العلاقات الغير معروفة الغامضة (الماسونية)

GHOULSSA

عضو محظور
إنضم
11 أكتوبر 2014
المشاركات
51
الإعجابات
57
#1
أهلا بكم جميعا من في مكتبة ألفا العلمية إذا كنت زائرا أو عضوا في هذا الموضوع ستسمع عن أمر ربما لم يخطر في بالك و بما أنني صادفت هذا الموضوع في حياتي الشخصية أكثر من مرة و أشعر بالكثير بمثل ما سأكتبه في هذا الموضوع ، قررت الحديث عن الماسونية لأنني أشعر بأنني على علاقة بشيء كهذا.

دفعتني الحادثة التي حدثت معي منذ يومين لأتحدث عن الكثير من الأمور لا يعرفها أحد ، و إن كان يعرفها معرفته سطحية للأمر و خاصة الذين يشعرون بالغموض القاتل لمعرفة شيء ما عن الماسونية ، موضوعي لن يكون الحديث عن الماسونية و أسرارها و لكن موضوعي سيكون لمحة طفيفة عن الماسونية كثرت عنها الإشاعات و وجهات النظر الخاطئة لدرجة أن البعض يعتبرهم عبدة للشياطين و الحقيقة أن الماسونية لا تعتنق أي ديانة سماوية أو أي طائفة دينية .


إذا منذ يومين كنت أتمشى في الطريق كعادتي خارج من العمل ، صادفت طفلا لا يتجاوز عمره العشرة سنوات ورأيته من بعيد فبدأت أشعر أن ثمة خطب ما في ذلك الولد ... و الطريق التي سلكتها كان هي نفس الطريقة التي سلكها و لكن أنا ذاهب في إتجاه و هو في إتجاه آخر ، لكن أكملت طريقي إلى إن إقتربت إليه أكثر و أنا لم أنظر إليه حتى و أشحت نظري عنه عندما شعرت أنه ثمة خطب ما ، و الولد لم ينظر إلي حتى ثم عندما إلتقينا في نقطة بتلك الطريق شعرت بأمر أكثر غرابة و شعرت بعلاقة لم أفهمها مع ذلك الطفل وزاد شعوري بأنه ثمة خطب ما و أمر غير طبيعي يحدث توقفت واستدرت إلى الوراء بينما هو يكمل طريقه و بدأت أشعر أن الولد غير طبيعي و إكتشفت ذلك عندما كان يستدير هو للوراء أيضا ينظر إلي و أجزم أنه كان يشعر بما كنت أشعر به أنا أيضا.

هذه القصة ليست أساس الموضوع و لكن أنا أجمع لكم الكثر من الأمور لأن هذا الأمر حدث معي بشكل متكرر مع أشخاص أراهم مرة واحدة في العمر ، أي أنه عندما يأتيني هذا الشعور بإتجاه شخص ما فإنني لا أرى ذلك الشخص مجددا أبدا ...

ثم أعود إليكم للوراء عندما كنت في سن الحادية عشر من العمر حلمت برجل يعطيني أدوات حديدية و كان مظهره و أدواته قديمة بعض الشيء أقصد أن ملابس الرجل ذلك الذي أعطاني الأدوات كلاهما كان بدائي نوعا ما .

عندما إستيقظت من النوم أخبرت والدي أنني رأيت رجل علماني يعطيني كوس و منقلة و مسطرة و مدور غير عادية و ليست كالمعتادة و كانت حديدة ، ثم إستغرب والدي من كلامي عندما قلت رجل علماني ! مضى وقت طويل إلى أن بلغت سن المراهقة وجدت نفسي ألاحق مواضيع غير عادية و أحب أشياء يتجالها الجميع و بل أؤمن بأشياء يعتبرها الجميع خيال ، إلى أن وقعت في إحدى المرات في موضوع يتحدث عن الماسونية و عندما رأيت تلك الأدوات شعرت بصدمة و شعرت أنني وجدت مفتاح للطريق التي أنا ملتزم على أن أسلكها.


بعد تلك الصدمة بدأت أجمع أوراقي و الأحداث التي وقعت معي في الماضي و أرسم مخططات لأكتشف من أنا و لماذا أنا ؟ و ما هي مهمتي !

