جامعة الحماقة العربية!

hks

مشارك حكيم
إنضم
19 فبراير 2012
المشاركات
241
الإعجابات
448
الجنس
ذكر
#1
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من بين الجامعات العالمية العريقة التي تخرج منها معظم رموز العلم الحديث، تميزت هذه الجامعة عن غيرها بعقمها وقلة أنتاجها الفكري و العملي!
وقبل أن نلقي اللوم على هذه الجامعة وجب علينا أن ذكر أهم الأسباب التي أدت إلى فشل هذه الجامعة عن تلبية تطلعات الشعوبها رغم و جود أكثر من عشرون دولة عضوة بهذه الجامعة وبالرغم من ضخامة الإمكانيات المالية و البشرية التي يمتلكها أكثر من نصف أعضائها!
المشكلة من وجهة نظري تكمن في أعضائها كل على حده وليس في الجامعة!
نعم.... لأن كل عضو هو عبارة عن لبنة ساهمت في بناء هذا الصرح، فأذا كانت هذه اللبنة مختلة أثر ذلك على البناء كله!
كل عضو أو دولة مكونة لهذا التجمع السياسي لا يمثل الشعب وأنما يمثل الطبقة الحاكمة فقط وهنا تكمن المشكلة!
أذا نحن اليوم نتكلم عن تجمع سياسي يمثل مجموعة قليلة لها أهداف شخصية محددة بعيدة عن ما يسمى بالإرادة الشعبية!
من الصعب جدا أن تخرج من أحدى قممها الكثيرة بقرار واحد فقط يرضي الرأي العام ليس لأن الرأي العام يطلب المستحيل و لأنه يجهل مصلحته كما تنظر له هذه الكيانات السياسية نظرة الأعمى الذي بحاجة إلى عصى تقوده!
بل لأن هذه الكيانات تبحث عن ماهو جيد لها من أجل البقاء على عرش السلطة بدلا من أن تعرض نفسها لخطر الإقتلاع من أجل أن هناك شعبا يقتل و يهجر هي ليس لها مصلحة في حشر أنفها في هذه القضية.
الكثير منا يتطاول على العروبة و الإسلام على صمتها المخزي لما يحدث لإخوانهم التي تفصلهم بينهم حدود وهمية جعلت منا مجرد قطعان مختلفة الألوان!!!
العروبة و الإسلام بريئة مما يحدث ولكن ما يحدث عبارة عن مؤامرة خسيسة من أجل أن نقبع في قن االدجاج على الرغم من أننا كنا نسورا نحلق في سماء هذا العالم بكل فخر و كبرياء!
قبل عدة أيام كانت تتحدث بعض الصحف العالمية عن تواطيء بعض الأنضمة العربية في تقديم أشخاص من شعبها ككبش فداء للأنظمة الغربية المتغطرسة من أجل إرضائها بحجة إنتمائهم إلى منظمات إرهابية في حين أن المواطن الغربي لا تتجرأ أي من هذه الأنظمة محاكمته دون أن يكون هناك موافقة من حكوماتهم!
حينها أحسست كم أننا مجرد خرفان هزيلة تباع بأبخس الأثمان أو يضحى بها من أجل زرقة عيون الغرب!!!
كلها هذا يحدث بصمت مخيف دون أن تكون هناك أي ضجة لأننا نحمل شعار " لا أسمع، لا أرى ، لا أتكلم"!

أنظمتنا تنفق بل تهدر ثروات البلاد من أجل أن تضع و تبث العيون في كل مكان و زمان من أجل أن يأمن جنبها و لقد تناست بأن هناك حاكما حكم العالم بأسره كان ينام تحت ظل شجرة أمام المارة!
ليس لأنه زاهدا في الدنيا وحسب بل لأنه كان يعلم علم اليقين أنه لم يظلم أو يغتصب حقا لكي يخاف من أن يناله العقاب على ذلك!

رحمة الله على نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم وعلى صحابته!

لا أعرف أن كنا سنبكي على فراقهم أم هم يبكون الآن علينا!

ختاما نقول وداعا لأبطال الإسلام، وداعا لنخوة العروبة، و داعا للرجولة!


لنقعد مع النائحات نبكي حظنا و نترقب القمة تلو القمة من أجل أن يعود لفلسطين أرضها و لسوريا مجدها و للعراق كرامته!

و الآن حان الوقت لتخرس الأفواه قبل أن .......!!! :mask:

حسنا .... أسف أنا مجرد مجنون و أحتاج إلى بضعة أقراص! :weird:

كانت هذه أحدى الهلوسات!

أعتذر مجددا!

شكرا
 
التعديل الأخير: