مقترح لقسم التحليل السياسي.

هل أنت مع أم ضد إفتتاح هذا القسم؟

  • مع

    الأصوات: 5 41.7%
  • ضد

    الأصوات: 7 58.3%

  • مجموع المصوتين
    12
  • الاستطلاع مغلق .
إنضم
14 أغسطس 2016
المشاركات
22
الإعجابات
34
الجنس
ذكر
#1
الإخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله ..

أود بأن اقترح عليكم فكرة إنشاء قسم للتحليل السياسي ومناقشة ما يجري في الوطن العربي و العالم من سياسات.

الفكرة من هذا القسم هو تحليل الأخبار الاقتصادية والسياسية اليومية بشكل احترافي لتكوين الصورة العامة لمجريات الأحداث وربطها سويا حتى نفهم ما يجري حولنا ، وذلك لسرعة الأحداث والتغييرات وما يجري على المكشوف وحقيقة ما يجري خلف الكواليس.

قد يبدو العنوان صغيرا ولكن بعد التعمق قليلا ستبدأ الفكرة بالظهور لتوضيح وكشف المستور.
تكثر المواضيع وما خفي أعظم ..
 

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#2
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا مانع لدي إذا حصلنا على مزيد من الأصوات المؤيدة لهذه الفكرة.
 

مؤرخ

عضو مشارك
إنضم
30 يوليو 2015
المشاركات
82
الإعجابات
108
#3
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
اقنراح رائع وياريت بوافق المدير
 

سامر

عضو مشارك
إنضم
3 مايو 2015
المشاركات
185
الإعجابات
241
الجنس
ذكر
#4
قال رسول الله:بل إتمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر حتى إذا رأيت شحا مطاعا وهوى متبعا ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك ودع العوام ( وفي رواية ودع عنك أمر العامة) سند الحديث فيه مقال ولكن هناك شواهد تؤيده....
اعتقد أننا في عصر يصدق فيه هذا القول...وإعجاب كل ذي رأي برأيه .....ودع عنك امر العامة....كما قال احدهم من السياسة ترك السياسة....كنت مهووس بالاخبار والكتب السياسية ولم ارى لاحقا فيها إلا مضيعة للوقت ودخول ببرنامج الدجال ببرنامج الإلهاء العالمي وتضييع اوقات الناس....اذا فتح هكذا قسم قد اشارك فيه ولكن لا أحبذ هذا أبدا لان كل العرب مصابين بإعتقاد انهم محللون سياسيون من طراز رفيع......كما قال المعصوم احرص على ماينفعك.....قسم لتصحيح التاريخ التفسيري او الطب البديل او بدائل المعيشة عند اقتراب الخراب العظيم اكثر نفعا والله أعلم
 
إنضم
23 مارس 2015
المشاركات
451
الإعجابات
536
الإقامة
فرنسا
الجنس
ذكر
#5
مرحبا اخي 'المشكلة اخي انو تكون هناك مطالبة بقسم من الاقسام ولما يفتح القسم بجهد ووقت لا نجد فيه اي مواضيع وهناك اقسام هكذا.
اتمنى يفتح قسم للفيزياء احسن لان الكثير هنا لديهم مواضيع في العلم والفيزياء ويريدون طرحها '
شكرا
 

ziya

عضو جديد
إنضم
19 يوليو 2017
المشاركات
37
الإعجابات
17
الجنس
ذكر
#6
انا اعارض فكرة انشاء القسم السياسي..فضرره اكثر من فوائده..لذا فليكن هذا المنتدى للعلوم الراقية و الافكار الرائعة ..ولا حاجة لنا لتدنسيه بقذارة تدعى بالسياسة..قوموا بأنشائه و سترى حرب و حرق الاعصاب و لغو و لغط
 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
834
الإعجابات
745
#7
انا اعارض فكرة انشاء القسم السياسي..فضرره اكثر من فوائده..لذا فليكن هذا المنتدى للعلوم الراقية و الافكار الرائعة ..ولا حاجة لنا لتدنسيه بقذارة تدعى بالسياسة..قوموا بأنشائه و سترى حرب و حرق الاعصاب و لغو و لغط
متفقا معك 100/100
 
إنضم
2 يوليو 2016
المشاركات
161
الإعجابات
234
الإقامة
المملكة العربية السعودية
#8
انا اعارض فكرة انشاء القسم السياسي..فضرره اكثر من فوائده..لذا فليكن هذا المنتدى للعلوم الراقية و الافكار الرائعة ..ولا حاجة لنا لتدنسيه بقذارة تدعى بالسياسة..قوموا بأنشائه و سترى حرب و حرق الاعصاب و لغو و لغط
وإلى متى أخى العزيز يظل هذا المنتدى للعلوم الراقية والأفكار الرائعة وقد لوثت معظم بلاد المسلمين بالإرهاب والخراب طولا وعرضا؟
انظل هكذا فى ابراج عالية نفكر ونفكر بينما بلادنا تنهشها أيدى المراهقين فكريا ودينيا ؟
وإن كنت تخشى من حدوث لغو ولغط _ وهو لابد حادث_ فهناك إدارة مسؤولة عن المنتدى وبيدها إغلاق المواضيع أو وقف التعليقات فى الوقت المناسب. اعتقد انه اقتراح فى محله وقد أصاب وقته الصحيح.
اقول هذا وأنا أدرى جيدا أنها كما قلت أنت قذارة أو كما نقولها نحن بمصر ( السياسة نجاسة) ولكن ماباليد حيلة فسواء وافقنا او رفضنا فقد غمست بلادنا ونحن معها فى خلافات فكرية وعقاءدية وطائفية لابد من تحليلها والوقوف على أسبابها ونتائجها.
 

ziya

عضو جديد
إنضم
19 يوليو 2017
المشاركات
37
الإعجابات
17
الجنس
ذكر
#9
وإلى متى أخى العزيز يظل هذا المنتدى للعلوم الراقية والأفكار الرائعة وقد لوثت معظم بلاد المسلمين بالإرهاب والخراب طولا وعرضا؟
انظل هكذا فى ابراج عالية نفكر ونفكر بينما بلادنا تنهشها أيدى المراهقين فكريا ودينيا ؟
وإن كنت تخشى من حدوث لغو ولغط _ وهو لابد حادث_ فهناك إدارة مسؤولة عن المنتدى وبيدها إغلاق المواضيع أو وقف التعليقات فى الوقت المناسب. اعتقد انه اقتراح فى محله وقد أصاب وقته الصحيح.
اقول هذا وأنا أدرى جيدا أنها كما قلت أنت قذارة أو كما نقولها نحن بمصر ( السياسة نجاسة) ولكن ماباليد حيلة فسواء وافقنا او رفضنا فقد غمست بلادنا ونحن معها فى خلافات فكرية وعقاءدية وطائفية لابد من تحليلها والوقوف على أسبابها ونتائجها.

و اذا لوثث بلاد المسلمين بالارهاب و الحرب..فما الذي سنفعله ..؟
اتريد ان نحمل السلاح و نقاتل و نصرخ كالمجنونين ؟
السياسة لعلمائها و ليست الاشخاص مثلنا ..او فاالا سنسمى بالروبيضة ...
هدف هذا المنتدى هو تطوير القدرات الشخصية و تبادل الافكار و تنمية النفس..كما في المدارس الفلسفية في اثينا و اليونان ..
اما السياسة و قذارتها فهناك مكانها وهو الفايسبوك و المقاهي
اما اسباب الخلافات العقائدية و الطائفية لا تناقش في قسم السياسة بل تناقش في قسم الفكر و الفلسفة .
 

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#10
قمت بإضافة تصويت لمدة أسبوع على هذا الموضوع، من فضلكم الإدلاء بأصواتكم في الأعلى، مرفقاً بتعليق يوضح وجهة النظر.
إن هذا الموضوع يعتبر نموذج مثالي لما نحتاج وجوده في نقاشات ألفا.
 
التعديل الأخير:
إنضم
2 يوليو 2016
المشاركات
161
الإعجابات
234
الإقامة
المملكة العربية السعودية
#11
و اذا لوثث بلاد المسلمين بالارهاب و الحرب..فما الذي سنفعله ..؟
اتريد ان نحمل السلاح و نقاتل و نصرخ كالمجنونين ؟
السياسة لعلمائها و ليست الاشخاص مثلنا ..او فاالا سنسمى بالروبيضة ...
هدف هذا المنتدى هو تطوير القدرات الشخصية و تبادل الافكار و تنمية النفس..كما في المدارس الفلسفية في اثينا و اليونان ..
اما السياسة و قذارتها فهناك مكانها وهو الفايسبوك و المقاهي
اما اسباب الخلافات العقائدية و الطائفية لا تناقش في قسم السياسة بل تناقش في قسم الفكر و الفلسفة .
ومن الذى انى بسيرة القتال والصراخ ؟؟
انا اتكلم عن قسم للسياسة يتم النقاش فيه بهدوء واحترام مع عدم شخصنة المواضيع وترك كل شخص ومايحب ويرضى لنفسه .
وليس هناك مانع من تقديم فقرة ثابتة لتوضيح بعض النظريات والأفكار السياسية والاقتصادية مثل الرأسمالية المعاصرة والاشتراكية والراسمالية وكذلك بعض المفاهيم الأساسية في هذه العلوم مجتمعة مثل العولمة الحديثة والقرية الكونية التي صرنا نعيش فيها .
مالمانع؟؟
 
الإعجابات: Rami

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#12
ومن الذى انى بسيرة القتال والصراخ ؟؟
انا اتكلم عن قسم للسياسة يتم النقاش فيه بهدوء واحترام مع عدم شخصنة المواضيع وترك كل شخص ومايحب ويرضى لنفسه .
وليس هناك مانع من تقديم فقرة ثابتة لتوضيح بعض النظريات والأفكار السياسية والاقتصادية مثل الرأسمالية المعاصرة والاشتراكية والراسمالية وكذلك بعض المفاهيم الأساسية في هذه العلوم مجتمعة مثل العولمة الحديثة والقرية الكونية التي صرنا نعيش فيها .
مالمانع؟؟
تحية لحضرتك أخي العزيز أبو كريم
أعتقد بأن الأخ يقصد تضارب الآراء السياسية الشخصية بين مؤيد ومعارض، هذا ما يخطر في بالي شخصياً عند سماع كلمة "سياسة".
كان لدي رفقاء أعزّاء من الطراز الأول لاشتراكنا في مهنة ودراسة واحدة، لم أتخيل يوماً أن أتخلى عنهم إلا فور رؤيتهم يؤيدون الطاغية ويصفقون لقاتل الأطفال ومرمّل الأمهات.

شخصياً هذا ما يجعلني أتفادى الحوارات السياسية التي لا أفسرها إلا بـ "خوار" وليس حوار لا نفع فيه، على الأقل لأنني لم أشاهد تفاسير ذلك المصطلح إلا في "الإتجاه المعاكس" و نشرات ماقبل النوم. :smilecat:
 
إنضم
30 نوفمبر 2016
المشاركات
442
الإعجابات
603
الإقامة
على سفر
الجنس
أنثى
#13

وعليكم السلام ورحمة الله

ما يحصل اليوم في عالمنا العربي الإسلامي وفي العالم هو مؤامرة محاكة بإتقان من قبل النخبة المهيمنة في الأرض اليوم (وهو القاهر فوق عباده), هذه النخبة التي تقوم بتنفيذ خطة سيدها إبليس.

نحن –والله أعلم- مقبلون وباندفاع كبير –يصعب إيقافه أو تحويل وجهته- نحو كارثة عظمى من نوع ما , ستكون مقدمة لعصر جديد.
برأيي أن التحليلات السياسية التي تلاحق الأحداث هي معوق يمنعنا من الاستعداد بفاعلية للكارثة القادمة, وما بعدها (مرحلة الفتنة العظمى).

أين استعدادنا النفسي والروحي ؟
أين استعدادنا المادي ؟
ما هي خطتنا ؟ خطة كل منا الفردية والعائلية ؟


التحليلات السياسية, تُبقي "المحلل والمؤيد له والمخالف" أسرى للأحداث المتلاحقة التي يصنعها آخرون بعناية وإتقان, بهدف تجنيدهم كأبواق للتجييش.. هذا من ناحية, ومن ناحية أخرى بهدف تعمية أبصارهم عن المشهد الأكبر لما يحصل , ولما هو على وشك أن يكون, ولله الأمر من قبل ومن بعد , ولو شاء الله لما فعلوه.

والله لن ينفعنا شيء بقدر أن نعي أنه علينا وبأسرع وقت ممكن الخروج من هذه المنظومة, وربما الخروج من منطقة الشرق الأوسط ككل, التي ستكون محرقة.

لن ينفعنا شيء بقدر رجوعنا لكلمات الله .. رجوع الفقير الذليل العاجز الذي لا يرى النجاة إلا في كلمات الرب العظيم.

هو العصر الجديد .. الذي تعلو فيه آلهة الأسباب الباطلة بكل طغيان وكِبر وجحود وكفر.. بمقابل كلمة الله الحق.

كلمة الله هي العليا .. والحق ظاهر .. والباطل زاهق .. ولا حق إلا الله الحق وما أنزل وما بعث وما أرسل وما دونه هو الباطل .

أسألك بالله الذي يسمع ويرى.. هل قلوبنا متيقنة أم مرتابة ؟!

ما آمنا .. ولو آمنا حقاً لأيقنت قلوبنا بعظيم محل كلمة الله !
لو آمنا حقاً لما لهثنا خلف "العلوم الخفية" ولما أعطينا الدنية في ديننا , ولما كنا أذلة نبتغي العزة في تقنيات الغرب و عقائد الشرق.. نسعى لتزكية أنفسنا وإحياء أرواحنا على خطى عظماء البوذيين والطاويين والهندوسيين.. وزهدنا في خطى محمد.. هل تذكرون محمد ؟ رسول الله ونبي الله عليه الصلاة والسلام , الذي تركنا على المحجة البيضَاءِ.. يعني تركنا على دين تام.. يؤخذ منا ولا نأخذ من غيرنا..

لكن رحنا نلهث خلف "العلم والحكمة" من شياطين الغرب وشياطين الشرق .. وبين أيدينا كلمة الله .

أدري أن هذا ربما لا يعجب كثيرون, يرون أنه يجب أن نصمد, توقد تبدو كلماتي القادمة مؤلمة وربما صادمة للبعض , لكن يجب أن أقول : هذه لم تكن يوماً حربنا ولا تلك كانت ثورتنا .. صدقوني لم يكن ذاك ربيعنا يوماً, ولم تكن تلك الثورة سوى مصيدة وفخ كبير!

وهناك ما هو أسوأ قادم..

قلتها من البداية وما زلت أقول "اعتزلوها".

وأذكّر بحديث رسول الله عليه الصلاة والسلام بوجوب الفرار إلى شعف الجبال ومواقع القطر.


الآن.. يا أخي الآن هو ليس وقت التحليلات السياسية , هي مخدر والله , الآن هو وقت الاستعداد للأسوأ والإنذار .

الآن هو وقت التوبة والإنابة والاستغفار , وطلب العفو والعافية .

الآن وقت التدبرات القرآنية .
الآن وقت جمع كلمات الله في الصدور .

النصر هو للكلمة , وسيقتل الدجال .. بكلمة من الله وروح منه.

ولن نكون أنصاراً للكلمة ما لم نستعد.. ولن نستعد طالما نحن بهذا العمى الذي يجعلنا نزهد بالحق الذي بين أيدينا ! لأن كلمات الله في ظل "منظومة الدجل" لم تعد تكفينا .. نريد الخفي .. نريد المبهر .. نريد الخارق .. وبين أيدينا آيات , ولكن لقوم يوقنون.

الدجال .. أياً ما كان.. يريد أن يطمس آيات الله في قلبك وقلبي .. يريد أن يقتل الكلمة في قلوبنا .. لنبقى عطشى .. وعندما يخرج لنا بما يظهر لنا أنه نهر من الماء (العلوم الخفية "للطاقة الروحية" والطاقة الكونية) ننزل فيه.. وكيف لا ننزل وقد كفرنا بآيات ربنا من قبل وأعرضنا من قبل عن الهدى لما جاءنا.. ولن يكون النهر سوى نار وجحيم أبدي , لأن لازمه الإعراض عن العلم والحكمة في الكتاب, لازمه اتباع دعاة الشرك.

أنتم من القلة في العالم كله الذين ربما يكون لديكم فرصة عندما يخرج بفتنته (التي بدأ الاعداد لها من الآن) , ويهديكم الله , أن تعرفوه , وتروا علامة الكفر بين عينيه (نعم أقصد علامة العين الثالثة), وتنيبوا إلى الله .


أنا لا أتابع أخبار , ولم يكن عندي تلفاز إلا من مدة قريبة , ولا أستخدمه إلا لليوتيوب, ولو تابعت قليلاً نشرات الأخبار, فإني أفعل حتى أعرف أين وصلوا فقط , ولا أتابع التحليلات السياسية, توقفت عن هذا منذ زمن, فهي ليست أكثر من عبث , ومحاولة لبرمجة الوعي الجمعي, وتقسيمه إلى فرق.

المتابعون منكم.. انظروا وتأملوا.. هل ترون عبر نشرات الأخبار والبرامج السياسية سوى حشد جيوش العالم ومرتزقته في بلادنا ؟!
اصدقوا أنفسكم.. هل تسمعون من شيء في هذه الأرض سوى قرع الطبول ؟!
تعلمون جميعكم أن هناك شيء قادم كبير , وتشعرون بالعجز والخوف! لذا يبحث أكثركم عن قدرات خارقة يتحرر بها من سجنه الكبير .

ما أهمية أن نحلل الأحداث طالما لسنا طرفاً فاعلاً فيها ؟

لماذا لا نتدبر أخبار الوحي بدلاً من هذا كله ؟
نعم .. كلام وعظي ممل .. لا إثاره فيه ولا جديد ولا مفيد وووو..
نعم .. أؤكد لكل من ورد عليه هذا الخاطر.. بأن هذا من العمى الذي أصاب قلبك.

ما الذي يمنعنا من العكوف على كتاب ربنا الحق ؟ باعتبار أن فيه الخلاص والنجاة والفلاح .. فيه آيات بينات .. فيه الحق وفيه النصر وفيه تفصيل كل شيء .
معقول ؟ّ! ألم أقل لكم نحن لا نوقن حقاً .

صدقوني فيه تفصيل كل شيء .. ولكن.. تفصيل كل شيء لنا حاجة به حقاً ..

ومن نحن ؟ إن عرفنا من نحن .. استطعنا أن نحدد احتياجاتنا الحقيقية.

آها .. هنا البداية فعلاً .. لكن لن نصل لنتيجة أننا أرباب وآلهة وخارقون كما يُدجّل علاء الحلبي بنقولاته وجميع دعاة دين "العصر الجديد" .

بل نحن عباد الله .. نحن غرباء.. نحن عابرو سبيل .. وهذه الدنيا بكل ما فيها .. متاع .. هل تعلمون ما المتاع ؟ يعني زاد الغريب .. زاد عابر السبيل .


يَٰقَوۡمِ إِنَّمَا هَٰذِهِ ٱلۡحَيَوٰةُ ٱلدُّنۡيَا مَتَٰعٞ وَإِنَّ ٱلۡأٓخِرَةَ هِيَ دَارُ ٱلۡقَرَارِ٣٩ غافر



كل هذه الحياة الدنيا .. كلها.. متاع!
تخففوا من متاعكم.. يرحمكم الله ويبارك لكم.

متاع..

نأخذ منه ما يعيننا على بلوغ وجهتنا .. فقط.. "إنا لله وإنا إليه راجعون" .

عباد الله نحن .
هذا نحن , هذه الحقيقة العظمى التي نرجو أن نبلغها .. ولن نبلغها إلا لو أخلصنا الدين.. وأخلصنا العبودية لله الملك الحق الواحد القهار .


لو تحققنا بهذا الخبر من الوحي .. لو آمنا حقاً.. لأيقنّا بأن الكتاب المجيد فيه تفصيل كل شيء نحتاجه حقاً . وما ليس في الكتاب .. فيقيناً لا حاجة لنا به.

ما أقوله .. يحتاج منك أن يكون قلبك سليما حتى تعقله .. حتى تذهل أمامه.. حتى تشعر بدهشة تحيي قلبك الميت !

تحتاج قلباً سليماً من التعلقات ..
وأولها (بالنسبة لأهل المكتبة هنا) تعلق "العلوم الخفية" التي ستصبح فيها خارقاً ولديك "قدرات الآلهة" .. عندما تنظف قلبك من هذا النجّس ..

المسلم المؤمن لا يسعى ليكون خارقاً .. هذا كذب.
ولكن يسعى ليحيا حقيقته.. حقيقته التي أنساه إياها الزخرف.. حقيقته التي يقوم أنصار الدجال من خلال منظومتهم بطمسها..

أريد أن أعيش حقيقتي بإخلاص لأنعم بحياة الروح.. ليباركني الرب بكلمته.. أنا الإنسان الذي أتى علي حين من الدهر لم أكن شي~ا مذكورا..

من نحن ؟
من أنا؟
أنا العبد الفقير الضعيف العاجز الذليل..
الراجي رحمة ربه الغني القوي القدير العزيز ..

فقط عندما نتحقق بمن نحن .. تحيا الكلمة بالروح .. ونحيا الآيات.

دعكم من التحليلات السياسية .. ليست سوى متاهة وإعاقة وحجاب..

فقط.. كفوا أيديكم وألسنتكم واعتزلوا وفِرّوا إن استطعتم واصنعوا شي~ا لأنفسكم ومن حولكم, لأن هناك من يستخدم كل هذه الفرق والجيوش والجماعات والمحللين السياسيين والأبواق الإعلامية بشتى أنواعها من أجل حرب استنظاف قادمة لحرق الجميع .

أحيوا قلوبكم بكلمات الله.. لا بالعلوم الخفية .

هي حرب قذرة, ولكن بإذن الله من بعدها ستنجلي الأمور, ومن كتب الله له أن يبقى حياً سيعاصر عصراً جديداً.. والراية ستكون نقية بإذن الله.. عندها فقط.. تزول الغمة.. وينجلي الدخن.. ويجتمع أهل الحق.

ينزل الروح, وتحيا الكلمة من جديد.. لكن لن يستقبلها من كان قلبه غافلاً عن نورها.. فلا ينصرها ولا هو ينتصر!


التحليلات السياسية.. هكذا ساحة برأيي ستحبسنا أمداً أطول في الدايرة المفرغة المقيتة, والخانقة , والتي نحاول جميعاً أن نكسرها ونتحرر منها .

 

MedMax

عضو مشارك
إنضم
12 أكتوبر 2017
المشاركات
30
الإعجابات
31
الإقامة
المغرب
الجنس
ذكر
#14
وعليكم السلام ورحمة الله

ما يحصل اليوم في عالمنا العربي الإسلامي وفي العالم هو مؤامرة محاكة بإتقان من قبل النخبة المهيمنة في الأرض اليوم (وهو القاهر فوق عباده), هذه النخبة التي تقوم بتنفيذ خطة سيدها إبليس.

نحن –والله أعلم- مقبلون وباندفاع كبير –يصعب إيقافه أو تحويل وجهته- نحو كارثة عظمى من نوع ما , ستكون مقدمة لعصر جديد.
برأيي أن التحليلات السياسية التي تلاحق الأحداث هي معوق يمنعنا من الاستعداد بفاعلية للكارثة القادمة, وما بعدها (مرحلة الفتنة العظمى).

أين استعدادنا النفسي والروحي ؟
أين استعدادنا المادي ؟
ما هي خطتنا ؟ خطة كل منا الفردية والعائلية ؟


التحليلات السياسية, تُبقي "المحلل والمؤيد له والمخالف" أسرى للأحداث المتلاحقة التي يصنعها آخرون بعناية وإتقان, بهدف تجنيدهم كأبواق للتجييش.. هذا من ناحية, ومن ناحية أخرى بهدف تعمية أبصارهم عن المشهد الأكبر لما يحصل , ولما هو على وشك أن يكون, ولله الأمر من قبل ومن بعد , ولو شاء الله لما فعلوه.

والله لن ينفعنا شيء بقدر أن نعي أنه علينا وبأسرع وقت ممكن الخروج من هذه المنظومة, وربما الخروج من منطقة الشرق الأوسط ككل, التي ستكون محرقة.

لن ينفعنا شيء بقدر رجوعنا لكلمات الله .. رجوع الفقير الذليل العاجز الذي لا يرى النجاة إلا في كلمات الرب العظيم.

هو العصر الجديد .. الذي تعلو فيه آلهة الأسباب الباطلة بكل طغيان وكِبر وجحود وكفر.. بمقابل كلمة الله الحق.

كلمة الله هي العليا .. والحق ظاهر .. والباطل زاهق .. ولا حق إلا الله الحق وما أنزل وما بعث وما أرسل وما دونه هو الباطل .

أسألك بالله الذي يسمع ويرى.. هل قلوبنا متيقنة أم مرتابة ؟!

ما آمنا .. ولو آمنا حقاً لأيقنت قلوبنا بعظيم محل كلمة الله !
لو آمنا حقاً لما لهثنا خلف "العلوم الخفية" ولما أعطينا الدنية في ديننا , ولما كنا أذلة نبتغي العزة في تقنيات الغرب و عقائد الشرق.. نسعى لتزكية أنفسنا وإحياء أرواحنا على خطى عظماء البوذيين والطاويين والهندوسيين.. وزهدنا في خطى محمد.. هل تذكرون محمد ؟ رسول الله ونبي الله عليه الصلاة والسلام , الذي تركنا على المحجة البيضَاءِ.. يعني تركنا على دين تام.. يؤخذ منا ولا نأخذ من غيرنا..

لكن رحنا نلهث خلف "العلم والحكمة" من شياطين الغرب وشياطين الشرق .. وبين أيدينا كلمة الله .

أدري أن هذا ربما لا يعجب كثيرون, يرون أنه يجب أن نصمد, توقد تبدو كلماتي القادمة مؤلمة وربما صادمة للبعض , لكن يجب أن أقول : هذه لم تكن يوماً حربنا ولا تلك كانت ثورتنا .. صدقوني لم يكن ذاك ربيعنا يوماً, ولم تكن تلك الثورة سوى مصيدة وفخ كبير!

وهناك ما هو أسوأ قادم..

قلتها من البداية وما زلت أقول "اعتزلوها".
وأذكّر بحديث رسول الله عليه الصلاة والسلام بوجوب الفرار إلى شعف الجبال ومواقع القطر.


الآن.. يا أخي الآن هو ليس وقت التحليلات السياسية , هي مخدر والله , الآن هو وقت الاستعداد للأسوأ والإنذار .

الآن هو وقت التوبة والإنابة والاستغفار , وطلب العفو والعافية .

الآن وقت التدبرات القرآنية .
الآن وقت جمع كلمات الله في الصدور .

النصر هو للكلمة , وسيقتل الدجال .. بكلمة من الله وروح منه.

ولن نكون أنصاراً للكلمة ما لم نستعد.. ولن نستعد طالما نحن بهذا العمى الذي يجعلنا نزهد بالحق الذي بين أيدينا ! لأن كلمات الله في ظل "منظومة الدجل" لم تعد تكفينا .. نريد الخفي .. نريد المبهر .. نريد الخارق .. وبين أيدينا آيات , ولكن لقوم يوقنون.

الدجال .. أياً ما كان.. يريد أن يطمس آيات الله في قلبك وقلبي .. يريد أن يقتل الكلمة في قلوبنا .. لنبقى عطشى .. وعندما يخرج لنا بما يظهر لنا أنه نهر من الماء (العلوم الخفية "للطاقة الروحية" والطاقة الكونية) ننزل فيه.. وكيف لا ننزل وقد كفرنا بآيات ربنا من قبل وأعرضنا من قبل عن الهدى لما جاءنا.. ولن يكون النهر سوى نار وجحيم أبدي , لأن لازمه الإعراض عن العلم والحكمة في الكتاب, لازمه اتباع دعاة الشرك.

أنتم من القلة في العالم كله الذين ربما يكون لديكم فرصة عندما يخرج بفتنته (التي بدأ الاعداد لها من الآن) , ويهديكم الله , أن تعرفوه , وتروا علامة الكفر بين عينيه (نعم أقصد علامة العين الثالثة), وتنيبوا إلى الله .

