+(( معلومات متنوعة ))+

search

باحــث
إنضم
20 مايو 2013
المشاركات
1,062
الإعجابات
1,139
حقيقة التطعيمات : كيف تم تصنيعها ؟
جميع ما ذكر بالفيديو موثق من قبل مصادر معتمدة ...
 

search

باحــث
إنضم
20 مايو 2013
المشاركات
1,062
الإعجابات
1,139
iboga.jpg
علاج ادمان المخدرات بإستخدام نبات ال Ibogaine
قد تبدو عملية اعطاء المدمن على المخدرات جرعة من أحد أقوى أنواع النباتات فكرة مجنونة. لكن هذا بالضبط ما سيقوم به مجموعة من العلماء هذه الأيام، والذين يرون أن النبات القوي Ibogaine هو أفضل طريقة لتخليص المدمن من ادمانه.
هذا النبات ذي الاسم العلمي Tabernanthe iboga والذي أثار اهتمام الباحثين منذ عام 1962م ففي ذلك العام اكتشف هوارد لوتسوف الطالب في جامعة نيويورك، والمدمن على الأفيون، ان جرعة واحدة من هذا النبات ازالت رغبته الملحة في تناول المخدرات دون أن يعاني من أية أعراض انسحابية.
لسوء الحظ فان وكالة تقويم العقاقير الأميركية كانت قد صنفت هذا النبات، مادة لا تحمل أي قيمة طبية، وذات احتمال قوي بالادمان عليها، الأمر الذي جعل حصولها على دعم حكومي لإجراء تجارب عيادية عملية صعبة.
على أية حال، أظهرت التجارب على الحيوانات أن النبات واعد في المعالجة الطبية. وتبعاً لما يقوله ستانلي غليك، مدير مركز علم العقاقير العصبية وعلوم الأعصاب في كلية ألباني الطبية، ان الجرذان المدمنة على المورفين أظهرت تعافياً من الادمان بعد أسابيع من تناول ايبوغين. كما افادت تقارير من المكسيك وأوروبا ان هذا النبات كان فاعلاً في شفاء الكثيرين من ادمانهم على مختلف انواع المخدرات، إذ ان القوانين هناك تجيز استخدامه في المعالجة.
كلفت المؤسسة السابقة الباحثة كلير ويلكنز مديرة شركة بانغيا بيوميدكس، إجراء أول دراسة طويلة الأمد لتقييم تأثيرات العقار على المدى الطويل، وذلك في عيادتها في مكسيكو، علماً بأن المرضى حالياً يراجعونها فيها للمعالجة التي تكلف خمسة آلاف دولار.
ستعمل ويلكنز على معالجة 20 إلى 30 مدمناً على الهيروين، ستعمل مؤسسة MAPS على اخضاع هؤلاء الأشخاص لاختبارات نفسية وجسمية لتقويم تأثيرات العقار عليهم، وتبعاً لما يقوله عالم الأعصاب في جامعة ميامي ديبوراش ماش، فإن الدراسة ستساعد في تأسيس معرفة بكيفية وصف العقار بأمان. ويشار إلى أن ماش عالج حتى الآن بهذا العقار في عيادته خلال العقد الماضي أكثر من 400 مدمن، دون حدوث أي مضاعفات جانبية.
الأطباء يتطلعون بأمل كبير للحصول على موافقة ودعم حكومي للبدء بإجراء التجارب العيادية على العقار في الولايات المتحدة، والتي يعاني نحو سبعة ملايين شخص فيها من ادمان المخدرات، مع كلفة تصل الى 181 بليون دولار سنوياً، مقابل الرعاية الصحية وكلفة الجريمة وفقدان الانتاجية.

الإيبوجايين أو الإيبوجين (بالإنجليزية: Ibogaine)
اكتشف الامريكي لوتسوف Howard Lotsof قدرات المُركب على عِلاج الإِدمان وَكان مُدمناً للهروين فَأخذ على استعماله ثُمَ وَجد نَفسه أَصبح كارِهاً للهروين فاكتشفَ الآثار العلاجيه للنبات وَتحول إِلى رجل آخر نذرَ حياتَهُ لِعلاج الإِدمان .و في عامي 1962-1963 في الولايات المتحدة الأمريكية، نظّمَ لوتسوف أَول جَلسات سَريرية مَفتوحة لِمدمني الهيروين و الكوكايين.
وكان استنتاج لوتسوف بأنَ جُرعة واحدة من إيبوجايين أَدت إلى اختفاء الرَغبة في تناول المُخدر لِوقت طَويل عندَ عَدد مِن المَرضى وَ منع أَعراض الحِرمان من المُخدر عِندَ مُدمني الهيروين . ثُم تَم تسجيل دِراسات لوتسوف حَول العلاج بإيبوجايين كَبراءة اختراع ما بين عامي 1985-1992 لِلعلاج مِن الأَفيون، الكحول، النيكوتين، و عدة أَنواع أُخرى من المخدرات ...
في أوائل القرن العشرين، وَصف الأَطباء النفسيون إيبوجايين لِلعلاج وَ المُساعدة على شِفاء حالات الوَهن العَصبي. ثُم بيعت في الثلاثينيات من القرن العشرين مُستخلصات تحتوي على إيبوجايين ...
ومن خلال دراسات موافق عليها أجريت في هولندا، وكانت مدعومة مِن قبل (NDA International from 1985)، ولحسن الحَظ كانت نَتائج الدِراسات الهولندية واعدة جِداً، حَيث إن تطبيق جُرعة واحدة من إيبوجايين (20- 25 مغ/كغ) أَدت إلى الامتناع عَن الإدمان لِمُدة سِتة أَشهر عند ثُلثي المرضى على الأُقل من أصل 35 مُدمن هيروين ...