من يأتينا بأدلة علمية على طاقة الهرم

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#1
السؤال متأخر كثيراً وساذج بعض الشيء، لكن قرأت على ويكيبيديا بأنه There is no scientific evidence that pyramid power exists.[6][7][8]

من وجد من ملايين النتائج على الإنترنت نتائج "رسمية" تثبت وجود نوع من الطاقة الصادرة عن الهرم سواء بقياسات الهرم المصري أو الروسي؟

شكراً.
 
إنضم
23 مارس 2015
المشاركات
451
الإعجابات
536
الإقامة
فرنسا
الجنس
ذكر
#3
مرة اخرى يا اخ رامي سيخرج علينا عضو يقول لك انو طاقة الهرم هي سرية وهكدا لكن الحقيقة تبقى حقيقة لايوجد دليل علمي على هكدا طاقة ولا حتى تجربة علمية تحث اشراف خبراء أو على الاقل تحث التوثيق العلمي كل هذا مجرد هراء على هراء ياناس نريد تجارب نريد ان نرى بعيوننا لا كلام على ورق واساطير الاوليين. طاقة الهرم وطاقة تشي وطاقة تنفس ووووو كلها كلام على ورق.ومجرد التشكيك بها سيخرج عليك كهنة الطاقة ويشتمونك كما شتمني قبل يوم احد الاعضاء هنا بسبب اني شككت في صحون طائرة
 
إنضم
23 مارس 2015
المشاركات
451
الإعجابات
536
الإقامة
فرنسا
الجنس
ذكر
#4
إنضم
30 يوليو 2015
المشاركات
171
الإعجابات
246
#5
جاء بوقته سؤالك، فعلا محتاجين شيء علمي يتكلم عن طاقة الهرم

كما شتمني قبل يوم احد الاعضاء هنا بسبب اني شككت في صحون طائرة
ظلمت حظك ياصديقي، ان كان المقصود انا، فردودي على العام وباستطاعة اي شخص التحكيم بيننا، اعرف ما قلت ولم اشتمك ولا بأي كلمة، كل مافي الأمر اني انفعلت بعض الشيء لانك ضربت بهدف الموضوع وشروطه عرض الحائط وقلبته ساحة نقاش للتشكيك او تصديق بالاطباق الطائرة، مع انه ليس هدف الموضوع اساسا.

عموما، لو بدر مني مايضايقك فأنا اعتذر.
 
إنضم
23 مارس 2015
المشاركات
451
الإعجابات
536
الإقامة
فرنسا
الجنس
ذكر
#6
جاء بوقته سؤالك، فعلا محتاجين شيء علمي يتكلم عن طاقة الهرم


ظلمت حظك ياصديقي، ان كان المقصود انا، فردودي على العام وباستطاعة اي شخص التحكيم بيننا، اعرف ما قلت ولم اشتمك ولا بأي كلمة، كل مافي الأمر اني انفعلت بعض الشيء لانك ضربت بهدف الموضوع وشروطه عرض الحائط وقلبته ساحة نقاش للتشكيك او تصديق بالاطباق الطائرة، مع انه ليس هدف الموضوع اساسا.

عموما، لو بدر مني مايضايقك فأنا اعتذر.
لو انت كنت ساقولها بكل صراحة.هناك شخص يعرف نفسه جيدا اما انت فقد تكلمت بعلم واحترم رئيك اخي
 
إنضم
30 يوليو 2015
المشاركات
171
الإعجابات
246
#7
لو انت كنت ساقولها بكل صراحة.هناك شخص يعرف نفسه جيدا اما انت فقد تكلمت بعلم واحترم رئيك اخي
ماجعلني اشك انه انا هو تحديدك الموضوع انه حصل قبل يوم، عموما حصل خير
 
إنضم
23 مارس 2015
المشاركات
451
الإعجابات
536
الإقامة
فرنسا
الجنس
ذكر
#8
ماجعلني اشك انه انا هو تحديدك الموضوع انه حصل قبل يوم، عموما حصل خير
لو كنت انت ماراح اخجل منك صديقي.الله معك
 

الحداد

عضو جديد
إنضم
5 مارس 2017
المشاركات
16
الإعجابات
14
الجنس
ذكر
#9
موضوع مثير فعلا حتى اخبرني بعضهم ان التتفس الطاقي او التثاؤب اصلا دلاله ان جسمك محتاج اوكسجين اكثر من مساله طاقه .. لكن للامانه حكايه التشاكرات احسها حقيقيه ولانها موجودة في زمن الاولين وانزلها على الله على انبيائهم فهي مثل ( lifestyle ) مع بعض الشطحات ولغط المفاهيم مثل مسمى العين الثالثه ..بلاساس لا توجد مسمى عين ثالثه ولكنه حجاب ازيل بتقويه تشاكرا الجبهه وبعض التأملات


عموما اعتذر عن الخروج عن الموضوع لكنه اثارني فعلا نريد علمي بعضهم قال يجب ان يكون بموقع فلكي مميز والى اخره ولكن اؤمن بالطاقه بعد ان قل ايماني فيها سابقا لاسباب منتظرين الردود
 
إنضم
30 يوليو 2015
المشاركات
171
الإعجابات
246
#10
موضوع مثير فعلا حتى اخبرني بعضهم ان التتفس الطاقي او التثاؤب اصلا دلاله ان جسمك محتاج اوكسجين اكثر من مساله طاقه .. لكن للامانه حكايه التشاكرات احسها حقيقيه ولانها موجودة في زمن الاولين وانزلها على الله على انبيائهم فهي مثل ( lifestyle ) مع بعض الشطحات ولغط المفاهيم مثل مسمى العين الثالثه ..بلاساس لا توجد مسمى عين ثالثه ولكنه حجاب ازيل بتقويه تشاكرا الجبهه وبعض التأملات


عموما اعتذر عن الخروج عن الموضوع لكنه اثارني فعلا نريد علمي بعضهم قال يجب ان يكون بموقع فلكي مميز والى اخره ولكن اؤمن بالطاقه بعد ان قل ايماني فيها سابقا لاسباب منتظرين الردود
العين الثالثة معروفة انها مرتبطة بعضو يسمى تشريحيا باسم الغدة الصنوبرية او العين الصنوبرية، وهو عضو يتشكل في منطقة الرأس لديه عصبونات مشابهة لعصبونات الأعين، الفرق انه يتلقى الاضواء ويفك شفراتها (نحن نعلم ان الغدة الصنوبرية تتأثر اذا نام الانسان في الصباح ولم ينم في الليل) وهي تفرز جزيئات اندولية "ميلاتونين/سيروتونين" ومن هنا ينشط هرمون الـDMT الذي لا ينشط عند الانسان الا في ثلاث حالات "الولادة، النوم، الموت" وعند نشاطه تصبح الغدة اكثر حساسية للضوء واكثر فهم وفك شفراته.

