بوكاهانتس

lost|pages

مترجم محترف
إنضم
7 فبراير 2015
المشاركات
1,285
الإعجابات
1,636
#1

لقد تم الضحك علينا والتلاعب بعقولنا حول قصة بوكاهانتس في أفلام ديزني, حيث جون سميث الرجل الوسيم المحاط بالفتيات الحسناوات. مسكينة هذه الأميرة الخيرة إبنة ملك بوهاتان, سميت على إسم والدتها بعد وفاتها, وما أن جاء البيض لساحل أمريكا طمعا في الأراضي والذهب حيث دارت حرب دامت لسنوات عديدة بين البيض وقبيلة بوكاهانتس, قام عمها بأسر جون سميث حيث تأثرت القبيلة به وكانت تحسبه إلها ولكن عمها أثبت لهم أنه ليس إلها وأن سلاحه مجرد سلاح بشري متطور, لم يحترم البيض كرم شعب بوكاهانتس الذي أغدق عليهم بالطعام والترحاب حيث وصف البيض الهنود الحمر بأبشع صور, تم أسر بوكاهانتس المسكينة في سفينة وأصابها المرض ولكنها لم تستلم حتى دخل عليها رجل عريض وقامت بضربه ولكنه أفقدها أغلى ما تملك وهو عذريتها وتمنت الموت غرقا قبل أن يحصل هذا, حتى جاءها رجل ثري في السفينة إسمه " جون رولف" وطلبها للزواج فوافقت لكي تحقن الدماء و توقف الحرب بين قبيلتها والبيض وتستر على شرفها وكرامتها التي أفقدها ذلك المتوحش, وسافرت بوكاهانتس معه إلى إنجلترا بعد تغيير إسمها ودخولها في المسيحية, ولكن أكتشفت أن ذلك كله لم يكن بدافع السلام بل تم التلاعب بها وكل ذلك مجرد دعاية لأستعمار بلادها وبناء مستعمرة فيرجينيا وهي مجرد دمية بين أيديهم لكي يثبتون للعالم حسن نية الملك الهندي, وأثناء وجودها علمت بوكاهانتس أن جون سميث المخادع لم يمت فقد عقد إتفاقا مع والدها ولم يلتزم به.


وعندما رأته قالت له أنت مخادع كبير كنت أحسبك شخصا صالحا ولكن الحقيقة لم يكن سوى مستعمر دموي قذر, وبعد ذلك دخلت في صراعات مع زوجها "رولف" ولم تعد تحضر المناسبات والأجتماعات حتى جاء اليوم الذي دس لها السم وودعت بوكاهانتس الحياة. قتلوها بدم بارد كي يحافظوا على صورة الفتاة الهندية التي تكره قومها الهمجيين وتحب الأنجليز وتدعوا الأنجليز لنشر حضارتهم في بلادها, هذا ما أرادو العالم أن يصدقه وسيظل يصدق ويصدق هذه الكذبة, أما حضارة البوهاتان العظيمة ودماء البوهاتان التي سالت كالأنهار فلا يكترث بها أحد وهي تعتبر لاشي بالنسبة إلى دماء الأنجليز.

بعد ذلك غزت أنجلترا بشكل وحشي لا يعترف بحقوق الأنسان تلك القارة وقتلت الملايين بدم بارد والحقيقة المريعة أن التاريخ الأمريكي يخفي حقيقة تمثال الحرية التي أقيم على حساب أرواح ملايين الهنود الحمر,, وما واجه الأوروبيين هو أراضي شاسعة خصبة صالحة للزراعة تحتاج لأيدي عاملة كبيرة فترى الأطفال والنساء من الهنود الحمر محمليين في شاحنات للعمل وأيضا يمثلون متعة جنسية للبيض ومن يرفض يقتل حتى وصل الأمر بهم لإبادة قرى كاملة ووصلت النسبة إلى 80% من السكان الأصليين, وأكثر الأحصائيات خجلا تعد بـ 50 مليون هندي أو أكثر. لكن الأمر لم يتوقف هنا حيث كانت الأراضي شاسعه وهم بحاجة لرجال أشداء حيث قام المستعمرين البيض بالتوجه نحو إفريقيا.


