية في بادئ الأمر تستخدم جهوداً كهربائية عالية لإكساب الجسيمات طاقة حركية عالية. وقد استخدم أحدها شحنة كهربائية ساكنة متجمِّعة طبقت حقلاً كهربائياً على طول أنبوب مفرغ من الهواء، فتكتسب الجسيمات طاقة نتيجة تحركها في الحقل الكهربائي. ففي مسرع كوكرفت - والتون Cockcroft - Walton مثلاً، يتولد الجهد العالي عن طريق مضاعفة الجهد الكهربائي مرات ومرات بفضل مجموعة مكثِّفات وديودات diodes، إضافة إلى المحولات الرافعة للجهد الأصلي (الشكل-1).

أما في مسرع ع¤ان دوغراف van de Graaff فيتم توفير الجهد العالي عن طريق سير belt دوّار يحمل باستمرار شحنات كهربائية من منبع في أسفله ليضعها على كرة مجوفة ضخمة في أعلاه مستفيداً من خاصة الرؤوس المؤنفة التي تؤين الهواء في الجوار المباشر لها فتدفع الشحنات المماثلة لشحنتها بعيداً عنها لينقلها السير الدوار إلى الكرة المجوفة (الشكل-2).

تستخدم مسرعات الكهرباء الساكنة هذه لدراسة البنى النووية عند الطاقات المنخفضة، كما تستخدم لحقن الجسيمات في مسرعات أخرى لإكساب الجسيمات طاقة أعلى، كما هي الحال في المسرعات الخطية التي يكون طولها كبيراً.

تعد المسرعات الخطية، التي لا تحدث فيها خسارة في الطاقة بالإشعاع أفضل المسرعات لتسريع الإلكترونات وأحسنها مردوداً. والجدير بالذكر أن أطولها هو مسرع جامعة ستانفورد الذي أنجز عام 1957 وطوله نحو 3 كم، وهو يسرع الإلكترونات حتى تبلغ طاقةً تساوي G2GeV أيX2 X109 إلكترون ع¤ولط. تختلف المسرعات الخطية هذه عن المسرعات المعتمدة على الكهرباء الساكنة باستخدامها حقولاً كهربائية متناوبة عند تواترات راديوية عالية لتسريع الجسيمات بدلاً من استخدام جهد عال وحيد. ويتألف أنبوب التسريع من قطاعات تشحن بشحنات موجبة وسالبة على التناوب. وعندما تمر حزمة جسيمات مشحونة كهربائياً عبر الأنبوب فإنها تتلقى دفعاً من القطاع الذي غادرته، وتتلقى جذباً من القطاع القادمة إليه، ومن ثم فإن التسريع الذي تكتسبه هو حصيلة دفعات وجذبات متتالية. يشار إلى أن المسرعات الخطية تستخدم اليوم لتسريع الأيونات الثقيلة مثل أيونات الكربون والنيون والآزوت.


مشاهدة المرفق 1657


المسرعات الدورانية

تقدم إرنست لورنس E.Lawrence عام 1932 باقتراح لتحل المسرعات الدورانية محل المسرعات الخطية التي تتطلب مسافات طويلة إذا كان المطلوب منها أن تولد جسيمات ذات طاقات عالية. ويتضمن اقتراحه جعل الجسيمات المسرَّعة ترسم مسارات دائرية أو قريبة من ذلك. ففي السيكلوترون cyclotron، الذي يعود إليه الفضل في ابتكاره، يُستخدم مغنطيس أسطواني لجعل الجسيمات التي شحنة الواحد منها q ترسم مساراً دائرياً يعتمد نصف قطره R على كتلة الجسيم المسرع m وعلى سرعته v وعلى شدة الحقل المغنطيسي B ويعطى بالعلاقة: R = mv/ qB

وهنا تُسرع الجسيمات ضمن صندوق معدني مجوف مؤلف من قطعتين تأخذ كل منهما شكل الحرف D، يطبق عليهما جهد كهربائي متناوب ذو تواتر عال بحيث يكتسب الجسيم في كل مرة يجتاز فيها الفجوة بين D الأولى وD الثانية دفعة إضافية تزيد من سرعته، وبحيث تنعكس قطبية الجهد الكهربائي المطبق على نصفي العلبة في اللحظة المناسبة لضمان تسريع الجسيم. تكمن سهولة تصميم السيكلوترون في أن الزمن اللازم للجسيم كي يرسم دورة كاملة في الحقل المغنطيسي يبقى نفسه على الرغم من ازدياد نصف قطر المسار الذي يرسمه بسبب ازدياد السرعة. وهذا ما يجعل تغير الحقل الكهربائي المتناوب منسجماً مع حركة الجسيمات المسرِّعة التي ترسم مساراً حلزونياً يبدأ من مركز السيكلوترون حتى محيطه (الشكل-5).

إلا أن النظرية النسبية لأينشتاين تقضي بأن زيادة سرعة الجسيم تؤدي إلى زيادة كتلته

ثمة طريقتان للتغلب على الحدود التي تضعها النظرية النسبية للطاقة العظمى التي يمكن لجسيم أن يكتسبها في السيكلوترون. ففي السنكروسيكلوترون synchrocyclotron يخفَّض تواتر منبع التيار المتناوب المستخدم للتسريع تدريجياً بازدياد السرعة لكي ينسجم ذلك مع تناقص السرعة الزاوّية للبروتونات. أما في المسرِّع المسمى isochronous cyclotron فيضمن تصميم المغنطيس فيه توفير حقل أشد قرب محيط السيكلوترون وحقل أضعف قرب المركز، وهذا ما يسمح بالتعويض عن زيادة الكتلة بازدياد السرعة ومن ثم بقاء تواتر المنبع المتناوب من دون تغيير. وقد شُيد أول مسرع سنكروسيكلوترون وفق هذا الأسلوب في بيركلي بجامعة كاليفورنيا عام 1946م، وكانت طاقة الجسيمات المسرَّعة فيه كافية لتوليد البيونات pions. وقد تطلبت البحوث في الفيزياء النووية توفير مسرِّعات تُكسب الجسيمات طاقة من رتبة GeV أي 910 إلكترون فولط، وهكذا بدأ عصر السنكروترون synchrotron. يستخدم في هذا النوع من المسرعات حلقة من المغانط تحيط بأنبوب على شكل دولاب مفرغ من الهواء (الشكل6-).