الشيء المهم هو انه ليس باستطاعة كل شخص فتحها بالتأمل، يتبعها نمط حياة لمدة أيام حتى يستطيع الانسان من انتاج الـDMT (لن اقول ماهو نمط الحياة كي لا يتبعه الاطفال المندفعين، لأنه كل شخص يرى في نفسه الأهلية بفتح عينه الثالثة لا يحق له فتحها الا تحت مرشد يعرف كثير في الامور هذه سواء الطبية/الباراسايكولوجية) التأمل فقط يريح الغدة و"ينظف الشاكرا" فقط وهذا شيء جيّد.

عموما خرجنا عن الموضوع، نحن بانتظار موضوع طاقة الهرم. اريد ان افهم آليتها علميا
 

الحداد

عضو جديد
إنضم
5 مارس 2017
المشاركات
16
الإعجابات
14
الجنس
ذكر
#11
شكرا على الاضافات الجميله اخي العزيز مونشيلد ربما تقصد الصوم واكل المكسرات والخ وهو نمط يفعله الروس اصحاب الاجازة في علم الطاقه .. ولكن بخصوص العين الثالثه اقصد ان مسماها خطا لانها مأخوذه باللغه السنسكريتية باسم (ايناز ) او شي من هذا القبيل لا اتذكر الاسم لكن الاجانب اطلقوا عليها الأجنا .. والعرب ترجموها للعين الثالثه .. قصدت المسمى والله اعلم هذا حسب ما وصلني احببت ان اضيف ولا ادعي علما ابدا وانا اتعلم منكم الكثير فتح الله لكم باب كل خير .. منتظرين اكمال الموضوع وعذرا لصاحب الموضوع
 

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#12
أردت النقل بدايةً عن عدة مصادر، سأبدأ بموقع الباحثون السوريون:

كثيرٌ من الناس يحيلون للشكل الهرمي قدراتٍ إعجازية، ويمكن أن نتفق معهم على أنّ الأهرامات الفرعونية تشكّل معجزةً حقيقية تستحقّ الاحترام والدراسة من الناحية التاريخية والرياضيّة والمعمارية. إلا أن الشّطط وصل إلى الحدّ الذي لا يمكن للعلم السكوت عنه، فقد أصبحت "طاقة الهرم الخارقة" موضوعاً ذائع الصّيت، مع ما يرافقه من ادّعاءات الإعجاز العلميّ للهرم في النواحي البيولوجية والفيزيائية، ولا سيّما حين يقوم المدّعون بنسب هذه الادعاءات إلى "تجارب علمية قام بها علماء"، مما يجعل العامّة تثق بكلامهم ثقةً عمياء دون مساءلتهم عن المنهج التجريبيّ أو الاستقرائي الذي أفضى بهم لهذه النتائج على اعتبار أنهم يحملون رسالة العلم التي يفترض أن يكون احترامها عند العالم بموازاة احترامه لشرفه الشخصيّ.

بدأت خرافة "طاقة الهرم" منذ عام 1930، على يد عالمٍ فرنسيّ اسمه "انطوان بوفيس" Antoine Bovis، والذي ادّعى أنه اكتشف طاقة الهرم الخارقة من ملاحظاته الشخصية خلال زيارته إلى أهرامات مصر¬، وفي عام 1950 أعيد نشر الخرافة على يد مهندسٍ ألماني يدعى "كارل داربال" Carl Darbal والذي ادّعى أنّ شفرات الحلاقة المثلّمة حين توضع ضمن هرمٍ ذي أبعادٍ معينة، فإنّ طرفها المعدني يصبح مصقولاً وحادّاً أكثر! وقام بتسجيل "اختراعه" والحصول على براءة اختراع، ومن ثم قام بتصنيع أهراماتٍ صغيرةٍ بلاستيكية للاستعمال المنزلي وبيعها!
بعد ذلك دخل على الخطّ "ماكس توث" Max Toth صاحب كتاب "طاقة الأهرام" الأكثر مبيعاً في السبعينات.. حيث قام ببيع أهراماتٍ عجائبية الطاقة أيضاً بعد نشر كتابه، واصطدم (عالما الأهرامات) مع بعضهما قانونياً بسبب تطابق أسماء كتبهما.
خلال الفترة التالية لبدء تلك التجارة الرابحة قام اولئك الاشخاص بتطوير الادعاءات حول طاقة أهراماتهم البلاستيكية، فهي لم تعد تسنّ طرف الشفرات فقط، بل أصبحت تمنع الأطعمة من التعفّن، وتعقّم وتحدّ من النمو البكتيري، وتسرّع نمو النباتات، حتى أنّها تشفي الأمراض عند جلوس المرضى بداخلها، كما تقوي القدرات الجنسية!.. أصبح يبدو أمام العامّة في تلك المرحلة أنّ علم طاقة الهرم علمٌ حقيقيٌّ موثوق ومجرّب وله شروطٌ ضابطة ومعادلاتٌ مقبولةٌ علمياً، رغم أنّ المسألة ليست سوى ادعاءٍ غير مثبتٍ من اولئك الأشخاص بنجاح تجاربهم الشخصيّة بدون أن يقدموا أيّ براهين أو أدلة على ذلك.
وفي يومنا هذا، لا زلنا نجد الآلاف (هل أقول الملايين؟) ممن لا يزالون يؤمنون بطاقة الهرم، ويمارسون الاستشفاء الهرميّ، بل ويدفعون مبالغ كبيرةً لمنتجاتٍ تدّعي شركاتها أنّها منتجات "ذات طاقةٍ عالية" بفضل حفظها داخل أهرامات!