أنا لا أتابع أخبار , ولم يكن عندي تلفاز إلا من مدة قريبة , ولا أستخدمه إلا لليوتيوب, ولو تابعت قليلاً نشرات الأخبار, فإني أفعل حتى أعرف أين وصلوا فقط , ولا أتابع التحليلات السياسية, توقفت عن هذا منذ زمن, فهي ليست أكثر من عبث , ومحاولة لبرمجة الوعي الجمعي, وتقسيمه إلى فرق.

المتابعون منكم.. انظروا وتأملوا.. هل ترون عبر نشرات الأخبار والبرامج السياسية سوى حشد جيوش العالم ومرتزقته في بلادنا ؟!
اصدقوا أنفسكم.. هل تسمعون من شيء في هذه الأرض سوى قرع الطبول ؟!
تعلمون جميعكم أن هناك شيء قادم كبير , وتشعرون بالعجز والخوف! لذا يبحث أكثركم عن قدرات خارقة يتحرر بها من سجنه الكبير .

ما أهمية أن نحلل الأحداث طالما لسنا طرفاً فاعلاً فيها ؟

لماذا لا نتدبر أخبار الوحي بدلاً من هذا كله ؟
نعم .. كلام وعظي ممل .. لا إثاره فيه ولا جديد ولا مفيد وووو..
نعم .. أؤكد لكل من ورد عليه هذا الخاطر.. بأن هذا من العمى الذي أصاب قلبك.

ما الذي يمنعنا من العكوف على كتاب ربنا الحق ؟ باعتبار أن فيه الخلاص والنجاة والفلاح .. فيه آيات بينات .. فيه الحق وفيه النصر وفيه تفصيل كل شيء .
معقول ؟ّ! ألم أقل لكم نحن لا نوقن حقاً .

صدقوني فيه تفصيل كل شيء .. ولكن.. تفصيل كل شيء لنا حاجة به حقاً ..

ومن نحن ؟ إن عرفنا من نحن .. استطعنا أن نحدد احتياجاتنا الحقيقية.

آها .. هنا البداية فعلاً .. لكن لن نصل لنتيجة أننا أرباب وآلهة وخارقون كما يُدجّل علاء الحلبي بنقولاته وجميع دعاة دين "العصر الجديد" .

بل نحن عباد الله .. نحن غرباء.. نحن عابرو سبيل .. وهذه الدنيا بكل ما فيها .. متاع .. هل تعلمون ما المتاع ؟ يعني زاد الغريب .. زاد عابر السبيل .


يَٰقَوۡمِ إِنَّمَا هَٰذِهِ ٱلۡحَيَوٰةُ ٱلدُّنۡيَا مَتَٰعٞ وَإِنَّ ٱلۡأٓخِرَةَ هِيَ دَارُ ٱلۡقَرَارِ٣٩ غافر



كل هذه الحياة الدنيا .. كلها.. متاع!
تخففوا من متاعكم.. يرحمكم الله ويبارك لكم.

متاع..

نأخذ منه ما يعيننا على بلوغ وجهتنا .. فقط.. "إنا لله وإنا إليه راجعون" .

عباد الله نحن .
هذا نحن , هذه الحقيقة العظمى التي نرجو أن نبلغها .. ولن نبلغها إلا لو أخلصنا الدين.. وأخلصنا العبودية لله الملك الحق الواحد القهار .


لو تحققنا بهذا الخبر من الوحي .. لو آمنا حقاً.. لأيقنّا بأن الكتاب المجيد فيه تفصيل كل شيء نحتاجه حقاً . وما ليس في الكتاب .. فيقيناً لا حاجة لنا به.

ما أقوله .. يحتاج منك أن يكون قلبك سليما حتى تعقله .. حتى تذهل أمامه.. حتى تشعر بدهشة تحيي قلبك الميت !

تحتاج قلباً سليماً من التعلقات ..
وأولها (بالنسبة لأهل المكتبة هنا) تعلق "العلوم الخفية" التي ستصبح فيها خارقاً ولديك "قدرات الآلهة" .. عندما تنظف قلبك من هذا النجّس ..

المسلم المؤمن لا يسعى ليكون خارقاً .. هذا كذب.
ولكن يسعى ليحيا حقيقته.. حقيقته التي أنساه إياها الزخرف.. حقيقته التي يقوم أنصار الدجال من خلال منظومتهم بطمسها..

أريد أن أعيش حقيقتي بإخلاص لأنعم بحياة الروح.. ليباركني الرب بكلمته.. أنا الإنسان الذي أتى علي حين من الدهر لم أكن شي~ا مذكورا..

من نحن ؟
من أنا؟
أنا العبد الفقير الضعيف العاجز الذليل..
الراجي رحمة ربه الغني القوي القدير العزيز ..
فقط عندما نتحقق بمن نحن .. تحيا الكلمة بالروح .. ونحيا الآيات.

دعكم من التحليلات السياسية .. ليست سوى متاهة وإعاقة وحجاب..
فقط.. كفوا أيديكم وألسنتكم واعتزلوا وفِرّوا إن استطعتم واصنعوا شي~ا لأنفسكم ومن حولكم, لأن هناك من يستخدم كل هذه الفرق والجيوش والجماعات والمحللين السياسيين والأبواق الإعلامية بشتى أنواعها من أجل حرب استنظاف قادمة لحرق الجميع .

أحيوا قلوبكم بكلمات الله.. لا بالعلوم الخفية .

هي حرب قذرة, ولكن بإذن الله من بعدها ستنجلي الأمور, ومن كتب الله له أن يبقى حياً سيعاصر عصراً جديداً.. والراية ستكون نقية بإذن الله.. عندها فقط.. تزول الغمة.. وينجلي الدخن.. ويجتمع أهل الحق.

ينزل الروح, وتحيا الكلمة من جديد.. لكن لن يستقبلها من كان قلبه غافلاً عن نورها.. فلا ينصرها ولا هو ينتصر!

التحليلات السياسية.. هكذا ساحة برأيي ستحبسنا أمداً أطول في الدايرة المفرغة المقيتة, والخانقة , والتي نحاول جميعاً أن نكسرها ونتحرر منها .
ما شاء الله عليك الاخت من المسلمين لن اوفيك حقك ان علقت او عقبت على الكلامك لانه بمجرد ما ابدا في قرائته يجري في روحي كالحياة لن ابالغ و اشهد الله اني صادق اتمنى من صميم قلبي ان يتم عليك العليم نعمته و ان يحفظ و اهلك و المسلمين من كل سوء اتفق مع كل ما تقولين جملة و تفصيلا بالرغم من ان الوضعية ماساوية و نحن لم نستفق بعد من الغفلة و من الصدمة لكن لابد للحق ان ينتصر فالحروب سجال و المعركة بين الحق و الباطل مستمرة الى يوم القيامة كل ما يجب عليه فعله الان التسلح بالعلم و اكتساب مهارات فردية للعيش البري فالقادم سيدفعنا للرحيل و لا يعذر حين ذاك المرء بجهله فالوسائل التعلمية متاحة و ابواب المتاجر مفتوحة و النوادي الرياضية كدلك و اول تحرر يجب القيام به نحو الامام هو التخلص من تاتير النسق الجماهيري مصداقا لقوله تعالى (و ان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن السبيل) فالجميع في سبات و الكوارت لا تندر بقدومها لا يمنعنا كل هدا من وضع خطة فردية و اسطر على فردية لاني اؤمن برفرفة جناح الفراشة و التغيير يبدا من الفرد و متل كل الحروب المهلكة لابد من الاستعداد نفسيا لفقدان الاحبة لان الانجراف في هكدا عواطف يمكن ان تسبب في تدمير الفرد يجب الاتصال فقط بالواحد الاحد هو الوحيد الدي يجب ان نربط قلوبنا به و ان نستودعه اهلينا فالمهتدون هم الدين يعلمون معنى انا للله و انا اليه راجعون و السلام عليكم و رحمة الله
 
إنضم
2 يوليو 2016
المشاركات
161
الإعجابات
234
الإقامة
المملكة العربية السعودية
#15
تحية لحضرتك أخي العزيز أبو كريم
أعتقد بأن الأخ يقصد تضارب الآراء السياسية الشخصية بين مؤيد ومعارض، هذا ما يخطر في بالي شخصياً عند سماع كلمة "سياسة".
كان لدي رفقاء أعزّاء من الطراز الأول لاشتراكنا في مهنة ودراسة واحدة، لم أتخيل يوماً أن أتخلى عنهم إلا فور رؤيتهم يؤيدون الطاغية ويصفقون لقاتل الأطفال ومرمّل الأمهات.