في تلك الأوقات كنت في المدرسة و أختلط بالكثير من الأشخاص منهم زملاء الصف ، فكنت أمتلك نظريات إعتبرها جميع زملائي مجرد خرافة و أنني فقدت صوابي أو على وشك فقدانه ـ كنت أحمل ورقة و قلم و أقوم بالكثير من الحسابات و في النهاية أتنبؤ بما سيحصل للشخص حسب تاريخ ميلاده و اليوم الذي بدأت أحسبه ، عموما كنت أفهم الأرقام كنت أقرأ ما وراء الأرقام و أربط الأحداث مع التواريخ و مثل هذه الأمور ، و لم تكن تلك محاولات يائسة فقط ... عندما كنت أمارس نظريتي هذه بكل شغف و حب لممارستها كانت إحدى زميلاتي يملكون محطة بنزين كانت جالسة معي في طاولة واحدة و أنا أكتب و أقوم بحسابات و أحصل على نتائج و أجمع الأرقام لدرجة أنها شعرت بالسوء من حالتي و في النهاية قلت لها أشعر أنني ملتزم على أن أعطيك نصيحة ، قالت و بكل سخرية تفضل يا آينشتاين أرني النتيجة !

قلت لها عندما تكونين في موقف محرج لا تفقدي صوابك حاولي أن تتحكمي بنفسك و تفعلي ما هو صائب ، ضحكت بسخرية و قالت حسنا أيها العالم لقد سمعت و إستوعبت ما قلت ، و كانت الصدمة لها عندما ذاع الصيت بأن محطة البنزين تعرضت لسطو مسلح أحدهم يقول جماعة إرهابية و الآخر يقول عصابة و لم نعرف الحقيقة ، و لكن في الغد عندما عادت غير مصدقة تتحدث للجميع عما أخبرتها لها بالأمس قبل وقوع هذه الحادثة كانت غير مصدقة ، و قالت لي شخصيا كان كلامك حقيقيا فقدت أعصابي بالأمس و لكن أول شخص خطر في ذهني هو أنت ، أنت السبب الذي دفعني لأستعمل الهاتف رغم أن الجميع كان يصرخ و ينوح ، و شعرت بفخر عظيم و بنتيجة إيجابية شجعتني لأقدم المزيد ... حينها أصبح الجميع من في الصف يقدرني و حتى الأساتذة لأنهم سمعوا بالقصة.


بعد ذلك بدأت أحتكر بعض قدراتي و أحاول أن أكون شخصا طبيعيا لأن علاقتي مع المجتمع لا يمكنني بنائها بتلك الطريقة التي تجعل الكثير خائفا مني و مما سأقوله ، و تجعل الآخرين يشعرون بأنني مشعوذ أو ساحر لأن هذه الإشاعات قد تحدث عنها الكثير عندما يمعوا بهذه القصة.

غير ذلك بدأت في الأحلام أثناء النوم أرى عوالما غريبة جميلة و بعضها مخيفة ، أرى كائنات عيونها صفراء دائرية و كبيرة ... و في إحدى المرات في أحلام جلية رأيت نفسي في منظمة شبه شيطانية لا طقوس غريبة و لا إستحضارات لكائنات سلبية ، رأيت نفسي في مقامي و مرتبتي و أرى من بعيد دوري و قوتي و سبب تواجدي ، بدأت بتقدير نفسي و شعرت بإرتفاع في معنوياتي و حتى أنني ألقي كلماتي ، هناك من هو أعلى مني و هناك من هو أدنى مني و العجيب في الأمر أن الجميع من في المنتجع لديه مرافق بلون و شكل و حجم مختلف عن الآخر ، رأيت من يخطط بتقليل الخسائر يتسبب في مقتل الألف ليعيش المليون ... رأيت من يدمر دولة لتبقى القارة في سلام و أمان ، رأيت من يصطاد الخير بالشر ...