سوف نتناول القصة منذ بدايتها عند العالم الفرنسي "بوفيس" والتي نقلها عنه للعربية الكاتب المصري (أنيس منصور)، حيث طرح بوفيس رواية يقول أنه شاهدها بأمّ عينه في "هرم خوفو" بغرفة الدفن الخاصة بالملك، يقول أنه رأى جثثاً لقطةٍ وكلب وعلى الرغم من أن الجو مشبع بالرطوبة إلا أن الجثتين لم تتحللا أو تتعفنا، مما دفع به لنتيجةٍ مفادها أنه إذا تم وضع مادة عضوية تحت شكلٍ هرميّ فإن الجثة لا تتحلل ولا تتعفن، و هو يدّعي أنه قام بتجارب مماثلة ناجحة على موادّ عضوية كاللبن والبيض واللحوم.
سنقوم باستعمال هذا الادعاء التاريخيّ -الذي سبّب بداية خرافة الهرم- لتدريب عقولنا على النقد من زاويتين، الزاوية الأولى هو النقد العقلي: ويعني مطابقة النتائج لمبادئ العقل الأولى التي لا تحتاج لبرهنة لأنها تشكّل بنية التفكير العقلي عند الإنسان نفسه، أما الزاوية الثانية فهي النقد العلميّ الذي يعتمد الملاحظة والتجريب مقياساً للبرهنة على صحة النظرية .
النقد من الناحية العقلية و قاعدة البداهة والوضوح :
1- لنفترض أن "بوفيس" رأى ما رآه، والسؤال ألا يزور الهرم يومياً مئات بل آلاف الناس؟؟ فكيف تسنّى لمثل هذه الظاهرة ألا يراها سوى شخص وحيد؟
2- كيف يمكن أن يرى الحراس و الزوار جثتين لحيواناتٍ نافقة دون أن يكلّفوا أنفسهم عبء إزالتهم للحفاظ على نظافة هذا المعلم الأثري؟
3- لمَ قام الفراعنة بإجهاد أنفسهم بتحنيط جثث موتاهم إذا كان بقاؤها تحت الشكل الهرمي لوحده كفيلاً بحفظها من التحلل؟
4- إذا فرضنا صحّة هذا الكلام، لماذا لا نصنع أشكالاً هرمية في بيوتنا –أو في شركات الإنتاج الغذائيّ الكبرى- لحفظ طعامنا وبذلك نقوم بتوفير الكثير من الطاقة المهدورة لحفظ و تبريد الأطعمة؟

النقد من الناحية العلمية التجريبية :
منذ قام "بوفيس" بطرح نظريته، فهناك العديد من العلماء الذين رفضوها وشككوا بها، وفي مقابلهم هناك البعض ممّن وافقوه على ادّعائِهِ أمثال رائد الفضاء إدغار ميتشل، و د. بوهاريتش، و د. جون تايلور، و د. ليال واطسون عالم البيولوجيا وصاحب كتاب "فيما وراء الطبيعة"! إضافةً إلى المهندس كارل داربل الذي ذكرناه سابقاً، والذي طوّر قياساتٍ خاصة للأهرامات (الناجحة)، حيث اشترط لنجاح التجربة تحقّق نسبةٍ معينةٍ بين قاعدته وضلعه هي 715 ثم اشترط توجيه المثلث بحيث تكون أضلاعه مواجهة للشمال والجنوب المغناطيسي ثم للشرق والغرب، وهذه التجربة البسيطة يستطيع أي فردٍ القيام بها في المنزل من قصاصات الورق المقوّى، و يكتشف بطلان هذا الكلام بنفسه .

أما إعادة التجربة كما يفترضه المنهج العلميّ في المكان ذاته الذي هو الهرم الكبير فقد قام بها الدكتور "عبد المحسن صالح" باتباع منهج البحث العلمي الدقيق .فقد قامت تجربته على وضع قطع من البطاطس واللحوم والحساء تحت الهرم، ووضع مثيلاتها –كمجموعةٍ ضابطة- خارج الهرم، ويجب الأخذ بعين الاعتبار هنا أنّ الفروق الطبيعية في درجة الحرارة بين الداخل و الخارج هي 8-10 درجات مئوية، والانخفاض في درجة الحرارة كما هو معروف في البيولوجيا يؤخر التعفّن والتحلل، إلا أنه وعند مقارنة القطعة التي داخل الهرم بالقطعة التي خارجه تحت مجهر لتعداد المستعمرات الجرثومية، كانت النتائج أن القطع التي تمّ وضعها خارج الهرم كان تعداد البكتيريا بها 14 بليون، وفي حجرة الملك 28 بليون، وفي سرداب تحت الهرم 58 بليون، وذلك في الغرام الواحد، أي إنّ النتائج أظهرت أنّ التحلل كان أسرع داخل الهرم من خارجه، فعلى ما يبدو أنّ الظروف داخل الهرم كانت مواتية لتكاثر البكتيريا وبالتالي التحلل والتعفن!
وفي تجربةٍ أخرى أذيعت على قناة ديسكفري، عام 2006، قام فريق العمل بإجراء عدّة اختباراتٍ على شفرة حلاقة، وتفاحة، وزهرة، وكوبٍ من الحليب، في محاولةٍ للتحقق إن كان أيٌّ من التأثيرات المتوخاة من الطاقة الهرمية قد يكون حقيقياً بالفعل، ولا داعي للقول إنّ النتائج كانت غير مختلفة في تآكل وتعفن المواد التي وضعت داخل الهرم وخارجه..