تزداد شدة الحقل المغنطيسي هنا بازدياد سرعة البروتونات، بحيث تبقى تتحرك في دائرة نصف قطرها ثابت تقريباً بدلاً من أن يزداد نصف القطر كما كان يتم في السيكلوترون. وهكذا يحذف الجزء المركزي من الحقل المغنطيسي تماماً، الأمر الذي سمح ببناء حلقات تسريع تقاس أقطارها بالكيلومترات. يجري حقن الجسيمات في مسرع السنكروترون بعد اكتسابها سرعة عالية في مسرع آخر خطي. وقد كان أول مسرع للبروتونات من هذا النوع هو مسرع الكوزموترون في بروكهاع¤ن Brookhaven فقد شيد عام 1952م وبلغت طاقة البروتونات المسرَّعة فيه 3غيغا إلكترون فولط.

أما السنكروترون الذي شيد في باتاع¤يا Batavia بولاية إلينوي في الولايات المتحدة فقد بلغت طاقة البروتونات الصادرة عنه 500 غيغا إلكترون فولط، وقد انتهى العمل فيه مطلع عام 1970م ويبلغ قطر حلقته ستة كيلومترات. وقد جرى تطوير هذا المسرع عام 1983م، بحيث غدا يسرِّع البروتونات والبروتونات المضادة حتى سرعات عالية جداً؛ بحيث تكون الطاقة المكافئة لتصادم هذين النوعين من الجسيمات 2 تريليون إلكترون فولط أي 2 × 1210 إلكترون فولط، ولذا فقد أُطلق على هذا المسرع اسم التيفاترون. وهو ضمن سلالة من المسرعات تُعرف باسم مسرعات الحزم المتصادمة colliding-beams machine، وهي بمنزلة مسرعين اثنين أحدهما يعلو الآخر، يجري تصادم بين حزمتيهما المسرعتين إما وجهاً لوجه أو بزاوية بين الحزمتين. إن استخدام مسرع وحيد وهدف ثابت بالطاقة نفسها يتطلب مسرعاً تفوق طاقة تسريعه ضعف الطاقة التي تحملها إحدى الحزمتين المتصادمتين.

ويمكن استخدام السنكروترون لتسريع الإلكترونات، إلا أن مردود المسرع عندها لا يكون عالياً، وذلك لأن الإلكترونات المسرَّعة تشع طاقة بصورة إشعاع سنكروتروني synchrotron radiation. يسمى مسرِّع الإلكترونات باسم البيتاترون betatron. وفيه تحقن الإلكترونات في حيز أنبوبي مفرغ من الهواء على شكل دولاب موضوع ضمن حقل مغنطيسي، وتزاد شدة الحقل المغنطيسي تدريجياً الأمر الذي يولد حقلاً كهربائياً مماسياً يسرع الإلكترونات بآلية التحريض induction.



مصادم الهدرونات الكبير (بالإنجليزية: Large Hadron Collider) (اختصاراً LHC) :

هو أضخم مُعجِّل جسيمات وأعلاها طاقة وسرعة، يستخدم هذا السينكروترون لمصادمة جسيمات دون ذرية وهي البروتونات بطاقة تصل إلى 7 تيراإلكترون فولت (1.12 ميكروجول). يعجّل فيض من البروتونات في دائرة المعجل إلى سرعة قريبة من سرعة الضوء تصل طاقة حركتها 3.5 تيرا (1 تيرا =1012) إلكترون فولت TeV، وفي نفس الوقت يقوم المعجل بتسريع فيض آخر من البروتونات في الاتجاه العكسي (في أنبوب دائري آخر موازي للأول) إلى سرعة قريبة من سرعة الضوء أيضا بحيث تصل طاقة حركته 3.5 تيرا إلكترون فولط. تحافظ على بقاء البروتونات المعجلة في أنبوب كل فيض منها الدائري البالغ طوله 27 كيلومتر مغناطيسات قوية جدا تستهلك طاقة كهربائية عالية تستلزم التبريد بالهيليوم السائل ذو درجة حرارة نحو 4 كلفن أي نحو 270 درجة تحت الصفر المئوي.[1][2].

بعد تسريع فيضي البروتونات إلى سرعة 3.5 تيرا إلكترون فولط في اتجاهين متضادين، يسلط فيضي البروتونات عند نقاط معينة للالتقاء والتصادم ببعضهما البعض، وتصبح طاقة التصادم بين كل بروتونين 7 تيرا إلكترون فولط. خصصت 4 نقاط لتصادم البروتونات على دائرة المعجل الكبرى البالغ محيطها 27 كيلومتر. وأنشئت عند تلك النقاط مكشافات (عدادات) لتسجيل نواتج التصادمات، ومن المتوقع أن تحتوي نواتج الاصطدام على جميع الجسيمات دون الذرية المعروفة لنا منها إلكترونات ومضاد الإلكترون وبروتونات ونقائض البروتونات وكواركات وغيرها، ويأمل العلماء اكتشاف جسيمات أولية جديدة لا نعرفها.

مصطلح هادرون يشير إلى الجسيمات التي تحتوي على الكواركات ومن تلك الجسيمات البروتون والنيوترون. بينما يمتلك البروتون شحنة كهربائية موجبة لا يمتلك النيوترون شحنة كهربائية. لهذا السبب يمكن تعجيل البروتونات في المعجل أو المصادم بواسطة تسليط مجال كهربائي عليها ومتواصلا عبر دائرة المعجل، ولا يمكن تعجيل النيوترونات. هذا يعني أن مصادم الهدرونات الكبير ما هو إلا معجل للبروتونات، ويسمى الكبير حيث أن دائرته يصل قطرها 27 كيلومتر على الحدود بين سويسرا وفرنسا بالقرب من مدينة جينيف وهو مبني 100 متر تحت الأرض بحيث لا تصل إليه أشعة كونية تشوش على قياساته



مشاهدة المرفق 1658



الغرض منه

أحدها سيتناول معظم الأسئلة الأساسية في الفيزياء، وهي مسائل متعلقة ببناء الكون وفهمها عن طريق فهم الجسيمات المكونة للكون، أنواعها وطرق التآثر بينها وأي فهم أعمق لقوانين الطبيعة ونشأة الكون، حاله، ومصيره.

ويوجد هذا المصادم في أنبوب محيط دائرة طوله 27 كيلومتر (17 ميل) على عمق 175 متر (570 قدم) تحت الحدود الفرنسية السويسرية بالقرب من مدينة جنيف.