شخصياً هذا ما يجعلني أتفادى الحوارات السياسية التي لا أفسرها إلا بـ "خوار" وليس حوار لا نفع فيه، على الأقل لأنني لم أشاهد تفاسير ذلك المصطلح إلا في "الإتجاه المعاكس" و نشرات ماقبل النوم. :smilecat:
استاذنا العزيز رامى
لربما تكون متأثرا بتلك الميلودراما المفتعلة فى كثير من الاحيان أو الطبيعية فى بعض الأحيان والتى تحدث كثيرا فى ( الإتجاه المعاكس) وتتضمن السب والشتم وفى أحيان الضرب وتبادل اللكمات.
وقد حدث وانت أكبر خبير بالمنتدى ومافيه _ حدث مثل تلك الأساليب من السب والشتم فى مناقشات فكرية أو نظرية صرف ولم يقل أحد بإلغاء هذه الأقسام أو الدعوة إلى وقف المناقشات الفلسفية او النظرية الداءرة بين الأعضاء.
وعلى كل احس أن هناك شبه إتجاه رافض لهذا القسم
فنعليقات كثير من الأعضاء تفيد بعدم استحباب إنشاء مثل هذا القسم .. فعلى الأقل لو يكون قسم للتعليم
والتعريف بالنظريات السياسية المعاصرة أو الاقتصادية الحديثة من غير الدخول فى نقاشات و( إتجاهات معاكسة) قد يفيد كثيرا فى فهم مايجرى حولنا .
وأنا وانت وكثير من الأعضاء هنا يعلمون ويشاهدون ماللاقتصاد الحديث من التأثير فى كثير من القرارات السياسية المصيرية ( بل أقول فى كثير من القرارات الحربية كذلك) .. فعلى اقل القليل لو يكون قسم للتعريف بالنظريات الإقتصادية والساسية المعاصرة وتأثيراتها على مجريات الأمور من حولنا.
وبخصوص اصدقاءك الذين خسرتهم بسبب الخلاف حول طاغية الشام _ عامله الله بما يستحق وعجل له_ فأعتقد أن السبب الحقيقى هو فى داخل اصدقاءك وإنما السياسة هى التى أظهرت مكنون كل منكم وظهر الفارق بينكم جليا حين تجسد فى مواقف عملية ظاهرة للعيان.
ولو انصفت وتعمقت أخى الفاضل فى ذلك الموقف لحسبت ذلك من (كرامات) السياسة لا من عيوبها .
وللحديث بقية..
 

ziya

عضو جديد
إنضم
19 يوليو 2017
المشاركات
37
الإعجابات
17
الجنس
ذكر
#16
وعليكم السلام ورحمة الله

ما يحصل اليوم في عالمنا العربي الإسلامي وفي العالم هو مؤامرة محاكة بإتقان من قبل النخبة المهيمنة في الأرض اليوم (وهو القاهر فوق عباده), هذه النخبة التي تقوم بتنفيذ خطة سيدها إبليس.

نحن –والله أعلم- مقبلون وباندفاع كبير –يصعب إيقافه أو تحويل وجهته- نحو كارثة عظمى من نوع ما , ستكون مقدمة لعصر جديد.
برأيي أن التحليلات السياسية التي تلاحق الأحداث هي معوق يمنعنا من الاستعداد بفاعلية للكارثة القادمة, وما بعدها (مرحلة الفتنة العظمى).

أين استعدادنا النفسي والروحي ؟
أين استعدادنا المادي ؟
ما هي خطتنا ؟ خطة كل منا الفردية والعائلية ؟


التحليلات السياسية, تُبقي "المحلل والمؤيد له والمخالف" أسرى للأحداث المتلاحقة التي يصنعها آخرون بعناية وإتقان, بهدف تجنيدهم كأبواق للتجييش.. هذا من ناحية, ومن ناحية أخرى بهدف تعمية أبصارهم عن المشهد الأكبر لما يحصل , ولما هو على وشك أن يكون, ولله الأمر من قبل ومن بعد , ولو شاء الله لما فعلوه.

والله لن ينفعنا شيء بقدر أن نعي أنه علينا وبأسرع وقت ممكن الخروج من هذه المنظومة, وربما الخروج من منطقة الشرق الأوسط ككل, التي ستكون محرقة.

لن ينفعنا شيء بقدر رجوعنا لكلمات الله .. رجوع الفقير الذليل العاجز الذي لا يرى النجاة إلا في كلمات الرب العظيم.

هو العصر الجديد .. الذي تعلو فيه آلهة الأسباب الباطلة بكل طغيان وكِبر وجحود وكفر.. بمقابل كلمة الله الحق.

كلمة الله هي العليا .. والحق ظاهر .. والباطل زاهق .. ولا حق إلا الله الحق وما أنزل وما بعث وما أرسل وما دونه هو الباطل .

أسألك بالله الذي يسمع ويرى.. هل قلوبنا متيقنة أم مرتابة ؟!

ما آمنا .. ولو آمنا حقاً لأيقنت قلوبنا بعظيم محل كلمة الله !
لو آمنا حقاً لما لهثنا خلف "العلوم الخفية" ولما أعطينا الدنية في ديننا , ولما كنا أذلة نبتغي العزة في تقنيات الغرب و عقائد الشرق.. نسعى لتزكية أنفسنا وإحياء أرواحنا على خطى عظماء البوذيين والطاويين والهندوسيين.. وزهدنا في خطى محمد.. هل تذكرون محمد ؟ رسول الله ونبي الله عليه الصلاة والسلام , الذي تركنا على المحجة البيضَاءِ.. يعني تركنا على دين تام.. يؤخذ منا ولا نأخذ من غيرنا..

لكن رحنا نلهث خلف "العلم والحكمة" من شياطين الغرب وشياطين الشرق .. وبين أيدينا كلمة الله .

أدري أن هذا ربما لا يعجب كثيرون, يرون أنه يجب أن نصمد, توقد تبدو كلماتي القادمة مؤلمة وربما صادمة للبعض , لكن يجب أن أقول : هذه لم تكن يوماً حربنا ولا تلك كانت ثورتنا .. صدقوني لم يكن ذاك ربيعنا يوماً, ولم تكن تلك الثورة سوى مصيدة وفخ كبير!

وهناك ما هو أسوأ قادم..

قلتها من البداية وما زلت أقول "اعتزلوها".
وأذكّر بحديث رسول الله عليه الصلاة والسلام بوجوب الفرار إلى شعف الجبال ومواقع القطر.


الآن.. يا أخي الآن هو ليس وقت التحليلات السياسية , هي مخدر والله , الآن هو وقت الاستعداد للأسوأ والإنذار .

الآن هو وقت التوبة والإنابة والاستغفار , وطلب العفو والعافية .

الآن وقت التدبرات القرآنية .
الآن وقت جمع كلمات الله في الصدور .

النصر هو للكلمة , وسيقتل الدجال .. بكلمة من الله وروح منه.

ولن نكون أنصاراً للكلمة ما لم نستعد.. ولن نستعد طالما نحن بهذا العمى الذي يجعلنا نزهد بالحق الذي بين أيدينا ! لأن كلمات الله في ظل "منظومة الدجل" لم تعد تكفينا .. نريد الخفي .. نريد المبهر .. نريد الخارق .. وبين أيدينا آيات , ولكن لقوم يوقنون.

الدجال .. أياً ما كان.. يريد أن يطمس آيات الله في قلبك وقلبي .. يريد أن يقتل الكلمة في قلوبنا .. لنبقى عطشى .. وعندما يخرج لنا بما يظهر لنا أنه نهر من الماء (العلوم الخفية "للطاقة الروحية" والطاقة الكونية) ننزل فيه.. وكيف لا ننزل وقد كفرنا بآيات ربنا من قبل وأعرضنا من قبل عن الهدى لما جاءنا.. ولن يكون النهر سوى نار وجحيم أبدي , لأن لازمه الإعراض عن العلم والحكمة في الكتاب, لازمه اتباع دعاة الشرك.

أنتم من القلة في العالم كله الذين ربما يكون لديكم فرصة عندما يخرج بفتنته (التي بدأ الاعداد لها من الآن) , ويهديكم الله , أن تعرفوه , وتروا علامة الكفر بين عينيه (نعم أقصد علامة العين الثالثة), وتنيبوا إلى الله .

أنا لا أتابع أخبار , ولم يكن عندي تلفاز إلا من مدة قريبة , ولا أستخدمه إلا لليوتيوب, ولو تابعت قليلاً نشرات الأخبار, فإني أفعل حتى أعرف أين وصلوا فقط , ولا أتابع التحليلات السياسية, توقفت عن هذا منذ زمن, فهي ليست أكثر من عبث , ومحاولة لبرمجة الوعي الجمعي, وتقسيمه إلى فرق.

المتابعون منكم.. انظروا وتأملوا.. هل ترون عبر نشرات الأخبار والبرامج السياسية سوى حشد جيوش العالم ومرتزقته في بلادنا ؟!
اصدقوا أنفسكم.. هل تسمعون من شيء في هذه الأرض سوى قرع الطبول ؟!
تعلمون جميعكم أن هناك شيء قادم كبير , وتشعرون بالعجز والخوف! لذا يبحث أكثركم عن قدرات خارقة يتحرر بها من سجنه الكبير .

ما أهمية أن نحلل الأحداث طالما لسنا طرفاً فاعلاً فيها ؟

لماذا لا نتدبر أخبار الوحي بدلاً من هذا كله ؟
نعم .. كلام وعظي ممل .. لا إثاره فيه ولا جديد ولا مفيد وووو..
نعم .. أؤكد لكل من ورد عليه هذا الخاطر.. بأن هذا من العمى الذي أصاب قلبك.

ما الذي يمنعنا من العكوف على كتاب ربنا الحق ؟ باعتبار أن فيه الخلاص والنجاة والفلاح .. فيه آيات بينات .. فيه الحق وفيه النصر وفيه تفصيل كل شيء .
معقول ؟ّ! ألم أقل لكم نحن لا نوقن حقاً .

صدقوني فيه تفصيل كل شيء .. ولكن.. تفصيل كل شيء لنا حاجة به حقاً ..

ومن نحن ؟ إن عرفنا من نحن .. استطعنا أن نحدد احتياجاتنا الحقيقية.

آها .. هنا البداية فعلاً .. لكن لن نصل لنتيجة أننا أرباب وآلهة وخارقون كما يُدجّل علاء الحلبي بنقولاته وجميع دعاة دين "العصر الجديد" .