يجدر بنا ذكر أنّك قد تصادف في إعلانات بعض الشركات التي تتاجر بمنتجات الطاقة الهرمية، معلومةً تقول إنّ العالِم الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء "لويس ألفاريز" Luis Alvarez قد قام بتجربةٍ ناجحةٍ لفحص "الإشعاع الهرمي" داخل أهرامات مصر، وحين قمنا بالبحث في هذه المعلومة تبيّن أنّ التجربة كانت علميّة بحتة، وتهدف للبحث عن حجراتٍ مخفيةٍ داخل الهرم عن طريق قياس الاشعاع الكونيّ الذي يخترق كلّ شيءٍ حولنا (كما يتمّ فحص أجسادنا باستخدام أشعة إكس)، فلو تبين أنّ كثافة الأشعة القادمة من أحد الاتجاهات أعلى، فيعني هذا أنّ الأشعة مرّت عبر صخورٍ وحجارة أقل، وبالتالي يمكن إيجاد حجرةٍ سريةٍ في هذا الاتجاه. أي أنّ تلك التجربة لا علاقة لها بخرافة طاقة الهرم الشفائية، ولكن جشع الشركات يدفعها لتحريف هذه المعلومة واستغلالها لإقناع المشترين بأنّ منتجاتها موثقةٌ من قبل علماء.
وهكذا نرى أنّ دراسة الأهرامات بمنهجٍ علمي رصين ودقيق يزيح الخرافات المحيطة به ويضيّق المجال على العلم الزائف أو التفسيرات اللاعلمية، وهذا المنهج يعتمد الملاحظة والتجريب لاستنتاج خلاصةٍ تساعد على فهم ظواهر الكون و قوانينه بشكلٍ أكثر موضوعية ومصداقية .

المصادر:
د. عبد المحسن صالح : الإنسان الحائر بين العلم والخرافة، منشورات مجلة المعرفة، العدد 15، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الكويت، 1979 .
د. عبد المحسن صالح : دورات الحياة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، سلسلة المكتبة الثقافية، القاهرة، 1978 .
هنا
هنا
هنا
هنا
 
إنضم
23 مارس 2015
المشاركات
451
الإعجابات
536
الإقامة
فرنسا
الجنس
ذكر
#13
بكل صدق انا وصلت لمرحلة اصبحت اشكك في كل علوم الطاقة واساطير الهرم بسبب غياب التجارب وثوتيق العلمي.وكل ما تدخل في نقاش مع شخص يقول لك ان طاقة الهرم سرية وتجارب ممنوعة
اصبحت لاافهم صراحة.ذخلت الى سراديب الماورائيات واجد اكثرها هراء يفتقر للمنطق.الجميع اصبح يكتب ويحلل بدون اي نضام علمي لن نتقدم الى في تحويل النضرية الى تجربة
فكما قال ريتشارد فاينمان.
لا ينبغي أن نخشى من الشكّ بل يجب أن نرحّب به ونناقشه
وقال ايضا
مهما كانت نضريتك جميلة ان لم تطابق التجربة فهي على خطئ.
اخواني انا اريد قيادة ثورة تجريبية في الموقع ومستعد بلبدء ومشاركة تجارب خاصة بي بتوثيقها لكم.وتاالله مللنا من اساطير الاطباق الطائرة ولملعقة الطائرة ولكلام الفارغ المطلسم نريد ان نرى لا نريد ان نضيع اعمارنا وراء سراب وخيال بعض عقول المؤرخين.
وسلام عليكم
 
إنضم
30 يوليو 2015
المشاركات
171
الإعجابات
246
#14
برأيي من يسلم دماغه للعلوم فسيصدق "بخرافتها" مثلما يصدق "الماورائي" ببعض الخرافات، علينا ان نحكم جزئي عقلنا الايمن والايسر، الرفق، التطرف في شيء سيقلب الموضوع لضده، ويجب ان نعلم انه هنالك منطقة يقف عندها العلم ولا يتعداها، احيانا يهاجمها، وكمؤمنين هنا يجب ان نحكم عقلينا وان لا نقع في شراك بعض العلماء الذين دسوا الإلحاد/عبادة المادة في علومهم، فأقنعوا الانسان ان كل مايراه بعينه هو الحقيقة وكل مايسمعه بأذنه هو الحقيقة وكل تجربة علمية هي حقيقة وأما ماغيرها فلا، فأصبح الانسان آلة في نظرهم واقنعوا الانسان بأنه آلة

حسبما قرأت في المقال هو لا ينفي سرانية الهرم، انما ينفي النظريات التي دارت حول "طاقته"، وحسب علمي ان العلم لم يعطي هذه الاشياء الاهمية الكافية، وهذا لا يعني ان نعطي دماغنا الايسر المجال ونقول بانها مجرد زينة، او مبنى، او ايًّا كان، قياسات الهرم تقول انه مبني بحرفية عالية، ومحسوب بالنسبة الذهبية (البصمة الإلهية) الموجودة في كل الكائنات التي تخرس جميع عبيد المادة والعلماء المتطرفين، علينا ان لا ننقاد لا إلى خرافات "اصحاب الماورائيات" ولا خرافات "العلماء"، التوازن بين يمينية الدماغ ويساريته امر صعب ويجب ان نتماسك ولا نتطرف، لأننا لو تبعنا العلم (الحالي) لكفرنا بكل الماوراء، من الروح الى الله جلّ في علاه.

هذا لايعني ان الروحانيات والعلم في حالة تنافر، بالعكس، انهما يمشيان معا، لكن لا ننكر ان العلماء اخذتهم "العزة بأفعالهم" بعدما رفعوا أنفسهم عن عامة البشر فأستغلوا جهل الاغلبية الساحقة ودسوا الالحاد ومادية الكون في العلم الحالي، كهنوتية جديدة.
 