تبنت المنظمة الأوروبية للبحث النووي (CERN) بناء مجمع مصادم الهادرونات الكبير، وذلك لشدة الشغف على ما يمكن تحصيله من اكتشافات عن الجسيمات الأولية، من خلال البحث العلمي للجسيمات عند السرعات العالية، وبصفة خاصة التحقق من وجود بوزون هيغز الافتراضي [3] والعائلة الكبيرة من الجسيمات الجديدة التي تنبأ بها التناظر الفائق.[4].

يقوم بتمويل مصادم الهدرونات الكبير المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، وتعاون على بنائه أكثر من 10000 فيزيائي ومهندس من 100 دولة ومئات من الجامعات والمختبرات[5].

وتتعلق الاكتشفات التي سوف يحققها مصادم الهدرونات الكبير بالإجابة على مسائل أساسية في مجال الطبيعة، يخص الفيزيائيين منها قوانين التآثر بين القوى المختلفة المؤثرة على الجسيمات الأولية، وكيفية بناء الكون من تلك الجسيمات والزمان والمكان، والتأثير الكمومي لميكانيكا الكم والنظرية النسبية، حيث أن ما توصلنا إليه حتى الآن من نظريات لا يزال غامضا في مجمله. ذلك لأن كل من تلك النظريات يستطيع تفسير ركن من أجزاء الطبيعة ولا يستطيع تفسير أركان أخرى أوسع. من ضمن المسائل المرجو أن تجيب عليها نتائج مصادم الهدرونات الكبير المسائل الآتية: [6]

هل يوجد بوزون هيغز حقا الذي تفترضه نظرية هيغز؟

كيفية إعطاء جسيمات هيغز (أو حقل هيغز) جسيمات مثل الإلكترون، البروتون والنيوترون كتلتها وعلاقة القوة الضعيفة وانكسار التناظر خلال التفاعلات بين الجسيمات.

[7][8][9]
مسألة التناظر العظيم وهي خاصة بالنموذج الأساسي لتركيب الجسيمات الأولية وكذلك مسألة تناظر بوانكاريه، وظاهرة وجود نقيض لكل جسيم نجده في الطبيعة، مثل نقيض الإلكترون ونقيض البروتون وهكذا.

[10][11][12]
ما هو تفسير أن الإلكترون أخف من البروتون 1840 مرة ؟ ولماذا يكون نقيض البروتون أثقل 1840 مرة من نقيض الإلكترون؟ وتفسير كتل الكواركات وجميع الجسيمات الآخرى ، لماذا تلك الكتل بالذات؟
هل توجد أبعاد للكون أكثر من الثلاثة أبعاد المكونة من س ،ص ،ع (أو فوق-تحت، أمام-خلف، يمين-يسار)، بالإضافة إلى بعد الزمن؟ كما تفترضه نظرية الأوتار.
[13] ?[14]
ما هي طبيعة المادة المظلمة التي نشاهد تأثيرها في تشكيل الكون وتمثل 23% من مادة الكون؟

وتساؤلات أخرى تتعلق بـ :

هل التآثر الكهرومغناطيسي و القوة الشديدة المتحكمة في بناء نواة الذرة والقوة الضعيفة ، هل هي صور مختلفة لقوة جامعة وحيدة ، كما تفترضه نظرية التوحيد الكبرى؟
ما سبب أن قوة الجاذبية أضعف ببلايين بلايين المرات من القوى الأساسية في الكون؟
هل توجد كواركات أخرى غير معروفة؟
ما هو سبب انكسار التناظر بين المادة ونقيض المادة (CP violation)؟
ما هي طبيعة بلازما الكوارك-غلوون عند نشأة الكون؟

وسوف يختبر ذلك بواسطة مصادم الأيونات ALICE التابع لمصادم الهدرونات الكبير.

طريقة التشغيل

يحتوي نفق مصادم الهدرونات على أنبوبين دائريين متوازيين يبلغ قطر مقطع الأنبوب 2.5 سنتيمتر، ومحيط دائرة الانبوب 27 كيلومتر. يُعجل في الأنبوبين فيضين من البروتونات في اتجاهين متعاكسين. ويتقاطع الأنبوبان عند أربعة نقاط موزعة على دائرتي المعجل بحيث تحدث تصادمات بين البروتونات.

وترسل البروتونات في الأنبوبين في هيئة حزم يبلغ قطر مقطعها 16 ميكرومتر وطول الحزمة 8 سنتيمتر. تحتوي كل حزمة على نحو 115 مليار من البروتونات. وعند التشغيل بالكامل تحتوي دائرتي المصادم على نحو 2800 من حزم البروتونات تدور فيه بمعدل تردد مقداره 11 كيلوهرتز. وعند تقاطع حزم البروتونات يحدث تصادم بينها، أي بمعدل 25 نانو ثانية.

التجارب

تركيب المكشاف CMS ويزن نحو 12.000 طن أثناء تركيبه تحت الأرض (عام 2007).

يحدث التقاء واصطدام فيضي البروتونات المتعاكسان عند نقاط معينة على مسار المعجل وتنصب عند تلك النقاط أجهزة القياس الضخمة التي تمكّن من تسجيل جميع الجسيمات الناشئة عن اصطدام بروتونين. وتوجد أجهزة القياس المعدة في غرف تحت الأرض ومنها المكشاف أطلس ATLAS ومكشاف الميونات CMS و LHCb وتجربة أليس ALICE و TOTEM (أنظر الشكل). ويبلغ وزن مكشاف أطلس نحو 7000 طن والمكشاف CMS نحو 12000طن، وقد أُعدّ هذان المكشافان (عدادات جسيمات) خصيصا من أجل التأكد من قياس كل منهما على حدة، فإذا سجل أحدهما جسيما غريبا ذا مواصفات معينة، يمكن التحقق من صحة ذلك عن طريق المقياس الآخر.

أي أن التجربتين تعملين على اكتشاف جسيمات أولية جديدة لا نعرفها تدخل في تكوين الكون، أو أن يكون لها دور في نشأة الكون وتكوينه في الماضي. الفكرة وراء الموضوع هو أن اصطدام بروتونين تبلغ كتلة الواحد منهما 0.94 جيجا إلكترون فولت على مربع سرعة الضوء وعند سرعات تعادل 7 تيرا إلكترون فولت ينتج عنه أعدادا كبيرة من مختلف الجسيمات الأولية منها الكبير ومنها الصغير وذلك عن طريق تحول الطاقة عند الاصطدام إلى مادة (جسيمات أولية) طبقا لمعادلة تكافؤ المادة والطاقة لأينشتاين، فطاقة 7 تيرا إلكترون فولت - وهي طاقة اصتدام بروتونين - تكفي لأن يتولد منها نحو 7000 من البروتونات، حيث كتلة البروتون 0.94 جيجا إلكترون فولت فقط.

