الراديونكس بين الوهم و الحقيقة

MAGICi

عضو محظور
إنضم
30 ديسمبر 2013
المشاركات
58
الإعجابات
23
#1





تعريف مبسط للراديونكس

هو تقنية لتعزيز و تحسين الصحة لكل من الإنسان والحيوان باستخدام طاقات الطبيعة الدقيقة. وهي خالية من العقاقير الكيميائية ، وآمنة.

ينشد ممارس العلاج بالراديونكس تعزيز القدرات الشفائية الذاتية للمريض مستخدماً توجيه قدرته الفطرية "الحدسية" الموجّهة بالبحث والتنبؤ، وبواسطة الشفاء عن بعد ، كما أن العلاج الموجّه إلى المريض لا يستدعي تواجد المريض أمام المعالج غالباً.

إن تأثيراته غير موجهة كثيراً إلى الجسم المادي المحسوس الكثيف ولكنها موجهة أكثر إلى حقول الطاقة الرقيقة " الأجسام الباطنية " التي تدعم الحياة ولا يمكن الوصول إليها بواسطة الوسائل التقليدية.

إن علم البيولوجيا برؤيته التقليدية أنكر وتجاهل هذه الحقول الطاقية لفترة طويلة والتي لا يمكن كشفها والتحري عنها بواسطة الحواس الطبيعية ، وذلك بالرغم من دلائل وجودها المثبتة.

اسم" الراديونكس" أُعطي من قبل روّاد هذه التقنية باكراً هذا العصر كنتيجة لعملهم على الشفاء عن بعد باستخدام آلات مساعدة .

يعتبر هؤلاء الروّاد أن هذه الآلات كانت مماثلة جدا لجهاز إرسال الراديو.

تُعرف الآلات اليوم بأنها غير مشحونة بالطاقة الكهرومغناطيسية كما كنّا نفهمها سابقا ، ولكنها (حسب فهمنا البسيط حالياً عنها) مشحونة بشكل قوي بالطاقة المشتقة من التركيز على فكرة " النية " أو الصلاة(الدعاء).

ماذا تتضمّن المعالجة بالراديونكس :

الراديونكس عبارة عن جزئين :1- التحليل 2- المعالجة

1- التحليل: فيه يتناغم الممارس مع المريض بواسطة عيّنة من شعره، هذا كونه شيئاً خاصاً بالمريض، يجعل المعالج و المريض قادرين على الاتصال بانسجام مشترك عند مستوى الوعي الفائق بتحديد جواب سلسلة الأسئلة المطروحة عقلياً مستخدما البحث والتنبؤ dowsing والخرائط لكل من الجسم المادي ولما هو معروف بحقول الطاقة الغير مرئية " الأجسام الباطنية "؛ يحاول الممارس أن يكتشف ما الذي يسبب مشكلة المريض و ما هو مطلوب لحلها.


2- المعالجة : قد تُعطى بواسطة العلاج عن بعد باستخدام الآلات ، أو بواسطة دواء الراديونكس على شكل حبوب السكر النقي التي لا تحوي مواد طبية ، والتي وضعت في آلة الراديونكس.

تجربة شخصية لأحد الأشخاص

هو علم خطير ورهيب وقد مارسته منذ سنتين واريد ان اضيف الى هذا المقال ان علم الرديونك لايقتصر فقط على العلاج عن بعد او على مجال العلاج بشكل كامل ولكن يدخل فى مجالات اخرى مثل الزراعة والحيوانات والحشرات والطقس والمعاملات التجارية ويمكن ان ندخله فى اى مجال نتخيله واود ان اضيف ان ادوات الرديونك واجهزته كثيرة جدا لكن من واقع التجربة الشخصية ماوجدت اشد تاثيرا من البندول والهرم فى التاثير عن بعد سواء فى العلاج او نقل الافكار او التخاطر وغيرها من تاثيرات هذا العلم وكنت استعين بذلك على العينة ان كان من شخص فيمكن قطعة من ملابسه او شعرة منه او اى شىء من اثره كعينة لانه يحمل برامج الجسم كلها عن طريق العرق وبالنسبة للارض ناخذ عينة صغيرة منها وعينة من المبيد الذى يستخدم لعلاج هذه الارض من الافات الزراعية
بالنسبة للاجهزة كانت تعطى نتائج ولكن بنسبة غير مرضية بعكس مايدعى ممارسى الرديونية الغربيين بجدوى استخدام الاجهزة فى العلاج بنسبة كبيرة
وهذه صورة جهاز اعمل عليه من اجهزة الرديونكس