تم حشر الملايين من الزنوج وتهجيرهم قسرا للهجرة إلى أمريكا حيث مات الكثير منهم جوعا وعطشا وإختناقا بسبب تكديسهم فوق بعض مكبلين بالأغلال والسلاسل وأجبروا على العمل, كانت أكبر ملحمة لا إنسانية في التاريخ كله. حرب إبادية للهنود وحرب إستعباد للزنوج, لقد قام إثنان من الهنود الحمر الأمريكين بعد ذلك بإظهار الحقيقة الكاملة في كتاب حول قصة بوكاهانتس الأصلية و إرجاع الحق لأهله ولكن الكتاب تمت محاربته لكي لا ينتشر ولا يشتهر, كل ما جاءنا حول بوكاهانتس هو من وجهة نظر جون سميت ولكن القصة الحقيقة يجب أن تروى من زعماء وحكماء الهنود الحمر فهم لم يألفوا كتابا ولكن يحتفظون بكل شي في أدمغتهم ويعرفون كل شي.
 
التعديل الأخير:
إنضم
22 يوليو 2013
المشاركات
44
الإعجابات
23
#2
فقط لمن لايزال مغرما بالحضارة الغربية و مهوسا بها ويظن انهم صناع الحضارة, هذا مقطع يبن بشاعة الاستعباد الذي حصل لكي تبنى تلك الحضارة. هي لم تبنى بجهد و تعب الرجل الابيض بل بقذارة وخساسة واستعباد لم يعرف مثله من قبل.

(المقطع يوضح كيف كانوا يستخدمون الاطفال السود الرضع كطعم لصيد القناطير او التماسيح)
<font size="3">
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

lost|pages

مترجم محترف
إنضم
7 فبراير 2015
المشاركات
1,285
الإعجابات
1,636
#3
لقد كشفت لعبة الألوميناتي (المتنوريين) منذ الأزل من زمن بابل منذ أول يوم علم فيه الشيطان لوسيفر السحر لنمرود إلى اليوم تتوالى القصص والتلاعب الخسيس بين الأنس والجن وتعلمهم للسحر الأسود وإنشاء المنظمات السرية وقتل وسفك دماء الشعوب الضعيفة وتحريفهم للديانة اليهودية والمسيحية وكذلك خلق طوائف وملل وفرق متناحرة في الأسلام وباقي الديانات وقتل الرؤساء وكل الرجال الصادقين الذين يدعون للخير ولا يوافق منهجهم, وما الماسونية إلا يهود باعوا نفسهم للشيطان ليغدق عليهم الخير وهذا ما نراه في المسؤولين الأغنياء والمشاهير, وكان هدفهم توحيد العالم بنفس الزي والطعام الغربي كما نراه اليوم, ولكن لا تقوم أمة إلا إذا كانت محافظة على لغتها كما نرى في اليابان وألمانيا وفرنسا. كل ما يدور من تحكم هو بواسطة السحر الأسود سحر بابل المطور الذي يتحكمون به في العالم كله لذلك الله أرسل هاروت وماروت ليعلمون الناس العلم الذي يبطل سحر بابل ولكن السحرة أخذوا العلم وطوروه لصالحهم في الشر. الحقيقة يجب أن تظهر للعالم وما هم إلا أنس وجن يستمتعون ببعضهم في أرذل صورة عرفها التاريخ.
 
التعديل الأخير:
الإعجابات: Seef1
إنضم
30 يوليو 2015
المشاركات
171
الإعجابات
246
#4
خلف كل حضارة عظيمة، جريمة بشعة. هذا ما أقنع به نفسي دائمًا
التاريخ يكتبه المنتصرون ولن نستطيع تمييز صدقه من كذبه حتى نمسك بأيدينا التاريخ المفقود
للأسف نظن العالم الآن أرتقى لخطوة انسانية أكبر لكن الشيء الذي لا نلاحظه هو أن الجرائم البشعة مازالت موجودة لكن تغلّف بقشرة حلوة
فهنا شركة آبل، مستقبل الإنسان الجديد وملكوت التكنولوجيا. أنظر مالذي يجري في مصانعها
 

zezu

عضو جديد
إنضم
12 سبتمبر 2018
المشاركات
1
الإعجابات
0
الجنس
أنثى
#5
فقط لمن لايزال مغرما بالحضارة الغربية و مهوسا بها ويظن انهم صناع الحضارة, هذا مقطع يبن بشاعة الاستعباد الذي حصل لكي تبنى تلك الحضارة. هي لم تبنى بجهد و تعب الرجل الابيض بل بقذارة وخساسة واستعباد لم يعرف مثله من قبل.

(المقطع يوضح كيف كانوا يستخدمون الاطفال السود الرضع كطعم لصيد القناطير او التماسيح)
<font size="3">
اخي لم يشتغل فيديو هل هناك طريقة لكي يشتغل حاولت ولم يشتغل ارجو رد شكرا