علّمتنا النظرية النسبية الخاصة لأينشتاين والتي صاغها عام 1905 أن الكتلة مكافئة للطاقة، ولا يدخل في العلاقة بينهما سوى مربع سرعة الضوء في الفراغ c2. أي أن:
E = m c2
حيث:
E = الطاقة بالجول،
m = الكتلة كيلوجرام،
c = سرعة الضوء في الفراغ = 3. 8 10 متر/ثانية تقريباً.

وحيث أن كتلة البروتون تبلغ 0.938 غيغا إلكترون فولت على مربع سرعة الضوء فإن طاقة البروتونين المتصادمين بطاقة 7 تيرا إلكترون فولت تكفي لإنتاج أكثر من 7000 بروتون عند تحول طاقتهم (البالغة 7 مليون مليون إلكترون فولت) إلى مادة.[بحاجة لمصدر] لكن طاقة البروتونات المعجلة لن تتحول إلى بروتونات فقط، وإنما ينشأ عنها بالإضافة جسيمات أولية كثيرة ومختلفة، منها الكواركات والميزونات وغيرها. كما تسمح طاقة التصادم العالية بإنتاج جسيمات أولية قد تكون 200 مرة أثقل من البروتون. ويأمل العلماء في اكتشاف أنواعا جديدة من الجسيمات لا نعرفها.[بحاجة لمصدر]

في 10 سبتمبر 2008 أتمّ فيضا البروتونات تسارعهما في المعجل بنجاح وبقيت في المدار الرئيسي للمصادم LHC للمرة الأولى من دون أن تصطدم بجدار الأنبوبين.[16]، ولكن بعد 9 أيام, توقفت العمليات نتيجة لخطأ خطير في التوصيلات الكهربائية لأحد المغناطيسات فائقة التوصيل الذي يبرد بالهيليوم السائل عند درجة 4 كلفن.[17]. وقد استغرق إصلاح الأضرار الناجمة وتثبيت ميزات إضافية للسلامة أكثر من سنة[18][19].

وبتاريخ 20 نوفمبر 2009، أتم فيضا البروتونات دورتهما للمرة الثانية بنجاح[20]، مع حدوث أول تصادم بروتون-بروتون تم تسجيله بعد ثلاثة أيام من حقن طاقة 450 GeV لكل شعاع[21]. مما جعل مصادم الهدرونات الكبير أعلى مصادم جسيمات طاقةً في العالم وذلك في يوم 30 نوفمبر 2009، حائزا على الرقم العالمي الجديد وهو 1.18 TeV لكل شعاع ومتجاوزا الرقم العالمي السابق الذي ناله تيفاترون في فيرميلاب في باتافيا بولاية إلينوي[22].

بالنسبة إلى الاختبارات بواسطة أيونات الرصاص الثقيلة، فيمكن بواسطتها الوصول إلى طاقة إجمالية للاصطدام قدرها 1146 تيرا إلكترون فولت. ومن المخطط أن يقوم مكشاف أليس ALICE-Detector بتسجيل نواتج اصتدام فيضي أيونات الرصاص وهذا المكشاف قد بني خصيصا لهذا الغرض. ولكن يمكن أيضا للمكشاف أطلس وكذلك مكشاف CMS القيام بدراسة تصادم الأيونات الثقيلة عند تلك الطاقات العالية جدا

مكشاف أطلس

مكشاف أطلس هو عداد ضخم جدا يبلغ طوله 45 متر ويزن 7000 طن ويبلغ قطره 22 متر. ويتألف من 4 أنظمة لعدادات الجسيمات تغلف كل طبقة منها الطبقة التي تحتها. كما هو الحال عند إجراء تجارب تصادمات الجسيمات الأولية السريعة تحيط الأنواع المختلفة من عدادات الجسيمات بنقطة الاصطدام وتغلفها هنا في أربعة طبقات متتالية، بحيث تسجل كل طبقة نوعا آخر من الجسيمات وسرعاتها، كما تسجل خصائص أخرى للجسيمات مثل شحنتها الكهربائية وكتلتها، كما تتيح معرفة طاقتها عن طريق قياس مسار كل جسيم وانحرافه بالمجال المغناطيسي.

لولب مركب للميون

هو مكشاف لجسيم الميون وجسيمات أخرى تنشأ عند اصتدام البروتونات بعضها البعض ، ويرجى من هذا العداد اكتشاف جسيم بوزون هيغز الجاري البحث عنه. وصمم اللولب المركب كعداد يستطيع تسجيل وقياس عدة خصائص تتعلق باصتدام البروتونات عند طاقة عالية جدا تبلغ 14 تيرا إلكترون فولت وهي سرعات تخضع للنظرية النسية يقوم المصادم بتسريعها إلى هذا الحد. بينما تبلغ كتلة البروتون 1 جيجا إلكترون فولط يأمل العلماء من اكتشاف بوزونات تبلغ كتلتها بين 100 و 200 جيجا إلكترون فولت. أي أثقل من الروتونات نفسها بنحو 100 إلى 200 مرة ، إذ تتحول طاقة الحركة للبروتونات (المعجلة تعجيلا سريع جدا جدا ) إلى مادة وقد تظهر في هيئة تلك البوزونات التي تفترض وجودها نظرية هيغنز .

الميونات هي جسيمات أولية صغيرة الكتلة بين الإلكترون والبروتون ، لذلك تظهر كثيرا في المعجلات الكبيرة والصغيرة ، وهي من أوائل الجسيمات التي سوف يُستدل عليها عن حسن عمل المكشاف.

يشار إلى هذا المعجل بالأحرف الأولى من اسمه بالإنجليزية LHC وحاليا هو أكبر مُعجِّل جسيمات في العالم يستخدم في مصادمة أشعة بروتونية طاقتها 7 تيرا (7×1210) إلكترون فولت. في جوهره هو أداة علمية تجريبية الهدف منها اختبار صحة فرضيات وحدود النموذج الفيزيائي القياسي الذي يصف الإطار النظري الحالي لفيزياء الجسيمات.