التعديل الأخير:

spirit12

عضو جديد
إنضم
6 مارس 2017
المشاركات
4
الإعجابات
1
الجنس
ذكر
#15
بكل صدق انا وصلت لمرحلة اصبحت اشكك في كل علوم الطاقة واساطير الهرم بسبب غياب التجارب وثوتيق العلمي.وكل ما تدخل في نقاش مع شخص يقول لك ان طاقة الهرم سرية وتجارب ممنوعة
اصبحت لاافهم صراحة.ذخلت الى سراديب الماورائيات واجد اكثرها هراء يفتقر للمنطق.الجميع اصبح يكتب ويحلل بدون اي نضام علمي لن نتقدم الى في تحويل النضرية الى تجربة
فكما قال ريتشارد فاينمان.
لا ينبغي أن نخشى من الشكّ بل يجب أن نرحّب به ونناقشه
وقال ايضا
مهما كانت نضريتك جميلة ان لم تطابق التجربة فهي على خطئ.
اخواني انا اريد قيادة ثورة تجريبية في الموقع ومستعد بلبدء ومشاركة تجارب خاصة بي بتوثيقها لكم.وتاالله مللنا من اساطير الاطباق الطائرة ولملعقة الطائرة ولكلام الفارغ المطلسم نريد ان نرى لا نريد ان نضيع اعمارنا وراء سراب وخيال بعض عقول المؤرخين.
وسلام عليكم
بالنسبة لعلوم الطاقة
أنا إستعطعت إخراج الطاقة من يدي وجعلت أخوتي يشعرون بها فضنو أني ممسوس
 
إنضم
31 مارس 2015
المشاركات
62
الإعجابات
114
#16
الأدلة العلمية بالتجريب وحدة من يثبت الأدلة والفرضيات ، الشكل الهرمي وهيئته البنائية والهندسة تظهر وكأنه مجسم ماصا للطاقة ، أي يخضع نوعا من أنواع الطاقة ليستغلها في أداء وظائف معينة داخلة .

ويجب التذكير بتعريف الطاقة المصطلح علية علميا هو القدرة على القيام بشغل .

أمثلة : الشغل الذي يتجسد في العجلة او الأقراص المسننة (التروس) يكون قادر على أن يجعلها تدور حيث صممت لتستغلها الطاقة في أداء وظيفة الدوران المحوري ، و الشغل الذي يذبذب جزيئات المادة حول موضعها والتي تؤثر على بعضها بإهتزاز جزيئات الوسط التى تشغل الفراغ المحيط بطبلة الأذن يكون قادر على هزها حيث صممت لتستقبل الإهتزاز والذي يترجم فيما بعد إلي مؤثرات حسية بواسطة المخ ، كذلك الشغل المصمم داخل البطاريات لجعل إلكتروناتها في حالة إستعداد للإنطلاق للجزء الموجب عند توصيل الأقطاب يؤدي وظيفة تغذية الأحمال في الدوائر الإلكترونية المغلقة ، جميع الأشغال الحرة التي تملأ الفراغ الذي يحيط بالأجسام تؤثر بها بطريقة أو بأخرى كالأقراص المسننة حيث يكسبها صفة الدوران أما جزيئات الوسط فيكسبها حركة .

تصميم الأجسام بأشكال هندسية خاصة يجعلها تؤدي وظائف معينة .
إفتراض : الهرم مصمم بشكل هندسي دقيق وثابت ويوضع على محاور خطوط المجال المغناطيسي للأرض ، خطوط المجال المغناطيسي تسير فيها جميع أنواع الجسيمات المشحونة أو الأجسام التي تتأثر بالمغناطيس كبرادة الحديد حيث تسير الأجسام المشحونة من الجنوب إلى الشمال المغناطيسي عند إعتراض هذه الأجسام المشحونة المحملة بالطاقة بجسم ما تنتقل الطاقة منها إلى الجسم .

أنظر في حلقة للدكتور إبراهيم كريم بعنوان الشكل والطاقة ، كذلك حلقة للدكتور مصطفى محمود العلم والإيمان بعنوان الهرم حيث أجري تجربة شخصية في الهرم وذكر نتائجها رحمه الله .


 
إنضم
16 مارس 2016
المشاركات
182
الإعجابات
175
#17
السلام عليكم الاصدقاء و الاخوة الاعزاء، عبرت عن وجهة نظري اكثر من مرة لكن لاباس من الاعادة لاثراء النقاش

لا معنى في حقيقة الامر من البحث في العلوم القديمة و التقليدية بواسطة ادوات البحث العلمي الذي نتوخاه.لان الاسبقية في تلك العلوم للمبدأ اولا ، وبذلك فان الحديث يكون عن التطبيق و ليس عن التجربة.

لقد كنت افكر قبل سنوات بمشروع اطروحة و بحث معمق على الطريقة الجامعية ،لكن في هذه المسألة البحث بالطرق الكلاسيكية لن يصل الا الى تناقض، و السؤال الذي يجب ان يكون عليك الاجابة عنه ، ما هي الفائدة من هذا على فرضية صحة الاطروحة؟ ان نذهب للباطنية كي ناخذ منهم منطلقات البحث العلمي ام ماذا ،و هو امر صحيح الى درجة كبيرة

كما ان البحث في هذا الموضوع بصفة خاصة لا يمكن ان يكون بقراءة الكتب فقط طبعا، فذلك لا يمكن ان يعطينا معرفة حقيقية ابدا ،بل بالبحث والاجتماع الفعلي بمن لديه احد تلك العلوم او شيء مما تبقى منها فذلك فقط ما يمكن ان يوجهك و يجيب عن اسئلتك على القدر الممكن...و ذلك ليس بالامر السهل مطلقا، وما طرحته من بعض اطراف النصوص لم يكن اختيارا اعتباطيا او للانطلاق في البحث بل كان على العكس ما يعبر عن خلاصة ما وصلت اليه في تلك المرحلة...

اذا من وجهة النظر التقليدية ،
العلم التقليدي لا ينطلق من التجربة بل من المبدا ، و مجرد التساؤل حول تجارب للطاقة او لتجارب تخص علوم و معارف قديمة و تقليدية بقطع النظر عن صحة ما وصلنا منها، يبرز عدم فهم للموضوع.