فكنت استخدم العلاج باساليب مختلفة بهذا الجهاز وهى على هيئة ارقام مثلا اضع فى وعاء

الكوبى حبة واحدة للصداع ان كان المريض يعانى من الصداع وفى الوعاء الاخر اضع عينة من المريض واقيس مقدار الطاقة الموجود بالحبة واظبط المؤشر عليه واحيان ازيده او اضاعفه على حسب الحالة والحق يقال فلا تظهر النتيجة فورية بل تظهر بعد ثلث ساعة على اقل تقدير و وهكذا يكون اسلوب العلاج المتبع


الأدوات المستخدمة :

يستخدم معظم الممارسين "" بندولاً "" للتحليل وكذلك أدوات أخرى متنوعة كثيرة تستخدم لكل من التشخيص والمعالجة بما فيها من تحضير علاجات بواسطة أجهزة بسيطة إلى أنظمة الكمبيوتر.

قد تحتوي آلات الراديونيكس التقليدية وأشهرها الصندوق الأسود أجزاء مختلفة مثل الأسلاك أو الأدوات الالكترونية ،"كل هذه الأشياء لا تعني شيئا للطب التقليدي".

طُوّرت هذه الآلات خلال الزمن باستخدام الفيزياء التقليدية والبحث والتجريب والخطأ .

يستغني بعض الممارسين عن هذه الآلات كلها ويستطيعون إجراء كامل العملية في عقولهم، ولكن معظمهم وجدوا أنهم حصلوا على نتائج أفضل باستخدامهم الآلات. وبطريقة لا يمكن شرحها لغاية الآن فإن آلات الراديونيكس يبدو أنها تساعد على تركيز " تكثيف" الطاقة المولّدة ذهنياً .

طرق المعالجة :

تجرى المعالجة عادة بوضع شيفرات عددية (كود على بطاقة) تُعرف بالدرجات (أو النسب) لمفاهيم الطاقة التي يحتاج إليها المريض، توضع في الجهاز وعليها توضع أيضاً عينة من شعره .

يفحص المرضى بانتظام والنسب تُستبدل عند الضرورة .

إن التواصل بين الممارس و المريض ضروري من أجل أن يُحافظ على سرعة الشفاء . أو بشكل بديل تنقل النسب المحتاج إليها إلى وسيط غير طبي مثل حبات السكر التي يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم .

تعمل معالجة الراديونكس بشكل جيد على الحيوان والأطفال مما يشر إلى أن هناك شيء أكثر من الإيحاء في تعليل تأثيراته .

يختبر المريض بشكل متكرر إثارة واضطرابات مؤقتة على حالته قبل أن يحدث تحسّن على حالته ، مثل المعالجات الطبية الأخرى أو المعالجة بالأعشاب ..

هذا يدل أن التدخّل بالبداية حرّك شيئاً ما وأثاره، وهي ملاحظة جديرة بالاعتبار بالنسبة لأطباء وظائف الأعضاء لأن هذه الطرق في المعالجة أخذ مكانها وأصبحت معروفة.

كيف يعمل الراديونكس :

ليس من الواضح حتى الآن كيف يعمل الراديونكس ولكن التطورات في الفيزياء الحديثة وعلم النفس تشير إلى أننا جميعاً متصلين على مستوى (حقل) دقيق خارج الزمان والمكان، ونقل الطاقة أيضاً مهما كانت طبيعتها قد تكون عن طريق هذه القناة.

إنه اختبار شائع لممارسي الراديونيكس أن يستطيعوا إن يتصلوا مع المرضى بصرف النظر عن البعد الجغرافي بينهم .

على كل حال نعتقد أن الطاقة اللازمة من أجل الشفاء تأتي من مصدر خارج الممارس المعالج، وهو وراء إدراكنا. إن الطاقة تنتقل وتُعبّأ فقط عند الحاجة الحقيقية والعاطفة الحقيقية الخالية من التكلّف.

لأي الحالات يفيد الراديونكس :

أثبت الراديونكس فائدته لحالات متنوعة وكثيرة لكل من الحالات الحادة والمزمنة ولكن تكون فائدتها واضحة فعالة إذا ما استخدم لفترة طويلة كنظام دعم . كثير من الناس أصحاب العمر يعزون صحتهم الجيدة في السنوات الأخيرة إلى المعالجة المنتظمة بالراديونيكس .