يعد مصادم الهدرونات الكبير أكبر معجلات الجسيمات في العالم حاليا وأعلاها طاقةً[23]، وقد بدأت فكرته في أوائل الثمانينيات وتلقى الموافقة الأولى من مجلس CERN في ديسمبر 1994 وبدأت أعمال الإنشاءات المدنية في أبريل 1998.

بعد تمام التركيبات في المصادم وتبريده إلى درجة حرارته التشغيلية النهائية وهي تقريبا 1.9 ك (-271.25 مئوية)، وبعد أن أجري حقن مبدئي لحزم جسيمات فيما بين 8 و 11 أغسطس 2008[24][25]، جرت المحاولة الأولى لتدوير شعاع في المصادم بأكمله يوم 10 سبتمبر 2008[26] في الساعة 7:30 بتوقيت جرينتش. والمصادمة الأولى عالية الطاقة وكان من المخطط أن تحدث بعد افتتاح المصادم رسميا في 21 أكتوبر 2008 [27] إلا أنه أقر تأجيلها لنهاية نوفمبر من نفس العام لأسباب تقنية ومع ذلك تأخرت العملية أكثر حتى نوفمبر 2009.

عند تشغيله وبدء التجارب العملية من المنتظر أن ينتج المصادم الجسيم الغير معروف بوزون هيغز والذي ستؤدي مشاهداته إلى تأكيد تنبؤات النموذج القياسي ومن الممكن أن تفسر كيف تكتسب الجسيمات الأولية خصائص مثل الكتلة. توكيد وجود بوزون هيغز (أو عدمه) سيكون خطوة هامة على طريق البحث عن نظرية التوحيد الكبرى يُقصد منها توحيد ثلاث من القوى الأساسية الأربعة المعروفة وهي الكهرومغناطيسية والنووية القوية والنووية الضعيفة تاركة الجاذبية فقط خارجها، كما قد يعين بوزون هگز على تفسير لماذا يكون الجذب ضعيفا مقارنة بالقوى الأساسية الأحرى. إلى جوار بوزون هگز يمكن أن تنتج جسيمات نظرية أخرى من المخطط البحث عنها، منها الغريبات والثقوب السوداء الصغروية والأقطاب المغناطيسية الأحادية والجسيمات فائقة التناظر.

أثيرت مخاوف حول أمان المصادم من حيث أن تصادمات الجسيمات عالية الطاقة قد تنجم عنها كوارث، منها إنتاج ثقوب سوداء صغروية ثابتة وغريبات، ونتيجة لهذا نشرت عدة تقارير لحساب CERN تلتها أوراق بحثية تؤكد على أمان تجارب مصادمة الجسيمات. إلا أن إحدى الأوراق البحثية نشرت يوم 10 أغسطس 2008 تصل إلى نتيجة معاكسة مفادها أن "في حدود المعرفة العالية يوجد خطر غير محدد من إنتاج ثقوب سوداء صغروية ثابتة في المصادمات"، وتقترح الورقة خطوات يمكن أن تساعد على تقليل الخطر

التصميم التقني

يعتبر هذا المصادم هو الأضخم والأعلى طاقة مصادم لتسريع الجسيمات في العالم. ويتكون من نفق دائري مطوق بمسافة 27 كم (17 ميل) على عمق ما بين 50 إلى 175 متر تحت سطح الأرض[28]، وقطر النفق الذي توجد به مغناطيسات تعجيل البروتونات 3.8 امتار، والنفق مغلف بالخرسانة الاسمنتية، تم انشاؤه ما بين 1983 و 1988[29].

وقد كان يستخدم سابقا كمخزن لمصادم الكترون-بوزيترون العملاق, ويعبر النفق الحدود السويسرية الفرنسية عند أربعة أماكن وإن كان معظمها داخل فرنسا. وتحتوي المباني السطحية على المعدات المكملة مثل الضواغط، ومعدات التهوية، ومراقبة الإلكترونات ومصانع التبريد. يحتوي نفق المصادم على حزمة من أنبوبين متجاورين يبلغ قطر كل منهما نحو 2.5 سنتيمتر، كل منهما يحتوي على حزمة بروتونات والبروتون هو أحد أنواع الهدرونات)، أي الجسيمات الأثقل من الإلكترون.

وتُعجل الحزمتان في إتجاهين متضادين خلال النفق، ويوجد عدد 1.232 من المغناطيسات ثنائية الأقطاب (dipole magnet) والتي تحصر الحزمة في المسار الدائري الصحيح داخل كل انبوب.

بينما أضيف لها 392 مغناطيس رباعي الأقطاب (Quadrupole magnets) للإبقاء على تركيز الحزمة [الفيض)، وبغرض رفع فرص التفاعل (الاصتدام) بين البروتونات السريعة في 4 نقاط للتفاعل، حيث يُوجـّه فيضي البروتونات للاصتدام ببعضهما البعض.

وبالإجمالي تم تركيب أكثر من 1600 مغناطيس شديد التوصيل بوزن يزن الواحد منها نحو 27 طن.

هناك حاجة لحوالي 96 طنا من الهيليوم السائل للإبقاء على درجة حرارة تشغيل المغناطيس (1.9 كلفن) جاعلا من المصادم أكبر وحدة تبريد فائق في العالم بما تحتوي عليه من سائل الهيليوم المبرد [30].

تسرع البروتونات مرة أو مرتان يوميا من 450 جيجا الكترون فولت إلى 7 تيرا إلكترون فولت، ويزداد مجال التوصيل الضخم للمغناطيس الثنائي من 0.54 T إلى 8.3 T.

سترفع طاقة كل بروتون بعد ذلك إلى 7 TeV (تيرا إلكترون فولت)، أي أن تصادم كل بروتونين سيعطى طاقة إجمالية قدرها 14 TeVتيرا إلكترون فولت. عند هذه الطاقة سيكون للبروتونات معامل لورنتز يقدر بـ 7,500 وتتحرك بسرعة 99.9999991% من سرعة الضوء.[31] هذا يعني أنها تستغرق أقل من 90 ميكروثانية (خ¼s) لإجراء لفة واحدة كاملة في الحلقة الرئيسية. أي أنها يمكن أن تقطع 11,000 دورة في الثانية الواحدة. بدلا من إرسالها بحزم متواصلة، سوف ترسل على دفعات حزمية عددها 2,808 دفعة، للسماح بحدوث التفاعلات بين الفيضين على مراحل متقطعة، لا يقل الزمن بينها عن 25 نانوثانية(ns)، أي 0.000000025 من الثانية. مع ذلك تم تشغيله بدفعات أقل عند بدء تسليمه، بإعطائه مهلة75 ns.