في التقليد التلقيني الايسلامي هنالك قصة عن معلم كان يعلم تلاميذه ما تعلمه هو من معلمه ...بحيث انه يمكن السير على الماء بمجرد التلفظ بقول باسم الله بطريقة معينة ، و ذات يوم راى احد الصغار يمشي على الماء فاستغرب استغرابا شديدا ، واراد ان يجرب هو ، فاخذ حبلا وربط نفسه في شجرة و قال باسم الله و قفز في النهر .... هه هه هه والنتيجة معروفة طبعا، و هذا ما ستؤول اليه كل التجارب التي يحاول البعض ان يقوم بها في العلوم التقليدية

من وجهة النظر التقليدية فان كل تقدم علمي تقني ما هوالا سد لانحطاط روحي ،يعني ان الامر بالمقلوب و ليس كما نتصوره بمفهومنا المعاصر ، اي ان الانسان في حالته الاولى لم يكن محتاجا للتقنية،وكلما انحدر وطغت المادية عليه زادت حاجته للعلوم التقنية، فكانت الواسطة الروحية او الملقن ... يلقنونهم علوما تقليدية لسد ذلك الفراغ تدريجيا مع محاولة ربط ذلك بالجانب الروحاني على قدر المستطاع ، و مع الوقت تواصل الامر الى ان وصلنا اليوم لما وصلنا اليه من قمة المادية من جهة و ذروة الانحدار الروحي من جهة مقابلة

لهذا ، فلا معنى للدخول في تمشي روحاني او بحوث للعلوم التقليدية من اجل اهداف تقنية،لان ذلك سيمثل فعلا شيئا في قمة التناقض ،و لا يمكن ان يصل الا الى تناقض في النهاية

و اختم بما اشرت اليه ذات مرة من احد مصادر الباطنية الاسلامية في القرن الماضي ،حيث قال بعد الحديث عن العقل الكوني و تسخير الروحانية وما وصل اليه حال علم الحروف و الجداول الخ ..
كما انغلق باب السيميا والكيميا ومن حاول شيئا من ذلك وأتقنه أفسدته الروحانية المكلفة بتسخير خواص ذلك بإذن اللـه
 
إنضم
23 مارس 2015
المشاركات
451
الإعجابات
536
الإقامة
فرنسا
الجنس
ذكر
#18
بالنسبة لعلوم الطاقة
أنا إستعطعت إخراج الطاقة من يدي وجعلت أخوتي يشعرون بها فضنو أني ممسوس
سلام عليكم
عن اي طاقة تتكلم هل يمكن ان نقسيها هل يمكن ان نعلم بماهيتها هل لها علاقة باي من الطاقات التي نعرفها اليوم
الكهرومغناطيسية او نووية الضعيفة او الجاذبية.
 
إنضم
31 مارس 2015
المشاركات
62
الإعجابات
114
#19
لكن لا ننكر ان العلماء اخذتهم "العزة بأفعالهم" بعدما رفعوا أنفسهم عن عامة البشر فأستغلوا جهل الاغلبية الساحقة ودسوا الالحاد ومادية الكون في العلم الحالي، كهنوتية جديدة.

العلماء لم يرفعوا أنفسهم عن عامة البشر ولم يستغلوا جهل الأغلبية ، الناس يمتلكون نفس الأجساد ونفس العقول فمن أراد الحقيقة سيبحث عنها ومن لم يرد سيبقى جاهلا في عصر العلم فيه متاح للجميع ويستطيع أن يصل اليه الجميع .

مسألة الإلحاد والإله الواحد مسألة فلسفية دينية لا علاقة لها بالحقائق العلمية الثابتة ، عندما تسأل العلم هل الحديد هو نفسه الماء سيجيب ب لا لأن الحقيقة العلمية تثبت أختلاف الحديد عن الماء ، عندما تستغل الإختلاف السابق في إثبات وجود الإله ستجده يخدم هذا المعتقد ، وبالمقابل عندما تستغله لنفي وجود الإلة ستجده يخدم هذا المعتقد أيضا ، أي الحقائق العلمية ما تزيد أصحاب المعتقدات الدينية إلا إيمانا ويقينا .

لذلك جميع الحقائق العلمية الثابتة جميعها ستكون دليل للجانبين منكري الألوهية ومثبتيها تخدم معتقداتهم وتثبتها أيًٓا كانت ، المعتقدات الراسخة لأي مجموعة دينية تجدها دائما مسؤولة عن تنظيم حياة الناس التابعين لها وتعديل سلوكهم وممارساتهم اليومية بشكل عام ، لذلك قد تستغلها بعض الجهات (السرية) للتأثير على الناس وتسخيرهم لخدمة أهدافها بدمج الحقائق العلمية مع المعتقدات الدينية التي يجدونها أتباع الديانة تصادق معتقداتهم الراسخة ، وما إن يستمر الوضع على حالة حتى يصلون نقطة اللاعودة حيث لا تصادق الحقائق العلمية معتقداتهم ولا يستطيعون تكذيب تلك الحقائق برمتها ولا يمكنهم تصحيح المعتقد وتعديله لأنه ثابت تغييره يعني دائما تغيير ركيزة الدين بالكامل ، في هذه النقطة بالذات يتداخل الشك مع اليقين وتنقسم المجموعة الدينية لطوائف ومذاهب متعددة ينتهي بها الحال جميعا إلى الإنكار .

أما بالنسبة للعلم جميع العلماء يكرّسون جهودهم لتثبيت الحقائق العلمية الطبيعية ابتداء من محيطهم إلى ما يجري داخل نفوسهم محاولة منهم لحل مشكلة تواجه المجتمع وتؤثر على حياة الناس بشكل سلبي ، والبحث عن أجوبة تؤرق أسئلتها تفكير الناس وتشغل بال الكثيرين .
يتوزعون العلماء في مختلف المجتمعات حسب ميولهم ورغباتهم في ما يجدون فيه حبا في ممارسته وشغفا في البحث في حقائقه في المنظومة العلمية الضخمة الى مسارات علمية كل مسار يختص بنوع معين من العلوم ، عندما يدفع الباحث حماسه ليبحر في مساره العلمي ستشد إنتباههة ظواهر غير مألوفة له وعندما يحاول هذا الباحث في تفسيرها فإنه يفترض مسبباتها ويستخدم أدوات لإثبات تحقق هذه الظاهر بواسطة هذه المسببات المفترضة منها محاكات الظروف الطبيعة مثلا (التجريب) إذا حصلت نفس الظاهرة عند تجريب المسببات المُفترضة يتم تثبيت هذه الظاهرة كحقيقة علمية ثابتة وتكون ركيزة علمية لهذا المسار العلمي ، وإذا خالفت النتائج أفترض مسببات أخرى وعاود المحاولة .