بل نحن عباد الله .. نحن غرباء.. نحن عابرو سبيل .. وهذه الدنيا بكل ما فيها .. متاع .. هل تعلمون ما المتاع ؟ يعني زاد الغريب .. زاد عابر السبيل .


يَٰقَوۡمِ إِنَّمَا هَٰذِهِ ٱلۡحَيَوٰةُ ٱلدُّنۡيَا مَتَٰعٞ وَإِنَّ ٱلۡأٓخِرَةَ هِيَ دَارُ ٱلۡقَرَارِ٣٩ غافر



كل هذه الحياة الدنيا .. كلها.. متاع!
تخففوا من متاعكم.. يرحمكم الله ويبارك لكم.

متاع..

نأخذ منه ما يعيننا على بلوغ وجهتنا .. فقط.. "إنا لله وإنا إليه راجعون" .

عباد الله نحن .
هذا نحن , هذه الحقيقة العظمى التي نرجو أن نبلغها .. ولن نبلغها إلا لو أخلصنا الدين.. وأخلصنا العبودية لله الملك الحق الواحد القهار .


لو تحققنا بهذا الخبر من الوحي .. لو آمنا حقاً.. لأيقنّا بأن الكتاب المجيد فيه تفصيل كل شيء نحتاجه حقاً . وما ليس في الكتاب .. فيقيناً لا حاجة لنا به.

ما أقوله .. يحتاج منك أن يكون قلبك سليما حتى تعقله .. حتى تذهل أمامه.. حتى تشعر بدهشة تحيي قلبك الميت !

تحتاج قلباً سليماً من التعلقات ..
وأولها (بالنسبة لأهل المكتبة هنا) تعلق "العلوم الخفية" التي ستصبح فيها خارقاً ولديك "قدرات الآلهة" .. عندما تنظف قلبك من هذا النجّس ..

المسلم المؤمن لا يسعى ليكون خارقاً .. هذا كذب.
ولكن يسعى ليحيا حقيقته.. حقيقته التي أنساه إياها الزخرف.. حقيقته التي يقوم أنصار الدجال من خلال منظومتهم بطمسها..

أريد أن أعيش حقيقتي بإخلاص لأنعم بحياة الروح.. ليباركني الرب بكلمته.. أنا الإنسان الذي أتى علي حين من الدهر لم أكن شي~ا مذكورا..

من نحن ؟
من أنا؟
أنا العبد الفقير الضعيف العاجز الذليل..
الراجي رحمة ربه الغني القوي القدير العزيز ..
فقط عندما نتحقق بمن نحن .. تحيا الكلمة بالروح .. ونحيا الآيات.

دعكم من التحليلات السياسية .. ليست سوى متاهة وإعاقة وحجاب..
فقط.. كفوا أيديكم وألسنتكم واعتزلوا وفِرّوا إن استطعتم واصنعوا شي~ا لأنفسكم ومن حولكم, لأن هناك من يستخدم كل هذه الفرق والجيوش والجماعات والمحللين السياسيين والأبواق الإعلامية بشتى أنواعها من أجل حرب استنظاف قادمة لحرق الجميع .

أحيوا قلوبكم بكلمات الله.. لا بالعلوم الخفية .

هي حرب قذرة, ولكن بإذن الله من بعدها ستنجلي الأمور, ومن كتب الله له أن يبقى حياً سيعاصر عصراً جديداً.. والراية ستكون نقية بإذن الله.. عندها فقط.. تزول الغمة.. وينجلي الدخن.. ويجتمع أهل الحق.

ينزل الروح, وتحيا الكلمة من جديد.. لكن لن يستقبلها من كان قلبه غافلاً عن نورها.. فلا ينصرها ولا هو ينتصر!

التحليلات السياسية.. هكذا ساحة برأيي ستحبسنا أمداً أطول في الدايرة المفرغة المقيتة, والخانقة , والتي نحاول جميعاً أن نكسرها ونتحرر منها .




اسم الله منقوش في قلوبنا دائما ..ولكن الاستعدادات التي ذكرتيها كانت انهزامية ..كأنك تلمحين بأننا مهزومون و بعيدون عن الله و و و ..اعرف انك متأثرة بتلك بوسطات التباكي و المرثاة و الحزن على ما ضاع و تقولون ان البعد عن الله هو السبب..كلا اختي..اسم الله منقوش في كل القلوب ..ولا اريد ان اسهب في الحديث عند هذه النقطة ..ولكن اود القول ان كنا سنستعد ..سيكون استعدادنا بتغيير افكارنا القديمة الميتة و استبدالها بأفكار جديدة و رؤية جديدة وهي التي ستزيل الغشاوة عن عيوننا ..وستعود فترة الازدهار و الابداعات و العلوم .صحيح انا اتفق معك في ما قلتيه عن السياسة فهي مضيعة للوقت فقط..اما يكن ان نستغل ذلك الوقت الفارغ في تحسين انفسنا !!
 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
834
الإعجابات
745
#17
أين استعدادنا النفسي والروحي ؟
أين استعدادنا المادي ؟
ما هي خطتنا ؟ خطة كل منا الفردية والعائلية ؟

أسألك بالله الذي يسمع ويرى.. هل قلوبنا متيقنة أم مرتابة ؟!

الآن.. يا أخي الآن هو ليس وقت التحليلات السياسية , هي مخدر والله , الآن هو وقت الاستعداد للأسوأ والإنذار .

الآن هو وقت التوبة والإنابة والاستغفار , وطلب العفو والعافية .

الآن وقت التدبرات القرآنية .
الآن وقت جمع كلمات الله في الصدور .
:clapping:
احيي فيك اختي الكريمة هذه الغيرة على كتاب الله ....
نعم اختي نحن فعلا بحاجة لاستعداد روحي و نفسي و فكري و مادي لقول الله تعالى " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة..... ترهبون به عدو الله وعدوكم..... "
و القوة لن تتحقق الا بالتمسك بكتاب الله لقول الله تعالى " يا يحيى خذ الكتاب بقوة" ......
لكن هناك من ياخد بالكتاب الى حد التنطع و تجاوز الحدود فيسفك الدماء من دون وجه حق ....كما وقع لداعش مثلا لا الحصر ......
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( هلك المتنطعون ) أي المتعمقون الغالون المجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم .
 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
834
الإعجابات
745
#18
تحية لحضرتك أخي العزيز أبو كريم
أعتقد بأن الأخ يقصد تضارب الآراء السياسية الشخصية بين مؤيد ومعارض، هذا ما يخطر في بالي شخصياً عند سماع كلمة "سياسة".
كان لدي رفقاء أعزّاء من الطراز الأول لاشتراكنا في مهنة ودراسة واحدة، لم أتخيل يوماً أن أتخلى عنهم إلا فور رؤيتهم يؤيدون الطاغية ويصفقون لقاتل الأطفال ومرمّل الأمهات.

شخصياً هذا ما يجعلني أتفادى الحوارات السياسية التي لا أفسرها إلا بـ "خوار" وليس حوار لا نفع فيه، على الأقل لأنني لم أشاهد تفاسير ذلك المصطلح إلا في "الإتجاه المعاكس" و نشرات ماقبل النوم. :smilecat:
لقد تعبنا من كثرة التحليلات السياسية و التنظيرات و الاقوال من دون افعال ......
ارجو ان تستبدلوا فكرة قسم للتحليلات السياسية التي لن تخلق الا الجدال العقيم الى حد البغضاء و العداوة ..... بقسم " ما يمكن فعله في ظل الاوضاع السياسية الراهنة " ....هكذا كل واحد يمكن ان يطرح فكرة و تصوره للمستقبل .......بكل اريحية .... من دون الدخول في مشادات مع الاخر ..... و في اخر المطاف ستتراكم لدينا مجموعة من الافكار يمكن تجميعها في قالب فعلي ...... و السلام
 
الإعجابات: ziya

ziya

عضو جديد
إنضم
19 يوليو 2017
المشاركات
37
الإعجابات
17
الجنس
ذكر
#19
لقد تعبنا من كثرة التحليلات السياسية و التنظيرات و الاقوال من دون افعال ......
ارجو ان تستبدلوا فكرة قسم للتحليلات السياسية التي لن تخلق الا الجدال العقيم الى حد البغضاء و العداوة ..... بقسم " ما يمكن فعله في ظل الاوضاع السياسية الراهنة " ....هكذا كل واحد يمكن ان يطرح فكرة و تصوره للمستقبل .......بكل اريحية .... من دون الدخول في مشادات مع الاخر ..... و في اخر المطاف ستتراكم لدينا مجموعة من الافكار يمكن تجميعها في قالب فعلي ...... و السلام

فعلا..لقد اصبت الان عين الفكرة ..رائع
 

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,421
الإعجابات
3,435
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#20
لقد تعبنا من كثرة التحليلات السياسية و التنظيرات و الاقوال من دون افعال ......
ارجو ان تستبدلوا فكرة قسم للتحليلات السياسية التي لن تخلق الا الجدال العقيم الى حد البغضاء و العداوة ..... بقسم " ما يمكن فعله في ظل الاوضاع السياسية الراهنة " ....هكذا كل واحد يمكن ان يطرح فكرة و تصوره للمستقبل .......بكل اريحية .... من دون الدخول في مشادات مع الاخر ..... و في اخر المطاف ستتراكم لدينا مجموعة من الافكار يمكن تجميعها في قالب فعلي ...... و السلام
فعلا..لقد اصبت الان عين الفكرة ..رائع

أعزائي، يفترض أن قسمي:
الحرب الأخيرة Armageddon
و
النجاة والمقاومة Surviving and Resistance


قد تم تخصيصهما لما تفكران به.. فمن المفترض أنهما خاصين بالمرحلة التي نمر بها الآن وكيفية الصمود فيها، فكرياً وعملياً. لكنها أقسام غير غنيّة بما فيه الكفاية بعد.
 