الكثير يعتقد أن الماسونية تفكر في تدمير العالم و نشر المجاعات و الدمار ، و المفهوم الأكثر خطأ من يعتقد أن الماسونية تعبد الشيطان و لم تعرفوا بعد أن البشر الذين هم من الماسونية هم بالتحديد من يستغل الشيطان ، الماسونية من تجعل الشيطان خاضعا لهم بإسم الشر و هم يخططون لفعل الخير ... تمعن جيدا عزيزي القارئ في بعض الكلمات التي ذكرتها و حاول أن تفهموا المفهوم الصحيح عن الماسونية ، لتفهموا لماذا يضرب الأب إبنه ! هل لأنه يريد تدميره أو إفساد طفولته ... و إن كان الولد من سيحكم على بقية إخوته ألن يضحي الأب بإبن واحد من أجل بقية أبنائه ؟

أعذروني مسبقا عن الإخوة الذين سيشعرون بأنني أتحدث لكي أتحدث ، الأسلوب الذي أتحدث عنه ربما يبدوا خيالي و لكن إذا عُرف السبب بُطل العجب , أكتب بشغف ...

هذا الموضوع لم ينتهي بعد و لن ينتهي ... يتبع >>
 

الحقيقة

عضو مشارك
إنضم
7 سبتمبر 2014
المشاركات
381
الإعجابات
633
#5
افهمك جيدا وبشدة وأعلم إلى مدى سوف تصبح الأمور
لأنني من أشد المتابعين للماسنوكس وعودة الشياطين من كل النواحي ليتم فك خيوط هذه الشفرة المعقدة من الخيارات

ولك أن تعلم اخي ان موضوعك سوف يكون ذات أهمية شديدة لذلك انتظر المتابعة واتمنى ان لا يكون ذاك الشعور الذي اختلجني أمر سيء أو محتم

في انتظار التابع
تحياتى
 

الدائرة

عضو مشارك
إنضم
17 ديسمبر 2013
المشاركات
70
الإعجابات
110
#6
هذا ليس ردي على موضوع الاخ ghloussa حيث اني مثل البقية انتظر بقية ما يتبع الموضوع و لكن هذا كلامي لجميع اخواني الاعضاء و هي لي كذلك كتذكير.....المقلق هو أننا نعطي اهتمام بالغ لمعرفة الماسونية أكثر مما نعطيه لمعرفة الله... طريق الخير واضح و طريق الشر و اضح و بينهما علاقة تناقضية فلا يمكن تسخير الشر لفعل الخير لانه التلبس الذي يعمد إليه الشيطان لنتوهم أننا نفعل الخير...الوهم بأن هناك شر صغير و شر اكبر و أن اللجوء للشر الاصغر لكي نتخلص من الاكبر هو نوع من الخير هو وهم يوقعنا الشيطان فيه ليقنعك بالاختيار و ينسيك أن هناك خيار الخير كبديل و الذي في فعله يلغي الشر من المعادلة بدون اللجوء لشيء اخر..هو ينسينا أن واجبنا ليس تغيير العالم كبداية و لكن تغيير أنفسنا هو الأولى ... فلو قمنا بذلك يتكفل المولى بتغيير ما حولنا و العالم أجمع (لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ). . الماسونية تزعم انها منظمة خيرية و مخططها هو إهامنا بأنهم هم من سيحضرون السلام و التوحد الفكري بعد هذه الحروب العالمية و الذين هم السبب في حدوثها من وراء الستار . يحدثون صراعات دينية و مذهبية كي يجعلوننا نختار التخلص من الدين و كأنهم لم يرغمونا اليه... ما لنا و ما يعبدون و ما لنا و ما يعتقدون.. الأولى لنا معرفة الله و الحل في سلامنا هو العودة لديننا و تعاملنا الاسلامي المبني على مكارم الاخلاق التي افتقدناها....... لهم دينهم و لنا دين .ديننا واضح و رحمة للعالمين بينما منظمتهم خفية و للمختارين منهم فقط.... فالاجدى تسخير طاقتنا لمعرفة ما هو واضح و ما هو لنا جميعا.............. أحببت ان اقول هذا الكلام كإبداء رأي و ليس كموضوع للجدل عليه في المنتدى لهذا أعذروني إن لم أقوم بالرد على أي تعليق لما قلت.... و سامحوني إن كنت فض في كلامي
 
التعديل الأخير:

hks

مشارك حكيم
إنضم
19 فبراير 2012
المشاركات
241
الإعجابات
443
الجنس
ذكر
#7
هذا ليس جيدا ولن يكون جيدا!!!

و الغريب أن الكاتب حسب مستقبل الأصدقاء ولم يحسب مستقبله او ربما لاحقا سوف يحدثنا عنه

ما شد انتباهي هو حلم الكاتب وهو يعكس جيدا ما هو عليه اليوم!

فأما الرجل العلماني فهو رمز للعلم المادي البعيد عن الروحانية وهذا يتجلى في حراسة الكاتب لسحر الأرقام او ما يسمى ب numerology
أما الأدوات الحديدية فالحديد رمز الشده و البأس و الحرب و الأدوات رمز للحساب بما انها عبارة عن منقلة و فرجار
و يهذا يدل على تقدم الكاتب في هذا العلم و من خلاله سوف يكون له أداة لمقارعة الخصوم

المهم انني و في فترة من حياتي كنت في هذا الطريق قبل ان استيقظ من سباتي!!!

اعرف كم هو جميل ان تكون مميزا و لكن ما ما هو التميز الحقيقي؟

لا أريد الكتابة كثيرا بسبب.......

حسنا ربما من الأفضل المتابعه بصمت .....

شكرا
 

GHOULSSA

عضو محظور
إنضم
11 أكتوبر 2014
المشاركات
51
الإعجابات
57
#8
هذا ليس ردي على موضوع الاخ ghloussa حيث اني مثل البقية انتظر بقية ما يتبع الموضوع و لكن هذا كلامي لجميع اخواني الاعضاء و هي لي كذلك كتذكير.....المقلق هو أننا نعطي اهتمام بالغ لمعرفة الماسونية أكثر مما نعطيه لمعرفة الله... طريق الخير واضح و طريق الشر و اضح و بينهما علاقة تناقضية فلا يمكن تسخير الشر لفعل الخير لانه التلبس الذي يعمد إليه الشيطان لنتوهم أننا نفعل الخير...الوهم بأن هناك شر صغير و شر اكبر و أن اللجوء للشر الاصغر لكي نتخلص من الاكبر هو نوع من الخير هو وهم يوقعنا الشيطان فيه ليقنعك بالاختيار و ينسيك أن هناك خيار الخير كبديل و الذي في فعله يلغي الشر من المعادلة بدون اللجوء لشيء اخر..هو ينسينا أن واجبنا ليس تغيير العالم كبداية و لكن تغيير أنفسنا هو الأولى ... فلو قمنا بذلك يتكفل المولى بتغيير ما حولنا و العالم أجمع (لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ). . الماسونية تزعم انها منظمة خيرية و مخططها هو إهامنا بأنهم هم من سيحضرون السلام و التوحد الفكري بعد هذه الحروب العالمية و الذين هم السبب في حدوثها من وراء الستار . يحدثون صراعات دينية و مذهبية كي يجعلوننا نختار التخلص من الدين و كأنهم لم يرغمونا اليه... ما لنا و ما يعبدون و ما لنا و ما يعتقدون.. الأولى لنا معرفة الله و الحل في سلامنا هو العودة لديننا و تعاملنا الاسلامي المبني على مكارم الاخلاق التي افتقدناها....... لهم دينهم و لنا دين .ديننا واضح و رحمة للعالمين بينما منظمتهم خفية و للمختارين منهم فقط.... فالاجدى تسخير طاقتنا لمعرفة ما هو واضح و ما هو لنا جميعا.............. أحببت ان اقول هذا الكلام كإبداء رأي و ليس كموضوع للجدل عليه في المنتدى لهذا أعذروني إن لم أقوم بالرد على أي تعليق لما قلت.... و سامحوني إن كنت فض في كلامي
الأشخاص الذين يفكرون مثلك هم من يمنعون عقولهم على معرفة المزيد ، لا أجني أي نتيجة تعود إلي بأرباح معينة.
لم أتحدث عن الخالق ، لأن الله إلاه الجميع و ليس إلاه المسلمين أو البوذيين ... إلخ , و لكن الله يعطي المطر بطريقة منطقية تتبخر المياه لتشكل غيوم ثم تنزل الأمطار ، أعتقد أن الفكرة واضحة.

هذا الإنحصار الديني في الإسلام فقط لن يأخذكم بعيدا و لا أي ديانة أخرى ستأخذكم بعيدا ، عدتهم تقدسون الأنبياء أكثر من من أرسلهم !
لم أحدثكم عن علاقة الماسونية مع الخالق ، إن الله ليس كما ترونه أنتم خفي لا ترونه قوي عظيم خالق كل الشيء ... هذه النظرة بدائية جدا , الماسونية تنظر على أن الكون وراءه مهندس خطط لنزول الأمطار بتبخر المياه و أرفق الشمس لتكون عامل يبخر المياه.