علوم الطاقة الخارقة للإنسان والماورائيات هي جزء من المنظومة العلمية الضخمة التي تكمل بعضها ، وبواسطة هذا التكامل نحصل على إجابة لأسئلة فلسفية ضخمة كانت تشكل نقاط خلاف في بداية تلك المسارات العلمية .
--- علوم الطاقة والماورائيات لم تحظى بنصيبها من الباحثين الذين يبحرون في أرجاء المسار العلمي لهما ليثبتوا حقائقهما العلمية كقواعد أساسية لهذا المسار وبالتالي ترك فجوة بين التفسير العلمي للظواهر النفسية والعقلية والقدرات الغريبة الناتجة عنها .
--- بالإضافة لتغيب ثبات المعلومة حيث تركت هذه العلوم للسحرة والدجالين والمرتزقة المحتالين الذين يقتاتون على أموال الناس ضعاف النفوس الذين لا يكلفون أنفسهم للبحث عن الحقائق أو على الأقل عن صحة ما يقومون به ، فالمعلومات الوارده عنهما قد تفتقد للصواب وقد تكون صحية ثم بعد فترة يكتشف أنها خدعة وكذبة والقليل منها ما يصح ويلقى تفسير واضح ومقبول .
--- كذلك عملية ربط الحقائق العلمية المتناثرة ببعضها لهذا المسار العلمي المترامي الأطراف ، وبلا شك أن الربط هو من ضمن الوسائل الهامة لتحديد أبجدية العلم وصلته ببعضه وبالتالي صلته بالمنظومة العلمية الضخمة والتي هي عبارة عن حقائق متكاملة .

أعتذر على خروجي عن صلب الموضوع ، لكن وجهتا فرصة لتبيين وجهة نظر قد تفيد بعض الأعضاء أو حتى الزوار لهذا المنتدى الرحب .
 
الإعجابات: Rami
إنضم
30 يوليو 2015
المشاركات
171
الإعجابات
246
#20
العلماء لم يرفعوا أنفسهم عن عامة البشر ولم يستغلوا جهل الأغلبية ، الناس يمتلكون نفس الأجساد ونفس العقول فمن أراد الحقيقة سيبحث عنها ومن لم يرد سيبقى جاهلا في عصر العلم فيه متاح للجميع ويستطيع أن يصل اليه الجميع .

مسألة الإلحاد والإله الواحد مسألة فلسفية دينية لا علاقة لها بالحقائق العلمية الثابتة ، عندما تسأل العلم هل الحديد هو نفسه الماء سيجيب ب لا لأن الحقيقة العلمية تثبت أختلاف الحديد عن الماء ، عندما تستغل الإختلاف السابق في إثبات وجود الإله ستجده يخدم هذا المعتقد ، وبالمقابل عندما تستغله لنفي وجود الإلة ستجده يخدم هذا المعتقد أيضا ، أي الحقائق العلمية ما تزيد أصحاب المعتقدات الدينية إلا إيمانا ويقينا .

لذلك جميع الحقائق العلمية الثابتة جميعها ستكون دليل للجانبين منكري الألوهية ومثبتيها تخدم معتقداتهم وتثبتها أيًٓا كانت ، المعتقدات الراسخة لأي مجموعة دينية تجدها دائما مسؤولة عن تنظيم حياة الناس التابعين لها وتعديل سلوكهم وممارساتهم اليومية بشكل عام ، لذلك قد تستغلها بعض الجهات (السرية) للتأثير على الناس وتسخيرهم لخدمة أهدافها بدمج الحقائق العلمية مع المعتقدات الدينية التي يجدونها أتباع الديانة تصادق معتقداتهم الراسخة ، وما إن يستمر الوضع على حالة حتى يصلون نقطة اللاعودة حيث لا تصادق الحقائق العلمية معتقداتهم ولا يستطيعون تكذيب تلك الحقائق برمتها ولا يمكنهم تصحيح المعتقد وتعديله لأنه ثابت تغييره يعني دائما تغيير ركيزة الدين بالكامل ، في هذه النقطة بالذات يتداخل الشك مع اليقين وتنقسم المجموعة الدينية لطوائف ومذاهب متعددة ينتهي بها الحال جميعا إلى الإنكار .

أما بالنسبة للعلم جميع العلماء يكرّسون جهودهم لتثبيت الحقائق العلمية الطبيعية ابتداء من محيطهم إلى ما يجري داخل نفوسهم محاولة منهم لحل مشكلة تواجه المجتمع وتؤثر على حياة الناس بشكل سلبي ، والبحث عن أجوبة تؤرق أسئلتها تفكير الناس وتشغل بال الكثيرين .
يتوزعون العلماء في مختلف المجتمعات حسب ميولهم ورغباتهم في ما يجدون فيه حبا في ممارسته وشغفا في البحث في حقائقه في المنظومة العلمية الضخمة الى مسارات علمية كل مسار يختص بنوع معين من العلوم ، عندما يدفع الباحث حماسه ليبحر في مساره العلمي ستشد إنتباههة ظواهر غير مألوفة له وعندما يحاول هذا الباحث في تفسيرها فإنه يفترض مسبباتها ويستخدم أدوات لإثبات تحقق هذه الظاهر بواسطة هذه المسببات المفترضة منها محاكات الظروف الطبيعة مثلا (التجريب) إذا حصلت نفس الظاهرة عند تجريب المسببات المُفترضة يتم تثبيت هذه الظاهرة كحقيقة علمية ثابتة وتكون ركيزة علمية لهذا المسار العلمي ، وإذا خالفت النتائج أفترض مسببات أخرى وعاود المحاولة .