إنضم
30 نوفمبر 2016
المشاركات
442
الإعجابات
603
الإقامة
على سفر
الجنس
أنثى
#21
اسم الله منقوش في قلوبنا دائما ..ولكن الاستعدادات التي ذكرتيها كانت انهزامية ..كأنك تلمحين بأننا مهزومون و بعيدون عن الله و و و ..اعرف انك متأثرة بتلك بوسطات التباكي و المرثاة و الحزن على ما ضاع و تقولون ان البعد عن الله هو السبب..كلا اختي..اسم الله منقوش في كل القلوب ..ولا اريد ان اسهب في الحديث عند هذه النقطة ..ولكن اود القول ان كنا سنستعد ..سيكون استعدادنا بتغيير افكارنا القديمة الميتة و استبدالها بأفكار جديدة و رؤية جديدة وهي التي ستزيل الغشاوة عن عيوننا ..وستعود فترة الازدهار و الابداعات و العلوم .صحيح انا اتفق معك في ما قلتيه عن السياسة فهي مضيعة للوقت فقط..اما يكن ان نستغل ذلك الوقت الفارغ في تحسين انفسنا !!

أنت لا تعرف عني أي شيء .
ولست أبكي ولا أرثي , هذا فهمك الذي استقيته من الفكر والإعلام الموجه للتقليل من شأن الدين في حياة المؤمنين.
ولا أدعو لإحياء شيء سوى كلمات الله في قلوبنا.

أنت نموذج مثالي لما أقوله , اسم الله منقوش في قلوبكم.. ودايماً.. ! مجرد نقش لا معنى له في حياتكم .
اسم الله منقوش في قلوبنا دائما .. لا بل تقول اسم الله منقوش في كل القلوب ّ!

لكل مؤمن واعٍ أقول تأمل هذا القول .. الذي مؤداه تفريغ الدين من روحه .

فعلاً.. اسم الله منقوش في قلوبكم , وليس لكم سوى الرسم من هذا النقش..
أنتم لا ترجون لله وقارا عندما تبحثون عما يحييكم ويزكي أنفسكم في فلسفات وظنون وتخرصات البشر , ولن يكون لكم إلا الحسرة والندامة.

كل ما ستفعله أنك ستغير أفكارك الميتة القديمة بأفكار ميتة جديدة .


الدين ليس طقوساً تعبدية .. الدين ليس اسماً على هوية .. وصلوات ظاهرية لا تمنح مقيمها حضور قلب مع الله , ولا تنهى عن فحشاء أو منكر .

الدين منهاج حياة متكاملة .. الدين منظومة فكرية وقيمية وأخلاقية فردية وجماعية وإنسانية ..
الدين منهاج نفسي وسلوكي.. تربوي واجتماعي واقتصادي وسياسي .. الدين حياة .

أما الذين يريدون أن يحجموا حقيقة الدين وأثره في النفس الإنسانية ودوره في الارتقاء بالحضور الإنساني ولا أقول حضارة .. فهؤلاء كلهم جميعاً ليسوا على شيء .

ابحث عن منهاج تزكي به نفسك وجماعتك الإنسانية في الفلسفات والظنون .. هذا خيارك , وما كتبته هو خياري .

فلتكن لكم بطون كتب الفلاسفة والمفكرين كلها .. امتازوا بها .. واعلوا ما استطعتم وتعالوا بها علينا .
ومبارك علينا هو الكتاب .. كتاب ربنا المجيد تبارك اسمه القدوس .

لا تتأهبوا يا أصحاب الدعوات الفلسفية (الشرقية والغربية) لتردوا وتثبتوا وتبرهنوا وتصولوا وتجولوا ..
أُبشركم.. فاليوم يومكم , والعصر عصركم , والإعلام إعلامكم , وكل شيء سيكون قريباً لكم أنتم..
ونحن الغرباء المتخلفون.. حتى حين.



 
إنضم
30 نوفمبر 2016
المشاركات
442
الإعجابات
603
الإقامة
على سفر
الجنس
أنثى
#22
ما شاء الله عليك الاخت من المسلمين لن اوفيك حقك ان علقت او عقبت على الكلامك لانه بمجرد ما ابدا في قرائته يجري في روحي كالحياة لن ابالغ و اشهد الله اني صادق اتمنى من صميم قلبي ان يتم عليك العليم نعمته و ان يحفظ و اهلك و المسلمين من كل سوء اتفق مع كل ما تقولين جملة و تفصيلا بالرغم من ان الوضعية ماساوية و نحن لم نستفق بعد من الغفلة و من الصدمة لكن لابد للحق ان ينتصر فالحروب سجال و المعركة بين الحق و الباطل مستمرة الى يوم القيامة كل ما يجب عليه فعله الان التسلح بالعلم و اكتساب مهارات فردية للعيش البري فالقادم سيدفعنا للرحيل و لا يعذر حين ذاك المرء بجهله فالوسائل التعلمية متاحة و ابواب المتاجر مفتوحة و النوادي الرياضية كدلك و اول تحرر يجب القيام به نحو الامام هو التخلص من تاتير النسق الجماهيري مصداقا لقوله تعالى (و ان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن السبيل) فالجميع في سبات و الكوارت لا تندر بقدومها لا يمنعنا كل هدا من وضع خطة فردية و اسطر على فردية لاني اؤمن برفرفة جناح الفراشة و التغيير يبدا من الفرد و متل كل الحروب المهلكة لابد من الاستعداد نفسيا لفقدان الاحبة لان الانجراف في هكدا عواطف يمكن ان تسبب في تدمير الفرد يجب الاتصال فقط بالواحد الاحد هو الوحيد الدي يجب ان نربط قلوبنا به و ان نستودعه اهلينا فالمهتدون هم الدين يعلمون معنى انا للله و انا اليه راجعون و السلام عليكم و رحمة الله

بارك الله فيك أخي الكريم ..
بظني أنه حالياً يوجد ثلاث فرق للناس عامةً..

1- فريق من الغافلين.. الذين لا يدرون بأنه مفعول بهم , يأكلون ويشربون ويتكاثرون ويعيشون حالات متنوعة وكثيرة من الإدمان, هذه حياته.

2- فريق من الغافلين.. يدرون بأن هناك مخطط شيطاني عظيم , وهم على صنفين: صنف يرى الخلاص في ظنون وتخرصات ومناهج البشر , وصنف يرى الخلاص في دين الله لكنهم يمارسون توجهاً ليس من الدين في شيء!ّ
الحقيقة أن هؤلاء وهؤلاء رغم اختلاف توجهاتهم ومعتقداتهم ومرجعياتهم , إلا أنهم معاً يشكلون فريقاً أسوأ من الفريق السابق من الغافلين.. فهم رغم درايتهم بما يجري , إلا أنهم يشاركون في تنفيذ المخطط الشيطاني, سواء شعروا أو لم يشعروا, عن عمد أو بغير عمد .

3- فريق يدرك بأن ما يجري هي حرب بين الحق والباطل , وأن حقيقة الحرب هي أن أهل الباطل يريدون ان يطف~وا نور الله بأفواههم.. بفلسفاتهم وظنونهم.. بكتبهم وأفكارهم وقيمهم.. فريق يؤمن أن العزة لله والنصر لله , فريق يحتمي بالله ويرى العزة في كتاب الله ودين الله , من يرى الخلاص في كتاب الله .. كلمات الله .. رسول الله .. والخسران والخيبة والندامة في البعد عنهم.. حصرياً.

الفريق الأول مصيره إلى زوال سواء بالموت أو الاندماج.. ثم يكون الناس كلهم في فسطاطين .. والبقية عندكم ..

أحاول ما استطعت أن أكتب ما عندي ثم أكمل مسيرتي , لأني أكره الخصام .. فالساعة تأتي الناس بغتة وهم يخصّمون.. بغتة لأنهم لم يكونوا مستعدين .. نفسياً وروحياً بالدرجة الأولى .

وليلحق كل من شاء بما شاء ومن شاء من التوجهات والفرق.

أنا أدعو كل إنسان مؤمن مسلم لكي يكون من أنصار الكلمة . التفاصيل ليست عندي.. التفاصيل في الكتاب وتعليم رسول الله عليه الصلاة والسلام للكتاب والحكمة والتزكية موجود .

الحمد لله على نعمة الكتاب المجيد والرسول النبي الأمي عليه الصلاة والسلام حمداً كثيراً طيباً مباركاً .
 
إنضم
30 نوفمبر 2016
المشاركات
442
الإعجابات
603
الإقامة
على سفر
الجنس
أنثى
#23
أعزائي، يفترض أن قسمي:
الحرب الأخيرة Armageddon
و
النجاة والمقاومة Surviving and Resistance


قد تم تخصيصهما لما تفكران به.. فمن المفترض أنهما خاصين بالمرحلة التي نمر بها الآن وكيفية الصمود فيها، فكرياً وعملياً. لكنها أقسام غير غنيّة بما فيه الكفاية بعد.

نعم أدري أخي رامي .. بارك الله فيكم جميعاً.
أنا فقط كنت أبين وجهة نظري فيما يتعلق باهتمامنا في التحليلات السياسية, وبأن هناك ما هو أجدى وأنفع من وجهة نظري .

برأيي أكبر مشكلة نعاني منها حالياً.. هي التشتت !
التشتت الذهني والنفسي . نعرف الأوليات , ولكن نقف عاجزين.. فقط ندور في حلقة مفرغة من التنظير .