و الكثير مثل هذه الظواهر , الماسونية ترى أن الله خطط لمرة واحدة فقط و ترك الأمور تحدث كما كان مخططا لها , لا أعرف لماذا تخرجون عن سياق المواضيع و لكن لن أستغرب الكثير من المنتديات قامت بطردي و حضري لأنني ما أطرحه غير عادي و أنا أحيانا عندما أفكر و أتخيل أنني مجرد شخص عادي و أسمع قصة مثل القصص التي أقصها عليكم فإنني لن أصدق حتما.

و بما أنني لست كذلك ... فإنني لا أحب أي حساب لنتيجة المواضيع التي أطرحها.

شكرا على المشاركة


هذا ليس جيدا ولن يكون جيدا!!!

و الغريب أن الكاتب حسب مستقبل الأصدقاء ولم يحسب مستقبله او ربما لاحقا سوف يحدثنا عنه

ما شد انتباهي هو حلم الكاتب وهو يعكس جيدا ما هو عليه اليوم!

فأما الرجل العلماني فهو رمز للعلم المادي البعيد عن الروحانية وهذا يتجلى في حراسة الكاتب لسحر الأرقام او ما يسمى ب numerology
أما الأدوات الحديدية فالحديد رمز الشده و البأس و الحرب و الأدوات رمز للحساب بما انها عبارة عن منقلة و فرجار
و يهذا يدل على تقدم الكاتب في هذا العلم و من خلاله سوف يكون له أداة لمقارعة الخصوم

المهم انني و في فترة من حياتي كنت في هذا الطريق قبل ان استيقظ من سباتي!!!

اعرف كم هو جميل ان تكون مميزا و لكن ما ما هو التميز الحقيقي؟

لا أريد الكتابة كثيرا بسبب.......

حسنا ربما من الأفضل المتابعه بصمت .....

شكرا
أشكرك على هذه المشاركة القيمة :yes: , جيد أن يكون هناك شخص واحد بعضويات متعددة و يصنع شخصيات مزدوجة و متناقضة ... و لكن هكذا يعرف الشخص الحقيقة .
 

الحقيقة

عضو مشارك
إنضم
7 سبتمبر 2014
المشاركات
381
الإعجابات
633
#9
و الكثير مثل هذه الظواهر , الماسونية ترى أن الله خطط لمرة واحدة فقط و ترك الأمور تحدث كما كان مخططا لها ,
مع الأسف هذا النص وهذه الجملة بالذات هي التي أدت بمعظم مرتادوا الديانات الحرة كالماسونيك بالتوجه للاتحاد... حيث أن الكثيرين قالوا جملة هذا ظلم تحديد المصائر وتسيير الأمور حتى لو كانت رغما عن أنف للبشر تصبح نظرية جحيمية بالنسبة لأشخاص اتبعوا إعمال العقل في الخالق والكون بطرق مستفزة تؤدي في النهاية إلى الإلحاد


سوف اكتب ردي أفضل من الآن لاحقا لظروف خاصة ولكن يجب أن تعلم أن الله خلق بتدبير عظيم وليس بنظريات فلسفية تدعي ترك الخالق لمخلوقاته فور خطط كتبها وانتهى قبل بلايين السنين فإذا كان كذلك سوف يسقطون أسماء الله الحسنى التي تحدثهم بصيغة المضارع المستمر وصيف البالغة الفخمة

انت تماما ستسمح لمن يجهل في الدين أن يقول إذا لماذا يخلق المريض والمعاق كاسئلة الملحدين تماما

وهناك إجابة مدمرة للفكر الاتحادي أو مايعرف بإعمال العقل بالخالق والمخلوق سوف اكتبها لاحقا ان شاء الله

انتظر منك التتمة لعلنا نحصل على نتيجة رائعة
تحياتي لك
 

EMATAO

عضو جديد
إنضم
7 فبراير 2014
المشاركات
47
الإعجابات
15
#10
لا يمكن أن يكون دين الإسلام العنصرى الدموى من الخالق إن وجد فحسب القرآن 99% من البشر فى النار والباقين على حسب