علوم الطاقة الخارقة للإنسان والماورائيات هي جزء من المنظومة العلمية الضخمة التي تكمل بعضها ، وبواسطة هذا التكامل نحصل على إجابة لأسئلة فلسفية ضخمة كانت تشكل نقاط خلاف في بداية تلك المسارات العلمية .
--- علوم الطاقة والماورائيات لم تحظى بنصيبها من الباحثين الذين يبحرون في أرجاء المسار العلمي لهما ليثبتوا حقائقهما العلمية كقواعد أساسية لهذا المسار وبالتالي ترك فجوة بين التفسير العلمي للظواهر النفسية والعقلية والقدرات الغريبة الناتجة عنها .
--- بالإضافة لتغيب ثبات المعلومة حيث تركت هذه العلوم للسحرة والدجالين والمرتزقة المحتالين الذين يقتاتون على أموال الناس ضعاف النفوس الذين لا يكلفون أنفسهم للبحث عن الحقائق أو على الأقل عن صحة ما يقومون به ، فالمعلومات الوارده عنهما قد تفتقد للصواب وقد تكون صحية ثم بعد فترة يكتشف أنها خدعة وكذبة والقليل منها ما يصح ويلقى تفسير واضح ومقبول .
--- كذلك عملية ربط الحقائق العلمية المتناثرة ببعضها لهذا المسار العلمي المترامي الأطراف ، وبلا شك أن الربط هو من ضمن الوسائل الهامة لتحديد أبجدية العلم وصلته ببعضه وبالتالي صلته بالمنظومة العلمية الضخمة والتي هي عبارة عن حقائق متكاملة .

أعتذر على خروجي عن صلب الموضوع ، لكن وجهتا فرصة لتبيين وجهة نظر قد تفيد بعض الأعضاء أو حتى الزوار لهذا المنتدى الرحب .
اعتقد انه خانني التعبير، أنا لا أهاجم العلم، حاشى لله. ان العلم ركيزة من ركائز حياتنا كما هي علوم الروح، انه اخرجنا من الجهل وكسر بعض الخرافات التي نعتقد بها، لاحظ انتقادي كان عن "التطرف" و"اتباع ادوات العلماء لا العلم"، هذا ما اقصده. لا انا ولا انت ننكر أن بعض العلماء ادخلوا اراؤهم الشخصية في العلوم سواء في قياسهم للأشياء أو في عدم ايمانهم بالله، لأكون صادقا معك شيء يجلب الشك لنفسي، كيف لشخص عاقل ونابغة وعنده IQ عالي ولا يؤمن "بوجود مبدع صاغ هذا الكون مترامي الاطراف" كالعالم هوكنق مثلًا؟ انه يجلب الشك للكثير ليس لي فقط، وبسببه يلحد الكثير، يتبعونه لأنه نابغة، وهنا يجب على كل عالم ان يوضح على ان قياساته الرياضية لا تخلط مع ايمانه/الحاده (هنا مقصدي بقول انهم رفعوا انفسهم، انهم لم يوضحوا الخيط الرفيع بين مايعتقدونه لاهوتيًا/فلسفيًا وماتوصلوا له علميًا) هنا، يجب على الانسان ألّا يطرد العالِم ويطرد العلم.

وإني كل يوم اتعلم شيئا يبين لي مدى جهلي، لم ولن اهاجم العلم يومًا، هجومي على الحرب التي تقوم بين ركيزتين ترتكز عليها أدمغتنا، المادة والماوراء، ونحن لا نعرف الحقيقة ولا نقوى على جزء صغير منها، أذكى عالم فينا يجهل نفسه، فكيف برأيه الفلسفي وآلته الحاسبة أن يحدوا هذا الكون بماوراءه؟
 

أبوكريم

عضو مشارك
إنضم
2 يوليو 2016
المشاركات
161
الإعجابات
234
الإقامة
المملكة العربية السعودية
#22
أعتقد أن الشكل الهرمى له تأثير بالفعل فهو يركز الطاقة ويكثفها فقد جعلت حدادا يصنع لى واحدا حديديا بمقاس 40سم لكل أضلاعه ومجوف من جميع الجوانب وكنت اذا وضعته فوق مشط قدمى فلا تمر 10 دقائق حتى احس بالخدر والتنميل يسرى بقدمى وكذلك اذا وضعته فوق رأسى كنت احس بصداع ويستطيع اى شخص التجربة ..فهذا الشكل بالفعل يكثف الطاقة ويركزها ولكن لهذه العملية أصولها ومن أهمها الأبعاد والمقاسات فليست كل الأبعاد تعطى نفس النتيجة وثانى هذه الأصول الحجم فكلما كان الحجم أكبر كان التأثير أكبر ومن اهم الأصول أيضا البيئة المجاورة فكلما كانت فى الطبيعة ولاتحدها البنايات او المبانى كان التأثير أكبر وهناك شئ آخر لانقول عنه اصل وإنما هو شرط اساسى الاوهو توجيه اضلاعه باتجاه الشمال والجنوب وهناك اصل أخر وهو مراعاة المجال المغناطيسي من حوله .
ومن يريد التأكد من ذلك فليراجع اعمال العلماء الروس والاوكران فهؤلاء لديهم الإمكانيات وعندهم القدرة على إجراء التجارب وتنويعها ...ولكن مثلى وأمثال ألاخوة المشاركين لانملك عشر تلك الإمكانيات لإجراء مثل هذه التجارب.
واخيرا الا تلاحظون أن الشكل الهرمى له وجود فى كل الحضارات السابقة والتي نتفق جميعا على تفوقها وتقدمها العلمى ..ولاانسى ابدا ذلك الخبر الذى أفاد باكتشاف هرم عملاق ضخم تحت مياه المحيط الأطلنطي يبلغ 3اضعاف هرم الجيزة بمصر ويمكن مراجعة الخبر على اليوتيوب ..والذى قيل ساعتها انه من بقايا حضارة اطلنطس الغارقة وقيل غير ذلك عن صلته بالمسيخ الدجال !!
الخلاصة انى اعتقد ان هذا الشكل له بالفعل تأثيرات ولكن هذه التأثيرات لها أصولها التى لايستطيع كل فرد الإتيان بها او تحقيقها.
 

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#24

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#25

لكن فوق سعره، هناك ثمن للإشتراك في التطبيق المرفق معه.