 
إنضم
7 يوليو 2013
المشاركات
834
الإعجابات
745
#24
اسم الله منقوش في قلوبنا دائما ..ولكن الاستعدادات التي ذكرتيها كانت انهزامية ..كأنك تلمحين بأننا مهزومون و بعيدون عن الله و و و ..اعرف انك متأثرة بتلك بوسطات التباكي و المرثاة و الحزن على ما ضاع و تقولون ان البعد عن الله هو السبب..كلا اختي..اسم الله منقوش في كل القلوب ..ولا اريد ان اسهب في الحديث عند هذه النقطة ..ولكن اود القول ان كنا سنستعد ..سيكون استعدادنا بتغيير افكارنا القديمة الميتة و استبدالها بأفكار جديدة و رؤية جديدة وهي التي ستزيل الغشاوة عن عيوننا ..وستعود فترة الازدهار و الابداعات و العلوم .صحيح انا اتفق معك في ما قلتيه عن السياسة فهي مضيعة للوقت فقط..اما يكن ان نستغل ذلك الوقت الفارغ في تحسين انفسنا !!
اخي الكريم اشاطرك الراي في كل كلمة قلتها ........
فالانسان يحمل بين اضلعه سر رباني ....و هو غافل عنه......... و لن يفعل هذا السر الا بفهم الكتاب المنزل فهما عميقا ...و ليس ذلك الفهم السطحي الساذج و العقيم ......... فالمسلمين يخوضون حرب فكرية ضروس قبل الحرب العسكرية ........و لن ينجو من هذه الحرب الا الاقوياء .... اما الضعفاء والجهال و السذاج و المغفلون و المتنطعون...... سيصبحون حطبا لهذه الحرب .............إنّ المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وقد ثبت هذا الأمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال صلى الله عليه وسلم: « الْمُؤْمِنُ الْقَوِىُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِى كُلٍّ خَيْرٌ، احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ، وَلاَ تَعْجِزْ، ......»
يقول رب العالمين " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ".
فامر الله واضح .......فكل فرد مامور باعداد القوة ..... كل على قدر استطعاته ........ فالقوة لها عدة اوجه منها الجسدية و منها الفكرية و العقلية و منها النفسية و الروحية و فوق كل هذا قوة الكتاب و لا اقول قوة القران .... لقول الله تعالى " قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك " .....
انا اتساءل لماذا لا يبحثون المسلمين عن القوة التي كانت عند قوم عاد و هم خير امة اخرجت للناس ............
قال رب العالميم
فَأَمَّا عَادٌ فَٱسْتَكْبَرُواْ فِى ٱلْأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَقَالُواْ مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ۖ أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّ ٱللَّهَ ٱلَّذِى خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۖ وَكَانُواْ بِـَٔايَٰتِنَا يَجْحَدُونَ
وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ
وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ (130) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (131) وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ
كما اتسائل كيف امدهم بعلم هذه القوة .........و ما هي الشروط ليمدنا الله بهذه القوة القادرة على البطش بال صهيون ........... بل وعلى نقل كل الرؤوس النووية التي يمتلكها العدو و ارسالها على سطح الشمس في طرفة عين ............
براي المتواضع السر كله في علم الكتاب .... او اللوح المحفوظ........... فبه يمكن محو ما يمكن محوه و اثبات ما يمكن اثباثه ...........
كفافا سذاجات و افكار طوباوية و مزايدات فارغة لا تسمن و لا تغني من جوع...... فلا مجال ليتمسك غريق بغريق .....فكل فرد من المؤمنين مدعو لاكتساب القوة و القدرة ..... الباطشة
يقول الشاعر
ﻭﺍﻗﻒ ﰱ ﺍﳌﺎﺀ ﻋﻄﺸﺎﻥ**** ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻳﺴﻘﻰ!!!
اقول قولي هذا و استغفر الله و السلام.


 
التعديل الأخير:

ziya

عضو جديد
إنضم
19 يوليو 2017
المشاركات
37
الإعجابات
17
الجنس
ذكر
#25
كأنك تحاولين القول بأننا على خطأ و انكي انتي الوحيدة التي لديها فكر ديني صحيح ..

عندما اقول بأن الله منقوش في قلبي يعني انني استحضره دائما و اذكره ..واذا وقعت في مشكلة اعرف ان الله لن يتركني هكذا ..وعندما يسقط اليل اكون وحيدا تحت رحاب ربي..و اناجيه ..هذا هو معنى اسم الله منقوش في قلبي ..

اعرف انك من هؤلاء النصوصيون ..الذين يرفضون كل شيئ و كل الافكار سوى الكتاب ..

وقد سبق لي ان ناقشتهم و كل ما يفعلونه هو اعطاء كلامهم نظرة شرعية عبر اادخال ايات و احاديث لغير موضعها في كلامهم..اسف ولكنني اسميهم بالروبيضة .

الدين هو منهاج حياتي يعلمني كيف اتصل بالله العظيم ..ويعطيني افضل طريقة لعيش حياة ربانية مملؤوة بالحب و السلام الالهي ..يعلمني كيف اتأمل في ملكوت الرب ..يعلمني بأن الله قد خلق الكون كله من اجلي ..يعلمني ان اطعته سيمنحني كل هذا الكون بنعمه ..

ولكن بما انك نصوصية ...يجب ان اعلمك اولا بأن الفلسفة و العلم ليسوا حراما ..يعني انني لست مذنبا في ذلك.

بما انك تشعرين بأن العالم كله ضدك لدرجة تتشككين في اي شيئ.. و تظنين ان ما نفعله وهم و ضلال و انتي هي الوحيدة التي تملكين مفتاح الحقيقة

و يبدو انك رميت كل الفلاسفة التاريخ المسلمون الذين ساهموا في بناء الحضارة الاسلامية امثال ابن رشد و ابن خلذون ..عرض الحائط!! ..

هم الذين وضعوا لبنة العصر الاسلامي المجيد و جعلوا اروبا بكاملها تجري لاهثة طلبا للعلم منهم!!!



ودعيني اذكرك ..لا احد يحمل الحقيقة الكاملة .'".انا اتكلم عن الحقيقة ..لا تقولي لي كتاب الله او كذا او كذا ..فهو كتاب مقدس يحمل اوامر الهية..اما نحن نتكلم عن شيئا ا خر..'''

حتى الكافر او المجنون او الزنديق يحملون قطعة من الحقيقة ويجب علينا استخلاصها ..كما فعل الاولون حيث جلبوا كتب الروم و الفرس واليونان وترجموها كما هي و درسوها لذلك

... سنتعلم العلوم كلها الخفية منها او الظاهرة ...

اذا صنع اعدائي سيفا

فيجب علي ان اصنع فأسا

اذا صنع اعدائي بندقية

فيجب علي ان اصنع مدفعية

هذا هو القانون الذي يجب ان نتبعه

لست تملكين الحقيقة وحدك ...فعلى الاقل نحن نبحث و نتعلم ..

الم يقل رسولنا العزيز "فَضْلُ العَالِمِ على العَابِدِ كَفَضْلِي على أدْنَاكًمْ
ثم قالَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليْه وسَلَّمَ
إنَّ اللهَ ومَلائِكَتَهُ وَأَهْلُ السَّمَواتِ والأرْضِ حَتَّى النَّمْلَةَ في حُجْرِهَا وَ حَتَّى الحُوتَ لَيُصَلُّونَ على مُعَلِمِي النَّاسِ الخَيْرَ"

و قال ايضا"لا حَسَدَ إلاَّ في اثنَتَيْنِ رَجُلٌ آتَاه اللهُ مَالاً فسَلَّطَهُ عَلى هَلَكتِهِ في الحَقَّ ورَجُلٌ آتَاهُ اللهُ الحِكْمَةَ فَهُوَ يَقضِي بِها وَ يُعَلِمُّها"

وايضا

"مَن سَلَكَ طَرِيْقَاَ يَبْتَغِي فِيْهِ عِلْمَاً سَهَّلَ اللهُ لهُ طَرِيْقَاً إلى الجَنَّة وإنَّ المَلائِكَةَ لَتَضَعُ أجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ العِلْمِ رِضَاً بِما يَصْنَعُ وَ إنَّ العَالِمَ لَيَسْتَغفِرُ لهُ مَن في السَّمواتِ ومَن في الأرضِ حَتَّى الحِيْتَانُ في المَاءِ وفَضْلُ العَالِمِ عَلى العَابِدِ كَفَضلِ القَمَرِ على سَائِرِ الكَوَاكِبِ وإنَّ العُلَماءِ وَرَثَةُ الأنبِيْاءِ وإنَّ الأنبِيْاءَ لمْ يُوَرَثُوا دِيْناراً ولا دِرْهَمَاً وَ إنَّما وَرَّثُوا العِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ أخَذَ بِحَظٍ وَافِرٍ"

و ركزي هنا ..لقد قال العلم ..يعني لا حدود للعلم ولم يحدده على علم الفقه او الشرع



ولا اريدك ان تظني بأنك انتي الوحيدة التي تحملين مفتاح الجنة ..فالاعضاء هنا جميعهم يذهبون للمسجد و يؤدون فرائضهم و يخافون الله ومع ذلك نظل نختلف في الافكار فقط

وفي الاخير..اود ان اقول لك ..في الحقيقة انا احترمك جدا ..

لأنكي تملكين غيرة على الدين ..و ان شاء الله ان كثروا امثالك فلن نخاف تشتت الامة ..شكرا جزيلا لك