الراديونكس ليس استبدالاً للعناية الطبية التقليدية :

لا يستبدل الراديونكس العناية الطبية التقليدية والبيطرية. دائماً راجع طبيبك أولاً إنْ كنت مريضاً وتسير حسب مشورته .

تاريخ الراديونكس:

كانت المهارات البشرية التي تُستغلّ في الراديونكس قليلة مع الزمن . إن أصل الراديونيكس كنظام شفاء حديث يُنسب إلى الطبيب الأميركي د.ألبرت آدمز 1924- 1863 وطوّر لاحقاً بواسطة الطبيب الفيزيائي (روث درون) .

أحرز (أبرامز) نتائج مع آلات راديونيكس جلبت السخرية من قبل الأجهزة الطبية الكلاسيكية ، وفي عام 1924 انعقدت لجنة برئاسة اللورد هوردر للنظر في ادعاءات أبرامز وأتباعه. بالرغم من البراهين الجيدة أن النتائج لم تكن مصادفات : رفضت اللجنة عمله على أساس لا وجود أساس علمي لها

ثم تبع ذلك مناقشة حامية وفي افتتاحيه صحفيه لصحيفة الطبيعة 1925 حيث علقت على أن القضية ليس لها مصداقية التحقيق العلمي .

تبع ذلك خلاف كبير في أميركا أدى إلى منع الراديونيكس بواسطة FDA ، لذلك انتقل التركيز على هذا الموضوع إلى بريطانيا 1942 حيث تأسست جمعية الراديونيكس في بريطانيا العظمى .

ثم طّور المهندس دي لاورّ في أكسفورد مجموعة من أنواع جديدة من الآلات .

ثم طوّر مالكوم هذه الأدوات عام 1960 .

حركة موازية نشأت في بريطانيا وسط بعض من ممارسي طبPSIONIC الذي يستخدم تقنيات حدسية بديهية لتشخيص الأمراض ووضع العلاجات.

طوّر ديفيد تانسلي وآخرون أفكار حول حقول الطاقة الافتراضية ثم انجرّوا إلى عمل عالم الانتروبولوجيا (رودولف شتاينر) .

بالرغم من سخرية جماعات الطب التقليدي تابع الراديونكس تواجده وأصبح مطلوباً.

إن رؤية علماء البيولوجيا أن شريط DNAليس هو المقرر الأولي الرئيسي للحياة، ولكنه فقط وسيلة لنقل التعبير عنها، قد تجلب أخيراً منافع الراديونكس وتقنيات العلاج المتعلقة به وتقدّمها على مجال أوسع للجميع.

(منقول)
ترجمة : د . عماد فارس
 

Kenan

عضو مشارك
إنضم
1 فبراير 2012
المشاركات
508
الإعجابات
419
#2
ينبغى التنويه أن فوائد الراديونيكس أكثر مما ذكر ويمكن إستغلاله في كل شيء , والسبب أخي أن الراديونيكس هو عبارة عن ممثل أو لاعب وهمي
فمن يقوم بالعلاج أو الأهداف المذكورة هو العقل البشري :blush:
كذلك لمن يشكك في الراديونيكس يكفي ذكر مؤهلات من إخترعوه عله يقتنع .
 

ALY SHARF

عضو جديد
إنضم
25 نوفمبر 2014
المشاركات
33
الإعجابات
12
#3
اعتذر بشده لما ساقوله و لكم الحكم على الكلام
راديونكس = استخدام مجال كهرومغناطيسى على الانسان و يختلف الاسلوب الى طرقتين حسب الجهاز المنتج للموجات الكهرومغناطيسيه
الاولى هى انتاج موجات هدفها تدمير الميكروبات التى تصيب الانسان او بمعنى تانى تدمير اى خلايا داخل الانسان ليست فى وضع طبيعى (واعنى ميكروبات او سرطان)
الثانيه هى انتاج موجات تعطى طاقه مباشره الى الخلايا الطبيعيه و تعمل على اعادة الخلايا الى اصلها السليم و هكذا تعمل على عزل المسبب للمرض و يعد ذلك الجسم يدمره تماما
اما الموضوع الذى قراته فليس له اى صله مباشره بما اقول