التكلفة

وفقا لإحصائيات يناير 2010 تقدر التكلفة الاجمالية للمشروع 6 مليار يورو (9 مليار دولار أميريكي) تقريبا كما أن سيرن صرحت بأن تكاليف الصيانة قد تصل إلى 16.6 مليون يورو. تمت الموافقة على البناء في 1995 بميزانية 1.6 مليار يورو بلإضافة إلى 140 مليون يورو لتغطية تكلفة التجارب. ومع ذلك ففى عام 2001 تمت مراجعة التكلفة فتبين انها تخطت ما هو مقدر لها بحوالى 300 مليون يورو للمعجل أو المسرع و 30 مليون يورو للتجارب ومع انخفاض ميزانية الوكالة تم تأجيل موعد الانتهاء من سنة 2005 إلى سنة 2007.

تم انفاق 120 مليون يورو من الميزانية المضافة على المغناطيس عالى التوصيل . كما كان هناك العديد من المصاعب الهندسية حدثت أثناء إنشاء كهف تحت الأرض للولب مركب للميون Compact Muon Solenoid.وكان هناك مصاعب أخرى بسبب تقديم اجزاء أو معدات بها خلل للوكالة من خلال بعض معامل الابحاث المشاركة مثل معمل أرجون الوطني الأمريكي و معجل فيرميلاب.

في 20 نوفمبر 2009 أمكن تسريع حزمة من البروتونات مرة أخرى بنجاح. تم تسجيل أول تصادمات بروتون-بروتون بطاقة بلغت 450 GeV للجسيم الواحد في 23 نوفمبر 2009.

في 18 ديسمبر 2009 تم إيقاف المصادم بعد الفحص الأولي الذي نتج عنه طاقات تصادمات بروتونية وصلت 2.36 TeV، بدفعات مضاعفة من البروتونات الدائرة لساعات وبيانات من أكثر من مليون تصادم بروتون-بروتون.

في فبراير 2010 تمت إعادة تشغيل المصادم الكبير بعد بعض عمليات التحسين له للوصول به إلى 3.5 TeV خلال فترة التشغيل للعام 2010. سيظل المصادم عاملا على هذا المنوال وبنصف طاقته الإجمالية لقرابة 18 شهر إلى سنتين ومن ثم سيتم إيقافه ثانية لإجراء صيانة شاملة قد تبلغ كلفتها 16 مليون يورو وبعدها ستتم إعادة تشغيله بطاقة التصادمات الإجمالية 15 TeVأي في 2013.[32]

في 30 مارس 2010 تمت بنجاح أول خطة للتصادمات بين حزمتين طاقة كل منهما 3.5 تيرا إلكترون فولت، وبالتالي دخولها رقما قياسيا جديداً لأعلى طاقة تصادمات للجسيمات من صنع البشر.[33]

انتهت أول جولة للبروتونات في الرابع من نوفمبر، 2010، وبدأت جولة جديدة من أيونات الرصاص في 8 نوفمبر 2010، وستستمر حتى أوائل ديسمبر 2010.[34] سيسمح هذا لتجربة أليس بدراسة المادة عن كثب تحت ظروف مشابهة إلى حد كبير لتلك التي حدثت بعد الانفجار العظيم.[35]

بخلاف ما كان متوقعاً إيقاف المصادم خلال 2011، فقد أكّد الدكتور ميرس أن المصادم سيستمر بعمله حتى نهاية عام 2012 وذلك إثر مستجدات مثيرة حول إمكانية اكتشاف جسيم الرب أو "المادة المسؤولة عن تخليق المواد" وتأكيد وجود بوزونات هيغس خلال سنتين بدلاً من خمسة.[36] الجدير ذكره أن جميع النتائج حتى اليوم لم تسفر عن حقائق مأمولة مثل تخليق ثقوب سوداء صغرية، الأمر الذي كان قد مثل خيبة أمل لنظرية الأوتار والتي تنبأت بإمكان حدوثها عند طاقات تتراوح بين 3.5 و4.5 ترليون إلكترون فولت، ومع ذلك فهذا لا يعني أن النظرية قد فشلت وإنما تحتاج لإعادة دراستها عند مستويات طاقة أعلى طالما أن المصادم في طريقه إلى رفع طاقة التصادمات حتى 7 ترليون إلكترون فولت.[37][38][39]

في أواخر مارس من العام 2011، وبينما يعكف العلماء على دراسة العينات التي حصلوا عليها من خلال التجارب الأولية، لوحظ وجود سلوك جديد لجسيمات غريبة ونادرة بكمية متعادلة من المادة والمادة المضادة، تدعى ميزون ب - B meson، وهذه الجسيمات يعتقد بأنها المسؤولة عن كوننا الحالي وفقاً لفرضية الانفجار العظيم. ما يزيد من احتمالية وجود مثل هذه الجسيمات هو الكم الهائل من الطاقة الذي يتم استخدامه في هذا المصادم مقارنة بالمصادمات الأخرى.[40][41]

حبس المادة المضادة

كانت أخبار قد أكدت في أوائل أبريل، 2011 نتائج مصادم الهدرونات اكتشاف سابقه، تيفاترون التي كان قد لاحظها عام 2008. وجد العلماء أن الكوارك العلوي وهو الكوارك الأثقل بين الكواركات الستة يتصرف على نحو شاذ عند الطاقات العليا (فوق 450 غيغا إلكترون فولت) حيث أن 45% من الكواركات العلوية تعبر مسار حزمة البروتونات بينما المتوقع 9%. إن صحت هذه التأكيدات فإن العلماء بذلك قد اكتشفوا قوة أساسية جديدة إضافة للقوى الأربعة المألوفة مسؤولة عن تآثر الكواركات العلوية وهذا يستدعي إعادة نمذجة النموذج العياري.[42][43] في مايو 2011 تم تأكديد نتائج أبريل مرة أخرى بعد أن كانت هناك شكوك في صحة البيانات حيث استطاع العلماء حبس 309 ذرة من نقيض الهيدروجين لزمن قياسي قدره 1000 ثانية وهو رقم قياسي جديد يفوق الرقم السابق بكثير والذي كان لفترة لا تتجاوز سدس الثانية، وبتصادم 38 ذرة. هذا شجع العلماء على تطوير مكشاف ألفا والتخطيط لتصميم مجس جديد مختص أطلق عليه مكشاف ألفا 2 ليصبح جاهزاً للعمل في 2012 الأمر الذي يسمح للباحثين بتجميع بيانات إضافية قبل إغلاق مصادم الهدرونات (بغرض التطوير أيضاً).[44][45][46]

الموارد الحاسوبية

تم إنشاء شبكة مصادم الهادرون الكبير للحوسبة أو بلانجليزية LHC Computing Grid وذلك للتحكم بالكم الضخم من البيانات التي تنتج من مصادم الهدرونات. وهى تضم خطوط الياف ضوئية محلية بجانب خط إنترنت عالى السرعة لمشاركة البيانات بين الوكالة والمعاهد والمعامل على مستوى العالم.

