عن الإبتزاز العاطفي

Rami

عضو مشارك
إنضم
31 يناير 2012
المشاركات
2,419
الإعجابات
3,430
الإقامة
سوريا
الجنس
ذكر
#1
السلام عليكم، على صفحة أخضر، الصفحة الرائعة والمميزة لتلخيص الكتب وعرضها بطريقة كرتونية، شاهدت هذه المعلومة المهمة وأحببت نقلها:

*لو معملتش اللي بقولك عليه، هشوف حد أحسن منك يعمله.* ممكن تكون اتعرضت لموقف زى دا قبل كده مع مديرك في الشغل أو صاحبك أو شريك حياتك -ممكن حتى مع ابنك الصغير اللى لسه عمره سنة واحدة- أو أي واحد يعرفك كويس ويعرف نقاط ضعفك وبيحاول يستغلها عشان توافق إنك تنفذله حاجه فيها مصلحته.
أي علاقة طبيعية بيكون فيها نوع من التوازن بين الطرفين في الأخذ والعطاء. أما العلاقات القايمة على الابتزاز العاطفي بيبقى طرف واحد بس هو اللي على طول بيدفع -هو اللي مهتم باستمرار العلاقة- أما التاني -بيستقبل فقط- وكل همه هو تلبية رغباته الشخصية بغض النظر عن سعادة الطرف الآخر.

تعرف منين إنك بتتعرض لابتزاز عاطفي؟ أو إنك أدام شخص بيمارسه عليك؟
لما تلاقي نفسك على طول بتتعرض لمساومات من النوع ده:
||| الممارس للابتزاز العاطفي بيستخدم واحد من الطرق دول: |||
- هيحسسك دايما بالذنب لو فكرت ترفضله طلب.
- هيهددك بإنهاء العلاقة لأي سبب.
- هيبينلك إنه عايش في كابوس وأنت الوحيد اللي في إيدك تخرجه منه.

طيب، هل لو أنت عملت اللى هو عايزه كده أنت حلتله المشكلة أو بتساعده مثلا؟
لا، أنت بمجرد ما تحققله اللى هو عايزه ويحس إنه نجح فى السيطرة على عواطفك، هيكرر الموقف تاني وتالت وتبقى دي طبيعة العلاقة.

“يخلق ممارس الابتزاز العاطفي مشاعر الخوف، والالتزام، والشعور بالذنب لدي ضحيته، وهو ما يصعب على الضحية أحيانا أن يعرف كيف يعامله. عندما يوجد الخوف والإحساس بالذنب فكثيرا ما نشعر بأننا نحن المشكلة - وليس من يحاول ابتزازنا. وكلما ازداد المرء مقاومة لطلبات ممارس الابتزاز العاطفي، زاد ما يضخه من خوف، والتزام، وإحساس بالذنب فى العلاقة مما يجعل المرء مرتبكا ومستاء مما يحدث، ولكنه يفتقر للقدرة على القيام بفعل حاسم، ويشك أصلا فى كونه له مبرراته.”

سوزان فوروراد - كتاب الابتزاز العاطفي (قراءة وتحميل الكتاب من هنا)