نظام الحوسبة الموزع أو بلانجليزية Distributed Computing واسمة مصادم الهدرونات الكبير@المنزل أو بلانجليزية LHC@Home تم العمل فية ليدعم بناء وتقويم المصادم وهو يستخدم نظام بوينك لمحاكة كيفية انتقال الجزيئات في القناة وبهذة المعلومات سيتمكن العلماء من ضبط المغناطيس للحصول على أفضل دوران مستقر للاشعة حول الحلقات في المصادم.

كانت أثيرت مخاوف حول أمان مخطط التجارب التي ستجرى بواسطة المصادم في وسائل الاعلام والمحاكم[47]. وبالرغم من أن تلك المخاوف لا تعدم أسسا علمية نظرية تستند إليها إلا أن التوافق العام في الآراء في المجتمع العلمي هو أنه لا يوجد اي تصور واضح الخطر الناتج عن اصطدام الجسيمات في مصادم الهدرونات الكبير LHC[48].

يقول بعض الخبراء إلى ان تصادم الجزيئات قد ينتج عنه ثقب أسود قد يلتهم الأرض كلها. في حين يشير البعض إلى إمكانية إنتاج المادة الغريبة strangelet التي يمكن أن تلتهم الأرض أيضا. في حين يذهب بعض الخبراء إلى أن التركيبة أو معاملات الكونية ليست في حالة مستقرة وأن هذا الاختيار قد يعطي إشارة الانتقال نجو حالة أكثر استقرارا (يشبه تأثير الفراشة) ينقلب جزئ كبير من الكون فيه إلى فراغ أو ما يعرف بال voids أو vacuum bubble.

أما مصادر التخوف الأخرى فهي نشوء أقطاب مغناطيسيية أحاديية magnetic monopole تسبب في تلاشي البروتونات، إضافة إلى الإشعاعات الكونية المنبعثة عنها. وقد أسست السيرن CERN أي مركز البحوث النووي الأوروبي صفحة ترد فيها بشكل مقتضب على هذه المخاوف لكن لا تجزم بعدم إمكانية وقوعها. فأما عن الثقوب السوداء فهي تقول أنها يمكن أن تكون لكن عمرها سيكون من القصر بحيث لا تتمكن من امتصاص أية مادة بداخلها مما لا يجعلها اي مصدر للقلق في حين يرد البعض بان إنتاج ثقب أسود مستقر فرضية واردة. [1]

مشاكل تقنية

في 19 سبتمبر 2008 احدث خلل في التبريد انحناء في 100 قطب مغناطيسي في القطاعات 3-4 متسببا في تسرب ما يفارب 6 طن من الهيليوم في القناة وبالتالي ارتفاع في درجة الحرارة حوالي 100 درجة كلفن. هذه الحادثة تسبببت بتأخير عمليات الأصلاح وتأجيل التجربة قرابة العام حيث تم إصلاح الأجهزة التي تعطلت وإعادة تبريد المغانط المتأثرة [49][50]. تم مؤخرا الإعلان عن موعد الانتهاء من الإصلاح وبدأت التجربة فعلا مع نوفمبر 2009.

تمكن بعض قراصنة الكمبيوتر من الولوج إلى أحد حواسيب المركز وترك رسالة سخرية من العلماء ونظام أمنهم الحاسوبي.

توقف المصادم وعودته للعمل في نوفمبر 2009

كان حريق قد شبّ في أحد موصلات الطاقة في الجهاز، في 19 أيلول (سبتمبر) 2008، ما تسبّب بإيقاف تشغيل المُصادم. وتوجّب على العلماء، حينها، انتظار تبريده قبل الشروع بصيانته وإصلاح أعطاله، واستبدال الملفات المحروقة فيه. وتضمّنت تلك العملية إعادة تفحّص عشرة آلاف ناقل للكهرباء من النوع الفائق التوصيل Super Conductor، تساهم في التيار العالي الذي يتدفق في الجهاز، والذي أدى خلل فيه إلى احتراق المُصادِم في العام الماضي.

عاد المصادم بعد توقّفه لأكثر من عام مستهلاً طاقته بنصف الطاقة الإجمالية، وفي حديث إلى وسائل الإعلام، قال رولف هووِر المدير العام لمركز سيرن:

«اخترنا طاقة 3.5 تيرا - إلكترون فولت كبداية لأنها تتيح لمشغلي «مُصادم الهدرونات» أن يُطوّروا خبراتهم في تشغيل الجهاز بأمان، أثناء السلسلة الجديدة من الاختبارات»

تأخيرات البناء

اكتشاف وجود عطل في مسرع الجزيئات.

يوم الأربعاء 4 يوليو 2012، أعلن العلماء العاملون في المختبر في جنيف، عن اكتشافهم لأحد الجسيمات الدقيقة الموجودة ضمن المكونات الذرية، قالوا: إنه ربما يكون، على الأكثر، الجسيم المعروف باسم «بوزون هيغز»[51]، وقال العلماء في مؤتمر صحافي أنهم اكتشفوا «بوزون هيغز» الذي يلعب دورا حيويا في تشكيل الكون، في مصادم الهاردونات الكبير،. وقال العلماء إن البيانات الحالية تؤكد بدرجة كبيرة أن هناك جسيما موجودا في مجال الطاقة 125.3 جيجا إلكترون فو

مشاهدة المرفق 1659



ووفق علم النوايا فسلبيه البصيره تؤدى لسلبيه البصر فان كانت نيتك السلب رايت بفص دماغك الايسر واداته البشريه العين اليمنى

وابجابيه البصيره تؤدى لايجابيه البصر فان كانت نيتك العطاء رايت الكون بفص دماغك الايسر واداته البشريه العين اليسرى عندها يكون الكون نور غامر يتخلله تقاط نجميه سوداء

وان اردت امتلاك وعى كامل كان عليك رؤيه الكون بكلا الفصين معا وهو ما يسمى بعلم الكل والوصول لتنشيط قدرات العقل

وليس مستبعدا أن يكون هذا المشروع الشيطاني من إيحاء العائلات المتنفذة كروتشيلد،وحتى تمويله بالكامل.
عائلة روتشيلد القاسَم المشترك بين إقامة دولة حول بيت هيرودس في القدس،وبين تمويل المشروع الذي يبحث فيزيائيا عن الجزيئ الرب .عائلة روتشيلد لا تدَّخِر جهدا ...في استحضار روح الشيطان وليس أمامهم إلا طريقتان /
1ـ الطريقة الأولى لاستحضارها دون أن تقترن بجسد أحد، عن طريق الوصول إلى جزيئ الإله نفسه.وقد يتشكل بذلك ثقب أسود يبتلع الحياة البشرية في جزء من الثانية كل شئ.
2ـ الطريقة الثانية هي بإعادة بناء بيته،بيت هيرودس في القدس.جمعوا اليهود حوله،على أنهم يُصلُّون عند أثر هيكل سليمان.فيما الهيكل في مكان آخرتماما.فإذا أعيد بناء معبد هيرودس،بشًّر ذالك بقدوم الرب.وهوالدجال ذو العين الواحدة في عقيدة المسلمين.وجميع المنقبين لم ولن يكتشفوا شيئا سوى بقايا قصر هيرودس وقبره.وما حائط المبكى إلا آخر حائط من قصره.
السؤال المطروح أين هو هيكل سليمان إذن

للإجابة عن هذا السؤال يجب تتبع حياة إمرءة تدعى غيرترود بيل Gertrude Bell
ولدت في واشنطون عام 1868م.ثم انتقلت مع عائلتها إلى لندن،لتلتحق بجامجة أوكسفورد لتدرس التاريخ.تخرجت بدرجة إمتياز.سافرت بعدها إلى القدس سنة 1900.وتعلمت اللغة العربية.ثم زارت معضم المآثر التاريخية بسوريا والعراق.كان لها يد في تنصيب كثير من ملوك وأمراء الحجاز ونجد وقتها، بتنسيق مع أجهزة المخابرات البريطانية،فسميت بصانعة الملوك غيرترود بيل.وكان لها اليد الطولى في تزوير التاريخ العربي ومد جامعات العالم بمعلومات خاطئة،خدمة لأسيادها.
هناك من إتهمها بمسح أثر عظيم لنبي عظيم مثل النبي سليمان (عليه وجميع الأنبياء أفضل صلاة وأزكى تسليم)من كتب التاريخ، بل تجاوزت بوقاحتها ذلك لتسمي هيكل النبي سليمان (معبد تدمر السوري )على إسم عائلتها هي بيل .
هناك من المؤرخين ينسب موقع تدمر إلى الإله السوري القديم بعل.غير أن الفرق واضح بين الإسم بعل والإسم بيل.إلا أن القرآن الكريم وصف بدقة ظ±ثار النبي سليمان، فكان الأحرى بالمنقبين أن يعثروا على شئ منها.
جاء في سورة سبأ في الأية 13 أن الله يقول عن الجن المسخر للنبي سليمان وداود عليهما الصلاة والسلام.(يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ).
كان يفترض على الباحثين الإسرائليون إذن أن يعثروا على أثر يؤكد وجود الهيكل في القدس.والأثر يوجد على الأرض، وليس تجت الأرض،قائما شامخا بكل معالمه.وإن أردت معرفة أصول الخدعة،ففتش عن إمرءة تدعى غيرترود بيل.
الشعر العربي فيه ماقد يصح كوثيقة،لكون قائله لم يكن بعد ملوث التاريخ والعقائد.ومن الشعر العربي القديم نستشهد بأبيات من معلَّقة النابغة الذبياني/
إلاّ سُــــلــــيــــمــــانَ إذ قــــالَ الإلـهُ لـــهُ
قًُــمْ فــي الــبــريَّــةِ فــاحْــدُدْهــا عنِ الفَنَـدِ
وخــيِّــسِ الــجِــنَّ إنّــي قـــد أَذِنْــتُ لــهمْ
يَـبْــنُــونَ تَــدْمُــرَ بـالـصُّـفَّــاحِ والــعَـــمَـــدِ
هدف الماسونية ليس البحث عن هيكل أو معبد سليمان بل إستعمال اليهود كوسيلة لإحياء روح هيرودس في قصره المعروف بكنيس الخراب .والخراب هي البيئة المناسبة الوحيدة للشيطان، وإحياء روح العقيدة الهيرودية المتمثلة في الدجال.
ووضع حجر الأساس لبناء كنيس الخراب في 16ظ±ذار 2010بالقدس،

اتباع هيردوس يعتقدون ان الوعى ماقبل الماده النورانى متمثل فى سيدنا عيسى وانه بمحاوله قتله وصلبه كما شبه لهم فانهم قتلوا روح الله المتمثله فيه حاشا لله وبهذا فهم يعتقدون انهم تخطوا المرتبه العاشره فى الوعى مرتبه الاله وعليهم ان يستحضروا روح الناريه الكونيه المتمثله فى الشر المطلق والسالب المطلق ويعتبرونها الوعى 11 وللخروح من مرتبه الوعى ال9 لل11 شياطين الارض يستحضروا شياطين السماء (وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا ) لاقامه الدوله الهيروديه واستحضار ربهم المزعوم الدجال
 

DELETED USER

عضو مشارك
إنضم
15 ديسمبر 2013
المشاركات
169
الإعجابات
180
#3
أحييك على مجهودك المتعب بارك الله فيك

معلومات قيمة جدآ

ليس لي سوى أن أقول إستعمل الشر عقله فنجح وإستعمل المسلمون غبائهم فتاهو وتشتتوا وتفرقوا
 

سماح

عضو مشارك
إنضم
24 يوليو 2016
المشاركات
252
الإعجابات
168
#4
بما انهم فتحوا بوابة الشر واتحدوا مع من ورائها فأعتقد والله اعلم انه في المقابل يخوضون معارك مع النوع المسالم الساعي للخير من الجن ويحاولون يأججون الناس عليهم بروايات الفضائيين الغازين .. بالاضافة انه طالما الطاقات السالبة تقويهم فهي بالمقابل تضعف قوة اصحاب الخير من جن وإنس .. الله اعلم لكن يبدو كذلك